أهلاً وسهلاً بكم في مدونة منحل الديوانيه ......... يسرنا مشاركتك فيها
Welcome to Diwaniyah Apiary Blog... We are pleased to hear from you

31‏/03‏/2010

لبنان/ تعاونيات مربي النحل - عكار: لتأمين أدوية لمكافحة حشرة الفارواز


طالب رئيس الجمعية التعاونية المتحدة لتعاونيات مربي النحل في محافظة عكار محمد الخطيب، وزارة الزراعة ب"تأمين الادوية اللازمة لمكافحة حشرة الفارواز التي تفتك بقفران النحل، والتي اصابت المربين بخسائر كبيرة هذا العام لم تحصل منذ عشرين سنة".
واوضح الخطيب "ان الاجراءات التي اعلنت عنها امس وزارة الزراعة باطلاق مناقصة لتأمين الدواء اللازم لمكافحة حشرة "الفارواز" بالتزامن مع اطلاق احصاء شامل للمربين وعدد القفران لديهم في المناطق اللبنانية كافة، وغيرها من الامور التي تهم المربين وتنظيم هذا القطاع الهام، تشكل المطالب الرئيسية للنحالين، لكن تنفيذها يتطلب وقتا طويلا، والحاجة تقضي بتأمين ادوية مطابقة للمواصفات العلمية والعالمية، كون الادوية المتوفرة في السوق اللبناني ليست مطابقة لتلك المواصفات وغير مراقبة من الدولة اللبنانية".
واشار الى "ان المرض تفشى هذا العام بصورة غير مسبوقة،ادى الى خسائر في القفران تراوحت بين 20-30% عموما، وقد وصلت النسبة في بلدة القبيات وحدهاالى 50 %. 

مستخلصات الزيوت والعسل فعالة لنضارة البشرة



مرض الصدفية يمكن ان يتحول لمرض مزمن
مرض الصدفية يمكن ان يتحول لمرض مزمن
قالت استاذة الامراض الجلدية ورئيسة الجمعية العربية لعلاج الصدفية ان الابحاث اثبتت ان بعض الامراض الجلدية يمكن ان يتحول لمرض مزمن اذا تم علاجه بمواد كيميائية بشكل حاد فى اول ظهوره وان علاج بعض الامراض الجلدية بالمواد الطبيعية ومستخلاصاتها يقلل فترة العلاج ويساعد على عدم عودة المرض بشكل حاد او انتشاره
واضافت الدكتورة اغاريد الجمال فى لقاء ببرنامج صباح الخير يا مصر الاربعاء ان العودة الى الطبيعة فى العلاج والابتعاد عن استخدام الكيماويات ظهر فى الولايات المتحدة والدول الغربية منذ اكثر من ثلاثين عاما بعد ظهور اثار جانبية لاتمحى للعلاج الكيماوى ومنها ضمور الجلد وتغيير لونه الى الاسود .
واشارت الى ان المؤتمر الذى سيتم عقده غدا لخميس ويمتد حتى يوم الجمعة وتحت رعايتها تحت شعار" العودة الى الطبيعة فى علاج الامراض الجلدية" سيحضره عدد كبير من اساتذة الامراض الجلدية فى مصر والدول العربية اضافة الى علماء من الولايات المتحدة والنمسا وعدد من الدول الاوروبية وسيناقش طرق العلاج الحديثة للامراض الجلدية ومنها الاكزيما والالتهابات الجلدية والصدفية ونضارة البشرة بالاعتماد على المواد الطبيعية وخاصة عسل النحل ومستخلصات الزيوت .
واكدت ان الصدفية المتوسطة يتم التخلص منها تماما بالعلاج الطبيعى التى تبنت انتاجه حديثا عدد من مصانع الادوية ويحتوى على مستخلصات عسل النحل .
واشارت الى ان خلال عملها مع الصدفية على مدى 14 عاما وابحاثها المستمرة وفريق العمل معها استطاعت فحص اكثر من 15 الف حالة فى مصر والدول العربية ولم يتم حتى الان احصاء دقيق بنسبتها بين المرضى الى ان النسبة العالمية تشير الى وجودها بنسبة من 3الى5%
وذكرت ان بعض انواع الصدفية تظهر للبعض فى الاظافر وفروة الراس دون ان يتعرفوا بدقة على انها مرض الصدفية ولاينتبهوا لضرورة العلاج للتخلص منها .
وحول مرض الحساسية التى يصاب بها بعض الاطفال من بعض الاكلات كالموز او الفراولة او الشيكولاتة اوصت بتناول الطفل كميات ضئيلة من هذه الاكلات بعد الشفاء تماما من الطفح الجلدى وتزيد بالتدريج على مدى عدة ايام دون الافراط فى الكمية او تناول اكثر من نوع فى وقت واحد واوضحت ان هذه الحساسية تختفى فى سن النضج تماما عند البعض .
http://www.egynews.net

