أهلاً وسهلاً بكم في مدونة منحل الديوانيه ......... يسرنا مشاركتك فيها
Welcome to Diwaniyah Apiary Blog... We are pleased to hear from you

30‏/04‏/2014

السعوديه/كرسي بقشان لأبحاث النحل ينظم ورشة عمل للإستراتيجية الوطنية لتربية النحل


ينظم كرسي المهندس عبدالله بقشان لأبحاث النحل بجامعة الملك سعود بالتعاون مع وزارة الزراعة يوم الأربعاء القادم، ورشة عمل لمناقشة "المسودة النهائية للإستراتيجية الوطنية لتربية النحل في المملكة العربية السعودية"، وذلك بمقر جامعة الملك سعود بالرياض، برعاية معالي مدير جامعة الملك سعود الدكتور بدران بن عبدالرحمن العمر، وبحضور وزير الزراعة الدكتور فهد بن عبدالرحمن بالغنيم.
صرح بذلك المشرف على الكرسي رئيس اللجنة المنظمة للورشة ورئيس فريق إعداد الخطة الإستراتيجية لتربية النحل في المملكة الدكتور أحمد الخازم الغامدي، معبراً عن شكره وتقديره لمعالي وزير الزراعة على ثقته في فريق الكرسي لإعداد الإستراتيجية بالتنسيق والتعاون مع وزارة الزراعة، وهذا ما يمثل تتويجاً للجهود التي تبذلها الوزارة لتطوير هذه المهنة، وكان آخرها اعتماد مجلس الوزارة نظام تربية النحل بالمملكة.
وأفاد الخازم أن الإستراتيجية تحتوي على 7 برامج، وتشمل 17 مشروعاً بأهداف محددة وآليات ووسائل لتنفيذها، حيث تم إعداد خطة إستراتيجية وطنية للنهوض بتربية النحل في المملكة متزامناً مع النهضة العلمية والتقنية التي تشهدها المملكة ومواكباً لها، وانسجاما مع التوجيهات السامية من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله -، باعتماد المنهج العلمي أسلوباً للتخطيط في قطاعات الدولة، والدعم غير المحدود الذي توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - لهذا المجال، انطلاقاً من أهمية قطاع النحل كمصدر دخل لعدد كبير من الأسر، ومساهمته في إيجاد فرص عمل لعدد واسع من الشباب، وذلك بعد أن شهدت تربية النحل تطوراً لافتاً خلال الفترة الماضية نتيجة الطلب المتزايد للعسل كمادة علاجية وغذائية، والبدء في استخدام منتجات النحل الأخرى "الغذاء الملكي، وصمغ النحل، والشمع، وحبوب اللقاح، وسم النحل" في العلاج.
وقال الدكتور الخازم "إن هناك عدة مخرجات لهذه الخطة تتعلق بالتشريعات والأنظمة، وتتعلق بقواعد البيانات ومواد النشر والتوثيق، والبنية التحتية"، منوهاً إلى أن عملية إعداد الخطة الإستراتيجية الوطنية للنهوض بتربية النحل في المملكة استندت إلى مبدأ التخطيط بالمشاركة الكاملة من جميع المعنيين والمستويات المختلفة لقطاع النحل، وتمثل هذه المنهجية الجيل الخامس في مجال التخطيط الإستراتيجي.
ونوه رئيس فريق إعداد الخطة الإستراتيجية بأن مراحل الإعداد تمثلت في الدراسات المكتبية، والمسح الميداني الذي اشتمل على إعداد الاستبانات، وتجميع البيانات وتحليل النتائج المتحصل عليها من الاستبانة، وتنظيم ثلاث ورش العمل، وتحليل نتائجها، ونتائج المسح الميداني من خلال تحليل البيئة الرباعي SWOT الذي تضمن تحليل عوامل البيئة الداخلية التي تشمل نقاط القوة والضعف، وتحليل عوامل البيئة الخارجية التي تشمل أهم الفرص المتاحة للنهوض بتربية النحل في المملكة، وأهم المخاطر والتهديدات المتوقعة التي قد تعيق تطور تربية النحل.
وأضاف الدكتور الخازم أنه تم تحديد رؤية الخطة الإستراتيجية ورسالتها، في ضوء النصوص المقترحة.
وقدم الخازم شكره لجامعة الملك سعود ووزارة الزراعة على دعمهما، وتهيئة المناخ المناسب لإنجاز هذه المهمة الوطنية، ولفريق إعداد الإستراتيجية، والمختصين، والجهات المشاركة في ورش العمل.
http://www.alyaum.com/News/art/136404.html

28‏/04‏/2014

عبقرية الفراعنة مع "النحــل"


أجدادك الفراعنة أول من إكتشف النحل و فوائد عسله و طرق تربيته و الحصول عليه ... ظهرت بدايات إستئناس و تربية النحل في الحضارات القديمة حيث تعتبر مصر أقدم دولة عرفت تربية النحل ... حيث وجدت بعض النقوش في المعابد الفرعونية تعود إلى سنة 2600 قبل الميلاد تبين طريقة تربية النحل قديماً عن الفراعنة ...
و قد اشتهر الفراعنة بطريقة «تحميل» النحل في مراكبهم لينقلوها من مصبّ النهر الى حدود منابعه ، وذلك للحاق بمواسم الزهر و مراقبتها ، إذ إنها كلما تفتّحت في منطقة تكون قد ذَبلَت في أخرى .. وهكذا...
و لقد وُجدت وثيقة مخطوطة على ورق البردي في مصر تعود الى ما قبل ثلاثة آلاف عام قبل الميلاد و تحمل عنوان «كتاب تحضير الادوية لكل امراض الجسم» ، و يدخل العسل بشكل أساسي في تركيب تلك الأدوية ...
هذا الى جانب استخدامهم له في تحنيط موتاهم و وضع الضمادات الطبية وأثناء العمليات الجراحية ، و ايضاً استعملوه كمادة «مُحَلّية» في الاستعمالات المنزلية في صنع الحلوى و بعض أصناف الطعام ، وثمّنوه بدرجة كبيرة الى درجة موازاته بالعملة النادرة ...
كذلك استعملوه كطعام للذبائح التي كانوا يقدمونها قرابين للآلهة ... ولقد وُجدت مقادير من العسل في مقابر فرعونية لم تفسد بمرور الزمن و إنما تغيّر لونها فقط و مال نحو السواد ، كما عثر على ملاعق في برميل عليها آثار العسل ... و عثر ايضاً على جثة طفل مغمورة في إناء مملوء بالعسل و كانت بحالة جيدة ... وهذا دليل على ما تحتويه هذه المادة من مزايا فريدة جعلت جثة هذا الطفل لا تتعفّن ولا تعطب مدة 4500 سنة ...
و لقد أظهر الفراعنة إهتماماً كبيراً بنحل العسل إلي الدرجة أنهم سجلوا رسومهم للنحل علي جدران معابدهم و جدارياتهم المختلفة ...
http://al-mashhad.com/News/%D9%85%D9...84/650245.aspx

