أهلاً وسهلاً بكم في مدونة منحل الديوانيه ......... يسرنا مشاركتك فيها
Welcome to Diwaniyah Apiary Blog... We are pleased to hear from you

21‏/11‏/2011

السعوديه/المملكة تحصل على “الذهبية” في معرض بريطانيا للابتكارات



في إنجاز علمي جديد، حصل كرسي المهندس عبدالله بقشان لأبحاث النحل بجامعة الملك سعود على الميدالية الذهبية في معرض بريطانيا الدولي للابتكار والإبداع والتكنولوجيا، الذي أقيم مؤخرا بمدينة لندن، وذلك عن الابتكار الذي قدمه الدكتور أحمد الخازم المشرف على الكرسي. ويعدُّ المعرض من أهم المعارض المهتمة بالابتكارات والاختراعات المقدمة من الأفراد والهيئات، وهو حلقة وصل بين المخترعين والمستثمرين، وهذا الابتكار يمثل إنجازاً متميزاً في صناعة النحل، وسيؤدي الى نقلة نوعية في المناطق الحارة، والمناطق ذات الرطوبة المنخفضة. وصرح الدكتور الخازم المشرف على الكرسي بأن ابتكاره سيعمل على وضع نقلة نوعية في مجال صناعة النحل في المملكة.
http://al-madina.com/node/339635

عمان/السلطنة تنفرد بنوعين من نحل العسل



حلقة فنية حول الأنواع والسلالات - نزوى - أحمد الكندي:-- نظمت المديرية العامة للزراعة والثروة الحيوانية بالمنطقة الداخلية ممثلة بدائرة التنمية الزراعية بنزوى حلقة فنية في مجال الثروة الحيوانية بعنوان (أنواع سلالات نحل العسل) والتي تستهدف مربي النحل والفنيين والمشرفين ومرشدات المرأة الريفية بالمنطقة حيث تأتي ضمن سلسلة من الحلقات التي تقدمها وزارة الزراعة والثروة السمكية في العديد من محافظات ومناطق السلطنة بإشراف الأستاذ الدكتور عادل محمد بسيوني أستاذ الحشرات وتربية النحل بكلية الزراعة بجامعة عين شمس في جمهورية مصر العربية.
أقيمت الحلقة بمبنى المديرية بحضور المهندس يعقوب بن منصور الرقيشي مساعد المدير العام للثروة الحيوانية محمد بن عبدالله التوبي مشرف وحدة نحل العسل بنزوى وقد القى كلمة قال فيها: لقد خطت الحكومة خطوات واسعة في تطوير الزراعة والثروة الحيوانية فكان لنحل العسل نصيب وافر من خطوات التنمية خلال السنوات الماضية وذلك خلال نشر حقول النحل الإرشادية والاستثمارية فأوجدت قاعدة أساسية على أسس علمية في أسلوب التربية وكذلك توزيع بعض مستلزمات النحال الضرورية والتي تكفل إنتاج العسل الجيد كالفرازات والمناضج وغيرها وهذا بهدف إكثار سلالة النحل العماني والمحافظة عليه فهو هبة من الله تعالى لما له من فائدة جعلته غذاء ودواء فنحن في أمس الحاجة له كما أن له قيمة خاصة ميزته عن الاعسال الأخرى المتداولة فعلينا جميعا المحافظة عليه كسلالة أصيلة.
وأضاف التوبي: إن السلطنة من الدول العربية القليلة التي يوجد بها نوعان من النحل وهي نحل العسل المستأنس الكبير والنحل البري الصغير المسمى بأبي طويق وهذا النوع من النحل غير موجود في كثير من بلدان العالم، وقال أيضا: إن نحلة العسل هي أحد العناصر المهمة في البيئة على إنتاج العسل تقوم النحلة بعملية التلقيح الخلطي للنباتات والأشجار المزهرة فهي تساعد المزارع فعليه أن يساعدها بالتخفيف من عمليات رش المبيدات ومن الإجهاد الذي تتعرض له عن طريق التلوث وذلك بإدارة سليمة لها فوجود النحل في البيئة يعني أنها بيئة نظيفة حسب ما أشار إليه العديد من المختصين في مجال البيئة التي يصنفونها احدى المستشعرات البيئية. وقال: إن النحل المستورد يشكل خطرا كبيرا على سلالة النحل العماني الجيد بصفاته الجيدة البديعة المتأقلمة مع الظروف البيئية المختلفة والتي تفوقت على الكثير من السلالات الأخرى في الصفات الفطرية التي تأصلت فيها وهذا ما لمسناه من خلال الواقع العملي فهي فعلا ثروة قومية يجب المحافظة عليها.
بعد ذلك قدم الأستاذ الدكتور عادل محمد البسيوني محاضرة عن أنواع سلالات النحل في العالم حيث استعرض أنواع النحل التي تم استئناسها والأنواع التي لم يمكن استئناسها كالنحل الكبير بنوعيه والنحل الصغير بنوعيه فاستعرض البسيوني خصائص كل منها بشكل سريع ثم عرض أنواع النحل المستأنس كالنحل الشرقي والنحل الغربي وأضح خصائص وعيوب كل منها بعد ذلك تطرق إلى سلالات نحل العسل كسلالة النحل الكرنيولي والقوقازي والإيطالي والمصري والأفريقي والجنوب أفريقي وسلالة غرب أوروبا بأنواعه الثلاثة: الإنجليزي والألماني والهولندي حيث أعطى البسيوني مقارنة بين هذه السلالات من حيث لون وحجم وشكل الشغالات والذكور والملكة وكذلك المزايا وعيوب كل سلالة وذكر المحاضر ان كل سلالة سكنت في بيئة معينة استطاعت أن تتأقلم في تلك البيئة التي عاشت بها لآلاف السنين فعند نقلها إلى بيئة أخرى تحتاج مرة ثانية لمدة طويلة لتأقلمها وهذا ما يجب أن يعرفه كل نحال بالإضافة إلى عدم استطاعة السلالة العمل بكفاءة خارج بيئتها الأصلية وكذلك مقاومتها للأمراض فتظهر هناك مشكلات كثيرة في عملية النحالة وأضاف البسيوني إن كل عمل يختص بالنحل يجب أن يكون واضحا ومدروسا ولا يجب أن تكون فيه العشوائية لأنها ستضر بالنحل الذي هو ثروة يجب أن نحافظ عليه جميعا.
بعد ذلك استمع إلى جملة من النقاشات من الحضورحيث تركزت أكثر ما يكون في المشكلات التي يتعرض لها النحال العماني من أمراض وآفات النحل والغذاء البديل الذي يوفره النحال للنحل وكذلك العلاج بالطرق التقليدية التي هي بعيدة عن الأدوية الكيميائية والمبيدات التي يمكن أن تترك أثرا على المدى البعيد. كما ناقش الحضور فيما بينهم إمكانية تكوين جمعية خاصة بالنحالين العمانيين أو موقع الكتروني يمكن للنحالين التواصل من خلاله.

http://main.omandaily.om/node/72071

نداء عاجل لانقاذ النحل في أوروبا من الانقراض



يجب علينا إنقاذ النحل في أوروبا من الانقراض.هذا هو النداء العاجل الصادر عن البرلمان الأوروبي لوقف وفيات النحل داخل الاتحاد الأوروبي.عدد المستعمرات انخفض من 10 ٪ إلى 30 ٪ في السنوات الأخيرة ، أي 84 ٪ من الأنواع النباتية و 76 ٪ من الانتاج الغذائي في أوروبا تعتمد على النحل.
مؤسسات أوروبية تهتم بالطبيعة أطلقت الانذار تلو الاخر بسبب موت أعداد هائلة من النحل حتى الان من دون معرفة الأسباب الحقيقية لذلك.
الثلاثاء المنصرم صوت البرلمان الأوروبي على قرار يدعو الاتحاد الأوروبي إلى زيادة استثماراته في مجال الأبحاث الجديدة لتكثيف جهوده في البحث من أجل علاج وحماية النحل الذي بات مهددا بالانقراض.
تشابا سانادور تابجدي البرلماني الأوروبي الهنغاري قال لنا إن المشكلة المطروحة حاليا هي العثور على دواء جديد للنحل.وأضاف:“الشركات الكبرى والصيدليات لا تهتم بما فيه الكفاية في تطوير عقاقير جديدة فيما نتابع تسامحا ومقاومة للمنتجات الحالية.نحن عاجزون عن محاربة حشرة الفاروا وغيرها من الحشرات المضرة وليست لنا القدرة الكافية على وقف هذه الكارثة.”
حزب الخضر أعلن أن المفوضية الأوروبية يجب أن تعمل على القوانين التي تحكم استخدام المبيدات الحشرية.تربية النحل توفر الدخل بشكل مباشر أو غير مباشر لأكثر من 600000 مواطن داخل الاتحاد الأوروبي.

http://arabic.euronews.net/2011/11/1...nt-s-bee-plea/


عمان/ندوة موسعة حول تربية نحل العسل بالرستاق



نظمت دائرة التنمية الزراعية بالرستاق صباح أمس ندوة حول أهمية نحل العسل والأمراض التي تصيب النحل ألقاها أستاذ علوم الحشرات الاقتصادية بكلية الزراعة بجامعة عين شمس بجمهورية مصر العربية د.عادل محمد بسيوني تحدث من خلالها عن الأمراض التي تصيب نحل العسل وتربية الملكات وسلالات النحل المختلفة وأنواع النحل في سلطنة عمان كما تطرق الدكتور إلى الوسائل والأساليب المناسبة للحفاظ على النحل في مواسم الجفاف وقلة المصادر الرحيقية والبروتينية وطرق إيجاد البدائل المناسبة لاستخدامها لتـقـليل من شح المصادر المختلفة .
ومن المعروف عن النحل العماني بأنه سريع النمو والتكـيٌف مع الظروف البيئية المختلفة والمتقلبة عادة في معظم فصول السنة حيث إن الجفاف وقلة المصادر متلازمان فكان لابد من إيجاد حلول مناسبة، بعد ذلك تم فتح باب النقاش للحضور. الجدير بالذكر أن د.عادل البسيوني يزور السلطنة ويكون وجودا خلال هذه الأيام في المحافظات والاستفادة من المحاضرات التي يتم تنفيذها في مختلف الدوائر الزراعية بالسلطنة
.
http://www.shabiba.com/innerpage.asp?detail=95510


محطة لإكثار النحل المصري بأسيوط والحفاظ عليه من الانقراض



تقوم وزارة الدولة لشئون البيئة من خلال محمية وادي الأسيوطي بمحافظة أسيوط بإكثار النحل المصري للحفاظ عليه من الانقراض حيث تعتبر المحمية الوحيدة بشبكة المحميات الطبيعية البالغ عددها 29 محمية التى تعمل على إكثار السلالات الأصلية المصرية النادرة من النحل على مستوى الصحاري المصرية وتعد من أهم المحميات لإكثار الانواع النباتية والحيوانية المهددة بخطر الانقراض .
وتهدف إدارة المحمية إلى التوسع فى مجال النحل المصرى حيث بدأت بعشرين طائفة ووصلت الآن إلى 275 طائفة كما يتم التعاون بين إدارة المحمية وجامعة أسيوط لإنشاء مركز للاستشفاء بمنتجات النحل (غذاء ملكات النحل – عسل وشمع وصمغ العسل - وحبوب اللقاح – وسم النحل).
وفي إطار دور المحمية فى رعاية السكان المحليين وتوفير فرص عمل لهم قامت المحمية بالتعاون مع السكان المحليين بتقديم عدة دورات تدريبية لهم فى مجال إكثار وتربية وإنتاج العسل الجبلى وأقراص شمع العسل المستخرج من السلالات المصرية كما تقوم إدارة المحمية بإمداد المربين من السكان المحليين بطوائف من النحل المصرى لإكثارها.
وقد أثبتت الدراسات التي قام بها فريق متخصص من الباحثين بالمحمية أن النحل المصرى ذو كفاءة عالية فى تلقيح الأزهار وشرس الطباع ويتحمل البرد ومقاوم لمعظم الأمراض لكن إنتاجه قليل من العسل كما قام فريق الباحثين باستنباط سلالات متعددة من هذا النوع للمحافظة عليه من الانقراض وخاصة فى منطقة واحات سيوة.

