أهلاً وسهلاً بكم في مدونة منحل الديوانيه ......... يسرنا مشاركتك فيها
Welcome to Diwaniyah Apiary Blog... We are pleased to hear from you

31‏/08‏/2010

فن الذيلنة *

رمزي الغزوي
بعيداً عن تعاطفنا المتجدد مع الفأر (جيري) في أفلام الكرتون ، وتعاطفنا النسبي مع الفئران الداجنة البيضاء ، التي تتشابه فسيولوجياً وتشريحياً مع الإنسان ، والتي تستخدم في التجارب الطبية وتجربة العقاقير ، بعيداً عن كل ذلك التعاطف الخفي ، فالفأر سيبقى خبيثاً وذكياً و(مُذيلاً) حتى آخر عمره ، فميزته الفريدة ، أنه يستخدام ذيله بمهارة فائقة لا توصف ، فإن سطا على زجاجة زيت ، فيدخل ذيله فيها برشاقة ، ويخرجه متمتعاً بلعق الزيت ، حتى آخر قطرة.
لكن الفأر ليس الكائن الوحيد الذي يجيد فن (الذيلنة) بامتياز وحنكة ، فهناك الكنغر ، الذي يتخذ ذيله رجلاً ثالثة ، تعينه على القفز الطويل ، أو في العراك والقتال ، وهناك الحرذون (حيوان زاحف محرشف رشيق الحركة يشبه تمساحاً صغيراً بطول شبر) ، يستخدم ذيله الرشيق الدقيق في اصطياد النحل بطريقة خبيثة ، فبعد أن يقف ساكناً جوار خلية ، يدس ذيله فيها بتسلل ، فتهاجم النحلات الحارسات هذا الذيل ، فيسحبه الحرذون برشاقة وسرعة ، ويبدأ بالتقام النحلات العالقة بحراشفه بتلذذ ونشوة،.
أحياناً تضرب الحرذون موجة من الحمق أو أو تأخذه العزة بالإثم ، فيتوق لمزيد من النحل الطازج ، ولا يكتفي بما جناه ذيله الراعش ، فيقرر أن يدخل بكامل جسده إلى جوف الخلية: كي يتمرغ بين فرائسه الشهية ، وهنا سيصيبه الموت المحقق المحتوم، ، فتهاجمه جيوش النحل باللسعات المسمومة ، حتى يسقط (فطيساً) في سبيل جرب بطنه وطمعه،.
ولأن النحل يدرك تماماً أن ترك جثة الحرذون دون دفن ، سيسبب المرض والموت للخلية أو يحدث فساداً في العسل ، وكونه لا يستطيع حمل الجيفة ورميها خارج الخلية ، لذا يقوم النحل بتشميع جثمان الحرذون بالشمع السميك بسرعة كبيرة (وهذه حقيقة يعرفها النحالون ويشاهدونها بكثرة) ، فيصبح الحرذون ، وكأنه تمثال وسط الخلية ، ويصير شاهداً لكل النحلات بأن لا ينخدعن بمثل هذا الحيوان الخبيث ، أو ذيله الشقي،.
وهكذا سيبقى للذيول من حولنا مآرب شتى ، لا تحتويها مقالة أو خاطرة ، وسيصبح لها في كل يوم طريقة جديدة مبتكرة ، وسيصبح فن الذيلنة الذي نراه في حياتنا والذي يسمى أحيانا بالشطارة ، سيصبح هذا الفن طريقاً سالكة ومعبدة لأؤلئك الذين دابوا على سرقة العسل من الشقوق. أو لعق زيتنا بغير حق.
مع كل الأرباح التي يطلوها الذيل أو ينولها أو يصيبها أو يجنيها بخبث ومكر ، ففي النهاية سيحظى الحرذون بتمثال مشمع في مزبلة النسيان. فهل يقول النحل العامل (التعيب): تباً لكل الذيول التي ترتع في ملذاتنا ، بنفاقها الراعش ، تباً لها إنها تحجب عنا وتيرة الحقيقة في كل حين،.

http://www.addustour.com/ViewTopic.aspx?ac=\OpinionAndNotes\2010\08\OpinionAndNotes_issue1056_day31_id262987.htm

27‏/08‏/2010

عالم ألماني يحلم بتطوير عين شبيهة بعين النحلة التي ترى في كل الاتجاهات


 
بلفيلد : الألمانية
يرى الفيزيائي الألماني فولفجانج شتورتسل العالم بعين النحلة ويريد أن يستكشف سلوك نحل العسل بشكل أدق مستخدما عين حشرة صناعية. وربما ساعدت الأبحاث التي يجريها شتورتسل على تطوير طائرة دقيقة الحجم ذاتية الحركة بحجم النحلة.
يقول شتورتسل عن أحلامه العلمية باتجاه تصنيع هذه الآلة الدقيقة:"رغم صغر حجم مخ النحلة إلا أنها ترى العالم من زوايا عديدة وتستيطع استكشافه بشكل مدهش". أضاف شتورتسل الذي يعمل بجامعة بلفيلد الألمانية:"إذا استطعنا بناء آلة ذاتية الحركة صغيرة مثل النحلة وتحلق بشكل مستقل فسيكون هذا إنجازا علميا هائلا".
ويرى شتورتسل أن المهم في ذلك هو اكتشاف التوافق بين حركة النحلة وتعرفها على عالمها المحيط بها مضيفا:"إذا فهمنا ذلك فسيمكننا نقل هذا التوافق إلى أجهزة طيران صغيرة". وأكثر ما يمكن أن يستفيد به هذا الجهاز الذي يحلم به شتورتسل هو الرؤية متعددة الزوايا لحشرة النحلة حيث يبلغ مجال رؤيتها 300 درجة مما يجعلها تستطيع رؤية ما يدور خلف ظهرها "مما يجعلها ترى بعض جسمها نفسه".
شتورتسل:"وبهذه الطريقة يمكن للأجهزة الدقيقة ذاتية الحركة أن تتفادى العوائق أثناء حركتها في غرف مغلقة، وهو ما يمكن أن يساعد على سبيل المثال في البحث عن مطمورين سيوفر تطوير آلة بهذا الحجم وهذه الإمكانيات على أية حال إمكانية للاستكشاف لا يكلف الكثير من الجهد الحسابي".
كما أن العمل في تطوير نحلة صناعية يؤدي حسب شتورتسل إلى الحصول على معلومات إضافية عن النحلة نفسها "فعندما يريد الإنسان صناعة شيء يعمل بنفس طريقة عمل النموذج الأصلي له فإن ذلك يعني أنه فهم كيفية عمل النموذج الأصلي".
أضاف شتورتسل متهلل الوجه:"النحل ليس نسخة واحدة كما يظن البعض فلكل نحلة شخصيتها". عندما يتحدث شتورتسل البالغ من العمر 40 عاما عن عمله تجده يشير دائما بيده بحماسة ويتحدث بسرعة بالغة. شتورتسل:"عندما تخطر لي فكرة جديدة أواصل العمل ليلا أيضا". يعمل شتورتسل منذ سنوات في تطوير عين شبيهة بعين الحشرة. ولصناعة هذه العين فقد قام الباحث المولود في ميونيخ بتركيب كاميرا فيديو ذات عدسة دقيقة الحجم تعلوها مرآة دقيقة الحجم أيضا. ويعمل الشكل المقعر للعدسة على أن ترصد الكاميرا أيضا أشياء موجودة بشكل منحرف خلف الكاميرا.
و وضع شتورتسل أمام هذه المرآة أيضا عدستين أخريين. وتوفر هذه التركيبة الماهرة من العدسات زاوية رؤية من 280 درجة مئوية بشكل يشبه عين النحلة كما يتصورها شتورتسل. يعتزم باحثون ألمان الاستفادة من مميزات العين التي تتمتع بزوايا رؤية متعددة حيث يعمل أيضا باحثون تحت إشراف عالم الأحياء لوك ليه في جامعة باركلي في كالفورنيا على تطوير عين نحلة يمكن استخدامها في كاميرات دقيقة الحجم.
ولكن خلافا لطريقة بناء العين التي يعكف الباحث الألماني على تطويرها فإن العين الأمريكية تبدو شبيهة بعين الحشرة فعلا لأن عين نحلة شتورتسل لا تبدو من الوهلة الأولى ذات علاقة بعين النحلة الحقيقية كثيرة زوايا الرؤية. بدأ شتورتسل بدراسة عين النحلة من خلال صور ورسوم عين شبيهة بعين النحلة على الكمبيوتر.
ورغم العين الخاصة التي تمتلكها النحلة بما لهذه العين من نحو 5500 عدسة إلا أن الصورة التي تصل للنحلة مشوشة كثيرا ومقطعة. وعن ذلك أوضح شتورتسل أنه "أحيانا يكون من الأفضل أن يكون مجال الرؤية أمامك واسع خير من أن تكون الصورة دقيقة". يلجأ شتورتسل للدفاع عن موضوع بحثه إذا اضطر لذلك، وفي هذا السياق يقول:"النحلة حيوان رائع الجمال ومفيد وجمالي بشكل ما".
وردا على السؤال عن سبب اختيار النحلة بالذات لأبحاثه توقف شتورتسل ذو الوجه الباسم لحظة وقال بلهجة جادة:"عندي أمل في أن يكون فهم النحلة أسهل من فهم الإنسان". ورأى شتورتسل أن النحلة تستطيع باستراتيجيات بسيطة ومخ ضئيل حل مسائل ببساطة غير متوقعة.
http://www.aleqt.com/2010/08/27/article_434793.html

