أهلاً وسهلاً بكم في مدونة منحل الديوانيه ......... يسرنا مشاركتك فيها
Welcome to Diwaniyah Apiary Blog... We are pleased to hear from you

14‏/01‏/2015

اليمن/ زراعة سلفيت تنظم ورشة عمل حول تربية ملكات النحل

نظمت مديرية زراعة سلفيت ممثله بقسم النحل وبالتعاون مع بلدية قراوة بني حسان غرب سلفيت ورشة عمل حول تربية واكثار ملكات النحل ، مستهدفة ما يقارب 20 مزارعا من مربي النحل في البلدة.
واستعرص المهندس معن عبد الرازق مرشد النحل في المديرية للمشاركين كل المواضيع المتعلقة بتربية النحل، واستمع للحضور عن الصعوبات التي تواجههم وناقش مشاكل خلايا النحل وسبل تنميتها.
ومن ناحيته اشار مدير زراعة سلفيت المهندس ابراهيم الحمد ان هذه الورشة تأتي ضمن التشاطات التي يقوم بها قسم النحل بالمديرية من اجل تطوير قطاع النحل في محافظة سلفيت.
http://maannews.net/arb/ViewDetails.aspx?ID=748095

الأردن/ فوز خبير النحل الاردني حداد بجائزة افضل المؤلفات العربية

فاز رئيس الاتحاد النوعي لمربي النحل الخبير الدكتور نزار حداد مؤلف كتاب " التغير المناخي والأمن الغذائي الأردني " بجائزة افضل كتاب مؤلف على مستوى الوطن العربي.
وقال حداد لوكالة الانباء الاردنية " بترا " اليوم ان كتابه يقع في خمسة فصول وهي ( مدخل الى الاردن والأمن الغذائي والتغير المناخي وانعكاسات التغير المناخي على الموارد المائية وانعكاسات التغير المناخي على الموارد الموارد الأرضية والزراعية) .
واضاف ان الكتاب يحمل قيمة علمية وإنسانية في آن واحد ومحتوى الكتاب يعد مفتاحا لأهم القضايا العلمية والإنسانية والزراعية والاقتصادية التي تواجه الأردن وأمتنا العربية كما انه إضافة نوعية وجرس إنذار في الوقت الملائم، للعمل الوطني ولإعطاء الزراعة والبيئة الأردنية ما تستحقه من اهتمام لتحسين وضع الأمن الغذائي الأردني.
وصيغت المعلومات العلمية بالكتاب بلغة سلسة مستساغة، مؤدية بذلك أهدافها في بناء رأي عام داعم للطبيعة وللتنمية المستدامة في ظل تغيرات مناخية متسارعة.
واوضح حداد ان التغير المناخي لا يؤثر على دولة أو مجتمع بشكل منفرد بل عالمي يطال جميع من يعيش على هذه البسيطة مشيرا الى ان الكتاب يعرض أمثلة حية، عن كيف ساهمت الثورة الصناعية والزراعية على حد سواء ولا تزال في تفاقم أزمة التغير المناخي وما يرافقها من أزمات تهدد معيشة وحياة مليارات من البشر.
وبما أن المعني بالأمر جميع الدول، لذا، فلكل دولة ما يتطلب منها، لوضع الحلول المناسبة من طرفها لدرء المخاطر الناجمة عن التغير المناخي.
ونظرا لكونه يتأثر بشكل مباشر بالتغير المناخي كما هو حال العالم العربي بمجمله، أخذ المؤلف الأردن مثلا ونموذجا من حيث تأثره بالتغير المناخي، وما تم ويتم من إجراءات وأنشطة للحد قدر الإمكان من عواقبه السيئة.
يشار الى ان الجائزة تنظمها جامعة الزرقاء لافضل كتاب وباحث علمي 2013 /2014.
http://www.almadenahnews.com/article...A8%D9%8A%D8%A9

