أهلاً وسهلاً بكم في مدونة منحل الديوانيه ......... يسرنا مشاركتك فيها
Welcome to Diwaniyah Apiary Blog... We are pleased to hear from you

23‏/02‏/2013

باحثون من جامعة الإمارات يحققون سبقا علميا في معالجة السرطان بعسل المانوكا



أظهرت دراسة نشرت حديثا من قبل فريق من الباحثين البارزين في كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات العربية المتحدة أن للعسل آثارا ايجابية في معالجة السرطان .
وقدمت الدراسة برهاناً علمياً قوياً على أن عسل المانوكا المستخلص من الرحيق الذي يجمعه النحل من شجرة المانوكا في نيوزلندا يثبط بفاعلية نمو أنواع مختلفة من الخلايا السرطانية تشمل سرطان الثدي والجلد والقولون الى جانب فعاليته في تقليل الآثار الجانبية السمية المرافقة للعلاج الكيميائي لمرضى السرطان.
ترأس الفريق البحثي الأستاذ الدكتور باسل الرمادي رئيس قسم الأحياء الدقيقة والمناعة بكلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الامارات حيث تم نشر الدراسة التي تحمل عنوان "الحقن الوريدي لعسل المانوكا يثبط من نمو الأورام السرطانية ويحسن من علاجها في الحيوانات المخبرية عند استخدامه مع العلاج الكيميائي" في مجلة "بلوس وان " أحد أهم الدوريات العلمية.
وقال الدكتور الرمادي "يعرف عسل المانوكا بخصائصه العلاجية كمضاد للبكتيريا والتئام الجروح منذ القدم إلا أنه تمت دراسة آثار عسل المانوكا المحتملة على الخلايا السرطانية بشكل مفصل وفي هذه الدراسة استخدم الفريق البحثي ثلاثة أنواع مختلفة من الخلايا السرطانية في الانسان أو الفئران المخبرية وتبين أن إضافة كميات قليلة تدريجياً من عسل المانوكا بنسبة 01ر في المائة يمكنه وقف نمو الخلايا السرطانية حيث قام الباحثون بعمل سلسلة من التجارب للكشف عن نشاط عسل المانوكا المضاد للسرطان على أساس جزيئي وقدمت نتائجنا البرهان على أن عسل المانوكا يعمل مباشرة عن طريق الحث على الاستماتة أو الموت الخلوي المبرمج في الخلايا السرطانية ..مشيرا الى ان الاستماتة تعرف بأنها عملية فيسيولوجية تستخدمها جميع الكائنات متعددة الخلايا لموازنة احتياجاتها من انتاج الخلايا الجديدة والتخلص من الخلايا الهرمة غير المرغوبة .
وأوضح ان هذه العملية منظمة وبشكل دقيق بحيث يتساوى الموت الخلوي مع الانقسام الخلوي تماماً في الأنسجة البالغة وخلافاً لذلك فإن الاستماتة الفرطة تؤدي إلى ضمور النسيج بينما تؤدي الاستماتة الضئيلة إلى الانتشار السريع غير الطبيعي للخلايا كما يحدث في السرطان لذلك يحث عسل المانوكا على موت الخلايا السرطانية من خلال العملية الفيسيولوجية ذاتها التي يستخدمها الجسم للمحافظة على عدد طبيعي من الخلايا .
وخلال مدة الدراسة التي بدأت منذ أكثر من 5 سنوات استخدم الباحثون أيضاً حيوانات مخبرية مصابة بالأورام السرطانية للكشف عن التأثير المحتمل لعسل المانوكا في الكائنات الحية .. واكدت نتائج هذه التجارب فائدة استخدام عسل المانوكا كعامل مضاد للسرطان .. كما لاحظ الباحثون أنه عند استخدام عسل المانوكا مع العلاج الكيميائي الأساسي ان الجمع بين العلاجين ينتج عنه تحسن ملحوظ في صحة الحيوانات المخبرية .. وبناء على هذه الدلائل استنتج الباحثون بأن الجمع بين عسل المانوكا والأدوية المضادة للسرطان يضمن الحصول على علاج فعال ضد الأورام الخبيثة ويقلل في الوقت نفسه من الآثار الجانبية السمية للعلاج الكيميائي.
وعبر الدكتور الرمادي عن تفاؤله بما تحمله هذه التطورات الجديدة من علاجات محتملة جديدة لأنواع معينة من السرطان.
وأشاد سعادة الدكتور علي راشد النعيمي مدير جامعة الامارات بجهود فريق الباحثين ..وقال "انطلاقاً من الرؤية الحكيمة لمعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الرئيس الأعلى للجامعة في ان تصبح جامعة الإمارات العربية المتحدة جامعة بحثية رائدة ذات مكانة مرموقة عالميا يستمر باحثونا المميزون في عرض قدرات الجامعة وامكانياتها في التصدي للتحديات العالمية والمساهمة بشكل فعال في العديد من المجالات الخاصة بالتطورات الطبية " ..مشيرا الى ان نشر هذا البحث في أحد الدوريات العالمية المرقومة ما هو إلا شهادة على أهميته وتميز العمل الرائع الذي قام به الدكتور الرمادي وزملاؤه".
تضمن الفريق البحثي الدكتور حكم التاجي مستشار أول سابق في الجراحة في مستشفى توام والدكتورة ماريا فيرناندز-كابزودو (قسم الكيمياء الحيوية) والدكتور فواز تراب (قسم الجراحة) بكلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات العربية المتحدة.
ويتوقع من خلال النتائج المخبرية التي نشرت حديثا القيام بالمزيد من الدراسات حول استخدام عسل المانوكا مما سيقود لاكتشاف وسائل علاجية جديدة للسرطان عند الانسان.
http://www.albayan.ae/across-the-uae...2-23-1.1829194
إرسال تعليق