30‏/03‏/2010

لبنان/ وزارة الزراعة اطلقت مناقصة لتأمين دواء مكافحة حشرة "الفارواز"




دعا وزير الزراعة حسين الحاج حسن خلال ترؤسه اجتماع لجنة قطاع النحل، مربي النحل الى التنسيق مع المزارعين لحماية النحل خلال تنفيذهم لحملات المكافحة في البساتين وخصوصا بساتين الحمضيات لأن هذا التنسيق يؤمن تحقيق مصلحة الفريقين.
واعلن "ان الوزارة ستطلق مناقصة لتأمين الدواء اللازم لمكافحة حشرة "الفارواز" بالتزامن مع اطلاق احصاء شامل للمربين وعدد القفران لديهم في المناطق اللبنانية كافة"، وشدد "ان هذا الأمر سيتلازم مع تنظيم شامل للقطاع الذي سيتوج بإصدار سجل للنحالين وبطاقة النحال والتي ستتضمن عدد القفران لديه. وأكد ان هذه البطاقة ستمنح المربي حق الاستفادة من خدمات الارشاد والحصول على الأدوية لمكافحة الأمراض وستعطيه ميزة الحصول على اجراء فحوصات العسل في مختبرات وزارة الزراعة باسعار رمزية والدخول في نظام التتبع لمنتجات النحل ونيل شهادات الجودة"، ورأى "أن هذا التنظيم سيجعل توزيع الادوية عادلا وشفافا". 

ماذا تقول الدراسات العلمية عن الاستخدامات الطبية لعسل النحل؟




استخدم العسل في معالجة الجروح منذ أكثر من 2000عام. وحديثاً سُجّل للعسل تأثير مثبّط لحوالي 60 نوعا من البكتيريا الهوائية واللاهوائية والأنواع غرام(+) وغرام (-)، كما تبين أنّ له تأثيرات مضادة للفطريات وأنواع  من الخمائر والأسبيرجلس والبنسيليوم.
ولعلّ اكتساب العديد من الميكروبات مقاومة لأنواع من المضادات الحيوية حالياً، أحد الأسباب الرّئيسة لإعادة تقييم الإستخدامات العلاجية لعسل النحل، الذي  يستعمل على نطاق واسع كمضاد للميكروبات والتهابات اللثة ونسيج القناة الهضمية والالتهابات الجلدية وغيرها من الأمراض.
وتعد الخواص المضادة للبكتيريا في العسل من أسهل الخواص فهماً ودراسة ، وتفسّر هذه الخواص من خلال عدد من الصفات التي تتوفر في العسل الطّبيعي وأبرزها:
• ارتفاع نسبة السكريات في العسل الطبيعي مما يجعله متمتّعاً بأسموزية عالية تجعله قادراً على سحب المحتوى المائي الموجود في خلايا البكتيريا والفطريات فيؤدي إلى قتلها.
درجة الحموضة للعسل الطبيعي ( (PHتتراوح بين (3.3-4.4) مكتسباً بذلك خاصية حمضية تثبّط نمو معظم أنواع البكتيريا.
• قدرة العسل على إنتاج بيروكسيد الهيدروجين  خلال التكوين البطيء لحمض الغلوكونيك من سكر الغلوكوز، الذي يتميز بخاصية مضادّة للميكروبات ، مما يجعل العسل مثالي في معالجة الجروح والأضرار النّاتجة عن الإصابة بالبكتيريا.
• إنّ اختلاف مصادر الرحيق يجعل أنواع العسل تتمتع بخواص مختلفة، فبعضها يحتوي كمية كبيرة من إنزيم الكاتاليزالمسؤول عن معادلة بيروكسيد الهيدروجين المتكون في العسل أثناء وجوده على الأنسجة المصابة ليتسبب في شفائها.
  أظهرت الدراسات أن أهم المثبطات البكتيرية في العسل هو بيروكسيد الهيدروجين  الذي  ينتج عن تفاعل غلوكوزالرحيق مع إنزيم غلوكوز أكسديز الذي تفرزه الغدد البلعومية في النحلة ليضاف إلى الرحيق فيتحوّل إلى «عسل»، وبذلك يتم على فترات أكسدة كميات صغيرة من الغلوكوز إلى غلاكون لاكتون، الذي يتوازن مع حمض الغلوكونيك(الحمض الأساسي في العسل)، وتستمر هذه العملية حتى إتمام نضج الرحيق ويتكون مع كل جزيء «أكسيد غلوكوز» منتج أثناء التفاعل جزيء واحد من بيروكسيد الهيدروجين و تكمن وظيفته في الحيلولة دون فساد العسل الناضج. ومع استمرار هذه العملية وبفعل إنزيم «الكاتاليز»  الموجود في العسل يتحلل بيروكسيد الهيدروجين عقب تكونه فينطلق منه الماء والأكسجين النّشط الذي يمتلك أثرا مثبطا على البكتيريا. وقد تبيّن أنّ عسل الندوة العسلية يحتوي على كمية أعلى من إنزيم الكاتاليز، ولزيادة فاعلية العسل عامة وعالي الكثافة خاصة لا بدّ من استخدامه كمحلول مخفف سواء كان للجروح الخارجية أو في حال تناوله عن طريق القناة الهضمية وذلك لأنّ إنزيم غلوكوز أكسديز يكون عادةً عديم الفاعلية في العسل عالي الكثافة والأوساط الحامضية.
وبشكل عام كلما تعددت مصادر الرحيق النباتية وجاء العسل عنبري وأغمق لوناً زادت  فعاليته المضادة للميكروبات. فهوأعلى فاعلية ضد بكتيريا غرام (+) ، مثل  البكتيريا المتسببة بمرض الدفتيريا   وبكتيريا الجمرة الخبيثة   وبكتيريا ستربتوكوكس وستافيلوكوكس    وأنواع البكتيريا التي تسبب التسمّم المعوي ، وأقل فعالية ضد بكتيريا غرام (-).