اليمن/ النحل المنتِج للعسل وسيلة لتحسين مستوى المعيشة


عسل السدر سلعة ثمينة في #اليمن، وهو النوع الأغلى من بين أنواع العسل على مستوى العالم. ولا يكرس النحالون جهدهم من أجل إنتاج العسل بطرق تقليدية في المحافظات الشرقية والجنوبية في #اليمن وحسب بل إنه أيضًا مصدر دخل لآلاف العائلات.
يقول "جادو باتيلا" منسق أنشطة الأمن الاقتصادي في بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في #اليمن: "اضطرت مئات العائلات في عام 2014 إلى النزوح بسبب النزاع والعنف في مناطق مختلفة من جنوب #اليمن. كانت هذه العائلات تربّي النحل وكان إنتاج العسل هو كل ما يعرفون، وهكذا فقدوا كل ما لديهم."
ولكن بحسب ما تعلّم خالد أحمد محمد – وهو مزارع عمره 35 عاما من "ثوبة" في محافظة "#عدن" – فإن إنتاج العسل لا يقتصر على الاعتناء بالنحل فقط. يقول: "اعتدتُ على تربية النحل لكن لسوء الحظ نفقت مجموعات النحل كلها لأنني لم أكن على دراية كافية بتربيتها، بالإضافة إلى نقص الوسائل المتاحة لديّ. لكن التدريب الذي تزودنا به اللجنة الدولية، بالإضافة إلى خلايا النحل الجديدة، سوف يسهل إنتاج العسل وجمعه. وأنا ممتن حقًا للفرصة التي منحتني المنظمة لتحسين دخل عائلتي."
وبحسب ما يرى "سبيت مهدي" - وهو خبير في تربية النحل يبلغ من العمر 55 عاما من قرية "الملاح" منطقة "ردفان" مديرية "الحبيلين" بمحافظة "الضالع" حيث تشغّل اللجنة الدولية مشروعا يدرّ دخلا لعائلات النّحالين النازحة – فإن التدريب الذي يقدمه للمستفيدين من هذا المشروع "قد يمكنهم من حصد كمية تصل إلى 150 كيلو غراما من العسل سنويًا."
تحسين الممارسات الموروثة"أمجد سبيل أحمد"، الذي يبلغ من العمر 21 عاما وينتمي إلى "ألرضوع" في محافظة "أبين" ويتدرب على تربية النحل، لديه أحلام عظيمة. يقول: "هذه هي المرة الأولى التي أتعلم فيها كيف أعتني بالنحل بصورة ملائمة. أنا متشوق حقًا لكي أبدأ هذه الوظيفة الجديدة لأساعد عائلتي على تأمين دخل مادي. أخطط لزيادة إنتاجي وأن أكون أحد كبار النَّحالين في #اليمن بإذن الله."
ويوضح "برتراند لامون"، رئيس البعثة الفرعية في #عدن: " نحرص كمنظمة إنسانية موجودة في #اليمن منذ مدة طويلة على إطلاق أنشطة سريعة وجيدة في مجال الأمن الاقتصادي تعود مباشرة بالنفع على السكان المتضررين جراء العنف المسلح. ومن خلال تشجيع النشاط التقليدي المدرّ للدخل في أوساط السكان الذين يواجهون المخاطر فإننا لا نتأكد وحسب من أن مصادر كسبهم للعيش باتت مستدامة بل نساعدهم كذلك على إتقان ممارسات يجيدونها بالفعل، وهي إنتاج عسل عالي الجودة." 
ويزود المشروع حوالي 310 شخصا مختارين من النّحالين في تسع قرى في وادي "ألرضوع" في محافظة "الضالع" بالمواد اللازمة مثل خلايا النحل المزودة بحاملات حديدية ومستعمرات نحل وسكر وأجهزة إطلاق دخان ونخاريب النحل ومستخلِصات العسل وأردية واقية، بالإضافة إلى التدريب على الممارسات الجيدة لتربية النحل وإنتاج العسل ومكافحة الأمراض.
http://www.yemenakhbar.com/reports/125230.html

