أهلاً وسهلاً بكم في مدونة منحل الديوانيه ......... يسرنا مشاركتك فيها
Welcome to Diwaniyah Apiary Blog... We are pleased to hear from you

15‏/12‏/2014

السعوديه/ تناقص زوار مهرجان العسل في يومه الثالث و400 ريال للكيلو

شهد مهرجان العسل بالعيدابي في اليوم الثالث تناقص في عدد الزوار مقارنة باليومين الماضيين حيث أكد ذلك النحالون بالمهرجان وأن نسبة البيع وعدد الإقبال على الشراء كان متدني لهذا اليوم وكذلك في أقسام المهرجان الآخرى , مشيرين بعضهم أنه قد تكون الرواتب الشهرية للموظفين سببا في ذلك بحكم نقص السيولة المالية لدى الكثير .
كما استطلعت ” فيفاء أون لاين” أراء الباعة وعدد من الزوار حول المهرجان وأسعار العسل المطروح , حيث ذكروا بأن الأسعار يرونها مناسبة وأن سعر كيلو عسل السدر يتراوح بين 300 إلى 400 والأنواع الأخرى من 200 _ 300 . .
وفي ذات الصدد نفسه أوضح ” لفيفاء أون لاين ” المدير التنفيذي للمهرجان الأستاذ سليمان يحيى سليمان الغزواني بأن المعروض من أنواع العسل بالمهرجان يعتبر ممتازا وذلك ﻷن المنطقة تشتمل على مقومات لتربيتها ومزارع ملائمة لعيش النحل فيها لاختلاف المناخات فيها لوجد السهل والجبل في المنطقة , وأضاف بأن المهرجان يشهد إقبالا من المشترين حتى من عسير والباحة رغم وجود العسل في تلك المناطق معللين سبب مجيئهم إلى مهرجان العيدابي أنه أفضل بكثير من حيث السعر وجودة المعروض .
كما أكد رئيس المركز الإعلامي للمهرجان الأستاذ عبدالله يحيى الغزواني بأن عدد المعروض في المهرجان من العسل ما يقارب 25 ألف كيلو بما بلغ سعره 10 مليون ريال وأن سعر الكيلو يتراوح سعره بين 300_ 400 ريال .
ومن جانب آخر يشهد مسرح المهرجان عدد من الفعاليات المتنوعة حيث بين مشرف المسرح ومسؤول الفعاليات المختلفة الأستاذ أحمد عقاقي بأن الإقبال والمشاركة كبير ومتنوع وبشكل وأداء رائع سر وأسعد الجميع .
http://www.faifaonline.net/portal/20...14/145395.html