فلسطين/ مديرية زراعة سلفيت تعقد محاضرتين في بلدة الزاوية


سلفيت- معا- عقدت مديرية زراعة محافظة سلفيت محاضرة اليوم الخميس، في مركز عبد القادر ابو نبعة الثقافي في بلدة الزاوية، حول مكافحة أمراض وآفات النحل، وحول تشجيع المزارعين على تسمين الخراف والجديان وتربية الحملات والسخلات، وبرامج الإحلال والاستبدال.
وتحدث في المحاضرة م.أحمد عبد الله رئيس قسم الإنتاج الحيواني عن الطرق السليمة في تسمين الخراف، وأهم أنواع الأعلاف التي تستخدم، ومقدار كمية البروتين اللازمة لتسمين جيد وذات مردود اقتصادي للمربي.
وأكد على أهمية الاحلال والاستبدال للقطيع، حيث يتم التخلص من الأغنام ذات الانتاجية المنخفضة والعمر الكبير واستبدالها باغنام صغيرة ذات مواصفات جيدة، مشيرا الى أن العملية وتهدف الى زيادة الإنتاج والدخل لمربي الأغنام.
كما عقدت المديرية محاضرة أخرى لمربي النحل تحت عنوان "مكافحة الأمراض والآفات بالنحل".
وبين مرشد النحل عماد ضمرة لمربي النحل أهم الأمراض التي تصيب النحل وطرق المكافحة والمقاومة لتلك الأمراض، مشيرا الى أهم العمليات والإجراءات التي يجب القيام بها بعد الانتهاء من القطف (جمع العسل)، وذلك لاستمرارية النحل في البقاء وخاصة في فصل الشتاء التي ينعدم فيه الغذاء.
وأفاد مدير زراعة محافظة سلفيت المهنس الزراعي محمد فتحي فطاير أن هذه المحاضرات واللقاءات تأتي ضمن الخطة الإرشادية الخاصة بمديرية الزراعة من أجل التواصل مع المزارعين.
وفي نهاية اللقاء، طالب الحضور بعقد مزيد من المحاضرات واللقاءات الزراعية، لأهميتها على تنمية وتطوير المزارعين والقطاع الزراعي الفلسطيني.
http://www.maannews.net/arb/ViewDetails.aspx?ID=310974

23‏/08‏/2010

عمان / تكثيف حملة مكافحة طفيل الفاروا بالرستاق


نفذت دائرة التنمية الزراعية بالرستاق، تحت رعاية سعادة الشيخ الخليل بن عبدالرحيم بن سيف الخروصي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية العوابي،حملة إعلامية لتوعية المواطنين بخطورة طفيل الفاروا، شملت ولايتي الرستاق والعوابي والقرى التابعة لهما وذلك من خلال اللقاءات والندوات.
وأقامت دائرة التنمية الزراعية بالرستاق ندوة موسعة عن مرض طفيل الفاروا، وذلك لتذكير وحث مربي النحل على إنزال أشرطة العلاج في الوقت المناسب والمحدد له من قبل فنيي وزارة الزراعة وهو شهر أغسطس ويناير في كل عام ضد هذا المرض.
وتحدث خليفة بن سليم بن عامر الناصري فني إرشاد نحل بدائرة التنمية الزراعية بالرستاق عن خطورة هذا المرض في حالة إصابة النحل به والأعراض التي يسببها الطفيل في نحل العسل كي يسهل تشخيصه من ظهور البقع على جسم النحل (تساقط أجنحة النحل) ظهور التشوهات لشغالة النحل وهيجان النحل المصاب للتخلص من الطفيل العالق به علما بان الخلايا المصابة غالبا ما تكون قليلة الكثافة النحلية مما يؤثر سلبيا على الإنتاج سواء من العسل أوالطرود أو المنتجات الأخرى.
ويذكر ان الحملة تأتي في إطار برنامج الوطني لمكافحة طفيل الفاروا على خلايا النحل الذي تقوم به وزارة الزراعة وحرصا منها على الثروة النحلية في البلاد لما لها من دور في العائد الاقتصادي الذي يعود بنفعه على مربي النحل باعتبار النحل ثروة قومية متوارثة وذات مصدر دخل جيد.
http://www.shabiba.com/innerpage.asp?detail=58146

تربية النحل في الصحراء الأردنية


تقرير:رمكو اندرسن – إذاعة هولندا العالمية/
تجفل الشابة انتصار العظمة خوفا عندما يضع المدرب صفيحة ممتلئة بالحشرات أمام عينيها. وقد أطلقت ضحكة مضطربة من وراء نقابها الأبيض. وهي تعترف بخوفها لكنها في نفس الوقت مصممة على إتمام دورتها التدريبية في تربية النحل. تريد بعدها أن تعمل من اجل أن تساهم في تغطية التكاليف المعيشية للعائلة.
ولدت انتصار العظمة وسط عائلة بدوية قضت طفولتها في الصحراء الأردنية وليس في المدرسة. تركت انتصار، كما هو الحال مع معظم البدو في الأردن، تلك الحياة خلفها وهي الآن تبحث عن عمل في القرية الصغيرة التي استقرت فيها مع عائلتها.
مقر سكن ثابتالبدو الرحل كما يعرفهم الناس الذين يتنقلون من مكان لأخر مع عائلتهم ومواشيهم لم يعد لهم وجود حقيقي في الأردن. سنين من الجفاف، ارتفاع أسعار العلف والسرعة في انتقال الأردن إلى الحياة المدنية العصرية قادت بالكثير من البدو إلى مفارقة خيامهم.
إنهم يشكلون 7 بالمئة من سكان الأردن أي حوالي نصف مليون، كما يؤكد محمد شهباز مدير مركز البادية للتنمية والبحوث."هنالك الآن ميل إلى الزراعة والحياة المدنية، نحن نساعد الناس في التعامل مع هذا التغير ونحاول ان نقوم بذلك دون ان نقلب حياتهم رأسا على عقب."
فرص الصحراءلابد لشهباز وزملائه العمل على ابتكار طرق خلاقة للوصول إلى هدفهم في مساعدة البدو التكيف على حياتهم الجديدة، فالبادية التي تشكل 80 بالمئة من مساحة الأردن هي منطقة صحراوية فقيرة بإمكانياتها مع انعدام المعامل وقلة التجارة وارتفاع معدلات البطالة.
يحاول مركز تنمية البادية تعزيز إمكانيات الصحراء. وهكذا بدأ العمل بزراعة محاصيل جديدة تتلاءم مع شح المياه في الصحراء، كزراعة نوع من البصل القادم من نيومكسيكو كذلك يتم تدريب السكان على استخدام التقنيات التكنولوجية في الاستفادة القصوى من المواشي نتج عنها معامل الحليب والجبن.
وهنالك خطط طموحة في تشجيع السياحة في البادية، إذ يزورها الآن وفد سياحي ايطالي يحاول اكتشاف الجزء الشمالي الشرقي بمساعدة البدو المحليين وتوجد خطط فعلية في هذا الشأن لبدء دورات تدريبية لتوفير فرص عمل كدليل سياحي.
خيم ملكيةوهنالك المزيد. العمالة الموسمية تساهم في تجفيف الطماطم لتوفر الشمس حيث يتم بعدها تصدير الطماطم المجففة بأسعار عالية إلى الولايات المتحدة الأمريكية. أما البدو الذين مازالوا يسكنون الصحراء فهم يعملون على صناعة الخيام من شعر الماعز بطلب من العائلة الملكية الأردنية أو لعوائل عربية غنية أخرى.
في هذه الأثناء نشأت وبدعم من الحكومة الأردنية العديد من الشركات المساهمة الصغيرة في أرجاء متفرقة من البادية. لابد لي ان اعتاد على الوضع الجديد، كما تقول انتصار التي تتدرب على تربية النحل فطبيعة العمل الجديد مختلفة تماما عن التنقل في البادية مع المواشي.
وحينما سئلت انتصار فيما اذا كانت تفتقد الحياة البدوية صمتت برهة قبل أن تجيب لتقول بعد ذلك بأنها كانت تستمتع بالتنقل في الصحراء مع عائلتها، كانت تلك الحياة تساعدها على اكتشاف أماكن جديدة، تتميز بروح المغامرة وتمنحها حرية الطيور. تنظر بعدها بحزم وتقول:"لقد ذهبت تلك الحياة، أريد الآن أن انهي الدورة التدريبية، أريد عملا ومستقبلا وسوف امسك بكل فرصة تتاح لي."
http://www.rnw.nl/arabic/article/164227