الأردن/ «الزراعة» تكرّم عددا من المزارعين ومربي النحل

كرَّم وزير الزراعة الدكتور عاكف الزعبي امس، عددا من موظفي الحراج ومربي النحل أعضاء الاتحاد النوعي لمربي النحل ممن ساهموا بتطوير قطاع تربية النحل.
وأكد الزعبي خلال حفل التكريم أهمية تسليط الضوء على قصص النجاح في هذ القطاع مشيرا الى اهمية التعاون بين مديرية الحراج والاتحاد النوعي لمربي النحل.
واكد رئيس الاتحاد النوعي لمربي النحل الدكتور نزار حداد ان الاتحاد قام بتوزيع اكثر من 10 آلاف شجرة رحيقية في جميع المحافظات على مدار العام الحالي ويسعى الى تبني مشروع غابة الاتحاد النوعي لمربي النحل.
http://www.addustour.com/17447/%C2%A...%AD%D9%84.html

الكويت/ مركز أبحاث النحل يناقش تطبيق وتوثيق الدراسات العلمية المتخصصة بالكويت


ناقش اللقاء الدوري لديوانية النحالين في المركز الكويتي لأبحاث النحل بالنادي العلمي كيفية إنجاز وتوثيق الدراسات العلمية الخاصة بتربية النحل وانتاج العسل في البلاد وتزويد المركز بها ليستفيد منها النحالون الكويتيون.
> وقال المستشار في إتحاد النحالين العرب والمشرف العام على المركز توفيق المشاري في تصريح صحافي اليوم إن اللقاء تناول أيضا امكانية العودة الى تلك الأبحاث كمصادر علمية عند الحاجة الى جانب تكليف أعضاء المركز اجراء أبحاث تلائم تربية النحل وانتاج العسل في الكويت.
> وأضاف المشاري أن اللقاء شهد أيضا اقتراحا بتأسيس اتحاد النحالين الكويتيين والعمل على اشهاره لافتا الى أهمية التحركات الجادة من قبل النحالين أعضاء المركز الكويتي لتأسيس هذا الاتحاد منها مخاطبة وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل لمعرفة الإجراءات اللازمة الواجب اتباعها ليرى الاتحاد النور والذي سيعنى في حال اشهاره بعملية التجارة الخاصة بالنحل وانتاج العسل في البلاد.
> وذكر أن المركز الكويتي لأبحاث النحل بالنادي العلمي أنشئ عام 1996 ويعنى منذ ذلك الوقت بتخريج الاتحادات أو اللجان التي تخدم عملية النحالة في الكويت وبات الصرح العلمي الخاص بمجال النحل خدمة للمجتمع الكويتي ككل.
> من جانبه قال أمين عام النادي العلمي علي كاظم الجمعة إن اللقاء بحث تقريرا قدمه عضوا المركز حمد العازمي ورياض العبيدان عن مشاركتهما في المؤتمر الدولي السابع لاتحاد النحالين العرب الذي حمل عنوان (نحل العسل الواقع الراهن والتحديات) الذي نظمه اتحاد النحالين العرب بمدينة طنطا المصرية في شهر ديسمبر الماضي.
> وأضاف الجمعة أن مشاركة الوفد الكويتي في مؤتمر اتحاد النحالين العرب أكسبته خبرة واسعة في هذا المحفل العلمي الكبير خصوصا أنها المشاركة الاولى من نوعها وتمت خلالها الايجابيات كافة للاستفادة منها والسلبيات لتلافيها مستقبلا.
> وأوضح أن أهم الإيجابيات التي اكتسبها أعضاء المركز لقاؤهم بعدد كبير من النحالين الذين مثلوا أكثر من 34 دولة عربية واجنبية واكتسبوا الخبرات والمعلومات اللازمة للدفع بمهنة تربية النحل في الكويت.
> يذكر أن اللقاء الدوري لديوانية النحالين عقد بحضور ومشاركة أكثر من 25 نحالا من أعضاء المركز يمثلون المناحل في البلاد وعدد من المهتمين بتربية النحل من المواطنين والمقيمين.
http://news.yemeneconomist.com/news/...88%D9%8A%D8%AA