مَن يدعم مملكة النحل في لبنان لإبقائها مورداً لآلاف العائلات؟

في جمهورية النحل رئيسة واحدة تسمى ملكة، فيما جمهورية الفساد في لبنان متعددة الرؤوس، حيث يتكشف يوما بعد يوم حجم المخاطر التي تتهدد سلامة الغذاء نتيجة استشراء ثقافة الغش والمتاجرة بارواح الناس والمقامرة بحياتهم من أجل تضخم ثروات البعض. في حين يمتهن مئات اللبنانيين في كثير من المناطق اللبنانية تربية النحل، حتى بات قطاعا تعتاش منه آلاف الاسر، وباب رزق قابل للتطور والازدياد، إذا ما توفرت له مقومات البقاء وشروط الاستمرار، وفرص الاحتضان.
في راشيا والبقاع الغربي عشرات النحالين ممن يعرفون اسرار مملكة النحل، فيسعون إلى حماية هذا القطاع وتوسيع رقعة انتشاره وتوفير مقومات صموده وتأمين البيئة الحاضنة لتلك الممالك، بحسب ما أشار إليه رئيس الجمعية المتحدة لتعاونيات مربي النحل في لبنان سهيل القضماني، الذي أكد أن قطاع النحل في لبنان إلى ازدياد وتنام بوتيرة مقبولة، من اجل التنمية الاقتصادية، وتثبيت الاهالي في قراهم وخلق فرص جدية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، وبالتالي الحفاظ على التنوع البيولوجي، معتبرا ان النحالين يدفعون بهذا القطاع لمواكبة التطور الحاصل عالميا، رغم ضآلة الامكانات.
وأعرب القضماني عن ثقة النحالين بقرار وزير الزراعة أكرم شهيب الذي يولي هذا القطاع العناية اللازمة ويدفع نحو تطويره وازدهاره وحمايته، لما فيه من أهمية اقتصادية وبيئية، سيما أن هذا الاهتمام ينسجم مع توجهات الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة في القرار الذي اتخذ لحماية هذا القطاع عالميا ودعمه.
وتطرق الى المنتدى السادس لاتحاد نحالي حوض البحر المتوسط الذي أقيم في مدينة فورينو في ايطاليا، بمشاركة معظم دول حوض المتوسط، لافتا الى تمثيله لبنان في المنتدى مع وفد ضم ممثل نقابة نحالي الجنوب محمد حسين حيدر، وإميل زهر ممثلا اتحاد تعاونيات الشمال، حيث أكد أن المؤتمر شكل فرصة لحماية هذا القطاع ودعمه وتمويله وكان لافتا مشاركة ممثل الفاو في المؤتمر مبديا استعداده للشراكة في تطوير القطاع وحمايته ودعمه.
ولفت الى أن المشكلات تكاد تكون متشابهة في شمال المتوسط وجنوبه، وأصبح من الضروري العناية به والبحث الجدي عن حلول علمية تعالج تلك المشكلات، كونه يدر بشكل مباشر اكثر من 200 مليار دولار، وبشكل غير مباشر أكثر من 1300 مليار دولار على مستوى الغذاء،لأن معظم الزراعات مرتبطة فيه، ما جعل قطاع النحل مرتبطا بالأمن الغذائي للبشرية، فكان لا بد من زيادة التواصل، والمشاركة ليستفيد النحالون في لبنان من دعم الاتحاد الاوروبي ماديا وعلميا، حيث أقر هذا الامر في المؤتمر وسيكون لقطاع النحل في لبنان حصة من الدعم من ضمن الشراكة الأورومتوسطية. وأعرب القضماني عن خشية المشاركين في المؤتمر إزاء الصعوبات التي تواجه القطاع والمشكلات التي تتراكم نتيجة الاستخدام العشوائي للمبيدات، والامراض التي تصيب النحل، مشيرا إلى افتقار لبنان للمختبرات التي تستطيع أن تحدد أسباب وانواع الامراض وكيفية تشخيصها ومعالجتها، للوصول إلى تحسين جودة العسل وحسن انتاجه، فتم الخروج بتوصيات ومنها اقامة مختبر متطور جدا لحوض المتوسط. واشار الى أن وزير الزراعة يتابع شخصيا تفاصيل هذا القطاع لا سيما بعد الأزمة التي يواجهها لبنان نتيجة موجة الفساد الغذائي، لمنع تأثير ذلك على قطاع النحل الذي ما زال بمنأى عن تلك التأثيرات السلبية، سيما وأن مملكة النحل لا تقبل الفساد او الغش، لافتا إلى ان الوزير شهيب عقد اجتماعا للجنة العسل في وزارة الزراعة، تناول سبل حماية إنتاج العسل اللبناني، وضرورة وضع مواصفات واضحة، ليتم على أساسها السماح باستيراد العسل، وركز على حماية الانتاج المحلي وتوفير الحماية للنحالين، ودرس إمكان المساعدة في مجال الفحوص، وزيادة العينات، على أن يقدم مختبر كفرشيما دراسة عن حاجاته لزيادة فاعليته في مجال فحوص العسل.
أما نائب رئيس الجمعية المتحدة في البقاع ورئيس تعاونية مربي النحل في القرعون وجوارها إيلي أبو فارس، فاعتبر أن البيئة الحاضنة للنحل كانت نقية قبل سنوات وهي اليوم تشهد تحولا سلبيا نتيجة الإفراط في استخدام المبيدات الضارة، وتفشي ظاهرة التلوث، رغم ان مناطقنا في راشيا والبقاع الغربي، لا تزال تتمتع بشبكة أمان بيئية وصحية تحمي هذا القطاع المرتبط بالطبيعة التي تشكل الميزان والمؤشر على نمو قطاع النحل وتطوره أو تداعيه نتيجة انتشار بعض الامراض مثل التعفن الاميركي أو حشرة الفاروا. وأكد أن العسل هو دواء قبل أن يكون غذاء وهو صيدلية المواطن، إضافة الى كونه المنتج الرئيسي الذي ترتكز عليه غالبية الاغذية، ومن واجبنا أن نحافظ على الجودة والنوعية، وعلى خصوبة النحل، معتبرا ان لا منافسة في الكمية والانتاج بل في الجودة والنوعية، لافتا إلى ان لبنان لا ينتج كميات كبيرة من العسل بل يعد انتاجه متميزا بالجودة وبالنوعية التي لا تزال محافظة على نقائها وصفائها.
وحذر أبو فارس من العشوائية في استيراد العسل الأجنبي، الذي يستغله بعض التجار لمزجه مع العسل اللبناني وبيعه باسعار تنافس السعر الحقيقي للعسل، معتبرا أن لبنان بلد مستهلك للعسل رغم اننا نصدر قسما من انتاجنا الى دول الخليج كونه يتمتع بمواصفات عالمية، مشيرا أن لا مشكلة في الاستيراد المنظم والذي يخضع لرقابة الجهات المختصة، بل المشكلة في التهريب من جهة وفي اتفاقية التيسير العربية التي يدخل عبرها العسل من دون جمرك مما يؤثر سلبا على انتاجنا وعلى نوعية العسل الذي يغزو السوق المحلية، مشددا على أهمية أن تتخذ وزارة الزراعة الخطوات التي من شأنها حماية هذا القطاع الناشط في لبنان وأن تحدد هوية النحل المستورد، ودعم مربي النحل وتوفير مقومات صموده بوجه السموم والامراض والتهريب.
وإذ أمل أن تكون المواسم الثلاثة القادمة واعدة ومبشرة بالخير نتيجة الامطار والطقس الملائم، اعتبر أبو فارس ان جودة العسل تتأثر بشكل ايجابي بالمناخ المعتدل، لافتا الى أن الاعشاب الموجودة في لبنان أكثر ملاءمة لانتاج العسل الجيد ، حيث نجد عسل زهر الليمون في الجنوب في فصل الربيع، والعسل الجبلي أو الجردي في راشيا والبقاع الغربي في الصيف والذي يعتمد على الاشواك المتنوعة، وعسل السنديان الأسود في تموز وآب في جبيل والدبية وبعض المناطق الحرجية، لافتا الى أن العسل الاسود كان جيدا هذا العام، بينما الجبلي اقل من الوسط لشح الامطار، والليمون مقبول نسبيا.
من جهته اعتبر النحال رشراش ناجي من راشيا، أن قطاع النحل في راشيا ناشط ويشكل باب رزق لعشرات العائلات، رغم انحساره وتراجعه في عدد من المناطق اللبنانية، وعسل راشيا مطلوب محليا وعربيا ، كونه لا يزال محافظا على جودته، نتيجة البيئة النظيفة والنائية عن التلوث وعن وجود الأدوية الزراعية التي تفتك بقطاع النحل، سيما ان معظم الزراعات في المنطقة بعلية، ومصادر المياه غير ملوثة وتملك المنطقة مناخا ملائما اضافة الى وجود الاعشاب والاشواك واشجار السنديان التي تسهم في تأمين غذاء النحل، اضافة الى اننا نبحث عن الأماكن الآمنة والنظيفة في فصلي الشتاء والربيع في الجنوب.
واعتبر ناجي أن النحل ثروة وطنية ويجب المحافظة عليها لأن مجرد فقدان النحل يعني فقدان الطبيعة والحياة، كون النحل عنصرا مهما ولا يمكن للحياة ان تستمر من دونه، حيث تتأثر به معظم الكائنات، وهو يخصب النباتات والاشجار والبساتين، ويحافظ على التوازن البيئي والتنوع البيولوجي. واشار الى الفوائد المتعددة للنحل، حيث يستخدم في مجال الطب لمعالجة عشرات الامراض والالتهابات، اضافة الى القيمة الغذائية الكبرى وادخاله في مجال التصنيع الغذائي. وأكد ان سلامة الغذاء تنطلق من سلامة العسل وبالتالي واجب الدولة ان تحمي هذا القطاع وتدعم مربي النحل وتكثف الندوات الارشادية لا سيما للمزارعين للتخفيف من بث السموم في الارض، داعيا الى حماية الانتاج المحلي من العسل المستورد والذي يدخل بطرق غير شرعية، معتبرا ان اللقاء الذي عقد للجنة قطاع النحل في وزارة الزراعة مهم لمعالجة المشكلات التي تواجه القطاع واساسي لتطوير الانتاج وحمايته ولدعم مربي النحل.
http://www.lebanonfiles.com/news/815556

السعوديه/ جامعة جازان تشارك بمحاضرات عن أمراض النحل‎

تقيم جامعة جازان العديد من المحاضرات المتخصصة في “مهرجان جازان الأول للعسل” الذي ينطلق بمحافظة العيدابي مساء اليوم برعاية أمير المنطقة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر.
وأوضح المشرف العام على العلاقات العامة والإعلام بالجامعة الدكتور إبراهيم أبو هادي النعمي أن الجامعة انطلاقاً من رؤيتها لأهمية المهرجان ودورها في خدمة المجتمع تشارك في فعاليات “مهرجان جازان الأول للعسل” بالعديد من الأنشطة الطلابية والمسرحيات الهادفة.
وبين أبو هادي أن الجامعة ستشارك بجناح متكامل يضم ملصقات تعريفية بالنحل والعسل وكتيبات علمية ثقافية والأبحاث التي أفرزتها المراكز البحثية العلمية التابعة للجامعة إضافة إلى الإنجازات التي حققتها الجامعة في مختلف المجالات، وسيحظى بافتتاح صاحب السمو الملكي الأمير بن ناصر بن عبدالعزيز أمير المنطقة وبحضور وكيل الجامعة الدكتور حسن بن حجاب الحازمي.
وأشار أبو هادي إلى إقامة محاضرات متخصصة عن النحل تسلط الأولى منها الضوء على “أمراض النحل” يلقيها الدكتور طارق محمد من قسم الأحياء بكلية العلوم، وتتضمن العديد من المحاور التي تصب في المحافظة على النحل واستخدامات العسل وفوائده والسبل العلمية للحفاظ على النحل في بيئة إنتاجية أمثل.
فيما يشارك كرسي المهندس عبدالله بقشان لأبحاث النحل بجامعة الملك سعود يوم السبت بمقر المهرجان بورشة عمل تضم العديد من المواضيع ومشاكل ومعوقات استيراد النحل، وتسكين النحل المستورد وتفعيل إنشاء جمعية النحالين بمنطقة جازان ومناقشة ما تم في التوصيات التي عقدت بالجامعة خلال عامين، إضافة إلى الاستماع إلى المشاكل التي يعاني منها النحالون في منطقة جازان.
http://www.almowaten.net/?p=267333