22‏/08‏/2010

الأردن/ محافظات/جمعية حوفا الوسطية تدير مشروعا ناجحا لتربية النحل وانتاج العسل


اربد 21 آب (بترا)– من ناصر خراشقة- حقق مشروع تربية النحل لانتاج العسل الذي قامت جمعية حوفا الوسطية الخيرية بانشائه قبل عامين بكلفة 62 الف دينار نجاحا ملموسا حقق لها دخلا ثابتا مكنها من متابعة مساعدة المحتاجين وتقديم الخدمات الاجتماعية والانسانية التي انشئت من اجلها لافراد واسر المجتمع المحلي.
وقال رئيس الجمعية سلطان مطالقة ان المشروع الذي تم انشاؤه بدعم من مؤسسة نهر الاردن / برنامج قدرات 2 وفر كذلك فرص عمل لاربعة اشخاص من العمالة المحلية الاردنية هم المعيلون الوحيدون لاسرهم اذ يدر المشروع دخلا سنويا على الجمعية يتراوح بين 15 الى 20 الف دينار .
واوضح ان المشروع يتكون من 200 خلية نحل وكافة التجهيزات والأدوات والمستلزمات حيث تنتج كل خلية حوالي 10 كيلو غرامات من العسل سنويا يتم بيعها بواقع 12 الى 15 دينارا للكيلو الواحد من خلال تجار الجملة او بيعها للمواطنين من سكان قرى اللواء مباشرة.
كما ينتج المشروع طرود نحل كمنتج ثانوي بواقع طرد واحد لكل عشر خلايا نحل سنويا يتم بيعها للراغبين بمبلغ حوالي 150 دينارا للطرد الواحد مما عزز دخل الجمعية وجعلها تسهم بشكل مباشر بترويج تربية النحل كمشاريع اقتصادية تنموية صغيرة.
واشار الى ان المشروع يدار بأحدث الطرق حيث تم اخضاع العاملين فيه لدورات تدريبية على ايدي مدربين متخصصين في هذا المجال بالتعاون مع مؤسسات رسمية وغير رسمية في المحافظة بحيث يتم استخدام احدث الأساليب في تربية النحل والعناية به وتسويق الانتاج من العسل وانتاج طرود النحل الجديدة .
يذكر ان الجمعية تأسست عام 1970 وتضم في عضويتها 460 عضوا وتديرها هيئة ادارية مكونة من سبعة اعضاء يتم انتخابهم من الهيئة العامة دوريا كل ثلاثة اعوام .

السعوديه/ خبير يحذر من شراء عسل متنزهات عسير لمخاطره الصحيه ويطالب بمعامل لكشف المغشوش




المحرر يستمع لأحد بائعي العسل
أبها - عبدالله مريع
    حذر خبير في تربية وبيع عسل النحل من شراء العسل من البائعين بمنتزهات عسير وأسواقه الشعبية محذرا وبشدة من أن كميات العسل المعروضة على جنبات الطرق المؤدية لمنتزهات عسير خاصة طريق السودة السياحي ما هي إلا عسل مغشوش في الغالب ونادرا ما تجد العسل الطبيعي الخالي من الغش والتغيير.
وقال هشام محمد وهو خبير في تربية وبيع عسل النحل لمدة تزيد عن 30 عاما أن الغش والطمع في الكسب المادي السريع الذي فاق مئات الألوف أدى الى تنامي ظاهرة بيع العسل المغشوش وأضاف ينغر الكثير من المصطافين وأبناء المنطقة بشكل ولباس وكلام البائعين عن العسل وانه طبيعي ومن أشجار تهامة والواقع مختلف تماما.

كميات من العسل معروضة على أحد الطرقات
وذكر أن الغش في العسل ينقسم الى قسمين الأول يكون بتغذية النحل مباشرة بكميات كبيرة من السكر حيث يتم خلط السكر بالماء ومن ثم وضعه مباشرة امام خلايا النحل كذلك يتم وضع علب الميرندا وبعض العصائر وهذا يؤدي الى سرعة إنتاج العسل وغزارته بكميات تجارية وبالتالي يكون العسل مغشوش تماما ومن مادة السكر مباشرة وهذا بلا شك يؤدي الى مخاطر صحية كبيرة لمستخدم ذاك العسل لعل من أهمها الإصابة بداء السكري لان الشخص يتناول مباشرة كميات كبيرة من السكر قد تصيبه بالداء السكري إذا استمر وواصل عليه وبالفعل أصيبت عائلة كاملة بالسكر لتناولهم ذلك العسل ولفترة من الزمن.
النوع الثاني من الغش في العسل وهو لا يقل خطرا عن النوع الأول بل يزيد عليه وهو حرق السكر وخلطه بالماء حتى يصبح من شكله كأنه عسلا ثم يضاف عليه قطرات من عسل السدر ليعطيه الرائحة المميزة لعسل السدر وهذا العسل مليء بالبكتيريا الضارة بالإنسان وصحته وهو عبارة عن سكر محروق تحول لمادة متأكسدة تسبب السرطان وما انتشار الأمراض والسرطانات إلا بتناول مثل هذه المواد المغشوشة التي تؤثر سلبا على صحة الإنسان وبدلا من طلب العلاج والغذاء والشفاء من ذلك العسل تحول لداء مباشر يؤثر على صحة الإنسان جراء هذه الممارسات.
وطالب بان يكون بمنطقة عسير بصفتها المنتج الأكبر للعسل عدة معامل لكشف غش العسل مباشرة وعدم البيع إلا بموافقة وشهادة صحية عن العسل بأنه عسل جيد وخالي من المواد المضرة بالإنسان حتى نضمن سلامة الناس من هؤلاء الذين أعمى الطمع بصائرهم.
في حين ذكر أن هنالك أنواعا جيدة من العسل ولها الخواص الشفائية كما جاء في القران الكريم شريطة أن تكون بعيدة كل البعد عن الغش وقال ينقسم العسل بالمنطقة لأنواع أهمها السدر والشوكة والمجرة إلا أن العسل الأسمر المستخرج من الطلح والأشجار الشوكية بتهامة عسير هي الجيدة للعلاج وان السدر اخذ شهرة واسعة لطعمه المميز وشكله الجذاب إلا أن خواصه العلاجية اقل من الآخر
وختم حديثه بان المهرجانات المقامة للعسل ما هي إلا نوع من التسويق التجاري وان العسل المباع من خلالها في الغالب يكون مغشوشا لأنه يباع بكميات تجاريه وكبيره والبائع لا يكون لديه كمية من العسل الجيد فيقوم بالخلط وخاصة مع العسل الكشميري الرخيص الثمن حيث يخلط بكمية بسيطة من عسل السدر فيعطيه مزايا ورائحة العسل التي يبحث عنها الناس داعيا الى مراقبة الله في هذه المادة التي يحتاجها الناس للشفاء كما ذكر الله عزوجل والى المراقبة الصارمة لكل البائعين والى سرعة وضرورة إيجاد مختبرات مجهزة بأجهزة حديثة للكشف المباشر عن العسل وعدم البيع إلا بتوافر الشهادة التي تبين سلامة العسل للاستهلاك الآدمي.