السعوديه/ الخازم يتهم مصدِّري ومورِّدي النحل المصري إلى المملكة بالتلاعب

فيما حذَّر رئيس مجلس إدارة جمعية النحالين التعاونية بمنطقة الباحة، والمشرف على كرسي المهندس عبدالله بقشان لأبحاث النحل في جامعة الملك سعود، الدكتور أحمد الخازم، من عدم إيجاد حلول سريعة لرداءة النحل المصري المصدر إلى السعودية، مشيراً إلى تلاعب بعض مصدري وموردي طرود النحل المصري، وعد مسؤولون مصريون بالنظر في الموضوع، وإيجاد الحلول العام المقبل.
وقال الخازم على هامش أعمال المؤتمر السابع لاتحاد النحالين العرب الذي عقد في مدينة طنطا بجمهورية مصر العربية الأسبوع الماضي، إن المملكة تستورد سنوياً ما يقارب من 350 ألف طرد، بقيمة تزيد على 50 مليون ريال، وأن معظم هذه الطرود تنتهي خلال 6 أشهر من استيرادها، مبيناً أن ضعف جودة الطرود يعود إلى التلاعب في الوزن، والغش في الملكات، بإرسال ملكات عذارى أو كبيرة بدلاً عن ملكات ملقحة وصغيرة، واحتواء كثير من الطرود على حلم الفاروا الذي يعدُّ من أشد المسببات المرضية الخطرة على النحل في الوقت الحالي، وغير ذلك.
وأضاف أن «الموردين في السعودية، ومعظمهم يمتلك شركات تصدير في مصر، يتحملون نسبة كبيرة من الأخطاء؛ لأنهم يستقبلون طرود نحل غير مطابقة للمواصفات، ويغشون النحالين الذين ليس لديهم خبرة.
وأكد الدكتور الخازم أن مشكلة رداءة النحل المستورد من أهم المشكلات التي تواجه النحالين في المملكة، وقال إن هذه المشكلة تطرح في معظم اجتماعات النحالين، التي تعقد بشكل دوري، ورفع بشأنها إلى وزير الزراعة السابق الدكتور فهد بالغنيم، الذي وجه بدراسة الموضوع قبل نحو شهر، ويتابع المشكلة الدكتور خالد الفهيد وكيل وزارة الزراعة للشؤون الزراعية، وقد وجه الإدارة العامة للإرشاد الزراعي بدراستها، واقتراح الحلول لها، كما أن جمعيات النحالين تتابع هذا الموضوع، وستعمل مع وزارة الزراعة؛ لإيجاد الحلول اللازمة لحماية النحالين.
واستعرض الاجتماع أهم مشكلات النحل المستورد، ووعد القسم المسؤول عن التصاريح في مصر باتخاذ إجراءات سريعة بهذا الخصوص، من أجل إحداث تغيير جذري خلال الفترة المقبلة، والتنسيق بين الطرفين للوصول إلى حل هذه المشكلة. وضم الوفد السعودي إلى جانب رئيس جمعية النحالين التعاونية بالباحة، رئيس جمعية النحالين في الطائف، ونحالين من القصيم وحائل.
http://www.alsharq.net.sa/2014/12/23/1268917