باحثون يابانيون: مستخرج جديد من عسل النحل يسهم فى نمو الشعر مجددا

نتائج مثيرة وحديثة أثارتها أحدث دراسة علمية، أجراها وأشرف عليها باحثون يابانيون، حيث أفادت أن مادة من خلايا نحل العسل تدعى "دنج" شجعت نمو الشعر لدى الفئران. وأوضح الباحثون خلال الدراسة المنشورة مؤخراً عبر الموقع الإلكترونى لصحيفة “Newyork Daily News”، الأمريكية، أن النحل يقوم باستخدام المادة التى تسمى "دانج" لإغلاق الشقوق الصغيرة فى الخلايا، لافتين أنها تحتوى على فوائد هامة لعكس اتجاه فقدان الشعر عند البشر. وقال كين كوبايسكى قائد الدراسة هو وفريقه إنهم فى عجب حقيقى لتلك المادة الغريبة التى يستخدمها النحل، التى يمكنها أن تساهم فى نمو الشعر، ما إذا كان يمكنها خلق خلايا جديدة. ومن المثير للدهشة أن عند تطبيق تلك المادة "دنج" على جلد الفئران بعد نزع فروتهم عن طريق إما الحلاقة أو إزالة الشعر بالشمع، نمت الفراء أسرع من الطبيعى، والأهم من ذلك، زاد عدد الخلايا المشاركة فى نمو الشعر بعد تطبيق "دنج" على الجلد. والجدير بالذكر أن "دنج" لديها أيضا خصائص مضادة للفطريات، وكانت تستخدم لعلاج الأورام والالتهابات والجروح فى العصور القديمة. وأضاف الباحثون أنه الآن يمكننا عكس فقدان الشعر بسبب الصلع بواسطة تطبيق مادة "دنج" على فروة الرأس، لكن يجب إجراء المزيد من التجارب على البشر.
http://www.youm7.com/story/2014/12/1...2#.VI7a6dKsWms

10‏/12‏/2014

السودان/ دورة تدريبية في مجال تربية نحل العسل


نظمت الإدارة العامة لتنمية الإنتاج الحيواني منسقية النحل ومنتجاته دورة تدريبيه لتدريب المدربين (TOT) في مجال النحل ومنتجاته بعنوان (الإدارة الناجحة في تربية نحل العسل) والتي تستمر حتى 17 ديسمبر الجاري وبرعاية كريمة من السيد وزير الثروة الحيوانية والسمكية والمراعى الاتحادية د. فيصل حسن إبراهيم .
وقالت د.أمال الماحي المدير العام لإدارة تنميه الإنتاج الحيواني بالوزارة لدى مخاطبتها افتتاح الدورة أن قطاع النحل بدأ نشاطه منذ عام 2012م باهتمام وجهود مكثفه لوزير الثروة الحيوانية الاتحادية د.فيصل حسن إبراهيم وبدأت نشاطاته عبر تكثيف الدورات التدريبية بالمركز والولايات بنشر ثقافة الوعي القومي بالإضافة للقيمة الاقتصادية وأن زيادة الإنتاج الزراعي للمنتجين يمثل دافعا أساسيا لتجمع النحالين بالولايات.
وأشارت إلى الجهود المبذولة لمختلف الدورات داخليا وخارجيا بهدف الزيادة في القدرات ومعاودة منشط النحل في السودان وتدريب المنتجين بالولايات للاستفادة من عمل المنتجات المصنعة لرفع مستوى المعيشة وتحسين الاقتصاد .
ومن جهته أكد د.احمد الطاهر على مدير منسقية النحل بالوزارة الاتحادية أن الدورة تعتبر نقله حقيقية للاهتمام بالمنشط بالطريقة الحديثة والإشراف الفني بالولايات وزيادة الدخل بالمنتج وقال إن السودان يأتي في المرتبة (22) من الدول الإفريقية لإنتاج العسل ويقدر إنتاج الخام منه حوالي 2 طن وأن وزارته قامت بدعم مادي عبارة عن خلايا ومعدات لتدريب المدربين في الولايات المنتجة.
وأوضح أن المنسقية تقوم بوضع خطط مستقبلية وجمع البيانات لكمية الإنتاج السنوي للعسل لسد الفجوة الاقتصادية لزيادة الإنتاج والإنتاجية بالإضافة إلى أنها تقوم بعمل ورش عمل وتدريب لعدد (30) مدرب لكل من ولايات ( القضارف - سنار ) وعدد (25) مدرب لولاية الجزيرة . 
والجدير بالذكر أن هذه الدورة سوف تعقبها دورة أخرى لتدريب العاملين بالوزارة الاتحادية بجانب المهمات الأخرى للقيام بمشاريع إنتاج النحل وملكاته بالسودان.
http://www.almshaheer.com/article-1198436

السعوديه/ "عسل" رجال ألمع يستقطب "وفودا أجنبية"


زار وفدان أميركي وسنغافوري أول من أمس، المهرجان السابع للعسل في محافظة رجال ألمع، وتجولا في أجنحته، فيما بين مدير اللجنة الإعلامية في المهرجان محمد سامر، أن المبيعات خلال الثلاثة أيام الماضية بلغت أكثر من طن من العسل بقيمة تجاوزت الـ300 ألف ريال.
وبين منتج العسل عبدالمحسن الميموني، أن مبيعاته ليوم أول من أمس بلغت نحو 100 كيلو جرام بقيمة تراوحت ما بين 20 و30 ألف ريال.
وأشار رئيس جمعية النحالين في المحافظة علي الحياني، إلى أن عدد العارضين في المهرجان تجاوز 100عارض لأنواع العسل، موضحًا أن المهرجان يشتمل على معرض الأسر المنتجة التابعة للضمان الاجتماعي، والجمعية الخيرية في مركز "الحبيل".
وأضاف أن المزاد العلني للعسل بدأ منذ أول يوم من انطلاقة الفعاليات، كما شارك في المهرجان مكتب الدعوة والإرشاد في المحافظة والزراعة، وقطاع المراكز الصحية.
ومن جهة أخرى، زار المهرجان أول من أمس الأمير بندر بن مشهور بن سعود بن عبدالعزيز، وتجول في خيمة العسل، ثم الأسر المنتجة.
http://www.alwatan.com.sa/Local/News...9&CategoryID=5