http://gate.ahram.org.eg/News*******...%A7%D9%84.aspx

عمان/زيارة تعريفية لمركز الإرشاد الزراعي بالرستاق



ضمن فعاليات ومناشط مدارس تعليمية محافظة جنوب الباطنة قامت مدرسة دار الحكمة للتعليم الأساسي بالرستاق صباح أمس بزيارة إلى مركز الإرشاد الزراعي بالولاية وذلك لتعريف الطلبة بالخدمات التي يقدمها المركز وكذلك تعريف الطلبة بكيفية تربية نحل العسل وكيفية العناية بها ومكان تربيتها.
كما أطلع الطلبة على المرافق العامة التي يحتويها المركز من خلال الخدمات الزراعية التي يتم تنفيذها بالولاية وتهدف هذه الزيارة لزيادة وعي الطلبة بمدارس المحافظة بأهمية الثروة الزراعية والحيوانية والتعرف عليها عن قرب. 
http://www.shabiba.com/innerpage.asp?detail=95095

السودان/أسراب من النحل تقتل وتصيب 14 مواطناً بجنوب دارفور



هجمت أسراب من النحل على المواطنين بمناطق متفرقة بوحدة أم جناح الإدارية التابعة لمحلية عد الفرسان بجنوب دارفور، مما أدى إلى وفاة مواطن وإصابة «13» آخرين أُسعف بعض منهم إلى مستشفيات نيالا. وأبلغ عدد من مواطني المنطقة «الإنتباهة» أن أسراباً كبيرة من النحل هجمت الأسبوع الماضي على مورد «عد الشباب» للمياه،
مما أدى إلى مصرع المواطن يعقوب محمد ناعم من منطقة «مرير» أمس، بعد أن تم إسعافه لمستشفى نيالا التعليمي.فيما هجمت أسراب أخرى للنحل على المواطنين بمنطقة «المايعة» أمس الأول، حيث أدى ذلك إلى إصابة «13» من المواطنين أُسعف ثلاثة منهم إلى مستشفى نيالا أمس، من بينهم العمدة سعيد عمدة المنطقة وابنته ومواطن ثالث.
وأضافت مصادر أخرى بمنطقة أربعاء أن ذات الأسراب من النحل ألحقت الأذى بـ «4» مواطنين بالمنطقة أمس، وأشار المواطنون إلى أن أسراب النحل منتشرة بالأشجار حول العديد من المناطق المختلفة بوحدة أم جناح الإدارية.
http://www.alnilin.com/news-action-show-id-37761.htm

المغرب يأمل تطوير أبحاثه العلمية حول النحل وإنتاج العسل



انضم المغرب رسميًا إلى الفدرالية الدولية لجمعيات مربي النحل (أبيمونديا)، لمناسبة المؤتمر الدولي الثاني والأربعين لتربية النحل المنعقد في العاصمة الأرجنتينية، آببوينوس آيرس، من 21 إلى 25 أيلول/سبتمبر الجاري. وتم التصويت على انضمام الرباط بإجماع أعضاء الجمعية العامة للفدرالية، التي تضم 103 بلدًا. ومن شأن هذا الانضمام أن يفيد المغرب من حيث برامج البحث العلمي المنجزة من قبل (أبيمونديا) في دول أخرى والمشاركة في كل المناظرات الدولية المتعلقة بتربية النحل والتطور العلمي لتربية النحل.
ويبحث الفاعلون المغاربة أيضًا من خلال هذا الانضمام إلى قيام المغرب باستضافة أحد المؤتمرات الدولية للفدرالية حيث أن الهدف هو النهوض بصورة البلد والتنمية التي يعرفها هذا القطاع خاصة والزراعة عموما.
يشار إلى أن (أبيمونديا) الذي تأسس وفق قرار المؤتمر الدولي الثامن لتربية الحل في1949 في أمستردام، يعمل على إنعاش وتنمية قطاعات تربية النحل العلمية والتقنية والايكولوجية والاجتماعية والاقتصادية في الدول الاعضاء.
ويذكر أن بالمغرب عدد من أنواع النحل، لكن يمكن التمييز في النحل المغربي بين ثلاثة أصناف أساسية منها النحلة الصحراوية. توجد هذه الفصيلة في المناطق الصحراوية بشمال أفريقيا بما في ذلك الصحراء المغربية. لديها أعداء قليلون من غير الإنسان، لذلك فهي غير شرسة هادئة الطباع. إلا أنها قلقة عند فتح الصندوق عليها.
ومعروف أن جسم هذه النحلة متوسط الحجم، يتميز بخطوط صفراء حمراء وسوداء. لديها لسان طويل نوعاً ما، يصل إلى 8.2مم، وهي بذلك من أحسن النحل جمعا للعسل..
النوع الثاني يتعلق بالنحلة المسماة "انترميسا" لونها أسود وصغيرة الحجم و ترعى بجبال الأطلس والمناطق التي تشكل امتدادا لهذه السلسلة الجبلية مرورًا بشمال الجزائر وتونس وصولا إلى ليبيا. هذا النوع طبعه شرس للغاية إذا أزعج، بيد أن إنتاجه للعسل جيد.
وهناك النحلة الريفية أو الشمالية وتوجد هذه الفصيلة في مناطق جبال الريف شمال المفرب. يشبه الفصيلة السابقة شيئًا ما ولكن يميل لونه إلى البني.

http://www.arabstoday.net/index.php?...=330&Itemid=81

09‏/11‏/2011

الجزائر/بسبب تراجع نسبة الإنتاج إلى 57 بالمائة خلال 2011.. العسل بتيزي وزو يتجاوز سقف 3000 دج


سجل إنتاج العسل بولاية تيزي وزو لهذا الموسم تراجعا بنسبة 57 بالمائة مقارنة بكمية العسل المسجلة خلال السنة المنصرمة، أين قدرت كمية العسل المحصل عليه في سنة 2109 قنطار، في حين تم إنتاج ما يقارب 1352 قنطار في هذه السنة، وهو ما جعل سعر الكيلوغرام الواحد يتعدى سقف 3000 دج في السوق المحلية·
هذا وأرجع مصدر قريب من مديرية الفلاحة في تصريحاته لـ''الجزائرنيوز'' السبب الرئيسي في تراجع كمية الإنتاج في هذه السنة، إلى الظروف المناخية غير الملائمة التي ميزتها الحرارة الشديدة خاصة في كل من شهري مارس وأفريل، والتي تلتها فيما بعد أمطار غزيرة في كل من شهري ماي وجوان، حيث يعتبر تذبذب المناخ من الأسباب الأساسية الذي أثر سلبا وبصفة مباشرة على كمية الإنتاج وانخفاضها· هذا بالرغم أن عملية إنتاج أسراب النحل سجلت ارتفاعا ملحوظا خلال هذه السنة حسبما أكده محدثنا، حيث تم تسجيل إنتاج أزيد من 65 ألف في هذه السنة مقابل 45 ألف وحدة السنة المنقضية، وهذا الارتفاع حسب ما أكده ذات المصدر يرجع أساسا إلى الطريقة التي انتهجها فلاحو المنطقة للتعويض عن الخسارة الناجمة عن تراجع كميات إنتاج العسل·
من جهة أخرى، ارتفع سعر الكيلوغرام الواحد من العسل في السوق المحلية لتيزي وزو أكثر من 3000 دج، وذلك حسب مردودية الإنتاج والنوعية الجيدة للعسل، في الوقت الذي وصل فيه سعر السرب الواحد من النحل إلى 1600 دج، وهو الأمر الذي يعطي نظرة واضحة عن الخسائر التي تكبدها مربي النحل هذه السنة جراء تراجع الإنتاج بـ57 بالمائة، وهو الأمر ما أثر مباشرة على أسعار العسل في السوق الوطني، لكون ولاية تيزي وزو تعد إحدى أكبر ولايات الوطن المنتجة للعسل وبجودة عالية، حيث تتوفر على 100 ألف خلية نحل موزعة على حوالي 4300 مربيا، كما تتوفر على 21 شتيلة لإنتاج الملكات وأسراب النحل، بالإضافة إلى الهلام الملكي المستخرج من يرقات الملكات والذي يستعمل غالبا كدواء لمعالجة عدة أمراض، وهي الأمور التي جعلت مديرية الفلاحة تتوقع إنتاج حوالي 2220 قنطارا من العسل و45 ألف سربا من النحل خلال السنة القادمة، وهذا مع تطبيق إستراتيجية خاصة لمكافحة أسباب وعوامل تراجع كمية إنتاج العسل، والتي تم حصرها بالدرجة الأولى في الحرائق الغابية التي تتلف أعدادا كبيرة من النحل خلال مواسم الصيف، ويؤثر على نوعية الغطاء النباتي الذي يعتبر المصدر الرئيسي للنحل، بالإضافة إلى تكوين دورات تحسيسية لفائدة مربي النحل خاصة المتعلقة منها بكيفية العناية بخلايا النحل بعد جمع محصول العسل·