27‏/04‏/2014

لبنان/ شهيب تابع مع وفد من المتن الاعلى مشاكل قطاع النحل والعسل


التقى وزير الزراعة أكرم شهيب، في منزله في عاليه، وفدا مشتركا من جمعية مربي النحل في المتن الاعلى وجمعية الثروة الحرجية والتنمية - المتن الاعلى AFDC الذي عرض له مشاكل قطاع النحل والعسل والبيئة.
وتحدث رئيس جمعية مربي النحل عبد الناصر المصري مهنئا الوزير شهيب على توليه منصب وزارة الزراعة، وقال: "نتمنى في عهدكم ان تتابع الوزارة تطورها وتقدمها"، مشيرا الى ان "السياسة العامة في لبنان تهمش الزراعة بنسبة كبيرة ولكن كلنا أمل بأن تتغير هذه السياسة في عهدكم وعهدتكم، ونتمنى لكم النجاح في عملكم وفي كل المشاريع التي تريدون القيام بها وكلنا ثقة بأنكم ستنجحون وهذا النجاح هو نجاح وأمل لجميع المزارعين في لبنان".
وتحدث نديم هلال باسم جمعية الثروة الحرجية والتنمية الذي ثمن للوزير "النجاح في انجاز كل المشاريع التي يريد القيام بها"، شارحا عمل الجمعية في المتن والاعمال التي تقوم بها لجهة التحريج واعادة تحريج المناطق التي اصابها الحريق وندوات التوعية".
ثم جرى حديث بين الوزير شهيب والوفد حول المطالب المحقة للمجتمعين وأوضاع الوزارة والاولويات لدى الوزير شهيب.
من جهته، شدد الوزير شهيب على أهمية "ضبط الانتاج المحلي ومساعدته قدر الامكان في اعادة احياء الهيئة المختصة بالنحل وتأمين مستلزمات النحالين على كل الاراضي اللبنانية"، وقال: "العسل هو سلعة من السلع اللبنانية الاساسية سنسعى الى تسويقها ودعمها من خلال الوسائل الممكنة أكان على المستوى المحلي او على مستوى سفاراتنا في الخارج، كما النبيذ اللبناني، وكما الزيت اللبناني والتفاح وبالتالي مساعدة النحالين بالادوية الزراعية وقفران النحل وكل ما هو مطلوب. والاهم من كل ذلك هناك هيئة موجودة في الوزارة هي الهيئة الفنية العليا لتربية النحل سنلتقي افرادها ونفعل دورها، هذا الى جانب البحث في موضوع مركز المتن الريفي الحرجي ومركز AFDC في المتن وتأمين حديقة الازهار التدريبية اللبنانية في المتن وذلك بعد تقديم الطلبات اللازمة لذلك".
من جهته، اشار المصري الى "ان البحث تطرق الى مشاكل قطاع النحل في المنطقة وطلبنا من معالي الوزير شهيب دعم الوزارة لانشاء حديقة تدريبية لمركزنا، مركز المتن الريفي الحرجي، وكذلك الطلب الى معاليه المساعدة في الافراج عن المساعدة المالية التي كانت مقررة في الوزارة السابقة وكذلك موضوع الادوية الزراعية التي تستعمل وهي غير مسموح دخولها الى لبنان لما لها من تأثير سلبي على النحل وبالتالي على انتاج العسل".
وقال: "أبلغنا الوزير انه وضع موضوع النحل والعسل الى جانب ثلاثة مواضيع زراعية في اولويات اهتماماته، وستعمل الوزارة الحالية على وضع خطط متكاملة لانجاحها"، متمنيا "التوفيق للوزير شهيب، على أمل ان يتمكن من تحقيق الكثير لانماء الزراعة وتحسين اوضاع المزارعين". 
http://www.lebanonfiles.com/news/703045

طعم العسل.. زوجان صينيان ورحلة تربية النحل


عمل زوجان صينيان من مدينة دونغيانغ التابعة لمقاطعة تشجيانغ جنوب شرق البلاد لقرابة 30 عاما في تربية النحل وجمع العسل وارتبطا بالطبيعة بشكل وثيق.
ويعيش تشانغ تشونغ رن (68 سنة) وزوجته تشانغ تساي هوا (65 سنة) حياة الرحالة حيث يتنقلان بالنحل من مكان لآخر إلى حيث توجد الأزهار والورود. ويبدأ الزوجان رحلتهما السنوية في شهر مارس ويتنقلان بـ80 منحلا في رحلة تمر بمقاطعات آنهوي وشاندونغ وخبي ولياونينغ وجيلين وهيلونغجيانغ وغيرها بهدف الحصول على أفضل أنواع العسل.
وقال تشانغ "إن النحل مثل الإنسان يعمل نهارا لذلك نتنقل ليلا بعد أن يكمل النحل جمع رحيق الزهور". ويقضي الزوجان قرابة 9 أشهر كل عام خارج مسقط رأسهما ويعيشان حياة بسيطة.
وأقام تشانغ وزوجته في إحدى الرحلات قرابة الشهر داخل خيمة بسيطة بالقرب من سفح جبل تساوشان بمدينة بنغبو التابعة لمقاطعة آنهوي، وتعتبر الخزانة الخشبية شاهدا على حب صادق بطعم العسل لقرابة 40 عاما.
http://arabic.china.org.cn/txt/2014-...*_32220023.htm

24‏/04‏/2014

الكويت / المنصوري: دورات تدريبية بالنادي العلمي الشهر المقبل


قال مدير إدارة التدريب والمعارض بالنادي العلمي د.مشعل المنصوري إن إدارة التدريب والمعارض بالنادي بصدد تنظيم دورات تدريبية ودورات اجتماعية خلال شهري ابريل الجاري وشهر مايو المقبل.
وعن تلك الدورات أفاد بأن إدارة التدريب والمعارض بالتعاون مع المركز الكويتي لأبحاث النحل بالنادي نظمت دورة للمبتدئين في تربية النحل خلال الفترة من 13 الى 20 أبريل حاضر فيها المستشار باتحاد النحالين العرب ومدير مركز أبحاث النحل بالنادي توفيق المشاري.
وأضاف ان الإدارة خلال الفترة المقبلة ستنظم دورات أخرى منها دورة «كيف تؤثث بيتك؟» يقدمها م.عبدالعزيز الكندري، ويأتي مضمونها عن التصميم الداخلي للفلل والمنازل وشرح كيفية توزيع الاثاث والإضاءة وأنواعها وعلاقتها بارتفاع المكان والكاميرات وكذلك توزيع الأرضيات الداخلية والخارجية وأنواعها، وتوزيع أنظمة الري للزراعة وتوزيع واختيار الألوان للجدران والاكسسوارات. 
ولفت إلى ان هناك دورة ثالثة ستقام في نهاية الشهر الجاري بعنوان «نعم يستطيع طفلك الإبداع» ستقدمها د.فاطمة الثلاب، ويأتي موضوعها عن الأطفال واكتشاف وتطوير مهارات الطفل ليكون أكثر إبداعا وابتكارا والتحدث عن أسرار الغذاء التي تزيد من ذكاء الطفل وتقديم وصايا ذهبية لتربية الطفل على الإبداع، بالإضافة إلى ورشة عمل للطفل منفصلة لقياس الابداع والذكاء.
وأفاد المنصوري بأنه من ضمن الدورات التي ستقام بإدارة التدريب والمعارض أيضا خلال شهر مايو القادم دورة عن «القوام السليم وعلاقته بالممارسات اليومية» يقدمها د.عبدالمجيد الموسوي، حيث يتم في هذه الدورة التعريف بالمفاهيم الخاصة بقوام الانسان والتصدي لظاهرة الانحرافات القوامية بشكل عام والمهنية بشكل خاص والتحدث عن دور التوعية في القوام وكيفية العناية بها وأهمية التمرينات العلاجية المعدلة للانحرافات القوامية وطرق الوقاية من بعض الاصابات المهنية.
http://www.alanba.com.kw/ar/kuwait-n...937/23-04-2014

السعوديه/الخازم: مليون خلية نحل يهددها تدهور المراعي

أكد الدكتور أحمد الخازم رئيس مجلس جمعية النحالين أن الحاجة ماسة للحفاظ على المراعي النحلية وتنميتها وتطويرها بعد تعرضها للتدهور؛ بهدف الحصول على الحمولة الرعوية التي تتناسب مع أعداد طوائف النحل التي تقدّر بمليون خلية، مطالبًا الجهات المعنية والمختصين بعمل ما يلزم للحد من تفاقم هذه الأزمة. واقترح تشكيل لجنة من إدارة المراعي والغابات والإرشاد الزراعي ومستشاري الوزارة الذين لهم علاقة بهذا المجال لإعداد تصور وآلية للحفاظ على المراعي النحلية وتنميتها. لافتًا إلى أن هناك عوامل عدة تساهم في تدهور المراعي النحلية، منها الاحتطاب خاصة الذي يجري في المراعي التي تحتوي على أشجار القرض والسدر والطلح، والتي تعتبر من أهم النباتات النحلية في المملكة، وكذلك عمليات قص الأشجار بغرض صناعة القطران والتدمير الناتج عن بناء السدود في بعض الأودية التي تشتهر بتربية النحل في مناطق مثل عسير والباحة.
وطالب الخازم بوضع قائمة بالنباتات النحلية المحلية والدخيلة التي تلائم المناطق المختلفة، ووضع آلية لزراعة وتوفير شتلات النباتات من قبل مشاتل الوزارة وتقديمها للنحالين والمهتمين في جميع مناطق المملكة، ووضع آلية لزراعة أو إعادة زراعة بعض المناطق الرعوية، بحيث يكون للمجتمع المحلي وخاصة النحالين دور في مراقبتها، والإبلاغ عن أي تعديات.
http://news.yemeneconomist.com/news/...A7%D8%B9%D9%8A