مربو النحل في اليمن يدقون جرس الإنذار من تلاشي المراعي في الوديان والسهول


تثير مشكلة نقص المراعي الخاصة بالنحل المنتج للعسل المخاوف لدى النحالين اليمنيين في مختلف محافظات الجمهورية وتثير الهلع للكثير منهم في الوقت الراهن خصوصا في محافظة حضرموت الأمر الذي حدا باتحاد النحالين اليمنيين لدق ناقوس الخطر مطالبا وزارة الزراعة والري بالعمل على وضع استراتيجية لتعزيز المراعي والمحافظة عليها وتقديم مساهمات كبيرة للتشجير في مناطق إنتاج العسل .
ورغم أن اتحاد النحالين اليمنيين تعهد العام الماضي 2014م بزيادة الإنتاج اليمني من العسل بنسبة تفوق25% على مدى السنوات الأربع القادمة من خلال تنفيذ استراتيجية علمية وعملية ترتكز على تطوير سلالة النحل اليمني وطرق تربيته إلا أن النحالين أنفسهم يشككون في إمكانية تنفيذ كل تلك الطموحات ويطرحون مشكلة نقص المراعي الطبيعية كمشكلة أولى تهدد طوائفهم ويخشون أن تؤدي هذه المشكلة لتعرض الطوائف للجوع ومن ثم فقدانها بسهولة .
ويقول رئيس جميعة وادي دوعن المهندس فهمي بن زاهر: إن النحالين في حضرموت لا تنقصهم الخبرة ولا المهارة في تربية النحل والإنتاج ولا تنقصهم الطوائف من جميع فئات النحل فالمشكلة التي يواجهونها الآن تتمثل في تراجع المساحات الخضراء الخاصة بالرعي للنحل ولهذا يلحظون أن كثيراً من الطوائف تعود للخلايا وهي جائعة مما يؤثر على تغذيتها من جهة وإنتاجيتها من جهة أخرى.
ويلفت المهندس بن عبدون إلى أن هذه المشكلة تُنشأ من خلال نمو طوائف النحل في وادي حضرموت من جهة ومن جهة أخرى نتيجة لتفاقم الجفاف والاعتداء الجائر على الأشجار وخصوصا السد والطلح من قبل الأهالي وعدم وعيهم بأهميتها لتربية النحل وللمستقبل.
ورغم أن إنتاج العسل في اليمن يعد رافدا اقتصاديا وتعده وزارة الزراعة والري من المحاصيل الإستراتيجية الخمسة التي أكد عليها قرار مجلس الوزراء عام 2003م لما له من شهرة عالمية اكتسبها بفضل جهود الأجداد وما حباه الله به بلادنا من فلورانباتية متميزة جعلت العسل اليمني الأغلى على مستوى العالم أجمع فإن إثارة موضوع نقص المراعي لاتزال مشكلة يحس بها المزارعون ميدانيا فقط ولم تصل للجهات المسؤولة .
ويقول وكيل وزارة الزراعة والري لقطاع الخدمات الدكتور محمد الغشم أن وزارة الزراعة تنفذ عدة مشاريع لزيادة الإنتاجية والإنتاج آخرها المشروع المنفذ حاليا في الحديدة وشبوة بتكلفة مليوني دولار من منظمة التجارة العالمية ويختص فقط بدعم النحالين بالادوات دون تدخل يذكر في تنمية المراعي أو الحديث عنها.
ولفت إلى أن الوزارة قلقة من تلاشي المراعي الخاصة بالنحل اليمني في عدة محافظات ولهذا اتخذت إجراءات رقابية شديدة لمنع الاحتطاب الجائر في مناطق رعي النحل في كل من الحديدة وتهامة وغيرها والتي تؤدي للقضاء على أشجار السد وغيرها ومنعت أي تصدير للفحم الذي يتسابق عليه نافذون ومشائخ وكبار المزارعين في تلك المناطق وهو مايؤدي للإضرار بطوائف النحل ويؤثر على مستوى تغذيتها.