http://www.djazairnews.info/regional...---3000--.html

لبنان/العوامل المناخية المتقلبة تؤدي إلى «اختفاء النحل» في الضنية

نقل مربّو النحل في الضنية قفرانهم من الجرود باتجاه المناطق الساحلية، كما درجت عليه العادة مع بداية موسم الشتاء، حاملين معهم ما يكفي من الهموم والمشاكل التي اعترضتهم خلال فصل الصيف، وكلهم أمل بموسم وفير يعوّض عليهم الأضرار التي لحقت بقطاعهم، نتيجة الأمراض التي أصابت النحل من جهة، والعوامل المناخية من جهة ثانية، ما تسبب بهروب أعداد كبيرة من النحل، ما أدى إلى تراجع في كميات الإنتاج، بنسبة تجاوزت الـ 50 في المئة عن الأعوام الماضية، وذلك بحسب رئيس «اتحاد نحالين العرب» حسين عواضة. 
واستكمل مربو النحل عملية نقل قفرانهم من المناطق الجردية في قرى وبلدات الضنية، باتجاه قرى وسط القضاء ومحافظة عكار ومدينة طرابلس، وسط مطالبتهم وزارة الزراعة بالعمل على تقديم الدعم اللازم للمزارعين لمساعدتهم على معالجة المشاكل والآفات، التي تفتك بالنحل، وإعفاء المزارعين من الضريبة على الأغذية والأدوية والنحل المستورد. ويمكن القول إن زراعة العسل التي كانت تقتصر في الضنية سابقاً على بعض المزارعين لتأمين حاجاتهم المنزلية، تحولت ونظراً للظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها لبنان بشكل عام والمزارعين بشكل خاص، إلى زراعة أساسية لجزء كبير من أبناء الضنية، وتحديداً في بلدة بيت الفقس التي تحتل موقعاً متقدماً في ذلك المجال. وتعتبر خزان المنطقة من العسل، وذلك بفضل الجهود الفردية التي بذلها أبناؤها على مدار السنوات الماضية، على صعيد تطوير تربية النحل واستخدام الأساليب والطرق الحديثة في استخراج العسل، ما زاد من إنتاجهم الذي بلغ ذروته في السنوات الماضية، قبل أن يعود في العامين الماضيين ويأخذ طريقه بالانحدار، بسبب الأمراض التي أصابت النحل، ولم تنفع الأدوية المعطاة من قبل وزارة الزراعة في معالجتها. 
وعلى الرغم من النقلة النوعية التي شهدها إنتاج العسل في الضنية، إلا أن القيمين على تلك الزراعة، ما زالوا يشكون من أمور كثيرة تعرقل مسيرتهم وتنذر بحصول عودة مضادة للكثير من المربين وتدفعهم إلى العدول عن إنتاج العسل، رغم أن تصريف الإنتاج في الأسواق الداخلية في العام الحالي كان جيدا، مقارنة بالأعوام الماضية، كما يقول عواضة، مؤكداً على أن تصريف الإنتاج كان جيداً، وأن الأسعار كانت مقبولة، «إلا أن الخسائر كانت كبيرة على صعيد كميات النحل وعلى مجمل الإنتاج بشكل عام». ويضيف عواضة: «لقد تمكنا من تجاوز عقبات كثيرة واجهتنا في السنوات الماضية، واستطعنا بفضل الاختصاصيين الذين استقدمناهم إلى البلدة من التعرف الى الأمراض والآفات التي كانت تصيب النحل، وكيفية معالجتها، الأمر الذي ساهم في تطوير إنتاجنا برغم الأضرار التي تلحق بنا، والتي أدت في العام الحالي إلى هروب أعداد كبيرة من النحل نتيجة العوامل المناخية المتقلبة، الأمر الذي ينعكس على الإنتاج، الذي تراجع من 10 كيلوغرامات في الصندوق الواحد من العسل إلى 4 كيلوغرامات، ما أثر بشكل مباشر على المعدل الإجمالي للإنتاج في الضنية، التي لم تنتج أكثر من 80 طنا، من أصل 150 طنا سنوياً». وتابع: «لقد تعرضت زراعة النحل في فصل الصيف لانتكاسة كبيرة، تمثلت بهروب كميات من النحل بسبب مرض»اختفاء النحل»، وإن كانت ظاهرته خفيفة نوعاً في العام الحالي، إلا إن انعكاساتها كانت سلبية، لكون الدواء الذي توزعه وزارة الزراعة لم يسهم في معالجة المرض بشكل كامل، وعالج ما نسبته 70 في المئة فقط». وأضاف:«نحن في الضنية نعتمد بشكل مباشر على عسل السنديان، وكان إنتاجنا منه 40 طنا، مقارنة مع العام الماضي حيث بلغ الإنتاج 80 طنا، في حين لم يتجاوز إنتاجنا من بقية أنواع العسل الـ 40 طنا أيضاً، على عكس الأعوام الماضية حيث تجاوز الإنتاج الـ 70 طنا، وهناك مسؤولية تقع على عاتق وزارة الزراعة، لجهة العمل على توفير الأدوية المناسبة، وتقديم تسهيلات للمزارعين، ومنها إعفاؤهم من الضريبة التي يدفعونها على الإنتاج وعلى البضائع المستوردة من أغذية وأدوية ونحل»، لافتاً إلى أن وزارة الزراعة أصدرت قرارا بإلغاء بعض التعاونيات، ومنها تعاونية بيت الفقس في الضنية، بسبب عدم تسوية أمورها القانونية، داعيا وزير الزراعة حسين الحاج حسن إلى إعطاء مهلة لأصحاب التعاونيات لتمكينهم من تصحيح أوضاعهم القانونية». 
ويقول المزارع محمد بكور: «لقد تعرضت في العام الحالي لخسائر كبيرة بسبب هروب كميات من النحل، لكن الأسعار بشكل عام كانت جيدة فقد قمت ببيع الكيلوغرام من العسل بمبلغ 15 دولارا أميركيا، في حين كان يباع في العام الماضي بعشرة دولارات، وهذا أمر جيد، لكن المطلوب المزيد من الاهتمام بالمزارعين ومعاملتهم كبقية المزارعين في قطاعات أخرى». من جهته، يؤكد المزارع خالد حمد أن خسارته تجاوزت نصف إنتاجه، مشيراً إلى أن العام الحالي «كان صعبا على كثير من المزارعين، فنحن لم نتوقع أن نتضرر في فصل الصيف بهذا الشكل، فأنا من الأشخاص الذين خسروا ما نسبته 15 في المئة من كميات النحل الموجودة لديّ والتي فوجئنا باختفائها، رغم أننا عملنا على معالجتها من خلال الأدوية التي حصلنا عليها من وزارة الزراعة».
http://bintjbeil.org/index.php?show=...ticle&id=49455

لبنان/"جمعية مربي النحل في المتن الأعلى" تخرّج متدربين


احتفلت "جمعية مربي النحل في المتن الأعلى" في مركزها الجديد في قرنايل ، بتخريج 17 متدربا مبتدئا في مجال تربية النحل، خضعوا لدورة مولها بنك بيروت والبلاد العربية.
النشيد الوطني وتعريف من ناهدة صالحة، ثم عرض المهندس رامي حاطوم في كلمة المتدربين لأهمية الدورة.
وأشار ممثل البنك نبيل هلال لأهمية تعاون المصرف في هذا المجال كي يكون جزءا من الشريحة الاجتماعية المتواجد بينها خصوصا في المناطق المحرومة.
وعرض رئيس المؤسسة اللبنانية للسلم الأهلي الدائم الدكتور انطوان مسرة لبرنامج "الحكمية المحلية الهادف لتشجيع المبادرات المحلية لقضايا الشأن العام ودعم العمل البلدي، وأثنى على عمل جمعية مربي النحل في المتن الاعلى وتعاون افرادها مؤكدا على تميزها مقارنة مع 27 بلدة في كل لبنان حيث استطاعت تحقيق قفزة نوعية في التنمية".
بدوره، ذكر رئيس الجمعية عبد الناصر المصري بظروف انطلاقة الجمعية سنة 1987 عندما التقى النحالون لمكافحة مرض "الفارواز"، مشيرا إلى أن الدراسات العلمية التي تناولت فوائد النحلة أكدت أن "النحال يستفيد بـ 10 بالمئة من انتاج النحل، لكن البيئة تستفيد بـ 90 بالمئة لجهة تلقيح الازهار وزيادة نسبة الانتاج والمحاصيل الزراعية".
بعدها وزع المصري ومسرة وهلال شهادات التقدير على المشاركين في الدورة، وتم توزيع 12 خلية نحل على بعض اعضاء الجمعية المبتدئين. وأقيمت "ترويقة قروية".
http://almustaqbal.com/storiesv4.aspx?storyid=483174

لبنان/ رش المبيدات وانتشار النفايات يقضيان على النحل في منطقة صور


يشكو مزارعو النحل في منطقة الساحل الجنوبي الممتد من القاسمية شمالا الى الناقورة جنوبا من النقص المفاجئ في انتاج النحل للعسل، بسبب رش المبيدات، والانتشار العشوائي لمكبات النفايات.
وتحدث احد الناشطين في نقابة النحالين محمد حسن وقال: "ما يحدث يشكل خطرا على خلايا النحل في منطقة صور، لان النحل يعاني مثل سكان هذه المناطق من التلوث من خلال تفريخ مكبات النفايات في كل بلدة، واشعالها مساء كل يوم، ما يسبب حالات اختناق للناس وللنحل، من هنا يأتي التقلص في خصوبة ملكات النحل، وتقلص في عدد خلايا النحل المتوقعة".
واضاف: "ان هناك حالة اخرى، تضر عالم النحل وهي تفشي ظاهرة استخدام المزارعين للمبيدات الحشرية والسموم ما يعني القضاء على مراعي النحل وتدني مستوى الانتاج".
http://lebanonfiles.com/news/296586

«عسل» الأشجار المعمرة فوائده تفوق المثمرة


احمد النسور- العسل ملعقة صغيرة منه يوميا تعيد للجسم النظارة والحيوية والقوة و فيه شفاء للناس من العلل ومصدرهائل للتغذية والطاقة ويوصى للذين يعملون بالمهن الشاقة تناوله لتعويضهم عن الفيتامينات والبروتينات والطاقة لاجسامهم.
وتؤكد دراسات عديدة عن العسل أنه ليس دواء فحسب بل يعتبر مادة غذائية مفيدة وان لكل 100غم عسل طبيعي يعطي ما يقارب 310 سعرات حراريه ما يجعل « العسل « يضاهي مواد البيض والموز واللحم بكميات كبيرة.
ويؤكد اختصاصي التغذية وتدريسها الدكتور محمد سالم» أن كل كيلوغرام من العسل يعادل « 3 « ليترات من الحليب و30 قرن موزة و50 بيضة و 12كيلوغرام من اللحم فضلا عن انة يعتبر غنيا بالأنزيمات والفيتامينات والمعادن .
ويؤكد الدكتور سالم أن للعسل نوعيات وأصنافا واستخدامات مختلفة لذا من الضروري أن يتم اختيار نوعيات جيدة من العسل وان لا يتم تناوله لمجرد مدون عبارة عسل على الملصق التجاري ومزين بنحلات جميلات لكن علينا عندما نريد أن نختار عسل معين أن يتم اختياره من أنواع شجر معمر وليس مثمر لان فؤائده تفوق الاشجار المثمرة بضعفين واختياره من بيئة نقية غير ملوثة والسبب ان نسبة السمية بالعسل المستخرج من الأشجار المثمرة تكون مرتفعة فتؤثر سلبا على جودة العسل فيكون ذي نوعية سيئة وغير صحية .
فيما يشير اختصاصي الاعشاب طارق عوض الى اختلاف خصائص العسل ومواصفاته باختلاف مصدر الرحيق حيث أن رحيق الزهر ة هو الذي يعطي ميزة للعسل ومن أصناف العسل وفوائده عسل إكليل الجبل يوصى بة لمعالجة الكبد وتنشيط الجسم اما عسل الكستناء يستخدم لموازنة إضطرابات الدورة الدموية وعسل الإكواليبتوس يوصى بة لاحتقانات المجاري التنفسي والمانوكا (شجر الشاي) يوصى بة لقرحة المعدة والأمعاء وتهيج القولون ورفع جهاز المناعة والتهابات الكبد بشتى أنواعها وهناك المئات من الأنواع والأصناف وغالبيتها توصف للعلاج والغذاء ونبه عوض الى الحالات التي يجب عدم تناول العسل فيها وهي
« مرضى السكري « لأن العسل مكون بشكل أساسي من السكريات السريعة الاحتراق ما يجعلها كفيلة لرفع مؤشر السكري بالدم وكذلك الطاقة التي يزودنا بها ناتجة عن السعرات الحرارية الكثيرة التي يولدها لذا يستحسن الاعتدال في تناول العسل إذا ما أردنا المحافظة على رشاقتنا .
وبين ان أفضل طريقة لتناول العسل هو وضع ملعقة العسل بماء دافئ وتناوله على معدة فارغة غير ممتلئة حتى تتم عملية الامتصاص بشكل سريع ومن ناحية أخرى تتنشط الدورة الدموية بالجسم على العكس إذا تم تناول العسل مباشرة بالفم هناك فيتامينات وفوائد لا يتم أخذها مباشرة لأن هناك فيتامينات ومعادن لا يتم امتصاصها عن طريق حليمات الذوق.
ويوصف العسل لمعالجة معظم الأمراض الشائعة وفي أغلب الأحيان يتم عمل الوصفات في المنزل حتى تزول التوعكات وينصح باستهلاك كوبين إلى ثلاث أكواب في اليوم وكذلك يجب عدم التردد في استبدال السكر بالعسل .
وأشار عوض إلى عدة وصفات للمعالجة بواسطة العسل أهمها حموضة المعدة والنزلة الرئوية ولمعالجة الإمساك وضغط الدم والروماتيزم والعديد من الامراض.
http://www.alrai.com/pages.php?news_id=433825