20‏/08‏/2010

من موسوعة غينيس ... أصغر أنواع النحل في العالم


إن أصغر أنواع النحل في العالم نحلة يطلق عليها اسم برديتا الصغيرة ويبلغ طولها ٢ مم وتزن ٠.٣٣٣ ملغ فقط. يعود موطن هذه النحلة الأصلي إلى جنوب الولايات المتحدة الأمريكية حيث تبني أعشاشاً صغيرة في التربة الرملية والصحراوية وتتغذى على رحيق الزهور. إن أكبر نحلة في هذه المجموعة هي الملكة التي يمكن أن يصل إجمالي طولها إلى ٣.٩ سم. وقد تم العثور على هذا النوع فقط في جزر الملوك في أندونيسيا.
 

 http://www.raya.com/site/topics/article.asp?cu_no=2&item_no=556463&version=1&template_id=111&parent_id=110

الهواتف الخلويه تهدد حياة صانعات العسل

ترجمة : ليندا أدور
يعكف العلماء حالياً على دراسة نظريه جديده تظهر أنّ الهواتف الخلويه تعمل على إبادة النحل , إذ إن الأشعاعات المنبعثه من أجهزة الأتصال لها آثار سلبيه على صانعات العسل.
كشفت دراسه أجراها باحثون من جامعة بنجاب في جاندغار الهند من خلالأ وضعهم لهواتف خلويه بالقرب من خلية نحل وقاموا بتشغيلها مرتين في اليوم لمدة(15) دقيقه على مدى ثلاثة أشهر حدوث توقف في إنتاج العسل إضافه الى حدوث إنكماش أو تقلص في حجم الخليه بشكل كبير.
وذكرت الدراسه التي نشرت في مجلة (( العلوم الحاليه)) أن تزايد إستخدام الأجهزه الألكترونيه قد أدى الى حدوث تلوث ألكتروني للبيئه وأن سلوك وبيولوجية نحل العسل قد تأثر سلباً جراء الأشعاعات الكهرومغناطيسيه تلك إذ تمتلك حشرة النحل في أجسامها على مادة المغنيتيت (أوكسيد الحديد الأسود) تساعدها في عملية الأستدلال.
يعتقد أندرو غولد زورثي عالم أحياء من الكليه الملكيه البريطانيه أن تغيّير أو تعديل ذبذبات الأشاره الصادره من الهواتف ومحطات الأرسال بأخرى لاتؤثر على قدرة الحشره على الأستدلال خلال التجوال ودون أن تتأثر قدرة الأشاره على نقل المعلومات في أعداد النحل وصلت الى نسبته الى 30% خلال العام الماضي فضلا عن تناقص واضح خلال السنوات الأخيره في مختلف أنحاء العالم وهو مايدعوه العلماء (( فوضى إنهيار المستعمره)) .
جريدة الصباح/ العراق

19‏/08‏/2010

شرطي اميركي بقي عالقا في سيارته ثلاث ساعات بسبب النحل


واشنطن (ا ف ب) - بقي شرطي اميركي عالقا طوال ثلاث ساعات في سيارته بسبب عشرات آلاف النحلات التي افلتت من شاحنة معطلة، على ما قال زملاؤه.
وجرى هذا الحادث صباح الثلاثاء بالقرب من مدينة راليه في ولاية كارولينا الشمالية (جنوب شرق الولايات المتحدة) عندما هب الشرطي براندون جنكنز الى نجدة سيارة توقفت الى جانب الطريق السريع 64، على ما شرحت لوكالة فرانس برس فيليس ستيفنز، الناطقة باسم شريف مقاطعة وايك.
وكانت الشاحنة تنقل 60 خلية نحل لتلقيح بساتين الفواكه. هذا النوع من عمليات النقل يحصل عادة خلال الليل، عندما يعود النحل من تلقاء نفسه الى خلاياه. لكن بسبب تعطل الشاحنة، بدأت الحشرات تطير الى خارج الشاحنة مع حلول النهار واشتداد الحرارة.
قالت ستيفنز التي قدرت بما بين 30 الفا و50 الفا عدد النحلات التي كانت تغطي السيارة، حسبما تظهر المشاهد المدهشة التي بثتها محطات التلفزة الأميركية، "كانت مرتبكة من دون ملكتها. وتجمعت حول سيارة الشرطي ربما لأنها أكبر شيء وجدته في جوارها".
الشرطي الذي لم يجرؤ على الخروج من السيارة اتصل برؤسائه الذين طلبوا منه البقاء مكانه كي لا تتشتت الحشرات في الطبيعة.
وأضافت الشرطية "توخينا الحذر الشديد، فالمدارس مقفلة والكثير من الأطفال يمضون وقتهم في الخارج".
وقالت جنيفر كيلر، وهي خبيرة في تربية النحل من جامعة ولاية كارولينا الشمالية استدعيت لمساعدة الشرطي "لم أشهد شيئا مماثلا من قبل".
وقد رشت كيلر مياها محلاة على النحلات التي "راحت تلعق بعضها البعض" وتجمهرت بشكل اسراب بحيث استطاع عمال الانقاذ ان يعيدوها الى خلايا النحل، وتمكن الشرطي من متابعة طريقه. وأضافت الخبيرة "لسعتني نحلة واحدة بعدما اصطدمت بها. كانت غلطتي".

غذاء نحل المدينة اكثر تنوعا من غذاء نحل الريف


ان العينات تعطي فكرة عن الزهور التي يتغذى عليها نحل العسل وفي أي وقت وأي مكان.
قال خبراء ان نحل العسل الذي يعيش في المدن والمراكز الحضرية الأخرى يتمتع بتغذية أكثر تنوعا من نحل الريف. وان الطلع الذي يتوفر لنحلة المدينة اغنى تنوعا لأنها تطوف على اصناف من الزهور أكثر تنوعا مما تجده نحلة الريف.
 واظهرت دراسة عينات من الطَلَع الموجود في خلايا نحل من قصر كنسنغتون في لندن حيث يمارس دوق غلوستر هواية تربية النحل، انه يتكون من ثلاثة انواع من الزهور. وعلى النقيض من ذلك كانت العينات المأخوذة من خلايا نحل في ريف يوركشاير، مشبعة بطلع نبات واحد هو لفت السَلْجَم.
ونقلت صحيفة الغارديان عن البروفيسور جون نيوبري رئيس معهد العلوم والبيئة في جامعة ويستر ان العينات تعطي فكرة عن الزهور التي يتغذى عليها نحل العسل وفي أي وقت وأي مكان. واضاف ان هذه الدراسات مهمة لأن الزهور المختلفة توفر مستويات مختلفة من التغذية. ويمكن ان تبين ما إذا كان النحل يتغذى حصرا على نباتات تجارية من الجائز ان تعرضه الى الآثار السلبية الناجمة عن رش المواد الكيمياوية على هذه المحاصيل.
وتشكل الدراسة جزء من مشروع يبحث في وجود علاقة بين الطلع وصحة النحل. وأُخذت عينات الطلع خلال الفترة الواقعة بين حزيران/يونيو وآب/اغسطس من 10 الى 45 خلية نحل في انحاء انكلترا. 