23‏/04‏/2014

لبنان/شهيب: لتعويض المزارعين ومساعدة مربّي النحل


أعلن وزير الزراعة أكرم شهيب خلال لقائه عدداً من نواب البقاع عن "رفع كتاب إلى مجلس الوزراء لتعويض المزارعين الأضرار الكارثية التي لحقت بهم خصوصاً أنهم شريحة واسعة لا يمكن ان تترك اقتصادياً واجتماعياً وإنمائياً"، لافتاً إلى أن "التعاون مستمر مع لجنة الزراعة النيابية للوصول بهذا الملف الى حلول ترضي جميع المزارعين". أضاف: "إن الوزارة ستتابع تعزيز المختبرات وتطوير آلية الشهادات الصحية المطلوبة من الدول التي نصدر اليها منتجاتنا الزراعية"، لافتاً إلى "اهمية التوجه التخصصي للإنتاج الزراعي للتغلب على التقلب المناخي".
بدوره، أكد أعضاء لجنة متابعة الأضرار في البقاع على مطالبهم بالتعويض "خصوصا أن الأضرار التي لحقت بالأشجار المثمرة واللوزيات قاربت في بعض المناطق 100%"، مطالبين "باستكمال انشاء الصندوق التعاضدي لتعويض الاضرار الزراعية الذي يحتاج للانطلاق في عمله إلى نسبة مساهمة الدولة البالغة ملياري ليرة سنويا".
وفي سياق منفصل، شدد شهيب خلال لقائه وفداً مشتركاً من جمعية مربّي النحل في المتن الاعلى وجمعية "الثروة الحرجية والتنمية"، على أهمية "ضبط الانتاج المحلي ومساعدته قدر الامكان في اعادة احياء الهيئة المختصة بالنحل وتأمين مستلزمات النحالين على كل الاراضي اللبنانية"، داعياً إلى ضرورة مساعدة النحالين بالادوية الزراعية وقفران النحل. ولفت إلى تفعيل دور الهيئة الفنية العليا لتربية النحل الى جانب البحث في موضوع مركز المتن الريفي الحرجي وتأمين حديقة الازهار التدريبية اللبنانية.
http://newspaper.annahar.com/article...86%D8%AD%D9%84

21‏/04‏/2014

فلسطين / زراعة رام الله والبيرة تعقد دورة تدريبية عن تربية النحل في قراوة

شرعت مديرية زراعة رام الله والبيرة اليوم بعقد دورة تدريبية حول تربية النحل في قرية قراوة بني زيد ، مكونة من ستة لقاءات نظرية ولقاءات عملية، وتتمحور هذه الدورة حول أهمية تربية النحل وعمليات التقسيم والتطريد، أمراض النحل وافاته ، التغذية، قطف العسل وزراعة ملكات وادخالها ، وشارك في هذا النشاط 15 مزارعا ومزارعة.
وتحدث المهندس الزراعي صالح الأزهري عن أفراد الخلية بدايةً الملكة ،الشغالات ،الذكر ولقد بين وظيفة كل منهم بالتفصيل .
وفي نهاية اللقاء تمت الاجابة على كافة استفسارات الحضور ،وأبدى المهندس صالح على أن المديرية على أتم الاستعداد للتعاون مع المزارعيين في جميع المجالات.
http://www.maannews.net/arb/ViewDetails.aspx?ID=691720

لدغات النحل أو الدبابير قد توقف تنفس الطفل

إذا كان الأهل على معرفة من قبل بأن طفلهم يعاني بالفعل من حساسية للدغات النحل والدبابير، فيجب أن تكون حقيبة الإسعافات الأولية دائما جاهزة وفي متناول أيديهم، والتي تحتوي على كل من الكورتيكوستيرويد ومضادات الهيستامين والأدرينالين.‬
حذرت طبيبة الأطفال الألمانية مونيكا نيهاوس من أن لدغات النحل أو الدبابير قد تعرض الطفل لمخاطر جسيمة تهدد حياته، على رأسها الإصابة بهبوط في الدورة الدموية أو توقف التنفس، إلى جانب فقدان الوعي والصدمة التحسسية‬.
وأوضحت نيهاوس -عضوة الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين بمدينة فايمر- أن معاناة الطفل من متاعب في التنفس أو طفح جلدي أو دوار بعد تعرضه للدغة نحل أو دبور تعد مؤشرات على إصابته باستجابة تحسسية خطيرة، مشيرة إلى أن هذه الأعراض يمكن أن تظهر بعد اللدغة مباشرة أو بعد مرور بضع ساعات منها.‬
وفي حال ملاحظة ظهور مثل هذه الأعراض، شددت الطبيبة على ضرورة أن ينقل الأهل طفلهم إلى أقرب مركز طوارئ على الفور، أو يستدعوا الطبيب للمنزل. وفي تلك الأثناء، ينبغي على الأبوين القيام ببعض الإسعافات الأولية لطفلهما، منها -مثلا- أن يلعق الطفل مكعب ثلج، إلى جانب لف مناشف باردة حول عنقه، كي لا تتورم رقبته بشكل سريع نتيجة اللدغة.‬
وإذا كان الأهل على معرفة من قبل بأن طفلهم يعاني بالفعل من مثل هذه الحساسية، فتنصح الطبيبة حينئذٍ بضرورة أن تكون حقيبة الإسعافات الأولية جاهزة وفي متناول أيديهم دائما، والتي تحتوي على كل من الكورتيكوستيرويد ومضادات الهيستامين والأدرينالين.‬
‫ ‬وشددت نيهاوس في الوقت ذاته على ضرورة عرض الطفل على الطبيب بعد ذلك في كل الأحوال، حتى إذا تم إسعافه وعلاجه بهذه الأدوية.‬
http://www.aljazeera.net/news/pages/...a-6756dd542619