08‏/11‏/2011

العراق/افتتاح أول مركز تخصصي لعلاج المرضى بلسعة النحل في ديالى


اعلنت جمعية النحالين العراقيين المركزية في محافظة ديالى، الاربعاء، عن افتتاح مركز تخصصي هو الأول من نوعه في العراق لعلاج المرضى بلسعة النحل، فيما اشارت الى وجود خطة لنشر التجربة لتشمل محافظات اخرى في المستقبل القريب.
وقال رئيس جمعية النحالين العراقيين في ديالى علوان المياحي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إنه "تم افتتاح مركز تخصصي في مدينة بعقوبة لعلاج المرضى بلسعة النحل هو الأول من نوعه في العراق"، مبينا أن "المركز جرى تهيئته بدعم شخصي ويعمل فيه كادر متخصص لاستقبال المرضى وعلاجهم وفق منظور علمي متميز".
واكد المياحي أن "المركز يستقبل المرضى المصابين بالعديد من الأمراض ابرزها الضعف الجنسي والالتهاب العصبي وآلام الظهر والمفاصل"، لافتا الى "السعي لاستثمار ما تحويه حشرة النحل من ميزات قادرة على شفاء العديد من الأمراض".
واشار المياحي الى "وجود خطة منظمة لنشر تجربة المركز التخصصي لتشمل محافظات أخرى في المستقبل القريب وفق الإمكانيات المتوفرة".
ويؤكد الكثير من الخبراء وجود مميزات عالية للسعة النحل لمعالجة العديد من الأمراض وقدرتها على الشفاء على نحو دفع بعض المختصين الى تأسيس مراكز طبية لعلاج المرضى في بعض البلدان الأجنبية والعربية الا ان التجربة لم تطبق على نحو جدي في العراق.
http://www.sotaliraq.com/iraq-news.php?id=29532

فلسطين/ ضبط كمية من العسل المغشوش في جنين


ضبط فرع المباحث العامة في شرطة محافظة جنين اليوم كمية من العسل المزور.
فبعد ورود معلومات مؤكدة حول قيام احد الأشخاص من سكان بلدة المغير قضاء المحافظة بتزوير كمية من العسل وطرحا للبيع في الأسواق على أنها عسل طبيعي قام فرع المباحث العامة بمتابعة القضية والتحري عن الموضوع إلى أن تم التوصل إلى الشخص المقصود حيث ضبط بحوزته ما يقارب (71) مرطبان من العسل المزور، وبسماع أقوال المذكور أفاد بان العسل لا يحمل علامة تمييز وان المادة الموجودة به مزورة، حيث تم تبليغ وزارتي الصحة والاقتصاد واخذ عينات من العسل لفحصها طرفهم من اجل استكمال الإجراءات القانونية وعرض القضية على النيابة.
http://arabic.pnn.ps/index.php?optio...temid=99999999

الكويت/ «معجزة الشفاء» تحقق إنجازاً في ضبط جودة منتجات العسل


أعلنت شركة عسل معجزة الشفاء أنها حققت إنجازا في ضبط جودة الـ «H M F» في منتجات العسل لديها، اذ اصبحت اقل من 5 بالمليون متفوقة على المواصفات الخليجية والاوروبية.
واوضحت الشركة أن هذه الطفرة في هذا المجال تعود لمختبرها الجديد، والذي يعد صرحا علميا فريداً من نوعه مزوداً بأجهزة وتقنيات تتميز بخصائص وقدرات عالية على فحص العينات وكل المنتجات بدقة عالية،فهي الأحدث من نوعها على المستوى المحلي والاقليمي.
وقال المدير الاقليمي لشركة «معجزة الشفاء» محمد قاسم المجددي، ان مختبر الشركة الجديد حقق طفرة هائلة في عالم صناعة المواد الغذائية عبر الدقة المتناهية التي حققتها أجهزة المختبر، لافتا الى انه بعد افتتاح المختبر الجديد حققت الشركة جودة عالية في جميع المنتجات خصوصا ضبط جودة الـ (H MF) في العسل اصبح دقيقاً للغاية وهي الحرارة الحساسة بالعسل ونسبة تبين المعيار الاساسي لجودة العسل، مبينا ان نسبة (HMF) في منتجات عسل «المعجزة» اصبحت اقل من 5 بالمليون في حين ان المواصفات الخليجية وصلت 80 درجة بالمليون والمواصفات الاوروبية 60 درجة بالمليون نظرا لظروف الطقس حسب المواصفات بكل البلدان، وهو ما يؤكد التفوق الكبير لمنتجات الشركة بفضل المختبرات الجديدة.
واضاف المجددي ان مجموع السكريات في الفركتوروز والجلوكوز المختزله تبعا للمواصفات الخليجية يجب الا يقل عن 65 في المئة، وهو ما يؤكد صحة العسل الا انها وصلت الى 75 في المئة وذلك لكي يتماشى مع المواصفات الاوروبية، وكذلك لجنة جودة العسل بمنظمة الامم المتحده، ان السكروز في العسل يجب الا يزيد ايضا على 5 في المئة وفقا للمقاييس الخليجية في العسل العادي، ولكن بعد اعتماد «معجزة الشفاء» على مختبراتها الجديدة فان نسبة السكروز في منتجات الشركة تقل عن هذه النسبة، وهذا ما يدلل على ان اكتمال المختبر بما يحويه من أجهزة عالية الدقة انعكس بالايجاب على جودة منتجات العسل لتتواكب مع جميع شروط السلامة الصحية المعترف بها دوليا ومحليا وهو ما ينعكس بدوره على صحة المستهلكين. قائلا: «نحن بدورنا ننصح كل مصانع الاغذية وخاصة التي تتعامل في العسل ومنتجاته الا يستغنوا عن مختبر الجودة».
وأكد المجددي على حرص الشركة على توفير وسائل التكنولوجيا الحديثة من أبحاث علمية في مجال التغذية ومعدات وأدوات تساعد على توفير منتج غذائي بمستوى ممتاز وضمن الشروط العالمية التي أقرتها جميع المنظمات العالمية والاقليمية،مؤكدا ايضا في ذات الشأن أن أجهزة المختبر الجديد مكنت الباحثين والفنيين بالشركة من الوصول الى افضل جودة في منتجات العسل.

http://www.alraimedia.com/Alrai/Arti...&date=08102011

06‏/11‏/2011

شاحنة تحمل 25 مليون نحلة إنقلبت وهرب النحل


انقلبت شاحنة مزودة بمقطورة كانت تحمل ما يقدر بـ25 مليون نحلة على الطريق السريع بالقرب من مدينة سان جورج في ولاية يوتاه الأمريكية مما أسفر عن هروب الملايين منها، فيما نقل سائق الشاحنة وعدد من المسافرين على الطريق إلى المستشفيات جراء لسعات النحل. وقد تم فتح الطريق بعد أن قطعت ومنع المرور عليها وتنصح الشرطة السيارات المارة بإقفال الشبابيك وذلك لسلامتهم منعاً لدخول النحل.
ويحاول خبراء في مجال استعادة حشرات النحل لاستعادة الملايين التي هربت، ولم يعرف بعد كيفية هرب النحل، ولكن السلطات المحلية تجري مشاورات مع إدارة الزراعة في الولاية لتحديد كيفية الإمساك أو القضاء على تلك الحشرات.

http://www.aldiyaronline.com/index.p...-details/87382

قصة مربي نحل من جبال كردستان تركيا إلى الالب السويسرية


بسار فائق من أربيل: المخرج الكردي السوري مانو خليل مشغول حاليأ بتصوير فيلمه الجديد "طعم العسل" في جبال الالب السويسرية، وهو قصة مؤثرة ومأساوية لمربي نحل، وفي نفس الوقت الفيلم مليئ بحب الإنسان للحياة وبإرتباطه الوثيق مع الطبيعة بشكل شاعري، بحسب المخرج.
يعود المخرج مانو خليل والذي يعيش منذ أكثر من 25 سنة في المهجر مرة أخرى بهذا الفيلم الجديد، بعد أفلامه "هناك حيث ينام الله" والذي صور قبل أكثر من 18 عام عن أكراد سوريا، وفيلميه الوثائقيين "الأنفال, بسم الله والبعث وصدام" و"زنزانتي بيتي" اللذان يتحدثان عن أكراد كردستان العراق وفيلمه "دافيد تولهيلدان" الذي يتحدث عن مواضيع يتعلق بكردستان تركيا, وفيلمه "جنان عدن" الذي شارك به في مهرجان برلينالي 2011 الحاصل على جائزة لؤلؤة السينما السويسرية، يعمل مرة أخرى لمعالجة الموضوع الكردي من خلال فيلم سينمائي جديد سيعرض في دور السينما السويسرية من قبل شركة توزيع الأفلام فرنتيك فيلم السويسرية في العام القادم.
وقال مانو خليل لإيلاف أن فيلم طعم العسل "مع أنه يعالج مأساة إنسان كردي بالدرجة الأولى ولكنه مرآة تعكس مأساة الإنسان أياً كان وأينما كان عندما يصبح هذا الإنسان ضحية الحروب ويفقد كل ما يملك من أهل وأصحاب ووطن ويصبح مطاردا في الدنيا ولكنه وبالرغم من فقدانه لكل شيء, فأنة لا يفقد إنسانيته وحبه للحياة".
وأضاف أن قصة الفيلم "قصة إنسانية مليئة بمحطات درامية في حياة مربي نحل من كردستان تركيا, فمنذ منتصف التسعينات كان أحد أكبر منتجي العسل في العالم, حيث كان ينتج بين 20 و30 طن من العسل سنويا ويصدرها إلى كل بقاع الدنيا"، منوها إنه "كان ينقل النحلة من مكان إلى أخر حيث توجد الازهار والورود وكانت جبال كردستان أفضل مكان لتربية النحل وجني العسل, ولكن مع للأسف، لم يجني العم النحال حينها سوى المرارة والظلم, فقد قضي على مملكة النحل وأصبح مطاردا ليخسر ليس فقط لأملاكه وأرضه وبيته وبعض أبنائه وزوجته أيضا, فمن لم يقتل منهم أصبح مهاجرا في الدنيا".
وقال أيضا عن الفيلم "بعد سنوات من رحلته الاوديسية الحزينة, كتبت الاقدار لمربي النحل، أن يبقى حيا ليحط به قطار الحياة في محطة سويسرية حيث يعيش البعض ممن تبقى من أبناءه الذين تبعثروا في إصقاع المعمورة, ليستمر في العيش بعد أن كان ذو مال وجاه وعز وأهل وأصدقاء يحترمونه في وطنه الأم, في المغترب وحيدا في غرفة صغيرة لا أحد يعرفه أو يأبه به".
وذكر "برغم من كل المأسي التي أصابت العم النحال فأنه لم يخسر إنسانيته وحبه للحياة وايمانه المطلق بالخير والتفاؤل, فبدل أن يبقى في غرفته الحزينة كئيبأ يبكي الماضي ويتأسف على أيام زمان, فأنه لم يدع لليأس فرصة الدخول إلى روحه, بل وقف مرة أخرى على قدمة وهنا في سويسرا وقبل 8 سنوات وبرغم كبره في السن، بدأ بتربية النحل من جديد وأصبح اليوم من أكبر مربي النحل ومنتجي العسل في سويسرا، حيث أصبحت جبال الالب السويسرية تعويضا عن جبال كردستان التي تتطاير في وديانها وسهولها ملايين النحل التي يأتي بها العم النحال ربيعأ وصيفا ويعيدها في الشتاء الى المدينة مرة اخرى".
وأفاد أن الفيلم "قصة إنسان بالرغم من مرارة حياته, فأنة ينتج عسلا حلوا، يتحدث عن الأمل والإنتصار على المستحيل وعن إرتباط الإنسان بالطبيعة والطبيعة بالإنسان"، منوها أنه "مليء بالتفاؤل وبعيد عن السوداوية ومحاولة لإثبات أن الخير والعدل مهما طال الزمن، ففي النهاية ينتصران على السوء والظلم".
العنوان الأصلي للفيلم Der Imker، العنوان العربي "طعم العسل"، تاريخ البدأ بعمليات التصوير خريف 2011،
تاريخ الانتهاء صيف 2012، يشارك في الانتاج: التلفزيون السويسري بقنواته الالمانية, الفرنسية والايطالية, وتلفزيون ارتي الفرنسي الالماني ومؤسسة السينما السويسرية، مدة اليفلم 90 دقيقة، شركة التوزيع السينمائي Frenetic Films، تاريخ العرض السينمائي شتاء 2012، إنتاج وإخراج مانو خليل، مصور بطريقة HD
ويعرض على 35مم وسينما الديجيتال.