16‏/08‏/2010

لبنان/ جمعية مربي النحل في عكار طالبت بتأمين ادوية لمكافحة حشرة "الفيروا"


دعت الجمعية التعاونية المتحدة لتعاونيات مربي النحل في عكار في بيان لها اليوم وزارة الزراعة وعلى رأسها الوزير حسين الحاج حسن، الى ضرورة "الاسراع في إحصاء النحالين العكاريين وإرسال الأدوية اللازمة الى التعاونيات لتقوم بدورها للحد من إنتشار حشرة "الفيروا"، التي تسببت بنفوق العديد من القفران في عكار، كما حصل في العام الماضي حيث منيت المناحل بكارثة حقيقية تمثلت بنفوق أكثر من1100 قفير، فكانت النتيجة تدني الموسم الى مستويات لم تعرف من قبل.
وذكر البيان "أن الأدوية التي يعمد النحالون الى شرائها من السوق هي غير ذات فاعلية ولا تؤدي النتيجة المطلوبة، مطالبين الوزارة بضرورة تأمين دواء "الأفيبار" من الخارج وتوزيعه على التعاونيات، وايجاد مختبرات لفحص وتشريح الملكات لمعرفة أسباب وفاة الملكات التي تتسبب سنوياً بخسائر كبيرة ما عاد القطاع قادرا على تحملها بمفرده".
وأعلن الاتحاد الى أن السعر المعتمد من قبل النحالين المنضوين في التعاونيات هو 40 ألف ليرة لكيلو العسل البلدي، وأكد رئيس الاتحاد محمد الخطيب "أن السعر لا يوازي أبدا التكلفة المرتفعة التي يتكبدها النحال نتيجة العوامل الطبيعية غير المألوفة التي يشهدها لبنان، والأمراض العديدة والمجهولة التي تصيب المناحل وتكاد تطيح بالقطاع، لكن لا بد من مراعاة الامكانيات المادية للمواطنين".http://www.lebanonfiles.com/news_desc.php?id=182213

أجهزة لاسلكية تكشف دور النحل في المنظومة البيئة


يقطع النحل المسافات الطويلة في رحلة البحث الأبدية عن رحيق الأزهار
 

برلين- ارنست جيل - قام عالم ألماني بتركيب أجهزة إرسال لاسلكية دقيقة على ظهور النحل الاستوائي ، بهدف تعقب تلك الحشرات في تلقيحها للأزهار.
وتقدم دراسة الباحث الألماني رؤى جديدة ومذهلة بشأن المسافات الطويلة التي يقطعها النحل في رحلة البحث الأبدية عن رحيق الأزهار النادرة في بنما.
وقد تبين أن بعض النحل المتلون الذي يتغذى على رحيق أزهار الأوركيد "نبات السحلبية" ، وهو نحل يغلب عليه اللون الأخضر المختلط بالازرق، يطير بلا كلل لمسافات طويلة إلى حد يثير الذهول ، بل إن أحد ذكور هذا النحل عبر طرق الملاحة البحرية بقناة بنما.
كما قدمت الدراسة رؤى جديدة للباحثين بشأن دور النحل في المنظومات البيئية بالغابات الاستوائية.
وقام العلماء ، الذين يعملون في بنما ، باصطياد 17 نحلة من النوع السائد لنحل الأوركيد ، وهو "اكسيرايتي" ، وتركيب جهاز إرسال لا سلكي يزن 300 مليجرام على ظهر كل منها.
واستخدمت الإشارات التي ترسلها تلك الأجهزة في تعقب حركات النحل داخل الغابات الكثيفة ، التي يعيش بها ، وحولها.
يقول الأستاذ الجامعي مارتن ويكيلسكي ، من معهد "ماكس بلانك" لعلم الطيور في ألمانيا: "عن طريق تتبع الإشارات اللاسلكية ، اكتشفنا أن ذكور نحل الأوركيد قضت معظم أوقاتها في أماكن صغيرة وسط الغابة ، لكنها يمكن أن تطير لزيارة أماكن أخرى أبعد".
وأضاف:"عبر أحد ذكور النحل طرق الملاحة البحرية بقناة بنما ، ليطير مسافة خمسة كيلومترات على الأقل ، ثم عاد بعد بضعة أيام".
وكان الباحثون في السابق بذلوا جهودا حثيثة لتعقب تحركات النحل ، حيث تتبعوا نحلا جرى تمييزه بلون معين ، أو باستخدام رادار لا يعمل بشكل جيد في الغابات.
قال رولاند كايز ، وهو من العاملين بمتحف ولاية نيويورك والذي شارك في إعداد البحث الذي نشرته الموقع الالكتروني لمجلة "بابليك ليبراري أوف ساينس" ، إن "حمل جهاز الإرسال قد يقلل من المسافة التي يقطعها النحل ، غير أنه في حال كانت مسافات الطيران التي نسجلها هي الحد الأدنى للمسافات التي يمكن أن يقطعها نحل الأوركيد ، فإنها تكون بمثابة تحركات مثيرة للإعجاب عبر مسافات طويلة".
والتلقيح عن طريق النحل وبعض الحشرات الأخرى مهم لتنوع الأزهار والأشجار في الغابات الاستوائية ولاستمرارها في النمو.
وتعد الدراسة الجديدة هي الأولى التي تستخدم أجهزة إرسال لاسلكية لتعقب النحل في الغابات. وقد يتم الآن إجراء بحث مماثل في غابات معتدلة ، حيث يلعب النحل أيضا دورا فعالا. "د ب أ"

15‏/08‏/2010

السعوديه/ تزايد الطلب وغياب الرقيب يشوهان جودة وسمعة العسل في عسير


محمد موسى أشهر نحالي العسل في السودة

أبها: سلمان عسكر
أدت زيادة الطلب وغياب الرقابة على أصناف العسل التي يعرضها عدد من الباعة على جنبات الطرق المؤدية إلى متنزهات عسير إلى ترويج البعض منهم " عسلا مغشوشا " بمايشوه جودة وسمعة العسل الذي تصدره منطقة عسير إلى مختلف المناطق.
وساهم تزايد أعداد السياح للمتنزهات خلال موسم الصيف الحالي إلى تحول مهنة بيع العسل إلى تجارة تدر ربحا كبيرا على البائعين والذين يحاول البعض منهم استغلال الموسم السياحي لترويج العديد من الأصناف بأسعار باهظة , دون التنبه إلى ماقد يشكله الإجراء من تغرير وتدليس بالمستهلك من جهة , وتشويه القيمة الحقيقية للعسل من جهة أخرى , إضافة إلى الخسائر الفادحة التي ستلحق بالأشخاص الذين امتهنوا بيع العسل النقي الخالي من الشوائب .
وأمام مطالبة العديد من أهالي وزوار منطقة عسير وزارة الزراعة بضرورة التحرك السريع والعاجل للحد من فوضى بيع العسل المغشوش وتأثيره على صحة وسلامة المستهلك , انتقد عضو مجلس الشورى عبد الوهاب بن محمد آل مجثل تزايد الظاهرة من عام لآخر واصفاً ذلك بالمسيء للسياحة الداخلية وخاصة في منطقة عسير .
وقال آل مجثل إن منطقة عسير اشتهرت منذ أمد بعيد بجودة العسل الذي تنتجه مناحلها ، والمعروف بنقاوته وجودته ومنافعه الصحية المختلفة، إلا أن مشاهد تكدس السيارات المحملة بجوالين وعلب العسل بات سيناريو يوميا مسيئا للمنطقة وخاصة على طريق السودة السياحي , في حين أن حقيقة الأمر أن مايروج له لايعدو سكرا ممزوجا بالماء.
وأبدى آل مجثل إعجابه بغيرة بعض شباب المنطقة والذين تولوا عن بعض الجهات مهمة التحذير من العسل المغشوش من خلال تنبيه السياح بأصوات مرتفعة أحيانا ومنخفضة في أحايين أخرى , مبديا دهشته من صمت الجهات المعنية عن رقابة العسل , وعدم اتخاذ إجراءات لحماية المستهلك , إذا ماعلمنا أن أصنافا من العسل تعرض للبيع رغم عدم دخول موسمها المتعارف عليه.
وأكد رئيس مركز السودة عبدالرحمن بن زيد الهزاني عدم رضاه عن ظاهرة بيع العسل بشكل عشوائي , موضحا أن إدارته اتخذت إجراء رسميا سبق الإبلاغ عنه لفرع وزارة التجارة في عسير , وتم تزويدنا بتقرير يوضح بأن غالبية العسل المعروض غير صالح للاستهلاك نهائيا.
وأضاف الهزاني بأن العسل الذي يعرض في الطرقات لا يمثل العسل المعروف عن منطقة عسير بجودته ونقاوته , وهو ما يخفى على الكثير من السياح , في حين تم الرفع لمقام منطقة عسير حيال الموضوع بعد تلقي العديد من الشكاوى للحد من الظاهرة وتمت إحالة الطلب لأمانة منطقة عسير بحكم الاختصاص.
إلى ذلك أوضح مدير فرع وزارة التجارة في منطقة عسير محمد أحمد أبوخرشة أن مراقبة العسل من اختصاص وزارة الزراعة وفقا لقرار مجلس الوزراء الصادر مؤخراً ، مضيفا أن غالبية الباعة على الطرقات متجولون وهو ما يخضع لأمانة منطقة عسير. وكشف أبوخرشة بأن إدارته أجرت في وقت سابق تحليلا لعينات من العسل وثبت عدم صلاحيته للاستهلاك , محذرا المصطافين والسياح والأهالي بعدم الشراء من الباعة المتجولين الذين لايظهرون إلا في المواسم , والشراء مباشرة من المحلات الثابتة والمعروفة، إذ تخضع عينات عشوائية منها للتحليل في المختبرات وثبتت صلاحيته للاستهلاك الآدمي.
وفي شأن متصل بين مدير عام فرع الزراعة في منطقة عسير مبارك آل مطلقة أن إدارته تحاول خلال موسم الصيف مساعدة الباعة قدر المستطاع وتسهيل ترويج منتجاتهم ، خاصة أن موسم الصيف يعد فرصة للاستفادة من بيع المنتجات والمحاصيل مما دفع إدارته لتبني البسطات .
وأضاف بأن هناك تعليمات بإنشاء جمعية النحالين وستكون همزة الوصل بين ممتهني تربية النحل والجهات المختصة ، وبذلك ستسهل عملية البيع والجودة النوعية للمعروض وتطبيق ذلك على العبوات , نافيا أن يكون لديه معلومات عن عدم صلاحية العسل المعروض , قائلاً "هذه أمور صعبة يصعب الحكم فيها وهيئة الغذاء والدواء هي صاحبة القرار في ذلك ", إلا أن أمين منطقة عسير حمدان بن فارس العصيمي أشار في حديثه لـ " الوطن " بأنه سبق عقد اجتماع برئاسة وكيل إمارة المنطقة واستعدت إدارة الزراعة بمتابعة ذلك نظرا لتبعية المختبرات لها, مشيرا إلى أن دور الأمانة اقتصر على تجهيز المواقع .
وأمام اختلاف وجهات النظر بين المسؤولين حيال مسؤولية مراقبة منتجات العسل والحد من استغلال السياح , وصف أحد أشهر نحالي المنطقة ويدعى محمد بن موسى المسعودي العسل العسيري بأنه متعدد الأصناف والأشكال , ولكل نوع منه فترة زمنية معينة لجنيه من المناحل .
وقال العسيري الذي يسكن متنزه السودة " عملي الوحيد في تربية النحل وبيع العسل منذ 60 عاما , ولكنني وللأمانة في أغلب السنوات لا أجد منها مردودا جيدا , ففي السنوات السبع الأخيرة وقبل هطول الأمطار يستحيل أن تجد عسلاً نقيا " .
وزاد العسيري :" لاحظت خلال صيف العام الحالي وموسم الصيف الذي سبقه أشخاصا يبيعون العسل على جنبات الطريق دون أن يصرحوا بالموقع الذي قدموا منه أو نوعية العسل الذي يبيعونه ، كما استغربت ادعاءهم بأن العسل من عسير , فنحن في هذه المنطقة جميعا نعرف أن الأمطار انقطعت فترة طويلة قبل أن تعود مؤخرا " .
واختتم العسيري بقوله " للعلم فإن صاحب العسل الحقيقي والأصلي والمضمون لايعرضه للبيع في الشوارع والطرقات , ولم يسبق لي عرض ما تجود به نحلي منذ 60 عاما في أي موقع، بل تكون الكميات قليلة جدا وأبيعه لمن يحتاجه كمريض والبقية أحتفظ به لي ولأهل بيتي " .
http://www.alwatan.com.sa/Local/News...1&CategoryID=5