18‏/04‏/2014

2614 طنا إنتاجية اليمن من العسل العام الماضي


قالت وزارة الزراعة والري ان انتاج اليمن من عسل النحل الصافي بلغ خلال العام الماضي 2013م نحو ألفين و614 طنا ووصلت عدد خلايا النحل الى مليون و308 آلاف خلية نحل خلال العام نفسه .
وأوضح مدير عام التسويق والتجارة بوزارة الزراعة المهندس فاروق محمد قاسم لوكالة الأنباء اليمنية /سبأ/ أن السوق الخليجي يستقبل كميات كبيرة من العسل اليمني الفاخر وبكميات قد تصل إلى ما يقارب 500 طن سنوياً .
وبين ان كميات أخرى وأصناف جيدة من العسل اليمني توجه مبيعاتها الى السوق الأوروبية تلبية للطلب المتزايد عليه .. متوقعا إرتفاع طلب المستهلك في السوق الخارجي لهذا المحصول مع انضمام اليمن الى منظمة التجارة العالمية وفتح السوق الخارجي أمام منتجاتها المختلفة .
ووفقا لبيانات الإحصاء الزراعي فإن انتاجية العسل في محافظة حضرموت تتصدر قائمة المحافظات انتاجا وتربية النحل وتشتهر بإنتاج أفضل وأجود أنواع العسل في العالم (عسل السدر ، عسل الضباء ، العسل الدوعني ) .
وبينت الإحصائية ان انتاجية حضرموت العام الماضي بلغ ما يقارب 864 طن خلال العام 2013 م فيما بلغت عدد خلايا النحل في المحافظة نحو 353 ألف و912 خلية نحل ، تليها محافظة شبوة بـ 364 طن وابين بإنتاجية 344 طن ثم الحديدة بـ 317 طن .
وكانت وزارة الزراعة بدأت في نهاية العام الماضي 2013م بتنفيذ مشروع إنتاج العسل في محافظتي الحديدة وشبوة ضمن مشروع تنمية الصادرات اليمنية وبدعم قدمته منظمة التجارة العالمية لليمن بمبلغ 2 مليون دولار كمنحة بهدف تحسين مستوى معيشة وظروف المنتجين في المحافظتين بالاشتراك مع وزارة الصناعة والتجارة وبالتعاون مع المركز الدولي لفسيولوجيا وإيكولوجيا الحشرات بنيروبي .
وأفاد رئيس الهيئة العامة لتطوير تهامة الدكتور عبد السلام الطيب أن المشروع الذي تنفذه هيئة تطوير تهامة بالنسبة لمحافظة الحديدة ومكتب الزراعة والري بمحافظة شبوة يستهدف دعم 1800 نحال ونحالة في كل محافظة من خلال منح 5 خلايا نحل مع الطوائف لكل نحال ونحالة وأدوات إنتاجية تتعلق بتحسين الجودة والمخرجات العسلية بشكل علمي ووفق احدث نظم الجودة المعمول بها في هذا الشأن .
وأشار الى أن المشروع يتضمن تنفيذ إنشاء مختبر للتحكم بجودة العسل بالإضافة إلى معمل كامل في الحديدة وشبوة وهو مخصص لعملية فرز كميات الإنتاج بهدف تعزيز إنتاجية العسل في المحافظتين وكذا تنفيذ أنشطة تدريبية للمستفيدين في مجال تصنيع الخلايا وكيفية التعامل مع انتاج العسل من حيث الاعداد والتعبئة وفقا للمواصفات العالمية .
وأكد الدكتور الطيب أن تنفيذ هذا المشروع يهدف إلى تعزيز وتطوير إنتاجية العسل في محافظتي شبوة والحديدة باعتباره أحد أهم المحاصيل الاستراتيجية التي يمكنها تحسين الظروف المعيشية والدخل للفقراء المزارعين والنحالين خاصة في تلك المناطق التي تتركز فيها تربية النحل حيث يقومون بالإنتاج في غضون أشهر قليلة.
ولفت إلى أن المشروع الذي سيستمر لمدة عام واحد سيعمل على تشكيل مجاميع من النحالين يتلقون خدمات تتعلق بزيادة الإنتاج وممارسة الجودة في عملية الإنتاج والاستخراج وكذا التدريب على الطرق السليمة في الحفظ والتخزين وبما يمكنه من المنافسة في السوق الخارجي عند التصدير وسيحصل على وثائق رسمية تؤكد جودته وسيتم تزويد المنتج بليبل خاص لحمايته من الغش
واعتبر متخصصون وباحثون في مجال انتاجية وتسويق العسل ان انتاجية العسل في اليمن ما تزال بحاجة الى مزيد من الدعم والاهتمام سواء من خلال دعم مربي النحل أو تشجيعهم وكذا تأهيلهم وتزويدهم بالمعلومات الإرشادية والتوعوية حول كيفية تنمية النحل كثروة اقتصادية وغذائية هامة للبلاد .
ونتيجة لانفتاح السوق وانضمام اليمن الى منظمة التجارة العالمية فإن الطلب على هذا المحصول النقدي سوف يزداد ما يدعوا الى استثمار هذا الجانب والتوجيه الى تشجيع انتاجيته وتربية النحل بالطرق الممكنة .
وكانت دراسة بحثية أعدتها الهيئة العامة للبحوث والإرشاد الزراعي دعت الى أهمية تشجيع تربية النحل من خلال تكثيف البرامج الهادفة والدعم لتطوير انتاجية العسل وإعداد خطة دعم للعسل كمحصول نقدي واستراتيجي له دور في تحسين مستوى دخل المزارعين والنحالين والتخفيف من الفقر في المناطق الريفية .
وتوقعت الدراسة تنامي صادرات اليمن من العسل الصافي خلال الأعوام القادمة نتيجة لزيادة حجم الطلب على العسل اليمني المشهور بجودته ومذاقه الرائع وما يحظى به من إقبال واسع لاقتنائه من قبل المستهلك في السوق المحلي والخارجي .
وتعتمد العديد من الأسر الريفية في المحافظات التي تشتهر بإنتاجية العسل كحضرموت وشبوة وأبين والحديدة على العائد الاقتصادي الذي يتم تحقيقه من مبيعات العسل كمصدر رئيسي للدخل وتوفير احتياجاتها المعيشية .
ولذا فإن منظمات دولية ومانحين كمنظمة الفاو وصندوق الإيفاد وبرنامج الامن الغذائي وجهات أخرى تهتم بمساعدة الأسر الفقيرة وتحسين مستواهم المعيشي يحرصون على توجيه الدعم لتمويل تنفيذ المشاريع الزراعية التي تستهدف تحسين الدخل الريفي وكذا المحاصيل ذات القيمة النسبية وجدوى تلك المحاصيل وآثارها اقتصاديا على سكان المناطق الريفية وتحفيزهم على تربية النحل وتطوير الثروة النحلية في اليمن .
ويتميز العسل اليمني بجودة عالية بسبب السلالة المميزة للنحل الموجودة في اليمن وتنوع المراعي من زهور ونباتات المناطق الباردة والمناطق الحارة، وهذا يعطي للعسل نكهة وطعما مميزا كما أن بعض النحالين اليمنيين لا ينزعون غذاء ملكات النحل عن العسل مقارنة بالنحالين في بقية البلدان الأخرى ، وهذه الخاصية تضيف للعسل اليمني قيمة غذائية ونكهة وطعم مميزين .
كما أن العسل اليمني الأصيل ينفرد بمواصفات نوعية تميزه عن العسل الخارجي نتيجة تكفل النحل ببناء وصنع خلايا العسل بنفسها دون تدخل الإنسان كما هو الحال في بعض الدول ، وتعد جميع أنواع العسل اليمني ذات جودة وقيمة غذائية وعلاجية جيدة ومن فوائده أنه مقوي عام ويدخل ضمن تراكيب كثير من الأدوية والمستحضرات والوصفات الطبية والعلاجية فضلا عن استخداماته كمطهر ومعقم ومفيد لكثير من الأمراض خاصة أمراض الكبد والقلب.
http://www.alsahwa-yemen.net/subjects.aspx?id=39734

15‏/04‏/2014

فلسطين / جهاد الجنيدي.. من الهواية إلى تربية النحل وتصدير العسل


لم يتوقع جهاد الجنيدي، أن هوايته في جمع خلية نحل برية واحدة ووضعها في صندوق ستجعله يومًا مربيًا للنحل، وتخطي منتجاته حدود البلاد ليصل في تصديرها أرجاءً واسعة من البلاد العربية. 
حكاية الجنيدي مع خلايا النحل بدأت قبل (21 عاما) حينما لاحظ أن النحل مخلوق منظم وصبور وعنيد في بناء خلاياه قبل أن تصير عسلًا يستخدم لأغراض الغذاء والعلاج لدى الناس.
هذه الصفات أعطت للجنيدي المثابرة والعمل الجاد على مدار الأعوام الماضية، ما مكنه من تصدير العسل إلى الأردن والإمارات المتحدة وإنتاج أنواع عديدة من الخلطات لكافة الأمراض الجسدية إضافة إلى بناء خلايا نحل في مدن الضفة الغربية. 
يقول الجنيدي لـ وطن للأنباء، إن "البداية لم تكن سهلة، لأنني لم أرث الهواية من والدي ليكشف لي تفاصيلها وأسرارها، إلا أن النحل أورثني صفاته التي بدأت أتحلى بها فيما بعد وهي سبب نجاحي الآن".
ويملك الجنيدي 750 خلية نحل موزعة في الخليل وجنين وطولكرم وأريحا، ويقضي ساعات طويلة بعمله متنقلا بسعادة بين تلك المدن غير آبه لمسافات الطرق الطويلة والمشاكل التي يتعرض لها مربي النحل ومنتجيه.
ويضيف: الخلية الواحدة تتكون من طابقين ويصل عدد النحل فيها إلى 100 ألف نحلة التي تنشط بفصل الربيع مقارنة بفصل الشتاء الذي يصل إلى 20 ألف نحلة في الصندوق الواحد.
ويقطف العسل بأيدي مهرة أربع مرات سنويا، وتضع ملكة كل خلية ما لا يقل عن 300 آلاف بيضة في اليوم الواحد، ويكون العمر الزمني للنحلة 70 يومًا، وبعد سبعة أيام تنطلق النحلة خارج الخلية وتبدأ بجمع الرحيق وحبوب اللقاح.
ويشير الجنيدي إلى أن " قطف العسل يبدأ بعد أن يضع المخلوق الذهبي العسل في العيون السداسية وعند امتلاء العين يقوم النحل بتشميعها للمحافظة عليها قبل بدأ عملية القطف".
ورغم المشاكل التي تواجهه خلال عمله بتربية وإنتاج العسل، إلا أنه يصر على المضي قدما في طريقه التي اختارها، ولعل أبرز ما يؤرقه هو وجود العسل الإسرائيلي بكميات كبيرة في الأسواق المحلية، مؤكدا أنه غير طبيعي وليس أكثر من خليط ممزوج بالسكريات والأحماض الأمينية.
ويتابع الجنيدي أن "العسل المستورد، بالأخص العسل الصيني يشكل تحديًا لنا باعتبارنا منتجين للعسل بسبب رخص أسعاره التي تشكل إقبال وتفضيل بالنسبة للمواطن لمحدودية الدخل".
واعتبر الجنيدي أن المشكلة الأكبر تكمن في تعامل السلطة مع مزارعين النحل، مضيفا أن السلطة تضع عوائق أمام المزارعين لإعاقة عملهم بعد قيامها بفرض الضرائب على المزارعين وإجبارهم على الالتزام بها.
وحصد الجنيدي عشرات الجوائز والأوسمة في معارض محلية وعربية كأفضل منتج للعسل وأشهر مربٍ له.
ويملك الجنيدي "عسل جبال فلسطين" الذي يعتبر أفضل المحلات التجارية المتخصصة في بيع العسل والخلطات العلاجية المتطابقة مع مواصفات وزارعة الصحة.
ويأمل على فتح فروع عديدة لمحله التجاري في المدن الفلسطينية وإيصال منتجاته لأرجاء العالم.
http://www.wattan.tv/ar/news/91053.html