مصر تستضيف المؤتمر الدولي السابع لاتحاد منتجي عسل النحل العرب


تستضيف مصر، الاثنين المقبل وعلى مدار 3 أيام، المؤتمر الدولي السابع لاتحاد النحالين العرب، الذي ينظمه اتحاد «منتجو عسل النحل» بالتعاون مع وزارة الزراعة واستصلاح الاراضي، تحت شعار «النحالة العربية ما بين الواقع وتحديات المستقبل».
وقال المهندس إبراهيم ماضي، الأمين العام لاتحاد النحالين العرب ورئيس المؤتمر، في تصريحات صحفية الاثنين، إن المؤتمر يهدف إلى تحقيق التكامل وتنمية الروابط بين الدول العربية وتنسيق التعاون فيما بينهم في مجال مهنة عسل النحل، وكذلك تطوير أساليب إنتاج واستخراج وتسويق هذا المنتج الغذائى المهم.
وأشار إلى أن المؤتمر يهدف إلى التعرف على الأساليب الحديثة للنحالة في العالم، وتبادل الخبرات لزيادة الإنتاجية ورفع الجودة وفتح أسواق جديدة للمنتجات المصرية في العالم، وزيادة فرص العمل في هذا المجال.
وأوضح فتحي بحيري، الأمين المساعد لاتحاد النحالين العرب، أنه سيقام على هامش المؤتمر معرض لمنتجات ومستلزمات نحل العسل، كما يتضمن البرنامج عقد 5 ورش عمل، الأولى عن عملية التلقيح الصناعى للملكات والثانية عن التحليل الكيميائي لعسل النحل والثالثة عن كيفية انتاج الملكات العذارى وكيفية إنتاج غذاء الملكات، والرابعة عن إنتاج سم النحل، والخامسة عن كيفية انتاج حبوب اللقاح وطرق التجفيف والحفظ، وسيتم عقد بعض المسابقات حول أفضل الابتكارات في مجال تربية النحل وأفضل الأنواع العربية للعسل.
يشارك في المؤتمر العديد من الوفود العربية والأجنبية من اتحادات منتجي عسل النحل بمختلف دول العالم، وكبار المسؤولين وخبراء الزراعة وإنتاج عسل النحل في مصر.
http://www.almasryalyoum.com/news/details/595947

اليمن/ بدء دورة ل50 نحالا بمديريتي عتمة وجبل الشرق حول انتاج العسل


بدأ اليوم 50 نحالا من مديريتي جبل الشرق وعتمة بمحافظة ذمار دورة تدريبية حول طرق إنتاج وتعبئة العسل، ينظمها مكتب الزراعة بالتعاون مع مشروع النظم الزراعية التنافسية (كاش) التابع للوكالة الامريكية لمدة أربعة أيام.
وتهدف الدورة إلى تعريف النحالين على طرق فرز وتعبئة العسل في عبوات مناسبة للحفاظ على جودة المنتج، بالإضافة إلى طرق الانتاج السليمة ابتداء من تغذية النحل وصولاً الى بيع العسل للمستهلك، وكذا ربط منتجي العسل بالاسواق الداخلية والخارجية بما يعود بالنفع المادي على النحالين بدرجة أساسية وتحسين مستوى معيشتهم .
وأوضح الدكتورمحمد الشرحي اخصائي المشروع ان الدورة ستتضمن تطبيقات عملية حول كيفية تحويل الخلايا البلدية الى خلايا حديثة من النوع الكيني واستخلاص العسل وتعبئته في عبوات زجاجية مناسبة ووضع بطاقة تعريفية للمنتج.
الجدير ذكره ان الوكالة الامريكية للتنمية تمول مشروع كاش ممول بمبلغ 25 مليون دولار ويشمل بالإضافة الى مكون عسل النحل خمسة مكونات اخرى هي ( الخضار ، البن ، الري ، الصناعات الحرفية ، الثروة الحيوانية ) ويعمل المشروع في 7 محافظات يمنية ( ذمار ، صنعاء ، اب ، لحج ، الضالع ، تعز ) وسيستمر لمدة خمس سنوات.
http://www.sabanews.net/ar/news378977.htm

سوريا/ تأثر قطاع النحل وتراجع إنتاج العسل


أقامت مديرية الإرشاد الزراعي في وزارة الزراعة ورشتي عمل وتناولت الأولى «البرنامج الإرشادي للنحل» وأشار رئيس قسم النحل والحرير قاسم البوشي إلى تراجع أعداد الخلايا بنسبة كبيرة نتيجة الظروف الحالية.
وأكد البوشي أن قطاع النحل يواجه العديد من الصعوبات تتمثل في صعوبة نقل الخلايا من منطقة لأخرى ومن محافظ لأخرى وعدم تمكن النحالين من الوصول للخلايا ومتابعتها ومن ثم عدم قدرتهم على قطاف العسل ما يؤدي إلى انخفاض نسبة الإنتاج وعدم توفر الأدوية الفعالة لمكافحة آفات النحل، وقد أوصت الورشة بضرورة تقديم التسهيلات اللازمة لنقل النحل وتوفير أدوية فعالة لمكافحة آفات النحل.
يشار إلى أن النحل السوري يعد الأفضل في العالم بإنتاج الغذاء الملكي لذا فإن الاهتمام به بدأ بشكل جيد من خلال زيادة أعداد الخلايا من 345091 خلية في عام 2000 إلى 601979 خلية في عام 2010 منها 121485 خلية بلدية و480494 خلية، تتركز تربيته في محافظات ريف دمشق وإدلب واللاذقية وبنسب أقل في بقية المحافظات، ووصل إنتاج سورية من العسل خلال عام 2010 إلى 2957 طناً و120 طناً من الشمع العسلي ويبلغ متوسط إنتاج الخلية الحديثة 5.3 كغ والخلية البلدية 3.2 كغ وتصل حصة الفرد من العسل المنتج المحلي إلى نحو 150غ سنوياً.
فيما يتعلق بالورشة الثانية فقد تناولت برنامج «الشوندر السكري» حيث قدمت الهيئة عرضاً تضمن أهم المشاكل التي يتعرض لها المحصول منها (الشمرخة - الريزومانيا) وعدم القيام بالعمليات الزراعية بشكل جيد ونمو الأعشاب العريضة وعدم توفر المبيدات المناسبة والمشكلة التسويقية، وقد اقترحت الورشة عدداً من الحلول كاختيار الصنف المناسب للزراعة والقيام بالعمليات الزراعية بشكل صحيح إضافة إلى العمل على تجربة معاملة جذور الشوندر في الحقل قبل تسويقه بمادة الجبس للمحافظة على حيويتها ريثما يتم توريدها للمعمل، كما تم اعتماد الخطة الزراعية 2014- 2015 لهذا المحصول في منطقة حماة والغاب حيث بلغت 9900 هكتار علماً أن كامل مستلزمات تنفيذ الخطة من بذار وسماد مؤمنة، وتوصلت الورشة إلى جملة من المقترحات تتمثل في قيام مديرية الإرشاد بالتعاون مع الجهات المعنية في الوزارة واتحاد الفلاحين بتنفيذ كامل الخطة الزراعية مع استمرار إعداد البرنامج الإرشادي للشوندر على المستويات كافة ووضع الخطة الإرشادية الملبية لاحتياجات الفلاحين وتأمين مبيد متخصص للأعشاب العريضة التي تظهر أثناء نمو النبات.
http://www.alwatan.sy/view.aspx?id=24600

السعوديه/الكاتب بندر آل مفرح : تواجد وزارة الزراعة بمهرجان العسل بـ”رجال المع” للفلاشات والتنظير فقط


شن الكاتب بندربن عبدالله ال مفرح هجوما لاذعا على وزارة الزراعة عقب زيارته لمهرجان العسل السابع برجال
 المع يوم السبت 14صفر1436 حيث قال : في البدايه أشكرمن الأعماق جهود جمعية النحالين بالمحاظة رئيسا وأعضاء وأقدر للمركز الإعلامي جهوده المميزة للتعريف بالمهرجان وبأهدافه ومهامه , والذي يدعم بجهود خجوله من وزازة الشؤون الاجتماعيه .