عمان /حلقة عمل تدريبية للمصائد الشبكية لمكافحة الدبور الأحمر


الدبور الأحمر

 
حلقة عمل تدريبية للمصائد الشبكية لمكافحة الدبور الأحمر

نظمت دائرة التنمية الزراعية بالرستاق مؤخرا حلقة عمل تدريبية حول المصائد الشبكية لمكافحة الدبور الأحمر، واستهدفت المزارعين ومربي خلايا عسل النحل في ولايتي الرستاق والعوابي.
رعى افتتاح الحلقة مدير دائرة التنمية الزراعية بالرستاق المهندس يونس بن خميس السعدي وبحضور مكثف من المزارعين، وتضمنت الحلقة محاضرة نظرية ألقاها رئيس قسم التنمية الزراعية بدائرة التنمية الزراعية بالرستاق سليمان بن حميد الهطّالي تناول فيها التعريف بحشرة الدبور الأحمر من حيث مراحل ودورة حياتها الكاملة وأماكن تكاثرها وغذائها الرئيسي، وبيّن أن حشرة الدبور الأحمر أو ما تعرف محليا بدبور البلح (الدُّبيَة أو الدُّبَيَّة، وتجمع على دُبِيّ) من الحشرات الضارة والتي تنتشر على نطاق واسع في الوطن العربي عامة والسلطنة بشكل خاص وتعتبر كذلك من الحشرات الكاملة والتي تبني بيوتها من الطين وتستوطن الأماكن الجبلية وتتكاثر بشكل واسع خلال فترة الصيف بعد أن تكون قد تكاثرت في بيوتها خلال فصل الشتاء مشيرا إلى أن هذه الحشرة تتغذى بشكل واسع على الحشرات النافعة وخاصة نحل العسل والمحاصيل الزراعية كالتمور وغيرها وبالتالي تمثل خطرا كبيرا على هذين المحصولين كونهما مصدرا اقتصاديا للعديد من المزارعين مضيفا إنه ومن خلال الأعوام الفائتة انتشر هذا النوع من الدبابير على نطاق واسع حتى وصل إلى مناطق لم يكن بها مثل هذه الحشرات، وأصبح يؤرق الجميع؛ نظرا لخطورته على المزروعات بل وصل الأمر به إلى إيذاء الإنسان وخاصة الأطفال من خلال اللسع المتكرر. كما تناول جهود وزارة الزراعة في مكافحة هذه الحشرة من حيث توفير المبيدات اللازمة للقضاء عليها والتي تساعد للحد منها وتقليل ضررها إضافة إلى توفير المصائد الخشبية والشبكية والتي أثبتت نجاحها وجدواها من خلال تجربتها في مختلف المزارع بمنطقة الباطنة، منوّها بضرورة توافر الجهود في البحث والقضاء على أعشاش هذه الدبابير بالإضافة إلى نشر استخدام المصائد التي تعمل على تقليل تكاثر هذه الآفة.
بعدها تمّ عرض مصيدة الدبور الأحمر على الحضور، حيث قدم المحاضر سليمان الهطّالي شرحا وافيا حول مكونات هذه المصيدة والتي أثبتت نجاحها بعد تجربتها في عينات مختارة لبعض الأماكن في منطقة الباطنة منوّها بضرورة الاعتناء بها ووضعها في الأماكن التي تسمح باقتناص عدد أكبر من الدبور مثل أسطح المنازل أو على الأرض لتعمل بشكل جيد وتجنب تعليقها لعدم فاعليتها. بعد ذلك تم توزيع المصائد على المزارعين .
http://www.shabiba.com/innerpage.asp?detail=57415

الوروار يعود إلى سماء سورية


 


يخصص الباحث إياد السليم حديثه اليوم عن طائر الوروار ويصفه بالرائع الجمال بألوانه الزاهية, وجسده وذيله الأزرق الفيروزي وعنقه الأصفر وظهره البني,.
وعينيه الحمراوين الناصعة. إذ يلفت انتباهك هذه الأيام صوته الجميل الذي يأتيك من السماء فترى رفوفه تطوف كموجة يلتقطون الحشرات الطائرة. واسم الورور العالمي هو (BEE EATER) أي (آكل النحل) وفي الحقيقة نسبة النحل في طعامه قليلة. ‏
وفي سورية يقول السليم لـ (تشرين): نراه مرتين في العام, في الربيع وفي آخر الصيف, فهذا الطائر يمضي عامه في ثلاث مناطق من العالم, ففي فترة الشتاء الباردة يعيش ويقتات في إفريقيا الدافئة. وعند قدوم الربيع وانتشار الحشرات يأتي إلى سورية ليمضي لدينا عدّة أشهر, بعدها تجمع الطيور نفسها وتطير أسراباً لآلاف الكيلو مترات إلى أوروبا فيعششون ويفرّخون هناك, ثم يجمعون أنفسهم وفراخهم ويطيرون عائدين بهم لآلاف الكيلو مترات إلى سورية ليمضوا عدّة أشهر أخرى حتى آخر الصيف, بعدها يكملون طيرانهم لآلاف الكيلو مترات الأخرى إلى إفريقيا فتكتمل الدورة, ويضيف المهندس السليم صورتُ في أوروبا ولعدة سنوات أروع الأفلام عن الورور السوري, فهو يبني أعشاشه كمستعمرة في الانهدامات الترابية (حرف عمودي من التراب أو الرمل) بارتفاع عدّة أمتار وغالباً فوق مجرى مائي لكي لاتستطيع الحيوانات المفترسة الوصول لفراخها.
وتكون أعشاشه على هيئة ثقوب محفورة بشكل نفق أفقي في التراب, بعمق حتى متر ونصف وفي نهايته اتساع حيث يبيض ويربي فراخه في الظلام الدامس. وعاماً بعد عام تعود أزواج الورور نفسها إلى ذات الأوكار لتعشش بها, وقد ترممها أو تحفر أخرى جديدة. والورور يعيش بمجتمعات عائلية منظمة, فقد يتعاونون كجيران بتربية فراخها أو بحفر أوكار لأعشاشها. نحن وضعنا (كاميراتنا داخل أوكارها, واكتشفنا أموراً كثيرة جديدة عنها, فمثلاً كان استراتيجية النحل أمراً مذهلاً والحشرات الطائرة الأخرى, فهي لتنجو من الورور السريع الطيران, فإنها تطير عالياً وسريعاً وخلف ذيل الورور تماماً ومالت معه كيفما مال, فلا يستطيع إمساكها فييئس منها ويمسك بغيرها, ومن أعداء الورور الأفاعي والنموس الصغيرة التي تدخل أوكارها وبالطبع عدّوها الأكبر هو الإنسان .
http://www.tishreen.info/_enter.asp?...01008140124291