14‏/04‏/2014

باحث يعرّض جسده للدغ النحل لتحديد أكثر الأماكن تألمًا

 بحث جديد وغريب من نوعه، قام به باحث من جامعة كورنيل في الولايات المتحدة الأميركية، بتعريض نفسه للدغ نحل العسل لمدة 38 يوما، ليجيب عن تساؤل الخصية أم الأنف أكثر تألما من لدغة النحل؟
وذكرت "فوكس نيوز" أن مايكل سميث طالب الدراسات العليا، قرر استخدام جسده كمقياس للألم الناتج عن لدغة نحل العسل، لتحديد أكثر الأماكن التي تتألم بسبب اللدغ فيها.
واستطاع "سميث" ترتيب الأماكن تنازليا من حيث شعورها بالألم في حالة التعرض للدغة نحل، وتبدأ بالأنف ثم الشفة العليا ثم القضيب والخصية، وأماكن أخرى أقل ألما كالرأس ثم الجزء العلوى من الذراع ثم إصبع القدم الأوسط.
ووفق ما ذكرته الصحيفة عرض مايكل نفسه لخمس لدغات في اليوم لمدة 38 يوما، وتطلبت الدراسة منه تعريض 25 مكانا في الجسم للدغ أكثر من مرة، ومن المضحك أنه اضطر استخدام المرآة والوقوف ليتعرض للدغ في المؤخرة.
يقول الباحث أنه استخدم مقياسا للألم من 1- 10 لتحديد قوة الشعور بلدغة النحلة، وسجلت الأنف 9 على هذا المقياس كأعلى جزء من الجسم.
ويوضح أنه لا يملك أي تفسير على ترتيب هذه الأماكن في التألم، كما أكد أن فكرة البحث جاءته عندما لدغته نحلة في الخصية، ووجد أنها ليست مؤلمة بالقدر الذي توقعه.
http://www.alquds.com/news/article/view/id/499241

اليمن/محافظ شبوة يدشن برنامج تدريبي في مجال تربية النحل وإنتاج العسل


دشن محافظ شبوة احمد علي باحاج اليوم فعاليات البرنامج التدريبي في مجال تربية النحل وإنتاج العسل الذي تموله الشركة اليمنية للغاز الطبيعي المسال.
ويستهدف البرنامج الذي يأتي في إطار مشروع دعم إنتاجية العسل الى رفع وبناء القدرات والمهارات العملية لـ 109 نحالا في المناطق التي يمر عبرها خط أنبوب نقل الغاز بالمحافظة ومساعدتهم في التغلب على المشاكل التي يتعرض لها قطاع النحل والتعريف بالتقنيات الحديثة في تربية النحل وإنتاج العسل.
وخلال التدشين أشار المحافظ باحاج إلى أهمية تنفيذ مثل هذه الأنشطة التدريبية لتطوير مهنة تربية النحل وإنتاج العسل في المحافظة التي تأتي في صدارة محافظات الجمهورية في عدد خلايا النحل وعدد المشتغلين في تربيته .. مشددا على ضرورة تضافر جهود الجميع من أجل تحسين وتطوير طرق وأساليب تربية النحل ومواكبة التقنيات الحديثة في هذا المجال.
ولفت باحاج الى أنه تم الاتفاق مع الشركة اليمنية للغاز الطبيعي المسال على إنشاء مركزا خاصا بإنتاج العسل في مركز المحافظة، حيث سيتضمن المركز تجهيزات فنية لخدمة إنتاج العسل بالمحافظة وتحسين جودته .. داعيا المواطنين في المناطق المستفيدة من أنشطة وبرامج التنمية المستدامة التي تمولها شركة الغاز إلى المساهمة الفاعلة في حماية منشات الشركة نظرا لما يترتب على ذلك من زيادة دعم الشركة ومساهمتها في التنمية المستدامة في تلك المناطق .
من جانبهما أوضح مستشار العلاقات المجتمعية والتنمية المستدامة بشركة الغاز المهندس محمد عيدروس علي ومنسق البرنامج التدريبي وأخصائي تربية النحل والتنمية المستدامة الدكتور عبد العزيز محمد زعبل أن البرنامج التدريبي والذي يستمر تنفيذه حتى نهاية مايو القادم يتضمن تنفيذ أربع دورات تدريبية تستهدف كل منها 28 نحالا من أبناء المناطق المستهدفة بمديريات جردان والروضة وميفعة ورضوم .
ونوها الى ان المشروع ومنذ تأسيسه في يوليو 2008م وحتى نهاية عام 2012م تمكن من تدريب 666 نحالا في 38 قرية واقعة بمحاذاة خط أنبوب نقل الغاز ومنحهم ألفين خلية نحل .
كما قام بزراعة ما لا يقل عن 13 ألف شجرة سدر في تلك المناطق .. ومن المتوقع ان يدرب المشروع خلال العام الجاري 109 نحالا وزراعة ألفين و 500 شجرة سدر .
حضر التدشين نائب مدير عام مكتب الزراعة والري بالمحافظة احمد صالح بن صنعاء ومنسق مجال زراعة أشجار السدر بمشروع تربية النحل وزراعة أشجار السدر بالمحافظة المهندس يسلم سعيد بامعيلا وعدد من القيادات والكوادر الإدارية والفنية بمكتب الزراعة والري بالمحافظة .
http://www.sabanews.net/ar/news348870.htm

12‏/04‏/2014

الأردن/خبير: متطفلون يستوردون العسل ويبيعونه على أنه محلي

قال رئيس الاتحاد النوعي للنحالين الأردنيين/ خبير النحل د.نزار حداد إن معدلات إنتاج العسل تفاوتت بين مربي النحل؛ لاختلاف الأساليب المتبعة، لافتًا إلى انخفاض الإنتاج لانتشار الأمراض، واستيراد بعض المتطفلين كميات كبيرة من العسل، وبيعه على أنه محلي؛ مما يفقد القطاع مصداقيته عند المستهلكين.
وأوضح لـ"السبيل" أن كميات العسل تعتمد على معدلات الأمطار الهاطلة في المناطق الشمالية والوسطى؛ لما لها من أثر هام في تحسين وإطالة موسم الإزهار للربيع، مبينًا أن موسم العسل يبدأ بقطفة الأغوار مبكراً في ما بين 15 نيسان وحتى الأول من أيار.
وأشار إلى أن أغلب مناطق الشمال والوسط تمتاز بغطاء نباتي، تغلب عليه النباتات الطبية والعطرية، كالأصول البرية لنبات الميرمية والزعتر والبابونج والقيصوم وإكليل الجبل وغيرها من النباتات ذات الجودة الرحيقية العالية، على أن موعد قطفة العسل للمناطق الشفوية في ما بين 20 أيار و20 حزيران؛ اعتمادا على التنوع البيئي والجغرافي في المناطق الشفوية والجبلية.
ونوه حداد بالأعوام السابقة لوفرة إنتاجها من حبوب اللقاح، ولا سيما في مناطق: الأغوار، والسلط، وجرش وإربد، مضيفًا أن بعض المناحل شهدت معدلات إنتاج عالية بلغت ما بين 10 إلى 20 كيلوغراما للطائفة الواحدة، مقابل 3 إلى 5 كيلوغرامات في مناحل أخرى.
وحث حداد مربي النحل على المسارعة في مكافحة الدبور الأحمر مبكرا قبل تزايد أعداده بالطرائق الميكانيكية والكيميائية.
وأظهرت تقارير إحصائية انخفاض عدد النحالين إلى 1028 نحالًا، مقارنة بـ1071 نحالًا العام الماضي.
ووفق دائرة الإحصاءات العامة في تقريرها السنوي، انخفضت كمية العسل المنتج بنسبة 19.3% عن العام الماضي؛ فبلغت 162 طنًا مقارنة مع 200 طن العام الماضي، وأظهرت النتائج انخفاض كمية حبوب اللقاح المنتجة فبلغت 575 كيلوغراماً العام الماضي بنسبة انخفاض 29.3%، فيما ارتفع إنتاج ملكات النحل عن العام الماضي بـ64%.
http://www.assabeel.net/local/item/3...AD%D9%84%D9%8A