وقال آل مفرح يؤسفني أن تقف وزارة الزراعة موقف المتفرج من المهرجان عدا وضعها كشك صغير داخل مخيم العرض يقوم بتوزيع المجلة الزراعية الصادرهة في شهرشوال1433 بينما نحن في عام1436 وقال آل مفرح مديرالزراعة بمنطقة عسير مطالب شخصيا بإيضاح السبب وراء إخفاق إدارته في دعم المهرجان الذي يعتبر من أهم الفعاليات على مستوى المملكة والذي يرعاه سمو أميرالمنطقة.
واستطرد قائلا يعلم الجميع بأن هذا المهرجان يحمل قيمة اجتماعية وأقتصادية وغذائية وتشغيلية إضافة إلى تجاوز ذلك إلى فعاليات أخرى يشكرعليها
 المنظمون , وقال فكرة المهرجان نبعت من أرقى محافظات الوطن (رجال المع) ذات العمق الديني والوطني والثقافي والأدبي ومن الأجدى والأصلح والأفضل ألا تدير وزارة الزراعة ظهرها لمثل هذه المشاريع التي تستقطب أبناء الوطن في مهنة شريفة وهامة تلامس احتياجات البيت السعودي.

وطالب ال مفرح وزيرالزراعة بسرعة تهيئة مقردائم لمهرجان العسل برجال المع ووضع
 ميرانية سنوية لائقة تعين جمعية النحالين على أداء مهامها وفق أساس علمي ممهور بالبعد الاستراتيجي لهذه المهنة الهامة التي يراها مصدرا هاما لتوطين
 الوظائف وتعضيدا لدخل عشرات من الأسر المحتاجة التي ستنخرط في العمل والإنتاج وجني الأرباح التي ستعالج تدني دخلها بنفض غبارالكسل عنها والتطلع لمستقبل يطوقه الأمل والثقه بالنفس .
وختم ال مفرح بالقول إن جهد جمعية النحالين واضح وملموس ويستحق منسوبوها التحفيز بمنحهم جوائزالمنطقة الكبرى وسرعة عقد وزيرالزراعة اجتماعا بمنسوبيها لبحث احتياجاتهم فالجمعية تشرف على تجهيزوعرض وتسويق كم هائل من العسل الشهير بطريقة متميزة في ظل دورفرع الوزارة بعسير(المفقود) والذي
 يتم تجميله من خلال التنظير والفلاشات لسد ثغرات القصورالكبيرالذي اتسعت وتشعبت مساحته , وقد لايعلم معالي الوزير بأن فرع وزارته لم يؤمن حتى مختبر في الموقع ولم يكلف متخصصين لحضور الفعاليات للردعلى أي استفسارعلمي يخص الوزارة لهذا المنتج الهام (وقال ) أين تذهب ميزانية فرع وزارة الزراعه بعسير؟


https://www.3seer.net/157523

السودان / دورة تدريبية زراعية لـ25 متدربًَا من السودان في إنتاج العسل

افتتح الأحد، الدورة التدريبية الزراعية فى تربية النحل وإنتاج العسل، والتي تنظمها «الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية»، بالتعاون مع «المركز المصري الدولي للزراعة»، خلال الفترة من 5 – 19 ديسمبر 2014، بمشاركة 25 متدربا من الكوادر الزراعية «مهندسين زراعيين وأطباء بيطريين»، من السودان، والتي تأتي في إطار تلبية احتياجات الأشقاء السودانيين في الاستعانة بالخبرات المصرية المتميزة في المجال الزراعي.
يتناول البرنامج التدريبي الموضوعات المتعلقة بشروط إنشاء المناحل، وسلالات النحل، وتدريبات عملية على تجهيز التلقيح الصناعي للنحل وطرقه، ومكافحة الآفات الحشرية الحيوانية، وكيفية زيادة الإنتاج الزراعي.
وشارك الوزير المفوض، محمد خليل، نائب أمين عام الوكالة في مراسم افتتاح البرنامج التدريبي، حيث أوضح أن التعاون بين مصر والسودان في المجال الزراعي يعد أكثر مجالات التعاون تميزاً بين البلدين، ويشهد مشاركة فعالة ونشطة من الأشقاء بجنوب الوادي.
وأعرب المشاركون عن امتنانهم لحرص مصر على تقديم الدعم الفني وعدم ادخار أي جهد لدفع علاقات التعاون مع السودان في مجال بناء قدرات الأشقاء في مختلف المجالات.
http://www.almasryalyoum.com/news/details/596123

لكويت / النادي العلمي يؤكد اهتمامه بعملية تربية النحل وانتاج العسل


اكد النادي العلمي الكويتي اليوم اهتمامه بعملية تربية النحل وانتاج العسل ضمن جهوده هذا العام من خلال زيادة عدد الخلايا الى 70 خلية نحل فضلا عن زيادة المناحل الى خمس مناحل موزعة على مناطق متفرقة في البلاد.
وقال الامين العام للنادي علي الجمعة في تصريح صحافي اليوم ان النادي زاد عدد الخلايا الموجودة بمقره الى 40 خلية موزعة على منحلتين كما استحدث ثلاثة مناحل اخرى موزعة على ثلاثة مناطق بالبلاد (السالمية وبيان والفنطاس) لتصبح بمجملها خمسة مناحل.
واضاف الجمعة ان تلك المناحل الجديدة تضم كل منها عشر خلايا بمجموع 30 خلية تضاف الى الخلايا التابعة لمناحل النادي البالغ عددها 40 ليصبح عددها الحالي 70 خلية مشيدا بجهود المركز الكويتي لابحاث النحل بالنادي ودوره الفعال في هذه العملية.
واوضح ان المركز يقوم بعملية فرز عسل السدر من خلايا المناحل في الاسبوع الاول من شهر ديسمبر كل عام كما يقيم بصفة شهرية ديوانية النحالين الامر الذي يثري ثقافتهم ويساعد على تبادل الخبرات فيما بينهم ونشر وتطوير عملية تربية النحل بالكويت.
وذكر ان عسل السدر الذي ينتجه النادي من أجود الانواع بالجزيرة العربية مشيرا الى أن هذا العسل يباع لأعضاء النادي بسعر رمزي ويباع للجمهور بالسعر العادي داخل مقر النادي بهدف دعم الدراسات والأبحاث التي يقوم بها المركز على مدار العام.
ولفت الى ان النادي يقوم بعمليات فرز العسل مرتين في العام الأولى في أول شهر يوليو او نهايته والعسل المنتج يسمى عسل (الكينا) أو العسل (الربيعي) وهو مفيد جدا للجهاز التنفسي والمعدة وغيره بينما المرة الثانية تكون في شهر ديسمبر وتسمى (قطفة السدر).
من جانبه قال مدير مركز ابحاث النحل بالنادي وليد الملا ان المركز ينتج كمية من عسل السدر الكويتي بمثل هذا الوقت من السنة وبلغت الكمية المنتجة هذا العام حوالي 230 كيلوغراما لافتا الى أن هناك توجها الى زيادة عدد خلايا النحل في العام المقبل لتصل الى 100 خلية بما يزيد انتاجية مناحل النادي من عسل السدر لاكثر من 300 كيلوغرام.
واضاف الملا ان فرز العسل هو حصيلة الموسم الماضي من خلايا عسل السدر ذات المستوى الطيب ورغم الكمية المنتجة من العسل الا أنه تم ابقاء جزء منها بالخلايا ليتغذى عليها النحل تفاديا لموته خلال فترة الشتاء.
وحول مراحل انتاج العسل اوضح ان لكل نحلة داخل الخلية عملها وهناك (الشغالات) التي تخرج خلال موسم السدر بشهر سبتمبر وحتى أواخر اكتوبر الى الزهور وتأتي بالرحيق وتضعه في الأقراص الشمعية التي تصنعها بنفسها الى أن يستوي العسل ويصل للمرحلة النهائية.
واوضح ان (النحال) يستخلص العسل من تلك الأقراص عن طريق عملية فرز العسل بواسطة جهاز طرد مركزي وهي تقنية جديدة تساعد على فرز أكبر عدد من الخلايا واستخراج كميات أكثر من العسل وتجميعها اثناء عملية الفرز وتصفيتها وتعبئتها لتكون جاهزة للأكل.
وعلى صعيد متصل اعلن الملا ان المركز سيشارك في (المؤتمر الدولي الثامن للنحالين) المزمع اقامته في مصر خلال الفترة من 15 الى 18 ديسمبر الجاري مؤكدا حرص المركز على المشاركة بهذه المؤتمرات لإكتساب المزيد من الخبرات والاطلاع على اخر ما توصلت إليه ابحاث العالم العربي حول تربية النحل وأمراضها وطرق تكاثرها وانتاج العسل والنحالة.
http://www.kuna.net.kw/ArticleDetail...**************************************=ar