استخدامات العسل الطبية والملاحظات السريرية:
 يستخدم العسل في علاج الإلتهابات وعلى نطاق واسع حيث يعالج التهابات أجهزة الجسم الداخلية مثل التهابات الجهاز الهضمي والتهابات الجهاز التنفسي والبولي والتناسلي والتهابات العيون ، والإلتهابات الخارجية الملازمة للجروح والحروق والقروح بما فيها تقرحات القدم السكرية والدمامل والتهابات العمليات الجراحية ، وقد سجلت حالات استجابت فيها الإلتهابات الجلدية للعلاج بالعسل في الوقت الذي فشلت المضادات الحيوية التقليدية والمطهرات في علاجها.
   و لتحقيق فائدة أكبر للعسل على الأغشية المخاطية والقناة الهضمية (تجويف الفم والبلعوم والمريء) ينصح بتناول العسل على جرعات صغيرة وابقاؤه في الفم حتى الذوبان بسبب قدرة الأغشية المخاطية وأنسجة التجويف الفمي على امتصاص جزيئات العسل.  وقد تبيّن أنّ العصارة المعدية والمعوية تقلل التأثير المضاد للميكروبات في العسل لذلك ينصح بشرب محلول صودا قبل تناول العسل بهدف معادلة التفاعل الحمضي للعصارة المعدية، أو تناوله مع الحليب أو حتى إضافته الى كأس ماء دافىء. وللعسل تأثير يوصف بأنه تدميري على بكتيريا هليكوباكتر بايلوري التي تعدّ أحد أسباب تطور قرحة المعدة.
و في تجربة لعالم البكتيريا الأمريكي ساسيت   استنتج فيها أن العسل يشكل بيئة غير مناسبة لحياة البكتيريا بسبب محتواه من البوتاسيوم الذي يمتص رطوبة البكتيريا. حيث قام بإضافة أنواع مختلفة من البكتيريا الممرضة للعسل ، الذي استطاع القضاء على بكتيريا حمّى التيفوئيد في 48 ساعة وبكتيريا حمّى نظيرة التيفوئيد خلال 24 ساعة والبكتيريا المسبّبة للدسنتاريا  خلال 10 ساعات وأنواع أخرى من البكتيريا في 5 ساعات.
   نظراً للتأثير المضاد للميكروبات في العسل أصبح يستخدم بشكل واسع في تعقيم الإصابات الجلدية المختلفة، وتتمثل القدرة الشفائية للعسل على تسريع حركة الدم والليمف في الأنسجة المتأذية ، فتزداد تغذية الأنسجة في تلك المنطقة وبالتالي تزداد سرعة تجدد ونمو الخلايا، بالإضافة إلى توفير وسط مضاد للميكروبات المختلفة.
ولبعض أنواع من العسل سمعة جيدة في هذا المجال مثل عسل أشجارالمانوكا  في نيوزلندا  حيث يعتبر جزءا من الفلكلور النيوزلندي إذ تمّ استخدامه في الطب الشعبي القديم، ولا يزال من أشهرأنواع العسل في نيوزلندا ويمتاز بخفته وطعمه اللذيذ. وتجرى عليه الكثير من الأبحاث الأكاديمية والإختبارات التي تثبت بشكل دائم فعالية قوية لهذا العسل ضد الإلتهابات الميكروبية خاصة التهابات الحنجرة وأماكن الحروق والجروح.
ففي دراسة حديثة جرت في نيوزلندا لمعرفة فعالية العسل كمضاد للبكتيريا ، تم فيها استخدام نوعين من العسل : عسل أشجارالمانوكا  وعسل أزهار متنوعة، عوملت إصابات جلدية، تم إحداث العدوى فيها ببكتيريا ستافيلوكوكس  وجرى إلغاء عامل الأسموزية العالية للعسل بتخفيفه إلى الحد الذي تتوقف عنده فعالية النشاط الأسموزي في العلاج، وذلك لغرض دراسة أثر خصائص أخرى للعسل على الأنسجة المصابة غير الخاصية الإسموزية، فتبيّن أن كلا النوعين من العسل قد حقق أثر شفائي بنسبة جيدة ومتقاربة جداً. ويعود السبب إلى تواجد فوق أكسيد الهيدروجين بوفرة في عسل الأزهار المتنوعة، أما عسل أشجارالمانوكا المحتوي على نسبة أقل منه فقد أظهرفعالية - تقل عنه نسبياً -  في قتل البكتيريا المتواجدة في مكان الإصابة.
وفي دراسة أخرى لعينة عشوائية تتكون من 50 مريض ، تمت معاملة جراح 24 مريضا ب 70% ايثانول بالإضافة إلى مادة اليود، في حين تمت معاملة جراح 26 مريض بعسل أزهارشجرالمانوكا ، تبيّن أن المجموعة التي عوملت جراحها بالعسل أظهرت شفاء تام في أقل من نصف الفترة التي احتاجتها المطهرات الأخرى لتحقيق الشفاء ذاته.
وفي مرضى أصيبت جراحهم بسلالات بكتيرية مقاومة للمضادّات الحيوية لوحظ أنه قد تحققت نتائج جيدة بعد خمسة أيام من تطبيق العلاج بالعسل.