09‏/08‏/2010

دراسة : نحل العسل أنشط صباحاً



لندن "قنا
أظهر بحث جديد أن نحل العسل يقطف الرحيق من أفضل الأزهار ويقدّم العسل الأفضل في وقت باكر من النهار وهو يتعرف بشكل أفضل على الروائح في الصباح.
وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" أن البحث الذي أعده فريق ألماني من جامعة "كونستانز" ونشر في مجلة بيهافيرال اكولوجي اند سوسيولوجي وجد بأن قدرة دماغ النحل صباحاً تساعده على تنشق الرحيق من الأزهار وتحويله إلى عسل بفعالية أكبر.
وكانت دراسة سابقة أظهرت أن معظم الأزهار تفرز رحيقها خلال الساعات الأولى من النهار أي في الفترة الأمثل التي يمكن خلالها لنحل العسل التعرف على الروائح الجديدة.
وقد راقب الباحثون 1000 نحلة من هذا النوع وتابعوا قدرتها على التعلم، ودربوا مجموعات منها في أوقات مختلفة من النهار على التعرف على روائح معينة.
ووجدوا لاحقاً أن تلك التي دربت صباحاً تمكنت من القيام بردة الفعل الصحيحة تجاه الرائحة وكانت الأفضل في تذكر أي من الروائح يمكن استخدامها لإنتاج العسل.

07‏/08‏/2010

كارثة النحل والمحمول‏!‏


قرأت بحثا يؤكد أنه إذا حدث وانقرض النحل تموت الحيوانات والنباتات والإنسان أيضا خلال سنوات‏.‏فالنحل يمثل أحد الأركان الأساسية التي تقوم عليها الحياة بسبب الدور الذي نغفل عنه وهو القيام بعملية التلقيح التي تعد أساس تكاثر النباتات الذي إذا توقف تعطلت مسيرة الحياة‏.‏
أما الحقيقة المخيفة فهي ملاحظة الخبراء تناقص إنتاج العسل اعتبارا من عام‏2008‏ بصورة خطيرة نتيجة موت مليارات النحل في الولايات المتحدة وكندا‏,‏ وبدرجة اقل في أوروبا والشرق الأدني‏,‏ بما في ذلك في لبنان نتيجة ظروف وأسباب غامضة‏.‏
وقد أجمع عدد كبير من الخبراء أنهم لاحظوا إصابة النحل بمرض أصاب جهاز الرادار الطبيعي داخله والذي يرشد النحلة إلي الخلية التي تفرز فيها عسلها‏,‏ فإذا فشلت في الوصول إلي هذه الخلية انهارت النحلة وماتت وانهارت الخلايا أيضا‏..‏ وبالفعل فقد لاحظ الخبراء تناقص أعداد كبيرة من النحل بصورة أثرت علي نمو النباتات والزهور التي لايستطيع النحل التلاقح بدونها‏.‏
لكن أسوأ الأخبار هي التي تربط بين ماحدث أخيرا للنحل وبين التليفونات المحمولة التي يتهم الخبراء الإشعاعات الصادرة عنها بأنها سبب الكارثة التي أصابت النحل وستؤثر علي البشرية‏.‏
ويقول الخبراء إنه منذ عام‏1920‏ ظهرت موجات وذبذبات أجهزة الراديو التي انتشرت بالمليارات‏,‏ لكن النحل لم يتعرض لأي خطر‏..‏ ومنذ أربعينيات القرن الماضي عرف العالم الرادار وأشعات الميكروويف التي إنتشرت ولكن دون أي تأثير علي النحل‏.‏
ولكن منذ الثمانينيات بدأ ظهور التليفون المحمول الذي تزايد في السنوات العشر الأخيرة بصورة ضخمة جعلت الخبراء يربطون بين إشعاعاتها الكثيرة وبين المرض الجديد الغامض الذي أصاب النحل وعلي أساس أنه ليس هناك جديد شهدته البشرية في تاريخها سوي هذه المليارات من التليفونات‏.‏
وهي كارثة من الناحيتين بكل المقاييس‏…‏ كارثة أن ينقرض النحل وتموت الحياة‏,‏ وكارثة أيضا أن يمنعوا يضا أن يمنعوا استخدام المحمول‏!