العسل اليمني.. قوت الأغنياء ومعين الفقراء


لا يعرف العسل اليمني طريقه لمنازل الفئات الأشد فقرا، نظرا لارتفاع أسعاره، لكن “قوت الأغنياء” أصبح في الفترة الأخيرة يمر من تلك المنازل، حيث باتت كثير من الأسر الفقيرة تعتمد على إنتاجه لتحسين معيشتها.
حيث لجأت عشرات الأسر النازحة من الحروب في جنوب اليمن إلى تربية وإنتاج النحل، واعتمدت عليه كمصدر دخل، مستفيدة من دعم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن، التي دربتهم على تربية النحل وتزويدهم بخلاياها الخاصة.
ومن بين ما تنتجه تلك العائلات عسل السدر، وهو من أجود وأغلى أنواع العسل على مستوى العالم، حيث يصل سعر الكيلو من أنواعه الفاخرة إلى ما يقارب 200 دولارا.
وقال “جادو باتيلا” منسق الأمن الاقتصادي في بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن، في بيان حصلت الأناضول على نسخة منه “اضطرت مئات العائلات عام 2014 إلى النزوح؛ بسبب النزاع والعنف في مناطق مختلفة من جنوب اليمن، وكانت هذه العائلات تربي النحل، وكان إنتاج العسل هو كل ما يعرفون”.
وإضافة إلى تدريب نحالين، قامت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بتشغيل مشاريع تدر دخلا لعائلات النحالين النازحة.
بدوره، قال سبيت مهدي، وهو رجل خمسيني وخبير في تربية النحل، ويقطن ببلدة ردفان بمحافظة الضالع: “التدريب الذي نقدمه للمستفيدين من هذا المشروع، قد يمكنهم من حصد كمية تصل الى 150 كلغم من العسل سنويا”.
وتختلف أسعار العسل اليمني من صنف الى آخر، ومن منطقة إلى أخرى، حسب تجار العسل في اليمن.
ووفقا لمحمد سعيد، وهو أحد العاملين في تجارة العسل بمدينة تعز، فإن الـ “كغ” الواحد من جميع أنواع العسل، يبدأ من 6 آلاف ريال يمني (30 دولار)، وترتفع الأسعار بعدها حسب نوعية وجودة الصنف.
وأضاف سعيد في حديث للأناضول، “حاليا الـ (كغ) الواحد من عسل السدر يباع بـ13 ألف ريال (65 دولار)، وهناك أصناف فاخرة يصل سعر الكيلو الواحد منها الى 40 ألف ريال (200 دولار)، أما الكيلو الواحد من العسل الدوعني والسمر، فيصل سعره الى 9 آلاف ريال يمني (45 دولار).
ويعد عسل السدر، المتواجد في محافظة الضالع وتعز، جنوبي اليمن، من أجود أنواع العسل اليمني، إضافة إلى العسل الدوعني، المتواجد في مديريات محافظة حضرموت، شرقي البلاد، والسبب أن النحل تتغذى في تلك المناطق على أشجار العلب (السدر)، على العكس من النحالين الذين يقدمون للنحل وجبات خالصة من السكر فتنتج أصنافا ذات جودة أقل.
ولعسل السدر مميزات عديدة، أهمها تأثيره على الجسم, فهو يحرك طاقة البدن عند الإنسان، وخصوصا الطاقة الجنسية، ولهذا يعده الكثيرون منشطاً ويفضلونه، نظراً لخلوه من الآثار الجانبية التي تسببها العقاقير الكيميائية.
وتختلف جودة العسل كذلك باختلاف الطرق الملائمة لتربية النحل، ومهارات النحّال في استخراج المنتوج من مستعمرات النحل، وكيفية التعامل معها.
“أمجد أحمد” وهو شاب عشريني ينتمي إلى قرية الرضوع بمحافظة الضالع، قال للأناضول “لدي أحلام عظيمة, فهذه هي المرة الأولى التي أتعلم فيها كيف أعتني بالنحل بصورة ملائمة, أنا متشوق حقًا لكي أبدأ هذه الوظيفة الجديدة لأساعد عائلتي على تأمين دخل مادي، وأخطط لزيادة إنتاجي وأن أكون أحد كبار النَّحالين في اليمن”.
وقامت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بتدريب 310 شخصا مختارين من النّحالين في 9 قرى في وادي “الرضوع” في محافظة الضالع، وتزويدهم بالمواد اللازمة مثل خلايا النحل المزودة بحاملات حديدية ومستعمرات نحل وسكر وأجهزة إطلاق دخان ونخاريب النحل ومستخلِصات العسل وأردية واقية.
بدوره، قال “برتراند لامون”، وهو رئيس البعثة الفرعية للصليب الأحمر في عدن، جنوبي اليمن، “نحرص كمنظمة إنسانية موجودة في اليمن منذ مدة طويلة، على إطلاق أنشطة سريعة وجيدة في مجال الأمن الاقتصادي، تعود مباشرة بالنفع على السكان المتضررين جراء العنف المسلح”.
وتابع، “من خلال تشجيع النشاط التقليدي المدرّ للدخل في أوساط السكان الذين يواجهون المخاطر، فإننا لا نتأكد وحسب من أن مصادر كسبهم للعيش باتت مستدامة، بل نساعدهم كذلك على إتقان ممارسات يجيدونها بالفعل، وهي إنتاج عسل عالي الجودة.”
واهتم اليمنيون بتربية النحل وإنتاج العسل منذ قرون طويلة، وقال مؤرخون، إن اليمن وصف قبل 3 آلاف عام بأنه “موطن الطيوب والعسل”.
ويحظى العسل اليمني بشهرة واسعة في الداخل والخارج، ويعده كثيرون دواء ومقوياً ومنشطاً حيوياً ومغذياً، مما جعل سوقه في اتساع دائما، وهو ما جعله سفيرا لليمن في العالم.
http://www.alkhabarnow.net/news/159946/2014/12/10/