ملاحظات عامّة:
• على الرغم من أن العسل لا يوفّر بيئة لعيش ونمو البكتيريا ، إلا أنه قد يحتوي على أبواغ فعالة لأنواع منها مثل أبواغ بكتيريا الكلوستريديا ، لذا تتم معاملة العسل المخصص للإستعمال الطبي بأشعة غاما للقضاء على أبواغ الكلوستريديا  دون أن تتسبب هذه الأشعة بأي خسارة أو ضررعلى فعالية العسل كمضاد للبكتيريا وتعامل كميات كبيرة من عسل أشجار المانوكا- المذكورآنفا- بهذه الطريقة ويباع للإستعمالات الطبية.
• على الرغم من لزوجة العسل وتواجده في حالة التبلور على درجة حرارة الغرفة في أغلب الأحيان إلا أنه يصبح سائلاً على درجة حرارة الجسم وأكثر سيولة عند تخفيفه بنسبة معينة لمعاملة مكان الإصابة حيث تكون قدرته الشفائية أكبر بعد التخفيف كما ذُكر سابقاً.
• يجب المداومة على تغطية مكان الإصابة بالعسل تغطية كاملة لضمان تركيز مناسب منه لتحقيق الشفاء التام .

الآثار الجانبية:
    يعتبرعامل التحسس الذي قد ينجم عن استعمال العسل في العلاج نادر وينسب إلى  مصدر الرحيق أو إلى نوع معين من حبوب اللقاح المتواجدة في العسل. ويمكن تفادي حدوث التحسس بالقيام بفلترة العسل من حبوب اللقاح حيث يبقى فقط الاحساس باللسع الخفيف في موضع التطبيق ويعود ذلك الى ارتفاع حمضية العسل نسبيا نتيجة لافرازات الغدد البلعومية للنحل والأحماض الموجودة في العسل التي تصنّع خلال عملية التخمر للسكريات. ويؤثر على هذه الحمضية مدة وظروف التخزين ودرجة الحرارة ، ويمكن التغلب على شعور اللسع هذا باستعمال عسل متعادل الحمضية.
ولعل أبرز ما يمكن أن يشعر به المصاب عند وضع العسل على الاصابة هو التسكين السريع للألم، والشعور بالارتياح، واختفاء التهيج.

وتجدر الإشارة هنا إلى أهمية دعم البحوث العلمية المشتركة ما بين باحثي تربية النحل والتّخصصات الصّيدلانية والطّبية في وطننا العربي ، حيث لوحظ خلال إعداد هذا المقال وبعد مراجعة عدد كبير من الأوراق والمراجع العلمية الضّعف الواضح في الأبحاث العلمية العربية على الرّغم من التّنوع الحيوي الكبير للنباتات الرحيقية في العالم العربي عامّةً وبلاد الشام خاصّة، حيث يزيد عدد الأنواع المزهرة من النباتات على 2500 نوع ، وقد يكون السبب وراء ذلك نقص التمويل في إجراء البحوث وضعف التنسيق بين الباحثين في مجال نحل العسل والتخصصات الأخرى.
د. نزار حداد    
المركز الوطني للبحث والارشاد الزراعي
بالتعاون مع الجمعية الاردنية للبحث العلمي

29‏/03‏/2010

الأمارات/ «مناحل» تخيف سكاناً في رأس الخيمة‏


المناحل المجاورة للمساكن أصبحت تشكل تهديداً لسكان فــــــــــــــــــــــــــــــــــــي رأس الخيمة. أرشيفية
‏‏








  أعرب سكان في مناطق سكنية في رأس الخيمةمخاوفهم من إنشاء بعض الأشخاص مراكز لتربية النحل لا تبعد كثيراً عن بيوتهم، معتبرين أن ذلك يشكل تهديداً لسلامتهم، إذ اعتاد النحل الخروج من خلاياه والاتجاه إلى مساكنهم وتالياً يتحول الى عدو شرس تصعب السيطرة عليه، عندما يبدأ في مهاجمتهم لسعاً، ما يلحق بهم أضراراً جسدية مؤلمة وفقاً لوصفهم.