http://www.elaph.com/Web/Culture/2011/10/692068.html


لبنان/"الفاو" دشنت مشروعين لانتاج العسل في بسكنتا وعين القبو


زار ممثل منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) في لبنان، الدكتور علي مومن، قبل ظهر اليوم، بلدتي بسكنتا وعين القبو في منطقة كسروان حيث ثم تدشين مشروع إنشاء مركز لإنتاج العسل في كل من البلدتين بتمويل من المنظمة ضمن برنامج تليفود" والذي يتم تنفيذه بالتعاون مع وزارة الزراعة.
ويقضي المشروع بتزويد التعاونية الزراعية في كل من بسكنتا وعين القبو بقفران نحل ومجموعة من المعدات اللازمة لتربية النحل وإنتاج العسل مما يعود بالمنفعة إلى كافة أعضاء التعاونيتين من خلال المساهمة برفع مستوى الدخل وتحسين الأمن الغذائي لعائلاتهم مع ضمان استمرارية المشروع".

http://www.mbh57.net/vb/newthread.php?do=newthread&f=21





فلسطين/ معرض العسل الفلسطيني الاول في طولكرم



نظمت جمعية بزاريا التعاونية للمنفعة المتبادلة ، وتحت رعاية وزارة الزراعة الفلسطينية ومؤسسة الرؤيا العالمية ، معرضا للعسل الفلسطيني في بزاريا.
حيث أكدت رئيسة جمعية بزاريا مرهفة حسين :" ان افتتاح مثل هذه المعارض يأتي في اطار تمكين المرأة الفلسطينية اقتصاديا ومجتمعيا ، وهو شكل من أشكال الاعتماد على الذات بعيدا عن الاعتماد على المساعدات الخارجية".
وفي السياق نفسه ، عبر منسق البرامج في مؤسسة رؤيا العالمية ايهم ابو بكر :" ان هذه الخطوة جاءت من اجل تسويق منتج العسل ، حيث ان الاستهلاك الفلسطيني من غذاء العسل قليل جدا مقارنة مع الشعوب الاخرى ، مع العلم انه غذاء شاف للناس من كثير من الامراض حسب تعبيره ، وان الهدف من هذا المعرض هو القيام بتشجيع الناس من اجل الاقبال عليه وتوعيتهم باهميته غذائيا ومدى مساهمته اقتصاديا على المستوى المحلي".
وخلال الاحتفال بإطلاق معرض العسل الفلسطيني ، تخلل الحفل وصلات فنيه من الدبكة الشعبية الفلسطينية ، التي قدمها كل من براعم وزهرات بزاريا ذكورا واناثا. كما تم عرض كافة الاشكال التسويقية للعسل ، من مواد تجميلية مصنوعة من العسل ، اضافة الى عبوات مليئة بالعسل.

http://www.panet.co.il/online/articl...3,110,111.html

العراق/السليمانية تشهد اقامة مهرجان خاص للعسل


شهد متنزه آزادي في مدينة السليمانية اليوم الخميس (13/10/2011)، اقامة مهرجان خاص للعسل باشراف مشروع ملكة النحل، وبالتعاون مع شعبة النحل وجمعية النحالين في مدينة السليمانية، ومن المؤمل ان يستمر ثلاثة ايام.
واوضح مسؤول نحالي السليمانية دلشاد محمد لوكالة كردستان للانباء(آكانيوز) اليوم ان "مهرجان العسل سيستمر حتى السبت المقبل، بمشاركة نحالين من شتى مدن اقليم كردستان والعراق".
واضاف ان "الهدف من عقد هذا المهرجان هو اتاحة الفرصة لمنتجي العسل والنحالين لعرض انتاجهم، وتعريف الجميع بانواع العسل الذي ينتجونه".
واشار محمد الى ان "بداية المهرجان سيشهد عرض انواع العسل التي يتم انتاجها في كردستان والعراق ومناطق اخرى" مبيناً ان "عدداً من الشركات السورية والاردنية والعراقية تشارك في المهرجان بعرض الاجهزة والمستلزمات الخاصة بتربية التحل".
وافاد ان "مستوى انتاج العسل جيد في كردستان هذا العام، وقد تم انتاج اكثر من 60 طناً من العسل في حدود محافظة السليمانية، وهناك نحالون يمتلكون اكثر من 3 أطنان من العسل".
وتابع محمد بالقول "في اقليم كردستان هناك اكثر من 6 آلاف نحال، وفي السليمانية وحدها توجد 200 الف وحدة لتربية النحل، ونحتاج الى ان نكسب ثقة سوق العسل في الخارج بهدف تصدير عسل كردستان الى بقية دول العالم".

http://www.aknews.com/ar/aknews/3/266867/

العراق/نحالو دهوك: تجار العسل الأجانب يرفضون شراء منتوجنا المثبت بعلامة تجارية


شكا نحالون بمحافظة دهوك، الأربعاء، رفض تجار العسل المحليين والأجانب شراء إنتاج العسل المثبت بعلامة تجارية تثبت صناعته في إقليم كردستان العراق مما يؤدي إلى استغلال جودة إنتاجهم، مطالبين الجهات الحكومية بالتدخل لإيجاد قنوات رسمية لبيعه في الأسواق الخارجية، فيما اعتبرت جمعية النحالين أن غياب الوعي التجاري والقانوني لدى مربي النحل وراء استغلالهم من قبل التجار الأجانب.
وقال النحال عبد الغفار إبراهيم في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "منتجي العسل في المحافظة يبيعونه إلى عدد من تجار العسل في الدول المجاورة"، مبينا أن "أولئك التجار يرفضون وضع أي علامة تجارية تثبت إنتاجه في إقليم كردستان".
واعتبر إبراهيم "رفض وضع العلامة استغلالا لجودة العسل المحلي"، مشيرا إلى أن "التجار سيبيعون العسل العراقي في الأسواق الاجنبية تحت مسميات أخرى".
وطالب إبراهيم "الجهات الحكومية بالتدخل لحماية العسل المحلي من إستغلال تجار العسل الأجانب وإيجاد قنوات رسمية لبيعه في الأسواق الخارجية"، مبينا أن "الأخيرين أثروا سلباً على الإنتاج".
وقال النحال ميكائيل جبرائيل أحمد إن "إنتاج العسل وصل إلى مرحلة جيدة ويتوقع أن يصل بين 7 ــ 8 ألاف كيلوغرام خلال الموسم الحالي"، مبينا أن "هناك طلبا كبيرا على العسل الطبيعي العراقي في الأسواق لتمتعه بالجودة".
وأضاف أحمد أن "هناك تجارا محليين وأجانب يستغلون جودة إنتاج العسل الطبيعي"، لافتا إلى أن "بعض التجار يجلبون العسل من دول أخرى ويبيعونه في الأسواق على أنه إنتاج محلي".
وطالب أحمد "الجهات الحكومية بإنشاء معمل لتعبئة إنتاج العسل تحت إشراف حكومي"، داعيا "الدوائر الحكومية ذات العلاقة إلى المصادقة على جودته".
وبحسب مصادر مطلعة فإن كميات محدودة من العسل الكردي يتم تصديره عبر تجار محليين إلى الأسواق السورية والتركية.
من جهته، اعتبر رئيس جمعية نحالي كردستان عارف عبد الله شيروان أن"غياب الوعي التجاري والقانوني لدى النحالين قد يؤدي إلى استغلالهم من قبل بعض التجار الأجانب والمحليين"، مشيراً إلى أن "معظم النحالين مازالوا غير مسجلين في غرفة التجارة والصناعة لحماية إنتاجهم".
وأضاف شيروان أن "الجمعية تنسق مع دوائر السيطرة النوعية لتثبيت جودة عسل النحالين إلاّ أنهم لم يهتموا بهذا الجانب في التعامل مع التجار"، داعياً "النحالين الى ضرورة تأسيس شركات تعاونية رسمية ليتمكنوا من حماية إنتاجهم".
وتضم جمعية نحالي إقليم كردستان العراق التي أسست في العام 2004 كمنظمة أهلية تعمل بالتنسيق مع المؤسسات الزراعية الحكومية في مجال تطوير تربية النحل، نحو 24 ألف عضو، وأصبحت الجمعية في العام 2009 عضواً في المجلس العالمي لمربي النحل.
وتقدر المصادر المطلعة أن حجم إنتاج العسل في إقليم كردستان يصل بين 850 ــ 700 طن سنوياً فيما يستورد الإقليم كميات كبيرة من العسل من دول إيران والسعودية وتركيا وسوريا.
http://www.sotaliraq.com/business.php?id=4284

السعوديه/انطلاق مهرجان العسل في رجال ألمع المحرم المقبل


نادية الفواز- سبق- أبها:
يرعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد أمير منطقة عسير رئيس مجلس التنمية السياحية، في المحرم المقبل، مهرجان العسل الرابع في محافظة رجال ألمع.
وأوضح محافظ رجال ألمع سعيد بن علي آل مبارك، أن رعاية أمير المنطقة لمهرجانات الشتاء بالمحافظة شرفٌ كبيرٌ ودعمٌ لا محدود من سموه الكريم وتتويجٌ لجهود القائمين والجهات المشاركة في هذا المهرجان الذي يهتم بأغلى منتج غذائي وهو العسل. من جهته، بيّن منظّم ومدير فعاليات المهرجان إبراهيم مسفر الألمعي، أن المجال مفتوح للمشاركين على مستوى المملكة، وسيتم الاعلان عن حجز المواقع الأسبوع القادم، حيث تم تجهيز أكثر من ثلاثين موقعاً داخل الصالات المغلقة، وساحات خارجية للباعة اليومية ومجهزة بكامل الخدمات، كما سيتم تخصيص جناح لمنتجات العسل ومستحضراته بإشراف مستشفى الحياة الوطني.
وعن دور الهيئة العامة للسياحة والآثار، أوضح أن مهرجان العسل في رجال ألمع كان بدعمٍ وتوجيه الهيئة السياحة ممثلة في جهازها بمنطقة عسير من المهرجان الأول، وأن تحويل تسويق العسل إلى مهرجان منظم بخدماته واستثمار المجتمع المحلي كان بفضل دعم وإشراف هيئة السياحة حتى أصبح منتجاً وطنياً سنوياً على غرار التمور والزيتون، مشيراً إلى أن تطوير المهرجان كان بشراكةٍ من هيئة السياحة، ومحافظة رجال ألمع ممثلةً في لجنة التنمية السياحية، والشؤون الزراعية بعسير، وبلدية رجال ألمع، وإدارة التربية والتعليم، والشرطة والجهات الأمنية، والغرفة الصناعية التجارية بأبها. وتوقع هذا العام عرض وبيع كميات كبيرة من العسل مع الجودة والضمان.
http://www.sabq.org/sabq/user/news.do?section=3&id=1325