06‏/12‏/2014

اليمن/ "العسل كمنتج عالي الجودة" بورشة بصنعاء

عقدت بصنعاء اليوم ورشة عمل حول تسويق العسل نظمتها منظمة كاش التي تمولها وكالة التعاون الدولي الأميريكية (اليو اس ايد) بالتعاون مع وزارة الصناعة والتجارة.
هدفت الورشة التي شارك فيها عدد من منتجي وبائعي ومصدري العسل من مختلف المحافظات إلى مساعدة مصدري العسل في الدخول إلى اسواق التصدير ذات القيمة العالية وتقديم العسل اليمني كمنتج عالي الجودة.
واستعرضت الورشة اساليب وأهمية التغليف من الناحية الجمالية التي تجذب المستهلك والاشتراطات المتعلقة بمكونات المنتج وطرق عرض بيانات المنتج.
وفي الورشة تطرق خبير العسل بمنظمة كاش الدكتور محمد الشرحي الى الاشتراطات العالمية التي ينبغي توافرها في العسل المعد للتصدير إلى اسواق أوربا وبقية دول العالم ، اهمها اجتياز الاختبارات الصحية والفنية والالتزام بالمواصفات العالمية.
يشار إلى أن انعقاد هذه الورشة يأتي للتمهيد للمعرض الذي ستنظمه منظمة كاش في صنعاء في إطار استعدادات اليمن للمشاركة في معرض ميلانو 2015 العالمي الذي يمتد من شهر مايو إلى نوفمبر 2015 .
http://www.althawranews.net/portal/news-103542.htm

السعوديه/ لجان مهرجان العسل الأول بجازان تضع لمساتها الأخيرة للافتتاح


تواصل جميع اللجان العاملة لمهرجان العسل الأول بجازان، والذي تستضيفه محافظة العيدابي بمقر المركز الحضري بالمحافظة، عملها لوضع اللمسات الأخيرة لافتتاح المهرجان الذي يرعاه الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان الجمعة المقبلة.
من جهته قال محافظ العيدابي رئيس اللجنة الرئيسية المنظمة للمهرجان نايف بن ناصر بن لبده، إن جميع اللجان العاملة بالمهرجان تواصل تنفيذ مهامها استعدادًا لإطلاق النسخة الأولى من المهرجان الذي يشهد مشاركة واسعة من النحالين من مختلف محافظات منطقة جازان.
وأشار إلى أن المهرجان الذي يستمر عشرة أيام، يتضمن خيمة تسوق ومعرضاً للأسر المنتجة ومعرضاً توعوياً بعنوان "حياتي بلا قات"، إلى جانب ألعاب متنوعة للأطفال وعروض شعبية وترفيهية ومسابقات وأناشيد ومحاضرات.
وأشار إلى أن المهرجان يهدف إلى تسويق منتج العسل الذي تشتهر المنطقة بإنتاجه، فضلاً عن التعريف بإمكانات محافظة العيدابي السياحية، وما تمتاز به من ثروات طبيعية وأودية وغطاء نباتي متنوع أسهم في جعلها مقصدًا لمربي النحل.
من جهة أخرى، كشفت الإحصاءات الرسمية للمديرية العامة لشؤون الزراعة بمنطقة جازان، أن عدد خلايا النحل في المنطقة بلغ العام الماضي 9239 خلية من النوع الحديث و131719 خلية من النوع البلدي، فيما بلغ إنتاج تلك الخلايا 295.972 كيلو جراماً من العسل، و1000 كيلو جرام من الشمع، و23.500 كيلو جرام من الطرود أو مجموعات الإنتاج.
ويعد سوق تربية النحل وإنتاج وبيع العسل في منطقة جازان من الأسوق الرائجة والمثمرة اقتصادياً، إذ إن أنواع العسل المنتجة محلياً تتصف بالصفاء والنقاء المتميز، نظراً لجودة الأزهار التي يتغذى عليها النحل.
ويستمر إنتاج عسل جازان على مدار العام، لوفرة الأزهار من شجر السلام والسدر والسلم التي تُعد مصدراً أساساً لغذاء النحل، حيث يعمد النحالون عادة إلى رحلة سنوية بين جبال جازان الشرقية صيفاً وسهول تهامة شتاء بحثاً عن تلك الأشجار المزهرة، الأمر الذي عزز انتشار المناحل سواء في الجبال أو السهول.
http://www.akhbarcairo.com/saudi/97401.html

السعوديه/ “العيدابي” يحتضن 9 آلاف خلية في “مهرجان العسل”

تستعد منطقة جازان برعاية أمير المنطقة الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز، لإطلاق مهرجانها الأول للعسل في الـ20 من صفر الجاري، الذي تستضيفه محافظة العيدابي بمقر المركز الحضري بالمحافظة، وكشفت الإحصاءات الرسمية الصادرة عن المديرية العامة لشؤون الزراعة بمنطقة جازان، عن أن عدد خلايا النحل في المنطقة بلغ العام الماضي 9239 خلية من النوع الحديث و131719 خلية من النوع البلدي، فيما بلغ إنتاج تلك الخلايا 295.972 كيلوجراماً من العسل، و1000 كيلوجرام من الشمع، و23.500 كيلوجرام من الطرود أو مجموعات الإنتاج.
وأوضح محافظ العيدابي رئيس اللجنة الرئيسية المنظمة للمهرجان نايف بن لبده، أن جميع اللجان العاملة بالمهرجان تواصل تنفيذ مهامها استعدادًا لإطلاق النسخة الأولى من المهرجان الذي يشهد مشاركة واسعة من النحالين من مختلف محافظات منطقة جازان، مشيرًا إلى أن المهرجان الذي يستمر عشرة أيام، يتضمن خيمة تسوق ومعرضا للأسر المنتجة ومعرضا توعويا بعنوان “حياتي بلا قات”، إلى جانب ألعاب متنوعة للأطفال وعروض شعبية وترفيهية ومسابقات وأناشيد ومحاضرات. وأشار إلى أن المهرجان يهدف إلى تسويق منتج العسل الذي تشتهر المنطقة بإنتاجه، فضلاً عن التعريف بإمكانات محافظة العيدابي السياحية وما تمتاز به من ثروات طبيعية وأودية وغطاء نباتي متنوع أسهم في جعلها مقصدا لمربي النحل.
ويعد سوق تربية النحل وإنتاج وبيع العسل في منطقة جازان من الأسوق الرائجة والمثمرة اقتصادياً، إذ إن أنواع العسل المنتجة محليا تتصف بالصفاء والنقاء المتميز، نظراً لجودة الأزهار التي يتغذى عليها النحل.
ويستمر إنتاج عسل جازان على مدار العام، لوفرة الأزهار من شجر السلام والسدر والسلم التي تُعد مصدراً أساساً لغذاء النحل، حيث يعمد النحالون عادة إلى رحلة سنوية بين جبال جازان الشرقية صيفاً وسهول تهامة شتاء بحثاً عن تلك الأشجار المزهرة، الأمر الذي عزز انتشار المناحل سواء في الجبال أو السهول.
http://www.faifaonline.net/portal/20...04/142167.html