في المقابل، قال مدير ادارة الصحة العامة والبيئة التابعة لبلدية رأس الخيمة عادل السويدي، إن انشاء مركز لتربية النحل من الأشياء المحظورة في الأحياء السكنية لأنها تشكل خطراً على سلامة الناس، مشيراً إلى أن «الإدارة ترحب بالشكاوى التي ترد اليها في هذا الخصوص، وتوليها اهتماماً وتسعى لايجاد علاج لها فوراً، إذ يتم إزالة المراكز المخالفة فوراً».
وتفصيلاً، قال المواطن سالم ناصر إن مشكلة المناحل المجاورة للمساكن أصبحت تشكل تهديداً للسكان، مشيراً الى أن بعض الأشخاص خصوصاً هواة تربية النحل يستأجرون أرضاً إلى جوار المساكن ليضعوا فيها مناحلهم، من غير ان يعبأوا بالأخطار المحتملة جراء ذلك.
وتابع «لقد عشت تجربة شخصية مع المناحل، إذ فوجئت بشخص ينشِئ سوراً بالسلك الشائك حول قطعة أرض ليست بعيدة عن المساكن، وبعدها أحضر مجموعة كبيرة من خلايا النحل ووضعها داخلها». وأكمل «لقد أثارت تلك المناحل الرعب في نفوس الأهالي، خصوصاً عندما شاهدوا النحل يغادر خلاياه ويتخذ من بيوتهم خلايا بديلة له، لكن بسبب جهود مكثفة أسهمت فيها البلدية تم اخلاء النحل من المناحل المجاورة للمساكن».
ويرى محمود النعيمي، أن بعض الناس يعانون من حساسية مفرطة نتيجة لسعات النحل التي في إمكانها أن تتسبب في وفاتهم اذا لم يعملوا على تلافيها علاجياً، ولهذا السبب فإنه من المهم عدم السماح لمربي النحل بإنشاء مناحل لهم بجوار المساكن». وذكر النعيمي أنه «من الأفضل أن يتم إبعاد هذه المناحل عن المناطق السكنية».
ويؤكد سعيد الحبسي، وهو من سكان المناطق الجبلية، أهمية النحل مصدراً لإنتاج العسل الذي يستخدمه أهل المنطقة غذاء وعلاجاً لكثير من الأمراض، إضافة الى انه يشكل مصدر دخل لكثير من الأسر خصوصاً التي تسكن المناطق الجبلية، مشيراً إلى ان اللجوء لإنشاء مزارع لتربية النحل بالقرب من المساكن قد تدفع الأهالي إلى مكافحته وإبادته، وهو الشيء الذي من شأنه أن يضعف من وجود النحل في المنطقة، فتكون النتيجة فقدان احدى الثروات المهمة في المجتمع الإماراتي.
ووفقاً للحبسي فإن تربية النحل ينبغي ألا تترك من دون تنظيم من الجهات المختصة، بل من المهم ان تحظى بالرعاية الرسمية التي تضمن أن تتم بشكل علمي مدروس يعمل على تطويرها والتوسع فيها ويضمن حمايتها من الآفات والمشكلات البيئية، خصوصاً المدمرة للنحل، لافتاً الى أنه بشيء من الجهود الجادة يمكن ان يكون إنتاج عسل النحل من أجود الأنواع وبكميات كبيرة تجعل منه اضافة للثروات التي يزخر بها المجتمع.
من جانبه، أوضح مدير ادارة الصحة العامة والبيئة التابعة لبلدية رأس الخيمة عادل السويدي، أن البلدية تتخذ العديد من الإجراءات في حال انشاء مناحل بالقرب من الأحياء السكنية، لحماية السكان، لافتاً الى أنها لا تقبل بوجودها بجوار البيوت، لأن من شأن ذلك أن يشكل خطراً على سلامة الناس.
وتابع «بالنسبة لنا نستعجل النظر في الشكاوى التي تصل إلينا في هذا الشأن، ونرسل فريقاً للتفتيش الى مصدر الشكوى، وفي حال التأكد من صحتها نلزم صاحب المنحل بإزالته فوراً».
الأمارات اليوم