اوروبا تريد المحافظة على جودة عسلها


قلق لدى العديد من مربي النحل بعد قرار من المحكمة الاوروبية سحبت بموجبه كميات من العسل الالماني الذي يحتوي على رحيق للذرة معدل جينيا.
على بعد حوالي الثلاثين كيلومترا من بروكسل يعمل اتيينن برنو كمسؤول في مركز خاص بانتاج العسل فيه حوالي المئة قفير للنحل.
يقول مربى النحل اتيين برونو ليورونيوز:” العسل غذاء صحي و المواد المعدلة جينيا ليست لديها هذه الصورة وهي ارخص ثمنا بالتأكيد لكنها ليست اكثر فائدة و عندما يقف المستهلك امام مادة معدلة جينيا سيشتريها بفعل سعرها لا بفعل مزاياها الصحية”.
في اوروبا تستطيع الدول الاعضاء تحديد المسافات بين ارض للزراعات المعدلة جينيا و ارض الزراعات العادية لكن هذا الامر ليس كافيا لوقف ضرر انتشار الرحيق المعدل جينيا.
يقول مربى النحل اتيين برونو ليورونيوز:“من حيث المبدأ هنالك قواعد تححد امكانية تواجد حقول معدلة جينيا بالقرب من حقول عادية و تختلف هذه القواعد من منطقة الى أخرى و هنالك مناطق تدافع عن مربي النحل و مناطق لا تفعل شيئا”.
منتجو العسل الذي سحب من الاسواق بسبب احتوائه على رحيق للذرة معدل جينيا يطالبون بتعويضات و اخصائيون زراعيون اوروبيون سيناقشون هذا الموضوع في بروكسل هذا الثلثاء و يري نواب اوروبيون ان التشريعات الزراعية يمكن ان تتعدل.
كورين لو باج النائبة الاوروبية الفرنسية قالت ليورونيوز: “انها فتحة في نظام لا يسمح اليوم بالتعويض عن المنتجات التى تلوثت بالرحيق المعدل جينيا”
تختلف مواقف النواب الاوروبيين باختلاف قوانين بلادهم.
ايستر هيرانز غارثيا نائبة اسبانية في البرلمان الاوروبي علقت على الموضوع ليورونيثوز: “ان الضرر الصحي للمواد المعدلة جينيا لم يتم اثباته و ان تكنولوجيا صناعة هذه المواد ليست خطرة كذلك”.
اسبانيا هي االبلد الاوروبي الاكثر انتاجا للمواد المعدلة جينيا و هنالك مواد عديدة معدلة يسمح بزراعتها في اسبانيا كما في ست بلدان أخرى.
يقول مربى النحل اتيين برونو ليورونيوز:“في كل مرة يأخذ العسل للتحليل يكلف ذلك مبلغا كبيرا بالنسبة لمربي النحل القليلي الانتاج او حتى متوسطي الانتاج”
اذا سمح مستقبلا برحيق الذرة المعدل جينيا لانتاج العسل فسيكون ذلك مدونا على اوعية العسل طالما ان كميات هذه المواد تزيد عن صفر فاصل تسعة بالمئة
حول موضوع انتاج العسل الذي يحتوي على رحيق للذرة معدل جينيا ، مارغاريتا سفورزا من يورونيوز قابلت في بروكسل جون دالي المفوض الاوروبي لشؤون الصحة والمواد الاستهلاكية
يورونيوز مارغاريتا سفورزا:نرحب بكم في يورونيوز المفوض الاوروبي لشؤون الصحة والمواد الاستهلاكية جون دالي.
المحكمة الاوروبية اصدرت قرارا بان العسل المصاب بغبار االذرة المعدل جينيا لا يمكن بيعه قبل الاستحصال على إذن بذلك من السلطات الاوروبيية المختصة كيف يمكن ان تضمن ان هذا لعسل لن يتم تسويقه دون إذن؟
المفوض الاوروبي جون دالي:اعتبارا من هذا القرار سوف يتم التركيز على هذا النوع من العسل و منتج الذرة المعدل جينيا عليه من الان و صاعدا ان يستحصل على اذن خاص لانتاج العسل. هذه تدابير جديدة لم تقن مطلوبة من قبل.
يورونيوز مارغاريتا سفورزا:منتجوا العسل اعلنوا انه من الصعب و المكلف جدا ان يبرهنوا ان عسلهم خال من المواد المعدلة جينيا فما هو موقفكم من هذا الموضوع؟
المفوض الاوروبي جون دالي:يجب ان تكون هنالك مسافة كافية لجني العسل بعيدا عن الحقول المعدلة جينيا و نصف البلدان الاعضاء في الاتحاد تطبق هذه القواعد. يورونيوز مارغاريتا سفورزا:
المحكمة الاوروبية اصدر حكما بان منع فرنسا للمنتجات المعدلة جينيا ليس مبررا فهل يمكن توضيح القواعد التي تسمح لبلد بمنع هذه الزراعات؟
المفوض الاوروبي جون دالي:
في العام الفين و ثمانية قررت فرنسا منع زراعات شركة مونساتو و عندما اتخذت فرنسا هذا القرار لم تبلغ به المفوضية ، أساسا كل قرار يسمح بهذه الزراعات هو مبني على التقارير العلمية التي تؤكد على احترام قوانين البيئة و بعدها تقرر البلدان اي إجراء تتخذ. لذلك اقترحت المفوضية تدابير تسمح لبلدان الاتحاد ان تقرر وحدها ان تسمح، او، لا ،بزراعة و انتاج المواد المعدلة جينيا حتى لو سمحت بذلك السلطات الاوروبية.
يورونيوز مارغاريتا سفورزا:
المفوض الاوروبي لشؤون الصحة والمواد الاستهلاكية جون دالي , شكرا لكم .

http://arabic.euronews.net/2011/09/1...gm-honey-trap/

العسل البري


العسل من أبدع المنتجات الطبيعية . إنه نوع من الحلوى ومادة طبيعية ، وهو بالطبع دواء . ومنذ أقدم العصور أصبغوا عى العسل القدرة على حفظ الشباب . أكد الفيلسوف الإغريقى ديموقريطس ، الذى امتد به العمر إلى مائة عام انه لكى تكون دائما فى صحة جيدة " ينبغى ترطيب الأمعاء بالعسل" . أما العالم والطبيب والفيلسوف العظيم ابن سينا فأوصى : " إذا أردت الحفاظ على شبابك فعليك بأكل العسل " . وبشكيريا هى موطن العسل الأول فى روسيا . فى القرن العاشر كتب أحمد بن فضلان الرحالة العربى فى مذكراته عن فن جامعى العسل البرى البشكيريين . ويشير كثير من الباحثين فى وصفهم للبشكيريين إلى انهم سموا أنفسهم ( البشكورت ) ، ما يعنى فى ترجمة من البشكيرية : " كبير النحالين " . ومن الجائز تماما أن تكون هذه التسمية أطلقت عليهم على أساس حرفتهم الرئيسية . قبل القرن الثامن عشر ، عندما لم يكن السكر قد ظهر بعد ، كان العسل هو المنتج الحلو الوحيد فى روسيا ، وحينذاك اشتهر العسل البشكيرى. وكانوا يقدمونه إلى بلاط القياصرة الروس .
بشكيرتوستان(بشكيريا) هى المكان الوحيد فى روسيا الذى ما يزال أهله يمارسون عملاً غريباً : جمع العسل البرى . إنه نوع من أنواع النحالة ، ولكن جمع العسل هنا لا يجرى فى خلايا النحل ، ولكن العسل البرى يتم جمعه من على الأشجار ! فى هذه الحالة يربى النحل فى نخاريب جذوع أشجار الصنوبر التى تسمى ( بورت ) ، ومن هنا اطلق الاسم غير العادى ( بورتنتشتفو ) على عملية جنى العسل . فى بشكيريا القديمة كانوا يقولون : " كلما علا البورت كان العسل أحلى " . لذلك كانوا يصنعون النخاريب على ارتفاع لا يقل عن عشرة أمتار . كما ان الارتفاع يمكن أن يحمى العسل من أكبر هواة أكله : الدب . وكان صناع النخاريب يتسلقون الأشجار بحبل وفأس ، فيربطون أنفسهم إلى جذع الشجرة بالحبل ، وبالفأس يحفرون سلالم للصعود عليها .
المرحلة التالية لتنمية النحالة أصبحت هى المناحل الجذعية . بقايا الجذوع تحفر من الداخل وتوزع على الأرض . رعاية هذه المناحل أسهل كما ان عسلها كان وفيرا . ولكن العسل البرى البشكيرى هو الذى حاز الشهرة العالمية حتى الان . وهذا العسل الفريد – يُفرزه نحل برى من نوع خاص ، حتى أنه يعتبر من سلالة خاصة هى سلالة ( بورزيان ) .
منذ عدة سنوات اخذ العلماء يحذروننا : ان عدد النحل يتناقص فى كوكبنا ! ولا أحد يعرف على وجه الدقة سبب موت النحل . ربما كان ذلك راجعا إلى فيروسات أو طفيليات ما ، ولكن الأرجح انه مرتبط باستخدام المبيدات السامة فى الزراعة . لقد أكد العالم ألبرت آينشتين : إذا اختفى النحل تماما فسيلحق به البشر بعد عدة سنوات . ويطالب مربو النحل بالامتناع عن استخدام المبيدات التى تضر بالنحل ، وقد تم تحقيق ذلك فى بعض البلدان . أما فى بشكيريا فلا خطر على النحل حتى الآن ، لأن نحلة ( بورزيان ) قوية ولا تتأثر بكثير من الأمراض . ولكن المهم هو أنهم فى بشكيريا يحبون النحل ويهتمون بمستقبله . أليست بشكيريا مدينة بشهرتها العالمية كبلد العسل لهذه الحشرات الدؤوبة الكادحة .
http://arabic.rt.com/prg/telecast/656638/

السعوديه/"نحلٌ" يثير الذعر في مدرسة جنوبي الطائف


فهد العتيبي- سبق- الطائف: يتسابق عددٌ من أولياء الأمور، خصوصاً النحالين منهم، للفوز بكمية كبيرة من العسل تراكمت على إحدى النوافذ لمبنى مدرسي بمنطقة قيا بلحارث جنوبي محافظة الطائف.
يأتي ذلك بعد أن فُوجئ الطلاب والمعلمون بوجود كميةٍ كبيرةٍ من أعاسيب النحل العالق في إحدى النوافذ الخاصة بمبنى المدرسة ما سبّب الذعر بينهم ودفعهم إلى أخذ الحيطة والحذر، وذلك بارتداء الأقنعة الواقية من لسعات النحل.
ونقل الطُلاب، خصوصاً أبناء النحالين وأصحاب المهنة، ذلك لآبائهم. وبدأ هؤلاء الآباء يترددون على المدرسة بعد خروج الطلاب من المدرسة لعل خبرتهم تُمكنهم من الحصول على النحل وكمية العسل الموجودة في إحدى النوافذ المُغطاة بساتر والخاصة بمستودع للمبنى وتُطل على الخارج.
وكان المبنى مدرسة للبنات في وقتٍ سابقٍ وخُصص كمدرسةٍ ابتدائية للبنين لتحفيظ القرآن وظل الساتر على النوافذ حتى الآن.
http://www.sabq.org/sabq/user/news.d...ion=5&id=30808



الأردن/18.4% انخفاض كمية إنتاج العسل خلال النصف الأول



عمان - الرأي - اظهر التقرير دائرة الإحصاءات العامة النصف سنوي حول النتائج الأولية لمسح المناحل خلال 6 اشهر الأولى من عام 2011، انخفاض كمية العسل المنتج بنسبة 18.4% بعدما بلغت كميته 128.5 طن خلال النصف الأول من عام 2011 مقارنة مع الإنتاج لذات الفترة من عام 2010 .
وبينت النتائج أن كمية شمع العسل المنتج قد انخفضت بما نسبته 59.3% خلال النصف الأول من عام 2011، مقارنة بنفس الفترة من عام 2010، حيث بلغت 2.7 طن مقابل 1.1 طن في عام 2011. وأظهرت النتائج ارتفاع كمية حبوب اللقاح المنتجة حيث بلغت 954 كيلوغراما بارتفاع بلغ 198.1% مقارنة بالكمية المنتجة خلال النصف الأول من عام 2010.
كما بينت النتائج انخفاض إنتاج طرود النحل حيث بلغت 4,858 طرداً خلال النصف الأول من عام 2011، مقابل 7,408 طرداً لنفس الفترة من عام 2010 بتراجع بلغ 34.4%.
وانخفض إنتاج ملكات النحل من 8,496 ملكة خلال النصف الأول من عام 2010 لتصل إلى 6,088 ملكة خلال النصف الأول من عام 2011 بانخفاض بلغ 28.3%.
وأشار التقرير إلى ارتفاع عدد النحالين بنسبة طفيفة بلغت 0.9% خلال النصف الأول من عام 2011 مقارنة مع نفس الفترة من عام 2010، حيث ارتفع العدد من 1,147 نحال خلال النصف الأول من عام 2010 إلى 1,157 نحال لنفس الفترة من عام 2011.
وقد بينت النتائج انخفاض أعداد طوائف النحل بما نسبته 13.6% خلال النصف الأول من عام 2011 مقارنة مع عام 2010، حيث بلغ عدد طوائف النحل53,207 طائفة خلال النصف الأول من عام 2010 مقابل 45,986 طائفة لنفس الفترة من عام 2011، وبينت النتائج انخفاض معدل إنتاجية الطائفة للعسل من 3 كيلوغرام للطائفة الواحدة خلال النصف الأول من عام 2010 إلى 2.8 كيلو غرام خلال نفس الفترة من عام 2011، أي بما نسبته 6.6%.
ومن الجدير بالذكر أن دائرة الإحصاءات العامة تنفذ مسح المناحل مرة كل ستة أشهر من خلال زيارة المناحل والالتقاء مع النحالين، حيث تم سحب عينة ممثلة حجمها 354 نحالا من العدد الكلي البالغ 1157 نحالا موزعين في كافة إنحاء المملكة.
http://www.alrai.com/pages.php?news_id=427618