بقلم:صلاح منتصر,نقلا عن www.egynews.net
http://masrelnahrda.net/blog/gene

06‏/08‏/2010

السعوديه/ مهرجان "العسل و السمن" ينطلق في الطائف بمشاركة 30 منتجاً وبائعاً


سبق – الطائف : افتتح محافظ الطائف فهد بن معمر في المنطقة المركزية بالطائف، أمس، فعاليات مهرجان "العسل والسمن" الأول الذي تنظمه الهيئة العامة للسياحة والآثار، بالتعاون مع الجهات الحكومية ذات العلاقة (المحافظة، الأمانة، فرع وزارة التجارة والغرفة التجارية الصناعية، جمعية النحالين التعاونية، وشركاء الهيئة من المستثمرين في هذا المجال)، فيما ترعى صحيفة "سبق" المهرجان إلكترونياً. 
ويشهد المهرجان عبر أجنحته مشاركة 30 عارضاً من منتجي وبائعي السمن والعسل من الطائف والباحة والقصيم والرياض، وعدد مماثل من أصحاب المحلات في المنطقة المركزية بالطائف، حيث يعرض العسل الصيفي والعسل الشتوي. وعقب الافتتاح قام المحافظة بجولة على الأجنحة المشاركة واستمع لشرح عن "العسل الصيفي" الذي يعد الأكثر رواجاً، ومنه نوعان: العسل الأبيض، ويستخرج من أعالي الجبال من نبات السحاة والشرم والطباق، ويستخدم عادة كعلاج، ويقدم أيضاً كهدايا ثمينة. أما النوع الآخر فهو "عسل السمرة" الذي يستخلص من أشجار المناطق المنخفضة، ومنها عشيرة والعطيف، كالسمر والسلم والطلح، ولا يقل جودة في التداوي وأيضاً الطعم، إضافة إلى "عسل السدرة" الذي يكثر في مناطق جنوب الطائف، ومنها شوقب ونشران، و "العسل الشتوي" الذي ينتج من النباتات البرية ومنها الضهياة والقتادة، ويتزامن توقيت نزوله إلى الأسواق مع حلول شهر رمضان المبارك.
وشاهد ابن معمر وزوار المهرجان من أهالي المحافظة ومصطافيها وزوارها، الطرق التقليدية لاستخلاص العسل من تجاويف جذوع الأشجار (الخلايا)، كما اطلعوا على الجهود المبذولة للحفاظ على السلالات المحلية من النحل، بالإضافة إلى الطرق والتقنيات الحديثة في إنتاج العسل.
بعدها بدئ الحفل المعد بهذه المناسبة، بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم ألقى عضو مجلس التنمية السياحية بالطائف كلمة أشار فيها إلى ما تتمتع به الطائف من مقومات سياحية حباها الله بها، منوهاً بتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة بأن تكون الطائف سياحية لكل الفصول وبدعم وتشجيع صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار للحركة السياحية. وعبر عن شكره للجنة المنظمة للمهرجان والمشاركين فيه من جميع مناطق المملكة، مبدياً تطلع الجميع لأن يكون هذا المهرجان داعماً لأرباب هذه المهنة وحافزاً لهم في التنافس والمشاركة بهذا المنتج في المهرجانات والمعارض الداخلية والدولية.
من جهته، قال شيخ باعة العسل رئيس جمعية النحالين في المحافظة مقبول بن ساعد الطلحي: إن سوق العسل بمدينة الورد الطائف من أكبر أسواق العسل بالمملكة، موضحاً أن النحالين يجلبون أنواع العسل إلى السوق صباح كل يوم، وتباع الكميات الواردة في مزايدة عامة يحضرها تجار السوق ولا يسمح ببيع العسل المغشوش أو المشكوك فيه. ولفت إلى أن أسواق الطائف تشهد هذه الأيام موجة إقبال كثيفة من السائحين والزوار الذين يشترون العسل الطائفي المعروف بجودته، مفيداً أن سعر كيلو العسل الصيفي الأبيض يتراوح ما بين 500 إلى 750 ريال. وأكد الطلحي أن العسل الصيفي يعرف من خلال خبرة بائعيه، وتزداد المعرفة بجيده من رديئة، من خلال الطعم واللون والرائحة، فمتى ما عرفت شجرته التي لا تزهر إلا في الصيف تأكد أنه عسل صيفي. إثر ذلك سلم محافظ الطائف الهدايا التذكارية للجهات المشاركة في المهرجان.
 حضر الحفل أمين محافظة الطائف المهندس محمد المخرج ومدير شرطة المحافظة اللواء مسلم الرحيلي، وعدد من المسئولين وجمهور كبير من أهالي المحافظة ومصطافيها وزوارها.
وأوضح مدير فرع وزارة الزراعة بمحافظة الطائف المهندس حمود الطويرقي أن عدد خلايا النحل بالمحافظة يبلغ أكثر من 135 ألف خلية، تتراوح طاقتها الإنتاجية من 100 إلى 120 طناً من أجود أنواع العسل في كل عام، وهي موزعة بواقع 85 ألف خلية بلدي، و 5 آلاف خلية حديثة في مناحل النحل الثابتة، و 50 ألف خلية متنقلة بالسيارات المظللة التي تجوب أنحاء المحافظة بحثاً عن أفضل المواقع المنبتة للأشجار والأعشاب المزهرة مثل الطباق والضرم والسحاة (النقيعة) والشرم والسمرة والفزرة والضيمران والشث والظهياء والطلح والسدر والسيالة وغيرها.
يذكر أن المهرجان الذي يستمر أربعة أيام يتضمن إلى جانب المعروضات من العسل والسمن، عروضاً للمأكولات الشعبية من خلال مواقع مخصصة في موقع المهرجان ومسابقات ثقافية للأسرة والطفل.

04‏/08‏/2010

العراق/ بهدف تشجيع الناتج المحلي، اقليم كردستان يمنع استيراد عسل النحل





قررت وزارة الزراعة في إقليم كردستان العراق منع استيراد عسل النحل من خارج الإقليم لتشجيع الإنتاج المحلي.
وقالت مديرة قسم تربية النحل في وزارة الزراعة شيلان عبد الرحمن إن وزارة الزراعة أصدرت قراراً مؤخراً بمنع استيراد العسل من خارج الإقليم، وتم إبلاغ الجهات المعنية لاتخاذ الإجراءات اللازمه موضحة أن القرار يهدف لتشجيع الإنتاج المحلي، في ظل توسع مشاريع تربية النحل في الإقليم وبالتالي زيادة الإنتاج المحلي مقارنة مع الأعوام الماضية.
واضافت عبد الرحمن أن الانتاج المحلي من العسل يغطي حاجة السوق المحلية، فضلاً عن تمتعه بمواصفات ومزايا جيدةمبينة أن عدداً من المختبرات العالمية أثبتت جودة العسل المنتج في الإقليم.
مديرة قسم تربية النحل في وزارة الزراعة بالإقليم كشفت عن خطط للوزارة لتطوير تربية النحل وإنتاج العسل باعتباره مصدراً غذائياً واقتصاديا مهماً.
وتشير مصادر بوزارة الزراعة بإقليم كردستان إلى أنه خلال العام الماضي (2009 ) سجل حجم إنتاج العسل المحلي 720 طناً تم تصدير 42 طناً منه إلى دولة الإمارات العربية.
http://www.arabic.business.maktoob.com/New


03‏/08‏/2010

السعوديه/ اختتام فعاليات مهرجان العسل الدولي في الباحة


اختتمت فعاليات مهرجان العسل الدولي بمنطقة الباحة الذي نظمته جمعية النحالين التعاونية بالمنطقة بالتعاون مع كرسي بقشان لأبحاث النحل بجامعة الملك سعود وجهاز هيئة السياحة ولآثار بالمنطقة على مدى ثمانية أيام في مقر الساحة الشعبية بمحافظة بلجرشي بحضور وكيل محافظة بلجرشي علي بن صالح الميموني.

وتنوعت الفعاليات المتخصصة بالعائلات والأطفال في مهرجان العسل من مسابقات للحضور وتوزيع الجوائز ، إلى جانب الفقرات والفعاليات السياحية والترفيهية والمحاضرات العلمية والمعرفية عن صناعة العسل وإنتاجه وكيفية تربية النحل. وتفنن وتعدد العارضين للعسل ومزارعه المنتجة بأنواعه العديدة وشرح لفوائدة وقيمته الغذائية .
وتخلل الحفل الختامي أمس الأول العديد من الفعاليات والبرامج المنوعة شملت الألعاب البهلوانية والمسابقات الترفيهية والمسلية وعرض للدراجات النارية. وتم تكريم العارضين والمنظمين والإعلاميين المشاركين في المهرجان .

02‏/08‏/2010

السعوديه/ غدا يبدأ مهرجان العسل والسمن في الطائف

تبدأ غداً الثلاثاء فعاليات مهرجان العسل والسمن في الطائف في سوق البلد بالمنطقة المركزية على مدى أربعة أيام بمشاركة 30 عارضا من منتجي وبائعي السمن والعسل .
وأوضح المدير التنفيذي لجهاز السياحة والآثار في الطائف الدكتور محمد قاري السيد أن الهيئة العامة للسياحة والآثار تنظم مهرجان العسل والسمن بالتعاون مع الجهات الحكومية ذات العلاقة مثل المحافظة والأمانة وفرع وزارة التجارة بالإضافة إلى الغرفة التجارية الصناعية وجمعية النحالين التعاونية وشركاء الهيئة من المستثمرين في هذا المجال.
وأكد دعم الهيئة للإنتاج المحلي والتعريف بهذه المنتجات بمتابعة وتوجيه صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار ومعالي محافظ الطائف رئيس مجلس التنمية السياحية بالمحافظة فهد بن عبد العزيز بن معمر .
وأفاد أنه سيتم خلال المهرجان إقامة مزادات مفتوحة في موقع الحراج على السمن البري والعسل الطائفي الشهير وتعريف الزوار بكيفية اكتشاف العسل المغشوش.وقال : المهرجان سيعرض العسل الصيفي والعسل الشتوي بأنواعهما مبينا أن النوع الأول " العسل الصيفي " هو الأكثر رواجاً ومنه نوعان العسل الأبيض ويستخرج من أعالي الجبال من نبات السحاة والشرمة والطباقة ويستخدم عادة كعلاج ويقدم أيضاً كهدايا ثمينة أما النوع الآخر فهو " العسل الأسمر " الذي يستخلص من أشجار المناطق المنخفضة كالسمر والسلم والطلح وسعره أقل من العسل الأبيض لكنه لا يقل جودة في التداوي وأيضاً الطعم .

ولفت المدير التنفيذي لجهاز التنمية السياحية والآثار في الطائف إلى أن زوار المهرجان سيتمكنون من مشاهدة الطرق التقليدية لاستخلاص العسل من تجاويف جذوع الأشجار في تحضين الخلايا كما سيطلعون على الجهود المبذولة للحفاظ على السلالات المحلية من النحل بالإضافة إلى الطرق والتقنيات الحديثة في إنتاج العسل .