ورغم أن الاتحاد اليمني للنحالين لايزال حديث النشئة حيث انشئ وأشهر منتصف العام 2014م ليكون جهة تنسيقية يمكنه أن يكون حلقة الوصل بين الجهات المختلفة التي تعمل في صناعة النحل فإن الدكتور عبدالله ناشر ثابت رئيس الاتحاد يؤكد أن نقص المراعي وتلاشيها في اليمن سيؤدي في يوم ما إلى الاعتماد على المزارع المنتجة للعسل بطرق تغذوية محددة والتي لاتحقق نفس الجودة والميزة للعسل الطبيعي الذي يشتهر به اليمن.
ويلفت إلى أن العسل الطبيعي اليمني يتعرض لسرقة علامته التجارية والعلمية من قبل شركات خليجية تنتج عسلا في بلدانها وتقوم بتهريبه لليمن ليباع في الاسواق انه عسل يمني طبيعي مائة في المائة.
ولفت إلى أن الاتحاد يعتزم تسهيل خدمات فحص العسل وتنسيق وترتيب الأعمال بين المنظمات والمانحين والجمعيات والمؤسسات الأخرى،والمساهمة في تنفيذ أنشطة الإرشاد وإيجاد قنوات تسويق للمنتجات وعمل خارطة نحلية لمراعي النحل مع تشجيع الدراسات والبحوث في مجال العسل.
الجودة مقياس العسل اليمني خبراء إنتاج العسل من أصحاب المحلات وشركات التصدير يدعون إلى استغلال الميزة النسبية للعسل اليمني من خلال إنشاء مزارع نموذجية لمراعي النحل المنتجة للعسل تراعى فيها البيئة اليمنية بأشجارها المتنوعة خصوصا في المناطق ذات الشهرة والخبرة بإنتاج العسل كأودية حضرموت وشبوة ومارب وحجة وإب وتهامة حديثة تربى فيها النحل بكميات تجارية عالية. 
وكدليل على جودة وفائدة العسل اليمني توصل بحث علمي للباحث سعيد عمر فرج، من قسم وقاية النبات بجامعة عدن، إلى أن العسل اليمني وخاصة منه العسل ذات المصدر الزهري، له تأثير ايجابي على وظائف الكبد حيث يساعد على تحسين الصورة الليبيدية في الدم، ويرجع السبب في ذلك أن العسل اليمني يحمل أعلى المواصفات والمقاييس العالمية الخاصة بجودة العسل .
الإنتاج 
شهدت تربية النحل في اليمن خلال الخمسة عشرة سنة الماضية توسعًا كبيرًا وأصبحت اليوم تمثل ركيزة مهمة في الإنتاج الزراعي الاستثماري المدر للربحية، وبحسب إحصائية زراعية وصل عدد طوائف النحل في بلادنا إلى أكثر من مليون طائفة فيما وصل عدد النحالين إلى 16.500 نحال وفي الوقت ذاته اعتبر قرار مجلس الوزراء رقم (77) لسنة 2003م العسل ضمن المحاصيل الاستراتيجية الخمسة، وحثت على الاهتمام بتنميته وتطويره.
وتقول وزارة الزراعة إن إنتاج بلادنا من العسل اليمني قد ارتفع من 2439 طنا في عام 2011م إلى 2600 طنا في 2012م ،كما شهدت قيمة الإنتاج ارتفاعا جيدا حيث ارتفعت من 8مليارات و780 مليون ريال في 2008م إلى 11 مليارا و898 مليون ريال ووصلت الى 13 مليار ريال في 2012م . 
تصنيف وفقا لتصنيف علمي للعسل اليمني يأتي عسل السدر أو مايعرف باليمن بـالعلب في المرتبة الأولى من حيث الشهرة والجودة العالمية حيث يستخرجه النحل من زهور أشجار السدر ويمتاز بمذاقه اللذيذ ونكهته الطيبة، وهو لزج.