النحل يتذوق السكر والملح من خلال قدميه


كشفت دراسة علمية التى أجراها فريق من الباحثين الفرنسيين بالاشتراك مع زملائهم الصينيين، أن الحشرات خاصة "النحل"، تمتلك قدرة على التقاط أو جذب الطعم السكرى أو المملح عن طريق أجنحتها أو حتى أقدامها من خلال الخلية العصبية ذات الإحساس المرتفع للسكر، والموجودة فى الأظفار الطرفية للأقدام الأمامية.
وأوضحت الدراسة، أن هذه الخلايا العصبية تساعد النحلة على جذب الملح المهم فى تمثيلها الغذائى عند تحليقها فوق سطح الماء، وعند إحساس النحلة بالذوق الذى يجذبها، تقوم على الفور بجذبه عن طريق قرنها على العكس فى حالة عدم انجذابها للطعم أو التذوق.
http://www1.youm7.com/News.asp?NewsI...3#.U0mG3FV_ums

مفاجأة.. منتجات النحل تعالج اكثر من 3500 مرض

افادت الأبحاث إلى أن منتجات النحل وهى 7، العسل وصمغ النحل وسم النحل وحبوب اللقاح وغذاء الملكات والحضانات والشمع، تعالج أكثر من 3500 مرض.
إن هذه المنتجات تحتوى على العناصر الغذائية المتنوعة ، وعلى سبيل المثال فإن كيلوجراما من حبوب اللقاح يساوى 10 كيلو جرامات لحم، وأن صمغ النحل يحتوى على 300 مركب دوائى مضاد لـ80 مرضا منها السرطان وفيروسات الكبد والفطريات، وذلك طبقا لما نشرته موسوعة “صحة الإنسان والعلم الحديث”.
كما أن عسل النحل يعالج الأسنان والضغط والتهاب الملتحمة الفيروسى والبكتيرى بالعين، وسم النحل به 78 مركبا دوائيا لعلاج 102 مرض منها تقوية الأعصاب وعلاج الاكتئاب، بالإضافة إلى غذاء الملكات الذى يلين الجلد ويساعد على التئام الجروح.
http://www.newsonline.cc/misc/2014/16424.html

قصة بريطاني غطاه النحل قبل أكثر من 100 عام


استحوذ خبر مربي النحل الصيني، الذي ارتدى معطفا من النحل الحي يغطي جسده بالكامل، على اهتمام وسائل الإعلام هذا الأسبوع.
أما بالنسبة لما ألفه الكاتب جيريمي كلاي، فقد اهتم بقصة مثيرة حدثت منذ أكثر من قرن، إلا أن البطل فيها لم يكن يقصد ما حدث له.
ومع أن ذلك الرجل كان يسير بتحفظ فيكتوري شديد في شوارع وسط العاصمة البريطانية لندن، فإنه قد كان لديه الكثير من الأسباب التي تدعوه للابتهاج، فقد حصل على وظيفة جيدة في شركة مرموقة، لا يحلم بها من هم في سنه.
ومع أنه كان يحمل الكثير من الأمور الملحة في عقله، إلا أنه وجد نفسه فجأة مغطى بسرب من النحل، استقر الآلاف منها فوق رأسه وحتى خاصرته، بينما كانت المئات تدور حول قبعته أيضا.
وحدث ذلك صباح واحد من أيام السبت في شهر يوليو/تموز من عام 1885، حيث انقض ذلك السرب من النحل بصورة مفاجئة على ذلك الرجل سيء الحظ الذي كان يسير في شارع ريجينت، أحد الشوارع الرئيسية غربي العاصمة البريطانية لندن.
والمثير للدهشة أن هذا التغير المفاجئ في أحداث يومه لم يؤثر في الرجل الذي ظل محافظا على الوقار الفيكتوري المتحفظ، ومضى في طريقه دون أن يثير ضجة "لا داعي لها".
إلا أن ذلك المشهد الغريب في قلب شوارع لندن المزدحمة، كما كتبت صحيفة لندن ستاندرد، أدى إلى أن يتابع الآلاف من المارة هذا الرجل.
ومع تتابع أسراب النحل عليه، اتحدت تلك الحشرات مع جسد الرجل تماما ليصبحا أشبه بعصا حلوى الخيط، وظل ذلك المشهد الفريد يتحرك في الطرق الرئيسية في ويست إند، مؤديا إلى توقف حركة المرور في المناطق التي يمر بها.
ولم يكن أحد يعرف إلى أي مدى يمكن أن يستمر ذلك الأمر، إلى أن تقدم أحد المارة في نهاية المطاف بحل، ونصح هذا الرجل بأن يخلع معطفه.
وأضافت صحيفة ستاندرد: "عملا بالنصيحة، خلع الرجل ملابسه، لترتفع كتلة النحل عنه إلى الأعلى، وهرول الرجل مبتعدا بأسرع وقت ممكن، ليتبعه الآلاف من المتفرجين."
وكان من مفاجآت هذه القصة أن الرجل لم يصب بلدغة واحدة.
وكتب مسؤولو شركة "مسرس مابين وويب"، التي يعمل بها، خطابا إلى ستاندرد جاء في نهايته :"يسرنا القول إن الرجل لم يقع له أي ضرر نتيجة هذه الزيارة المفاجئة (من النحل) له."
http://www.bbc.co.uk/arabic/worldnew...red_bees.shtml

رومانيا: علاج عسر الهضم بقرصات النحل


تبدي رومانيا اهتماماً كبيراً بتقنيات العلاج بالنحل، وهو نوع من الطب البديل تضرب جذوره عميقاً في التاريخ، لما لذلك من منافع مثبتة في محاربة أمراض عدة بينها التصلب المتعدد، ومشاكل عسر الهضم، ومعالجة الجروح.
وفي اليونان القديمة، استخدم أبقراط العسل لمعالجة الجروح، كذلك وصف الرومان رحيق النحل بأنه "مسحوق يعطي الحياة".
صيدلية طبيعيةوأوضحت كريستينا ماتييسكو المديرة العامة للمعهد الروماني للأبحاث والتطوير في مجال تربية النحل أن "قفير النحل يمثل الصيدلية الطبيعية الأقدم والأسلم".
وبعد مسيرة طويلة أمضتها كاختصاصية في الطب البديل، تمارس ماريانا ستان اليوم في بوخارست العلاج بالنحل "الذي يعطي نتائج أبطأ لكن أكثر استدامة وعمقاً".
وقالت ستان: "في بلدتي، والدة جدتي كانت تعمل معالجة، واستخدمت منتجات النحل. لقد شكلت مصدر إلهام لي".
تطهير الجراحوتعتبر رومانيا من البلدان القليلة في العالم، حيث يتم تدريس تقنيات العلاج بالنحل في التدريب على التقنيات الطبية التقليدية.
كما أن مستخرج البروبوليس (العكبر) الذي طوره معهد الأبحاث والتطوير في مجال تربية النحل، حظي باعتراف رسمي كدواء.
وفي الهند والصين ومصر القديمة، كان للعكبر، وهو مادة حمضية لزجة تجمعها شغالات النحل من البراعم، رواج كبير بفعل منافعه في معالجة الجروح والتطهير من الجراثيم.
http://www.24.ae/Article.aspx?ArticleId=71849

العسل يحمي من الجلطة القلبية

أظهرت دراسة تشيكية حديثة أن العسل الممزوج بالقرفة المدقوقة يساعد المصابين بالأمراض القلبية، لأن المزج بين الاثنين يخفض مستوى الكولسترول في الدم والشرايين ويحمي من التعرض للجلطات القلبية، كما أن العسل بخلطه مع القرفة يعيد للشرايين والأوردة مرونتها.
ولفتت الدراسة إلى أن العسل يعتبر فعالا في مواجهة التهاب المفاصل الروماتيزمي من خلال أخذ ملعقة يوميا.
وأكدت الدراسة أن العسل يستطيع أيضا تهدئة السعال بنفس الفعالية التي تقوم بها السوائل المختلفة المضادة للسعال ولاسيما عند الأطفال، كما نصحت باستخدامه أثناء الشعور بضعف القوة وأثناء الإصابة بالتوتر وبالاضطرابات العصبية ولمواجهة شيخوخة البشرة.
وأشارت الدراسة إلى أن للعسل تأثيرات مطهرة أيضا، إضافة إلى أنه يساعد في التئام الجروح من خلال وضعه على الجلد من الخارج.
ولفتت الدراسة إلى أن زيادة فوائد استخدام العسل يمكن أن تتم من خلال تنويع طرق تناوله لمعالجة مختلف الأوضاع الصحية ناصحة باستخدام العسل لمعالجة الآلام في البلعوم من خلال وضع ملعقتين من العسل وعصير الليمون في كاس فارغة ثم صب الماء الحار عليه حتى يذوب.
ويفيد العسل أيضا حسب الدراسة في معالجة التهابات الجهاز البولي، ولذلك يكفي في هذا المجال إذابة ملعقتين صغيرتين منه مع ملعقة من القرفة المدقوقة في كأس وإضافة الماء الفاتر عليهما، ثم شربه.
وأكدت الدراسة أيضا أن العسل يساعد في تسكين ألم الأسنان ناصحة في هذا المجال بالعمل على خلط ملعقة من القرفة المدقوقة بخمس ملاعق من العسل على أن يتم تكرار ذلك ثلاث مرات يوميا.
وأشارت إلى أن العسل يمكن استخدامه في إزالة الحبوب الصغيرة التي تتشكل على الوجه، كما أنه مفيد لعلاج الأمراض الجلدية المعدية، وفي التخفيف من الوزن، والحد من الرائحة الكريهة المنطلقة من الفم .
http://www.aliraqnet.net/elomwaeqtes...-20-14-53.html