الكلاب تشم السرطان والنحل يكتشف السُل


طوكيو ــ (أ.ش.أ)
اكتشف البروفيسور اليابانى سونودا كوهينوس يامازاتو أن لدى الكلاب قدرة فى حاسة الشم تساعد على اكتشاف بعض أنواع السرطان، وذلك بعد أن تمكنت الكلبة «لابرادور» من اكتشاف سرطان القولون لدى السيدة التى كانت تعيش معها. وأوضح أن حاسة الشم لدى الكلاب أقوى بحوالى 100 ألف مرة من حاسة الشم لدى الإنسان مع امتلاكها 200 مليون خلية فى حاسة الشم مقابل عشرة ملايين خلية لدى الإنسان. وأخذ العالم اليابانى عينة من براز الكلبة وحللها فتبين انها التقطت المرض من خلال الهواء لزفير المريض بنسبة تتراوح ما بين 91% إلى 99%.
كما اكتشف البروفيسور الفرنسى أوليفيه كوسونو فى مستشفى تونون الفرنسى أن بول مريض سرطان البروستاتا له رائحة مختلفة عن بول الشخص السليم، وهو المرض الرابع فى فرنسا الذى يتسبب فى وفاة 9 آلاف شخص سنويا. وقد بدأ العلماء يستعينون ببعض الكلاب والقطط لكشف أمراض الأشخاص الذين يفضلون تربية مثل هذه الحيوانات.
كما تبين أن النحل لديه القدرة على شم رائحة ميكروب السُل، وأن لدى الفأر الذى يعيش فى جامبيا، ويعتبر من أكبر القوارض فى أفريقيا، القدرة على اكتشاف مرض السُل أيضا. وبذلك أصبح علماء اليوم يستعينون ببعض القوارض والحيوانات المنزلية لاكتشاف آخر الأمراض.

http://shorouknews.com/news/view.asp...c-1e8b749b916a




مصريون يحترفون تربية النحل رغبة في الثراء



لا تقتصر علاقة المصريين بعسل النحل على أنه علاج فعال وخال من الآثار الجانبية لكثير من الأمراض، وإنما تمتد إلى أنه من المشروعات الصغيرة المربحة التي يقبل عليها المصريون منذ القِدم، لاسيما في الريف والصحراء الغربية وسيناء فهو لا يحتاج إلى رأس مال كبير أو مساحة شاسعة، بالإضافة إلى ضمان تصريف المنتج في أي وقت، وساعد على ذلك مناخ مصر وتعدد المواسم الزراعية وتعاقبها على مدار العام.
(القاهرة)- خصصت وزارة الزراعة المصرية محطات منعزلة في السويس والجيزة والواحات لتربية النحل والحفاظ على نقاء سلالته، إلى جانب متابعة دقيقة لكافة المناحل التابعة للوزارة أو للقطاع الخاص ومعالجة أي مشكلة فور حدوثها على الطبيعة، وهو ما أدى إلى أن تصبح مصر واحدة من أهم الدول المنتجة للنحل والمصدرة للعسل. وحسب إحصائيات وزارة الزراعة فإن متوسط إنتاج البلاد من العسل سنويا يقدر بنحو 12 ألف طن تمثل 39.71 في المائة من متوسط الإنتاج السنوي من عسل النحل في الدول العربية.
أهمية اقتصادية
تقدر أعداد الخلايا بنحو مليوني خلية ما يسمح بتصدير قرابة 195 ألف خلية للعديد من البلدان العربية والإفريقية سنويا، ويتراوح سعر الخلية بين 30 و40 دولارا، وتعد واحة سيوة والواحات البحرية وسيناء والدقهلية والشرقية والوادي الجديد والغربية من اكبر المناطق في إنتاج العسل وتربية النحل في مصر.
ويقول الدكتور محمود السيد، الخبير بوحدة تربية النحل بوزارة الزراعة المصرية، إن عسل النحل ذو أهمية اقتصادية للمصريين وله قيمة صحية عالية كمصدر للغذاء وللدواء، لما يحتويه من مواد غذائية تشمل سكريات وإنزيمات وأحماضا عضوية ومواد معدنية، وهناك عدة سلالات لنحل العسل في مصر، ولكل منها ما يميزه، فهناك النحل البلدي أو المصري وهو شرس الطباع وصغير الحجم ولونه أصفر مع وجود زغب أبيض فضي لامع على الجسم، ويتمتع بكفاءة عالية في امتصاص رحيق الأزهار، وتتم تربيته داخل الخلايا الطينية، كما يمكن تربيته في خلايا خشبية ذات مواصفات خاصة ليسهل فحصها وهناك النحل الكرنيولي، وهو كبير الحجم ولونه رمادي غامق وهادئ الطباع وشمعه ناصع البياض وهناك أيضا النحل الإيطالي وهو كبير الحجم ولونه أصفر وهادئ الطباع، ونشط في جمع العسل كما أن هناك سلالات أخرى محدودة الانتشار بين المصريين مثل القبرصي والقوقازي والألماني. ويشير السيد إلى أن تنوع البيئة المصرية واختلاف تربتها أسهم في كثرة أنواع العسل المنتج ما بين عسل نواره البرسيم ويميل لونه إلى الأصفر ويشبه الزيت وعسل زهرة عباد الشمس ذو اللون الأصفر الذهبي وله رائحة خفيفة، وهناك عسل السدره الجبلي ويتميز بلونه الغامق والرائحة القوية المميزة له، إلى جانب عسل حبة البركة ويتميز باللون الأسود القاتم وعسل الموالح الذي يتغذى على زهور البرتقال واليوسفي وعسل الزهور البرية المنتشر في الواحات البحرية.
http://www.alittihad.ae/details.php?id=88090&y=2011


اليمن/ 2546 طنا إنتاج اليمن من العسل


صنعاء 8 تشرين الاول (بترا)- ارتفع إنتاج النحل اليمني العام الماضي إلى 2546 طنا تنتجه مليون خلية نحل مقارنة بـ 2486 في 2009.
وقال تقرير لوزارة الزراعة اليمينة ان العسل اليمني الذي تعتبره منظمة الفاو الأغلى على مستوى العالم حقق ارتفاعاً في قيمته إلى أكثر من 14 مليار ريال بالعملة المحلية في العام 2010 مقارنة بـ 11 مليارا و 898 مليون ريال عام 2009، مشيرا الى ارتفاع كميات تصدير العسل الذي يحظى بشهرة عالمية إلى 837 طنا عام 2009 مقارنة بـ 634 طنا عام 2008.