كما يتميز عسل السدر الخالص انه لا يتجمد أو يتبلور وتزهر أشجار السدر في موسمين، الموسم الرئيسي في شهر (أكتوبر) من السنة، ويكون قيمه عسل السدر خالصاً غاليا جدا، حيث لا يختلط به أي نوع من الأزهار ويمتاز بجودته العالية جدا، أما الموسم الثاني فهو في شهر يوليو من كل عام ويكون عسل السدر في عمد ووادي بن علي وكذلك في منطقة شبوه مثل وادي جردان وبيحان وفي مارب في منطقة حريب وفي العصيمات في منطقة حرف سفيان والعشر والقفلة في منطقة حجة بني قيس والخميس وسارع ويتواجد في مناطق كثيرة من جبال ووديان، كما يستخدم عسل السدر في علاج عدد من الأمراض أهمها القرحة، والربو، والالتهابات، والسرطان، والضعف الجنسي.
ويعد عسل السمر أو ما يعرف شعبياً بـ(الطلح) والذي يستخرجه النحل من زهور أشجار السمر وهي أشجار شوكيه تنتشر بشكل كبير في حضرموت وبعض المناطق الجبلية مثل (صنعاء، وإب) في المرتبة الثانية، ويمتاز عسله بمذاقه الحار ولزوجته المتوسطة وهو ذو لون احمر يميل إلى السواد وتزهر أشجاره في شهر ابريل من كل عام، ويستخدم في علاج أمراض الكبد، وأمراض البرد، وفقر الدم، والملاريا، والتيفود، والسكر.
ويقول الدكتور مدحت فضل عبد الله محمد العبدلي الحاصل على الدكتوراه حول تربية النحل أن اليمن تنتج من العسل نحو 2500 طن سنويا بقيمة تزيد عن 13 مليار ريال فيما يمكن إنتاج ضعف هذا الرقم أن تم لفت الاستثمارات إلى هذا الجانب بفاعلية.
ويضيف: لدينا في اليمن خبرة تزيد عن الفي سنة في تربية النحل وإنتاج العسل في اليمن،حددها رواة تاريخيون بأنها من أقدم المهن والأعمال التي فضلها اليمنيون - آنذاك - حيث ذاعت شهرة العسل اليمني وبلغ صيته أرجاء المعمورة.
ونظراً للتنوع المناخي في اليمن وتفردها بغطاء نباتي فريد كان الحكماء والأطباء في الأزمنة القديمة يرشدون مرضاهم بالاستطباب بالعسل اليمني لما له من أهمية غذائية وصحية عالية، الأمر الذي دفعهم لأن يضعوه في مقدمة الأدوية مؤكدا على أهمية تطوير الإنتاج لدعم الاقتصاد الوطني.
في نفس الوقت الذي كشف الأمين العام المساعد لإتحاد النحالين العرب أن هناك 100 ألف نحال في اليمن، وهم في تزايد وهناك خطط محلية ودولية لدعم اليمن في هذا الجانب من خلال عمل منظم وبرنامج يستهدف تطوير إنتاجية اليمن من عسل النحل من خلال تزويد النحالين والمهتمين بتربية النحل بالمعلومات والممارسات المثلى بما من شأنه خدمة وتنمية القطاع الزراعي. 
وهناك رأي آخر يدعم جودة العسل اليمني حيث يقول الأمين العام المساعد لاتحاد النحالين العرب الدكتور محمد سعيد خنبش أن تربية النحل في اليمن تشهد تطوراً مستمراً وأن مساهمة هذا المنتج في الاقتصاد الوطني تزداد عاما بعد آخر حيث وصل عدد النحالين والمهتمين بهذا المجال إلى قرابة 100 ألف شخص.
http://www.althawranews.net/portal/news-107633.htm