فلسطين / بدء موسم جني العسل في بلدة السيلة الحارثية غرب جنين‎


بدأ مربو النحل في بلدة السيلة الحارثية هذه الأيام جني العسل، مع انطلاق موسمه الربيعي الأول، الذي يبدأ بشهر مارس من كل عام وينتهي مع حلول الصيف في شهر 6
ويقطف عسل النحل مرتين في العام، الأولى في الربيع، والثانية بفصل الصيف، فيما يعد الأول أكثر جودة وإنتاجًا من عسل نظيره، لاعتماده بالغذاء على النباتات، أما عسل الصيف فيتغذى النحل خلاله على السكر، مما ينعكس على حجم وجودة الإنتاج.
النحال "منير أحمد نصر الله زيود" من سكان بلدة السيلة الحارثية غرب جنين يستعرض لـ"دنيا الوطن" طريقة جني العسل، مشيرًا إلى أن العمال يجهزون أنفسهم بداية بلباس الثياب البيضاء ذات القطعة الواحدة من القدم حتى القبعة، والتي يتواجد بها قطعة شبيهة بـ"المخنل" بها مسامات صغيرة تسمح بالرؤية ولا تتيح للنحل العبور. 
ويحضر النحال خلية فارغة يسد مدخلها بإسفنجة، ويشعل أحد العمال النار بآلة حديدية فيها قطعة قماش، حتى يحول دون هيجان النحل وهجومه على العمال، ثم يفتحها بإزالة الغطاء الخارجي ثم الداخلي.
ويشرع بعد ذلك باستخراج الإطارات المملوءة بالعسل والمستوفية للشروط بكل هدوء، وينفض ما عليها من النحل فوق الخلية أو يزال نحلها بواسطة الفرشاة الخاصة، وتوضع الإطارات المقطوفة فيما بعد في خلية النحل الفارغة المعدة لذلك، وعند امتلائها بأقراص العسل تقفل وتنقل بعيدًا عن المنحل.
ويعرض "منير" طرق استخراج العسل فيقول: "بعد الانتهاء من عملية القطف والحصول على الإطارات المملوءة بالعسل، يباشر النحال بفرز العسل واستخراجه منها، وذلك في غرفة خاصة بعيدة عن المنحل مزودة أبوابها ونوافذها بمنخل لتبقى مضاءة وجيدة التهوية دون أن يتمكن النحل من دخولها".
ويوجد بداخل الغرفة جميع الأدوات اللازمة للعمل، أهمها فراز العسل وهو نوعين "يدوي وآلي والمنضج، وهو عبارة عن وعاء أسطواني معدني كبير غير قابل للصدأ ومغطى بغطاء محكم ومجهز بصنبور سفلي مزود بمصافي لتصفية العسل جيدا وطرد فقاعات الهواء وفتات الشمع".
ويحفظ العسل قبل تعبئته في أوانٍ معدنية أو زجاجية، إضافة إلى وجود "سكاكين كشط" لإزالة الشمع الذي غطى به النحل العسل، إلى جانب وجود وعاء لكشط وجوه الأقراص فوقه و"شاش" للتصفية، ويشترط أن تكون جميع تلك الأدوات نظيفة وجافة تمامًا.
ويعبأ العسل في علب بلاستيكية تزن 1 كجم أو نصف كجم، يباع الكيلو الواحد بسعر ما بين 50 لـ 100 شيكل، وبالمرحلة الأخيرة تعاد الإطارات الفارغة بعد فرزها واستخراج العسل منها إلى خلاياها ليتغذى عليها النحل ويملؤها في الموسم القادم إما بالصيف أو الربيع القادم، إلا التالفة أو ذات الشمع الأسود فيتم صهرها وإرجاعها كمادة خام.
ويضيف زيود أنه في فصل الصيف، بحكم قلة الإنتاج، فإن العسل المحلي الطبيعي يصطدم بالعسل المستورد المطبوخ والذي لا يمت بصلة لعسل النحل، لكنه يلقى رواجًا لدى الكثير كونه يُباع بثمن أقل، حسب زعرب.
ويطالب كافة الجهات بإتاحة الفرصة للعسل المحلي حتى تباع الكميات التي تتوفر لدى أصحاب مزارع النحل، ويسمح بالاستيراد وفق شروط تضعها الجهات المختصة، لضمان دخول عسل سليم خال من الجليكوز، لا يضر بالصحة. 
ويشير زيود إلى أن البعض يعلم طبيعة العسل المحلي ومصدره، لكن المستورد لا يُعرف مصدره ومحتواه وقيمته الغذائية وفائدته للصحة، داعيًا إلى إتاحة الفرصة للمنتج المحلي، كي يأخذ دوره بالسوق، ويجني النحالون تكاليف الرعاية للخلايا والقطف.
http://www.alwatanvoice.com/arabic/n...08/519930.html

العسل يقضي على البكتريا المقاومة للمضادات الحيوية


أثبتت الاختبارات الأخيرة أن العسل قادر على القضاء على البكتريا المقاومة للمضادات الحيوية. تتكيف البكتريا وتتطور مقاومتها للمضادات الحيوية بسرعة، مايعني عدم تأثرها بهذه المضادات، أي أنها تصبح أكثر خطرا على الإنسان الذي لن يتمكن من مقاومة نشاطها وتكاثرها.
و لذلك تنصح المؤسسات الطبية بعدم الإكثار من تعاطي المضادات الحيوية، والخبراء يبحثون عن سبل تقليص أنواع البكتريا المقاومة لها. لقد بينت نتائج العديد من الاختبارات، أن بإمكان العسل أن يلعب دورا مهما في مكافحة هذه البكتريا. وتقول سوزان ميشفيتس من جامعة سالف ريجينا – Salvt Regina University الأمريكية، المشرفة على البحث "إن خواص العسل الفريدة، تكمن في قدرته على مكافحة العدوى على مستويات مختلفة، مما يمنع هذه الأحياء الدقيقة من التكاثر". 
http://www.masr11.com/health/item/76...%8A%D8%A9.html

الأردن / انخفاض إنتاج المملكة من العسل إلى 162 طنا عام 2013

انخفض انتاج المملكة من العسل خلال العام الماضي 2013 بنسبة 19,3%، ليهبط الى نحو 162 طنا مقابل نحو 200 طن من العسل في العام 2012.
وحسب البيانات الأولية لمسح المناحل 2013، الصادرة أمس الأربعاء عن دائرة الإحصاءات العامة، فقد انخفض انتاج المملكة من حبوب اللقاح بنسبة 29,3% خلال العام الماضي 2013 ليهبط الى نحو 575 كيلوغراما مقابل 813 كيلو غراما في العام 2012. وأظهرت البيانات زيادة في إنتاج طرود النحل بنسبة 20% في العام 2013، لترتفع الى 5427 طردا، مقابل 4515 طردا في العام 2012.ونما إنتاج المملكة من ملكات النحل بنسبة 64% ليرتفع الى 8451 ملكة في العام الماضي 2013، مقابل 5152 ملكة في العام 2012.
وأشارت البيانات إلى انخفاض عدد النحالين بنسبة 4% خلال العام 2013 لينقص عددهم الى 1028 نحالا، مقابل 1071 نحالا في العام 2012.
فيما شهدت أعداد طوائف النحل زيادة طفيفة وبنسبة 0,03% خلال العام 2013 لترتفع الى 44710 طوائف من النحل مقابل 44695 طائفة في العام 2012... وبالمقابل انخفض معدل إنتاجية الطائفة من العسل بنسبة 20% ليهبط الى 3,6 كيلوغرام مقابل 4,5 كيلو غرام.
ويشار في السياق الى أن دائرة الإحصاءات العامة تقوم بتنفيذ مسح المناحل مرتين في السنة (نصف سنوي) من خلال الزيارات الميدانية للمناحل والنحالين، وقد تم سحب عينة ممثلة للواقع حجمها 290 نحالا من العدد الكلي البالغ 1028 نحالا موزعين في أنحاء المملكة كافة.
http://www.addustour.com/17181/%D8%A...9%85+2013.html