http://postjordan.com/news/pages.php?id=140260


فلسطين/"عسل النحل" في مرمي الغش والاقتصاد تحذر


انتشرت في الآونة الأخيرة كميات من العسل في الأسواق بأسعار زهيدة جداً معنونة بعبارات تؤكد أنه صاف ويخلو من الغش الأمر الذي دفع المواطنين إلى الإقبال على هذا النوع من العسل ليكتشف المواطن بعد ذلك أنه كان ضحية خدعة، حيث ضبطت وزارة الاقتصاد الوطني كميات كبيرة من العسل المغشوش خلال الحملات التفتيشية التي تنفذها في الأسواق المحلية.
وتقوم خدعة بعض المزارعين على إطعام النحل محاليل سكرية في موسم الفيض وهو موسم تفتح الأزهار وجمع الرحيق لزيادة الإنتاج، فبدل أن تنتج الخلية حوالي 10 كغم من العسل تنتج 25 كغم من العسل المغشوش.
كميات معلومة مدير دائرة حماية المستهلك أحمد أبو ريالة , أكد أن وزارة الاقتصاد ضبطت كميات من العسل المغشوش الأسبوع الماضي, مشيرا إلى أن العسل الداخل إلى غزة مراقب من قبل وزارتي الزراعة والاقتصاد الوطني وبناء عليه يتم الإفراج أو الضبط والتحويل للنيابة. وأضاف:" في الآونة الأخيرة تم ضبط حوالي 250 كيلو جرام من العسل المغشوش إضافة إلى عبوات معبأة في كيلو تقدر بربع طن وكميات تحت الفحص".
ولفت أبو ريالة إلى أن الفحص يتم في وزارتي الاقتصاد والصحة والجامعة الإسلامية وجامعة الأزهر وهي المختبرات المعتمدة.
وأشار إلى أن الكمية الواردة للقطاع من عسل النحل حتى الآن وصلت إلى حوالي 13 طناً ونصف, مؤكداً على أن احتياجات القطاع تصل إلى 100 طن موضحا أن الغش سببه الغلاء في سعر العسل المحلي خاصة أن سعر الكيلو جرام الواحد يصل إلى 100 شيكل حسب النوع.
وأفاد أن وزارة الاقتصاد ما زالت تقوم بحملات تفتيش على جميع المواد الغذائية ومن ضمنها العسل, قائلاً: "نتحرز على الكمية لحين صدور قرار من النيابة ونتلفها ثم نحولها لمادة أولية للصناعة أو كغذاء للنحل بالاتفاق مع بعض أصحاب المناحل".
رائحته ظاهرة أما عن الفرق بين العسل الطبيعي والمغشوش, بيّن أبو ريالة أن العسل الطبيعي يوجد فيه خواص طبيعية من أنزيمات أو مركبات يتم فحصها في مختبرات, ذاكراً أن العسل المغشوش يمكن صنعه في المنزل وتكون رائحته ظاهرة ويظهر عليه آثار السكر بشكل واضح عند حفظه.
وعن تواصل وزارة الاقتصاد مع الجهات المختصة بهذا الشأن, قال: "تواصلنا مع وزارة الزراعة لمعرفة الكميات التي دخلت بشكل رسمي", مؤكداً أن هناك كميات تدخل عبر الأنفاق ويتم مراقبتها كأي سلعة أخرى.
وزاد:"تم ضبط كميات كبيرة من العسل دخلت عبر الأنفاق وتم متابعتها من ناحية الصلاحية والجودة والسعر والتعرف على أصحابها وعناوين مخازنها وهذا ما سهل عملية المراقبة", مطالباً المواطنين بمساعدة الفرق التفتيشية ووزارة الاقتصاد عبر المكاتب الفرعية لضبط أي كمية عسل مغشوشة.
وتابع قوله:"على المستهلك أن ينظر إلى المنتج قبل شرائه فيجب أن يكون عليه ملصقاً بطاقة البيان مكتوب عليها مصدر العسل وسنة حصاده ومنتجه وعنوان المنتج وبذلك يعرف إذا كان المنتج مخالف أم لا".
ونوه إلى أن كمية العسل الموجودة في قطاع غزة قلت بسبب تجريف الأراضي الزراعية, موضحاً أن تدمير الكثير من مزارع النحل أدى إلى تقليص كمية العسل الطبيعي.
وأردف: "بعض الأمراض التي يصعب علاجها في خلايا النحل أدت إلى زيادة التكلفة بإطعام النحل الماء والسكر الطبيعي وعدم وجود جودة في عسل النحل المطروح في الأسواق".
إعداد العسل مدير الجمعية التعاونية لمربي النحل بقطاع غزة عماد غزال, شرح طريقة إعداد النحل الطبيعي في المزارع فقال :"عسل النحل الطبيعي يتكون من رحيق يتم جمعه من الأزهار والذي يحتوي على سكريات أحادية ونسبة من السكروز", لافتاً إلى أن الرحيق يدخل إلى البلعوم فالمريء ثم يفرز عليه إنزيم الإنفرتيز.
وأوضح أن هذا الإنزيم عبارة عن مركب بروتيني يعمل على سرعة إتمام التفاعل, مضيفاً:"يحول أيضاً السكروز إلى سكر بسيط أحادي جلوكوز وفركتوز يتجمع في معدة النحل والذي تحتفظ به الشغالة مدة سروحها وعند عودتها تنقبض هذه المعدة لترجع السائل وتضعه في العيون السداسية".
أما عن تركيب عسل النحل الكيميائي, قال: "مجموعة السكريات عبارة عن جلوكوز وفركتوز إضافة إلى 38% من سكر الفركتوز و32% من سكر الجلوكوز و 1% سكروز وهو السكر العادي المستعمل في تحلية الطعام والذي يتحلل إلى جلوكوز و فركتوز عند إضافة النحل إنزيم الإنفرييز".
وأضاف: "نسبة الرطوبة يجب أن تكون 16%-20 %وإذا زادت يتخمر العسل كما يضم نسبة من المعادن والبروتينات والأحماض والإنزيمات", مؤكداً على أن احتواء العسل على هذين النوعين من السكر يجعله أكثر هضما وامتصاصا حينما يتناوله الإنسان.
ولفت غزال الانتباه إلى أن عمليات فحص العسل في مختبرات قطاع بدأت بدخول السلطة الوطنية الفلسطينية, مشيراً إلى أن وزارة التموين والصحة في ذلك الوقت قامت بحملات على المحلات والنحالين لأخذ عينات من العسل للفحص ومدى مطابقتها للمواصفة الفلسطينية.
وأفاد أن المركبات التي كانت تفحص في ذلك الوقت هي مجموعة السكريات والسكروز والرطوبة والحموضة, قائلاً: "باقي المركبات وهى الأهم في عمليات الفحص هي الإنزيمات لا يوجد إمكانيات لفحصها في قطاع غزة".
تطور الفحص وأشار إلى أن فحص الأنزيمات يبين ما إذا كان العسل منتجاً من النحل أو منتجاً عن طريق عمليات الطبخ , مضيفاً:"وبتطور عمليات الغش والتحايل على عمليات الفحص كان لزاما علينا تطوير عمليات الفحص إلا أننا بقينا نفحص بنفس الطرق المتبعة".
وزاد: "أصبحنا نفحص العسل المغشوش فتكون نسبة السكروز منخفضة فنقول إن العسل هو عسل ناجح في الفحص وبتطور عمليات الغش أصبح من الممكن إضافة مواد موجودة في كل بيت تقريبا إلى المحلول السكري", متابعاً:"هذه المواد تعمل عمل أنزيم الإنفرتيز فتحول السكروز إلى جلوكوز وفركتوز وبالفحص المخبري نفحص السكروز فيكاد أن يكون معدوماً وأيضا يمكن تغذية النحل بالمحاليل السكرية لكي نحصل على كميات من العسل".
وذكر أن أسواق قطاع غزة ومحلات العطارة والسوبر ماركت أصبحت مليئة بالعسل الرخيص الثمن، والذي يباع للمستهلك بأثمان باهظة, موضحاً أن جمعيته بدأت بالتحرك للبحث عن مختبرات لفحص العسل في خارج قطاع غزة.
وقال:"اتصلنا بمجلس العسل الإسرائيلي لمعرفة الأماكن التي يتم فيها فحص العسل فأخبرونا بأنهم يفحصون العسل في ألمانيا لعدم وجود إمكانيات الفحص في (إسرائيل)", مبيناً أنه تم أخذ عينات من هذا العسل وإرساله إلى ألمانيا للفحص وتم الفحص في مختبرintertek food services gmbh.
وأضاف:" تبين أن هذا العسل يكون خالياً من الأنزيمات أي أنه مطبوخ بطرق معينة وأن نسبة السكروز به منخفضة", مناشداً وزارة الزراعة والاقتصاد الوطني الوقوف مع الجمعية للبحث عن طرق جديدة لفحص العسل.
وطالب مستهلكي العسل بأن يشتروا العسل من مربي النحل والابتعاد عن العسل المعروض في محلات السوبر ماركت ومحلات العطارة.
99% مغشوش من جهته, أكد مدير دائرة الغابات والمراعي في وزارة الزراعة, نبيل الناعوق أن 99% من العسل الموجود في غزة مغشوش, لافتاً إلى أن معظم المزارعين يضعون السكر للنحل في موسم الأزهار وهذا يؤدي إلى غشه.
وقال: "إذا وضع المزارع المحلول السكري أثناء وجود رحيق الأزهار ثم جمع براويز السكر وبراويز العسل الطبيعي وخلطهما أصبح العسل كله مغشوشاً لأن هذه الطريقة خاطئة", مشدداً على ضرورة قيام وزارة الاقتصاد بإتلاف هذه الكميات المغشوشة.
ونصح الناعوق المزارعين بعدم وضع محلول السكر في خلايا النحل أثناء وجود الأزهار على الأشجار في موسم تكوين العسل, قائلاً: "إذا وضع المزارع السكر ليتغذى عليه النحل لا يجب خلطه مع براويز العسل الصافي".
وأكد أنه لا يوجد في قطاع غزة عسل طبيعي إطلاقاً لعدم وجود أشجار كافية يتربى عليها النحل. وزاد: "نحن الآن متجهون لزراعة أشجار الكينيا كي يتغذى عليها النحل باستمرار لتعويض الأشجار التي تم تجريفها من قبل الاحتلال".

http://www.felesteen.ps/details/2514...8%B0%D8%B1.htm



العراق/اقليم كردستان يعلن عدم مشاركته في المعرض الدولي للعسل هذا العام


السليمانية6تشرين الاول/اكتوبر(آكانيوز)- افاد رئيس جمعية نحالي كردستان اليوم الخميس، على الرغم من ان العسل المنتج في اقليم كردستان حاز على المرتبة الاولى في معرض العسل الدولي الذي اقيم العام الماضي في فرنسا، فان ارتفاع كلفة التنقل، يمنع من مشاركة الاقليم هذا العام في المعرض الدولي للعسل المقرر اقامته في الارجنتين.
واوضح عارف عبد الله شيرواني لوكالة كردستان للانباء(آكانيوز) اليوم "بسبب ارتفاع تكاليف النقل الذي يبلغ 65 الف دولار اميركي، يتعذر على جمعية نحالي كردستان المشاركة هذا العام في معرض العسل الدولي المقرر اقامته في 17 تشرين الاول/اكتوبر الجاري في الارجنتين".
واشار الى ان "تكاليف السفر باهظة لا تستطيع الجمعية تحملها، وقد طالبنا حكومة الاقليم، عبر كتاب رسمي، ان تقدم لنا العون لنتمكن من المشاركة في المعرض الدولي بالارجنتين".
واستدرك بالقول ان "القائمين على المعرض قاموا بتخصيص مكان لاقليم كردستان من دون مقابل، لتشجيعه على المشاركة" مبينا ان "العسل المنتج في كردستان حاز على المرتبة الاولى خلال مشاركته في المعرض الدولي بفرنسا العام الماضي، وحصل على الميدالية الاولى".
وبيّن رئيس جمعية نحالي كردستان انه "بسبب عمليات قصف المناطق الحدودية لاقليم كردستان، وتعذر الاهتمام بالنحل بالشكل المطلوب، فان 50 % من النحل المنتج في حدود الاقليم تعرض للضياع".
من جهته، قال محمد احمد، احد مربي النحل في قضاء بنجوين(99) كم شمال شرقي السليمانية لـ(آكانيوز) "سنتعرض لخسارة كبيرة اذا فقد الكرد فرصة المشاركة في معرض العسل الدولي بالارجنتين، وانا على يقين ان منتج الاقليم من العسل سيحتل المرتبة الاولى هذا العام ايضاً اذا اتيحت له فرصة المشاركة، لأن المعروف ان عسل كردستان يمتلك جميع الخواص الجيدة والمميزة المتوفرة في انواع العسل".
وتأسست جمعية نحالي كردستان عام 2004، واصبحت عضو في مجلس النحالين الدولي عام 2009، ويبلغ انتاج الاقليم من العسل 700-850 طناً سنوياً، ويتم تصدير غالبيته الى سوريا.

http://www.aknews.com/ar/aknews/3/265531/

باحثون اردنيون يحذرون من اتساع الفجوة الغذائية في الاردن بسبب التطرف المناخي



حذر باحثون ومختصون اردنيون من تفاقم ظاهرة التصحر وازدياد الفجوة الغذائية في الاردن لتصل الى 300 مليون دولار عام 2030 بسبب تراجع الزراعة وقلة الموارد المائية.
وقالوا خلال اشهار كتاب التغير المناخي والامن الغذائي الاردنيلمؤلفه الدكتور نزار حداد رئيس وحدة ابحاث النحل في المركز الوطني للبحث والارشاد الزراعي في الجمعية الاردنية للعلوم والثقافة ان ظاهرة التطرف المناخي تزداد ويجب وضع حلول على المستوى العربي لتجاوز اخطار المستقبل الغذائية.
وشارك في حفل الاشهار الذي قدمت له سمو الاميرة بسمة بنت علي عدد من المختصين في المجال ومنهم وزير الزراعة المهندس سمير الحباشنة, حيث قال المدير العام السابق للمنظمة العربية للتنمية الزراعية الدكتور سالم اللوزي بدأت مشكلة الغذاء في عام 1970 وانتبه العرب للمشكلة عام 1973 حيث تم عقد اول مؤتمر غذائي على مستوى العام وكانت الفجوة الغذائية في ذلك الوقت 600 الف دولار وتداعت الدول العربية لانشاء منظمة مختصة و في عام 1979 انعقد اول مؤتمر عربي اقتصادي للتنمية الزراعية في عمان وعرض فيه 153 مشروعا وفي ذلك الوقت كان يكفي 20 مليار دولار لسد الفجوة الغذائية في العالم العربي التي قفزت من 18 مليارا عام 2007 الى 30 مليارا لكن هذه المشاريع وضعت على الرف.
وبين اللوزي انه في عام 2007 عقد مؤتمر قمة في الرياض وتم اقرار استراتيجية زراعية في الوطن العربي ولكن لم يتم التعامل مع الموضوع بجدية والفجوة الزراعية للمحاصيل الرئيسية (الحبوب والسكر والزيوت والالبان) تتسع.
من جانبه استعرض الدكتور حداد ابرز الافكار في مؤلفه فقال إن تأثر الاردن بشكل مباشر بالتغير المناخي من حيث ارتفاع درجات الحرارة سواء العليا او الدنيا, باتت تلاقي اجماعاً متزايداً. كما انه سيتأثر مستقبلا بظواهر التطرف المناخي, ومما يزيد الامر تعقيداً محدودية الموارد المائية والارضية المصحوبة بسوء استعمالاتها رغم محدوديتها اصلا. وستتفاقم المشكلة في تأمين الاحتياجات المائية للاردن في ظل التزايد السكاني, المصحوب بالانخفاض المتوقع لكميات الامطار وارتفاع درجات الحرارة, مما سيؤدي الى انتشار اوسع لظاهرة التصحر, وكف المزارعين في المناطق الجنوبية والشرقية خاصة عن ممارسة الانشطة الزراعية, مما يهدد بدوره الامن الغذائي, ويشكل عبئاً على الحكومة من حيث توفير مصادر دخل بديلة للمزارعين. وهذا يحتم على الحكومة تفعيل القوانين التي تحد من الاعتداءات المستمرة على الموارد المائية والارضية, وضرورة اللجوء الى الحلول غير التقليدية للتأقلم مع تبعات التغير المناخي, ومنها السير قدما في مشروع جر مياه الديسي, ومشروع ناقل البحرين, ومشاريع الطاقة المتجددة كطاقة الرياح والشمس, وضرورة الوصول الى توافق وطني بخصوص الطاقة النووية المزمع انتاجها على الاراضي الاردنية, نتيجة لما تثيره هذه الطاقة من مخاوف في اوساط الرأي العام الاردني.
http://alarabalyawm.net/pages.php?news_id=329679