سوريا/ جمعية تربية النحل: استيراد 100 طن من العسل للصناعات المحلية

أكد رئيس الجمعية النوعية المتخصصة بتربية النحل في سورية الدكتور المهندس “بسام نضر” أنه نتيجة الأزمة الراهنة وفقدان عدد من طوائف النحل وانتشار بعض الآفات والأمراض وصعوبة التنقل بين المراعي انخفض إنتاج العسل العام الماضي إلى الربع مما عزا بوزارتي الزراعة والاصلاح الزراعي والاقتصاد والتجارة الخارجية إلى الموافقة على استيراد العسل لسد حاجة السوق المحلية وخاصة في مجال الصناعات الغذائية والتجميلية والدوائية في حين انحصر الإنتاج المحلي بالاستهلاك اليومي.
وقال “نضر” لنشرة سانا الاقتصادية “تم استيراد حوالي 100 طن من العسل و50 طنا من غبار الطلع والغذاء الملكي العام الماضي إضافة إلى استيراد الإثاث الشمعية وملكات النحل المحسنة وبعض طرود النحل المرزوم” مشيرا إلى أن الجمعية تسعى إلى الاكتفاء الذاتي من العسل
حليا وتخفيض الاستيراد باختيار ملكات محسنة تناسب البيئة السورية.
ودعا “نضر” إلى تشجيع الصناعات المحلية التي تستخدم مادة العسل في منتجاتها الغذائية والدوائية والتجميلية إذ أن هناك العديد من الشركات الوطنية المتخصصة تستخدم العسل وغبار الطلع والغذاء الملكي والعكبر في صناعة الشامبو والكريمات والسكاكر والتي لاقت رواجا لكونها منتجا طبيعيا خاليا من الكيماويات.
وأوضح “نضر” أن الجمعية شاركت بالعديد من المعارض منها “معرض الزهور الدولي في دمشق ومعرض الإرشاد المركزي ومهرجان بعلبك الدولي في لبنان مشيرا إلى أن العسل السوري يتمتع بسمعة جيدة في أسواق الخليج وبعض الدول الأوروبية لما له من خواص طبية.
يشار إلى أنه يوجد في سورية 20 جمعية متخصصة بإنتاج العسل انضم منها إلى الجمعية المركزية 6 جمعيات وتسعى لضم بقية الجمعيات علما أن الطاقة التسويقية للجمعية المركزية تبلغ 3 أطنان سنويا ولديها مركز لتعبئة العسل تابع لجمعية دمشق كما يقوم أعضاء الجمعية بإنتاج مستلزمات الإنتاج من خلايا وبدلات وقفازات وعتلات بمواصفات قياسية عالمية ويتم تصديرها لدول الجوار نظرا لجودتها وقلة تكاليفها.
http://www.sana.sy/%D8%AC%D9%85%D8%B...%B3%D9%84.html

مصر/اليوم.. ندوة إرشادية لمزارعي الخارجة عن تربية النحل بالوادي الجديد

تستعد مديرية الزراعة بمحافظة الوادي الجديد، تنظيم ندوة إرشادية، صباح اليوم الأربعاء ، بالتعاون مع مركز بحوث، لتعريف المشاركين في الندوة على أهم وأحدث الطرق العلمية في تربية النحل.
يحاضر في الندوة، الدكتور سيد حجاج، والدكتورمحمد سيد عمر، الباحثين بمركز البحوث الزراعية بمقر قاعة الإرشاد الزراعي بمدينة الخارجة بمديرية الزراعة .
وقال الدكتور محسن عبد الوهاب مدير مديرية الزراعة بالوادي الجديد، إنه في ختام الندوة سيتم اختيار عدد من المزارعين لمنحهم وتسليمهم خلايا نحل مجانية منحة من مركز بحوث النحل، بهدف نشر الوعي بين مزارعي مركز الخارجة لتربية النحل .
وأكد عبد الوهاب، أن مركز بحوث النحل بالوزارة دعم المحافظة ب300 خلية نحل مجانية لتوزيعها على الشباب وصغار المزارعين فضلا عن نشر الوعي بين مزارعي المحافظة لتربية النحل .
وكان مركز بحوث النحل بوزارة الزراعة عقد أمس الثلاثاء ندوة مماثلة لمزارعي بلاط وتم تسليم عدد منهم خلايا نحل مجانية .
http://www.dostor.org/751100