السعوديه/ بدء العد التنازلي لانطلاق مهرجان العسل الأول بجازان

بدأ العد التنازلي لموعد انطلاق مهرجان جازان الأول للعسل والذي تحتضنه محافظة العيدابي يوم الجمعة القادم ويرعاه أمير المنطقة الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز ويستمر لمدة 10 أيام .
وتوصل اللجان المنظمة للمهرجان والعاملة استعداداتها على قدم وساق لإكمال جميع الاستعدادات في مقر المهرجان بالمركز الحضري ويشتمل الموقع المخصص لإقامة المهرجان على خيمة نموذجية مكيفة بطول 600 متر معدة لعرض العسل مجهزه بكافة الوسائل اللازمة لعرض وبيع العسل تشتمل على 320 محل بالإضافة إلى خيمة للتسوق ومعرض للأسر المنتجة ومعرض توعوي ومواقع الأنشطة والفعاليات والمسابقات والندوات والعروض الشعبية الأخرى .
http://www.faifaonline.net/portal/20...06/143030.html

01‏/12‏/2014

سائق شاحنة يجد مفاجأة لا توصف داخل مركبته

وجد سائق شاحنة مفاجأة لا يمكن وصفها داخل هيكل مركبته القديمة عندما قرر أن يقوم بإصلاح بعضٍ من أجزاءها، حيث اكتشف خلية ضخمة من النحل تعيش داخل مركبته.
ويُظهر الفيديو المرفق في الأسفل عدداً هائلاً من النحل يعيش داخل هيكل الشاحنة بعد أن صنع مملكته المحاصرة بهيكل المركبة القديمة.
والعجيب هنا أن السائق لم يلاحظ أي شيء غريب على شاحنة رغم أنه كان يأخذ خلية النحل معه في رحلة من هيوستن الى جاكسونفيل بشكل يومي على الطرق الأمريكية.
وحسب تحليل الخبراء، يبدو أن مجموعة من النحل استقرت داخل هيكل الشاحنة خلال فصل الشتاء لتختبأ من البرد القارس، ويبدو أنها تكاثرت بغزارة وشكلت مملكتها في المركبة.
وبرحمة من الله لم يهاجم هذا العدد الهائل من النحل الذي يصل إلى 50 ألف نحلة أي شخص عندما تم العثور على مملكته داخل هيكل الشاحنة.
ولكن ما يدعو إلى الاستغراب عزيزي القارئ هو عدم معرفة سائق الشاحنة بالمفاجأة التي تعيش في مركبته، حيث يقوم النحل يومياً بجولاته، ومن الصعب عدم ملاحظة هذا العدد الهائل!
http://www.wattan.tv/ar/news/113436.html

السعوديه/ محافظ العيدابي يجتمع برؤساء اللجان المنظمة لحفل مهرجان العسل

عقد محافظ العيدابي الأستاذ نايف بن ناصر بن لبده رئيس اللجنة العليا المنظمة لمهرجان جازان الأول للعسل عقد اليوم الأحد اجتماعا برؤساء اللجان المنظمة لحفل مهرجان العسل الأول بالمحافظة.
وجرى خلال الاجتماع استعراض ومناقشة المنجز من الأعمال والمتبقي لكل لجنة من لجان الحفل التنظيم والإعلامية والثقافية والعلاقات العامة والاجتماعية والفرقة الشعبية. وتم تحديدإاطار زمني لتنفيذ المهام المتبقية لجميع اللجان.
بعد ذلك تم تحديد البرامج الخاصة والفعاليات وتحديد الفرق الشعبية المشاركة واعتمادها لكافة أيام المهرجان.
كذلك تم الاتفاق مع عدد من المؤسسات التي تدير وتنفذ عددا من الفعاليات على هامش المهرجان. وأيضا تجهيز المركز الإعلامي بكافة مستلزماته.
وتم أخذ جولة على موقع المهرجان بالمركز الحضري بالمحافظة للوقوف على آخر الاستعدادات على أرض المهرجان.
وحث سعادة محافظ العيدابي في نهاية الاجتماع الجميع على أهمية تسليم جميع مهام اللجان قبل المهرجان بوقت كاف, موجها شكره للجميع على ما يقومون به في سبيل نجاح المهرجان متمنيا التوفيق للجميع فيما أوكلوا به من مهام.
http://www.faifaonline.net/portal/20...30/141311.html

مصر/ تدريب مزارعي الخارجة على طرق تربية النحل بالوادي الجديد

تستعد مديرية الزراعة، بمحافظة الوادي الجديد، لعقد دورة تدريبية للمزارعين بمركز الخارجة الأربعاء القادم على طرق تربية النحل" الكرينولي " الصحيحة.
وقال الدكتور محسن عبد الوهاب، مدير مديرية الزراعة -بالوادي الجديد- أنه سيتم عقد ندوة إرشادية لتدريب مزارعي مركز الخارجة بقاعة الإرشاد بمديرية الزراعة بمدينة الخارجة على كيفية تربية النحل الكرينيولي .
وأكد عبد الوهاب، أنه سيحاضر في هذه الندوة الدكتور سيد حجاج المشرف العام على مشروع النحل الكرينيولي بالوادي الجديد، وسوف تركز الندوة على مبادئ تربية هذه السلالة من النحل وكيفية التعامل معها أثناء التربية.
http://www.dostor.org/724999

تربية النحل في الجزائر مهددة بالزاول والمربون يشتكون

إشتكى العديد من مربي النحل في الجزائر من تحويل مساحات واسعة من المروج إلى أراض زراعية تحتاج الى مبيدات كثيرة لمعالجتها، ما يؤثر سلبا على تربية النحل في العديد من المناطق سيما الجنوب.
وقد تخوف الكثيرون من مربي النحل من توقف إنتاج مادة العسل جراء ما تداولته وسائل الإعلام الأجنبية بانتشار فيروس "Colony collapse Disorder" والطفيليات التي تصيب النحل والمسماة بـ"المسقمة ceranae- Nosema ceranae"
بالإضافة إلى نوعية المبيدات المستخدمة في الزراعة.
هذا وقد تنبأ علماء من بريطانيا بانقراض النحل بحلول عام 2035 بسبب انتشار العدو الرئيس للنحل نتيجة للتغيرات المناخية في العالم وانتشار الفيروس عبر مختلف الدول الأوربية، ما يدعو دول الشمال الإفريقي من بينها الجزائر إلى الحذر واتخاذ الإجراءات اللازمة لتجنب الفيروس وهذا ما يسبب قلقا لدى مربي النحل.
للتذكير، فإن عددا من مربي النحل بالجنوب عبرو عن تخوفهم من تراجع الناشطين والعاملين في مجال تربية النحل وإنتاج مادة العسل خلال المواسم القادمة، بسبب ما أضحت تشهده هذه المهنة محليا من مشاكل عويصة، يتصدرها الانتشار الكبير للحشرات المعادية للنحل، ناهيك عن حالة الجفاف التي تسجل منطقة الجنوب الجزائري، ما جعل الكثير من المربين يتكبدون خسائر معتبرة.
ويأتي تذمر مربي النحل من المهنة لغياب وسائل وآليات ناجعة، توقف هلاك المئات من النحل التي صارت تتعرض للموت، إما عن طريق مهاجمتها من الحشرات المعادية التي تتغذى عليها أو بالضرر الكبير الذي خلفه استعمال بعض المبيدات الفلاحية السامة القاتلة، التي يستعملها الفلاحون بالبساتين الفلاحية، وسجل بعض المربين بالجنوب هجرة أسراب النحل من مناطق تربيتها لذات الأسباب.
http://www.echoroukonline.com/ara/articles/224647.html