08‏/04‏/2014

دراسة اوروبية تكشف أن معدلات نفوق نحل العسل أقل مما كان متوقعا

هرت دراسة رائدة أعدها الاتحاد الاوروبي عن تأثير الآفات والأمراض على نحل العسل أن معدلات الموت أقل مما كان يخشى من قبل فيما يبدد ولو بشكل جزئي مخاوف بشأن مستعمرات النحل في القارة الأوروبية.
وتوصلت الدراسة التي أجريت على 32 الف مستعمرة في 17 دولة بالاتحاد الاوروبي من أواخر 2012 وحتى صيف العام الماضي أن معدلات النفوق في الشتاء ترواحت من 3.5 وحتى 33.6 في المئة.
وكان شتاءعام 2012-2013 أكثر برودة على وجه الخصوص وحدثت أعلى معدلات نفوق النحل في بلدان بشمال القارة حيث الظروف المناخية الأشد قسوة بينما أوضحت الدراسة أنه في موسم تربية النحل حين تكون الحشرات نشطة تراوحت معدلات النفوق بين 0.3 و13.6 في المئة.
وقال توم بريز خبير النحل في جامعة ريدينج البريطانية الذي لم يشارك في الدراسة "إنها أول دراسة كبيرة عن الآفات والأمراض التي تهدد نحل العسل وتبدو مشجعة جدا."
واعلنت المفوضية الاوروبية نتائج الدراسة يوم الاثنين. وقامت 17 دولة بتمويل الدراسة بالاضافة الى المفوضية الاوروبية التي قدمت 3.3 مليون يورو (4.5 مليون دولار).
وعلى الجانب الاخر خسرت المناحل في الولايات المتحدة نحو ثلث المستعمرات الشتاء الماضي ضمن ظاهرة تراجع كبيرة في أعداد النحل غير معروف سببها وقد تؤثر على امدادات الغذاء.
ورحبت جماعة السلام الأخضر (جرينبيس) المدافعة عن البيئة بالدراسة لكنها قالت إنها أهملت تحليل تأثير المبيدات والتغيرات التي تطرأ على التنوع البيولوجي.
وكانت القائمة الحمراء للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة كشفت أن نحو ربع أعداد النحل البري - وثيق الصلة بنحل العسل - في اوروبا عرضة لخطر الانقراض بسبب فقدانها مواطنها الطبيعية والتغير المناخي.
http://ara.reuters.com/article/inter...A360GD20140407

لماذا ينفق النحل في دول شمال الإتحاد الأوروبي؟


اظهرت عملية مسح غير مسبوقة أن تراجع اعداد النحل اكبر بكثير في دول شمال الاتحاد الاوروبي وعلى رأسها بلجيكا وبريطانيا منها في دول الجنوب.
والدراسة وهي بعنوان "ايلوبي" التي عرضت في بروكسل هي الاولى التي تقارن وضع القفران في دول الاتحاد الاوروبي بفضل استخدام "معايير موحدة" لقياس نسبة نفوق النحل المدجن على ما اوضح جيل سالفات مدير الصحة الحيوانية في الوكالة الفرنسية للسلامة الصحية لوكالة فرانس برس.
وتستند الدراسة التي نسقها مختبر الوكالة الفرنسية في صوفيا-انتيبوليس الب ماريتيم في جنوب فرنسا وهو المختبر الاوروبي المرجعي حول صحة النحل، على عمليات مراقبة قام بها 1350 مفتشا زاروا ثلاث مراتفي خريف 2012 وربيع 2013 وصيف 2013 حوالى 31800 مستعمرة نحل في 3300 قفير.وتبين ان شمال اوروبا سجل اكبر نسبة نفوق شتوي وهي الفترة التي ينفق فيها اكبر عدد من النحل.
فنسبة النفوق في الشمال تتجاوز بانتظام 20 في المئة مع 33,6 في المئة في بلجيكا و28,8 في المئة في بريطانيا و28,7 في المئة في السويد واكثر من 23 في المئة في استونيا وفنلندا. اما في الجنوب فالنسبة تبقى في الكثير من الدول دون 10 في المئة التي يعتبر عندها مستوى النفوق "طبيعيا" مثل ايطاليا (5,3في المئة ) واليونان (6و6 في المئة) واسبانيا (9,5في المئة ).
اما فرنسا (14,1في المئة ) والمانيا (13,6في المئة ) وبولندا (14,8 في المئة)فهي في مستوى "وسط".
وفي موسم انتاج العسل بين الربيع والصيف، يتراجع مستوى نفوق النحل بشكل عام مقارنة مع الشتاء. باستثناء فرنسا حيث تصل النسبة الى 13,6 في المئة ما يجعل منها الدولة الوحيدة من دول الاتحاد الاوروبي الـ27 مع نسبة نفوق تزيد عن 10 في المئة في هذه المرحلة الاساسية. وقد تراجع انتاج العسل في فرنسا بالنصف بين عامي 1995 و2013 رغم بقاء عدد القفران على حاله.
وعلى المستوى الاوروبي يعتبر جيل سالفات "ان لا تدهور واضحا كما كان يعتقد في البداية" مشيرا الى ان "التباين بين الشمال والجنوب" عائد جزئيا الى المناخ.
وللاحاطة باسباب النفوق، اهتمت الدراسة بوجود عوامل مرضية من عدمها بكتيريا وجراثيم وقراديات وتبين لها بشكل منطقي وجود الفارواو هي من القراديات والنوسيما وهي من الفطريات. لكن الدراسة لم تشمل المبيدات الحشرية التي يشتبه في انها تساهم في تراجع الحشرات الملقحة.واستبعدت المبيدات عن الدراسة لاسباب "تقنية" اذ ان الكثير من المختبرات الاوروبية المشاركة في الابحاث لا تملك بالضرورة القدرة على اجراء هذه التحاليل على ما افاد القيمون على الدراسة. وستجرى الدراسة التي تمولها المفوضية الاوروبية، مجددا هذه السنة.
http://www.annahar.com/article/12351...88%D8%A8%D9%8A

03‏/04‏/2014

مخاطر انقراض النحل في أوروبا تهدد المحاصيل

أظهرت دراسة حديثة أن قرابة ربع أنواع النحل الطنان في أوروبا يواجه خطر الانقراض بسبب فقدان مواطنه وتغير المناخ، الأمر الذي يعرض للخطر تلقيح محاصيل بمليارات الدولارات.
وقالت الدراسة التي أعدها الاتحاد الدولي للحفاظ على البيئة وصدرت أمس الأربعاء، إن 16 نوعا من بين 86 نوعا من النحل الطنان تواجه خطر الانقراض.
ويُعد الاتحاد -الذي يضم حكومات وعلماء وجماعات مدافعة عن البيئة- دراسة عالمية عن النحل، ومنه نحل العسل الذي تتناقص أعداده بشدة بسبب الأمراض، لكن الدراسة لم تشر لاحتمال انتشار أمراض نحل العسل بين النحل الطنان.
وقال الاتحاد -في بيان- إن ثلاثة أنواع من النحل الطنان هي من بين أهم خمس حشرات تلقح المحاصيل الأوروبية، مشيرا إلى أن قيمة المحاصيل الأوروبية التي يسهم النحل الطنان في زراعتها -إلى جانب حشرات التلقيح الأخرى- أكثر من 22 مليار يورو (30.35 مليار دولار) سنويا.
وبحسب الدراسة، فإن نحو نصف أعداد النحل الطنان تقريبا تتناقص، في حين يزيد عدد أنواع 13% فقط منها، معتبرا أن تغير المناخ، وتكثيف الزراعة، والتغيرات في الأراضي الزراعية، تشكل المخاطر الرئيسية التي يواجهها النحل الطنان.
وأكد مفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون البيئة جينز بوتونيك في بيان أن الاتحاد يتحرك لمواجهة الموقف، حيث تم حظر أو قيد استخدام مبيدات معينة خطرة على النحل، كما يمول الاتحاد أبحاثا بشأن أوضاع نحل التلقيح.\
http://www.aljazeera.net/news/pages/...6-98629f7ccf4b