27‏/03‏/2010

سوريا/ مربو النحل يطالبون بوضع حد للأعسال المغشوشة


صحيفة تشرين /عقدت اللجنة الرئيسية للنحالين في اتحاد الغرف الزراعية السورية صباح أمس الأول اجتماعاً موسعاً في مقر الاتحاد بمدينة دوما برئاسة السيد محمد كشتو رئيس الاتحاد بحضور أعضاء اللجنة الرئيسة وممثلي اللجان في الغرف الزراعية بالمحافظات وعدد من منتجي العسل.
وناقش المجتمعون مسألة وضع حد لمنتجي ومهربي الأعسال المغشوشة التي تعرض على الأرصفة والطرقات وأماكن أخرى بأسعار زهيدة جداً وأثرت بشكل كبير على أصحاب مهن تربية النحل وإنتاج العسل ومشتقاتها دون تدخل يذكر من قبل الجهات المعنية، كما تطرق الحضور إلى المشكلات التي تعترض عمليات التربية والسعي لإقامة أسواق ومعارض خاصة بمنتجات النحل وتسليط الضوء من قبل وسائل الإعلام على الأعسال السورية ومشتقاتها وميزاتها وعلى أنواع النحل الكثيرة خاصة فصيلة (السيرياكا) التي تعد من أجود الفصائل النحلية في العالم وموطنها الأساسي سورية. ‏
واتفق المجتمعون على إقامة دورة تدريبية حول انتاج الغذاء الملكي في اللاذقية بداية نيسان القادم والإعداد لإقامة محاضرات وندوات للنحالين والسعي لإقامة مهرجان لمنتجات النحل، والعمل على اعداد دليل لمربي النحل على مستوى سورية. ‏
وأكد رئيس الاتحاد أنه سيعمل مع المكتب التنفيذي لرفع متطلبات مربي النحل إلى الجهات الوصائية العليا خاصة ما يتعلق بالعسل المغشوش لوضع حد للمخالفين والبائعين والسيطرة على الأعسال المستوردة الرخيصة وذلك بهدف حماية المربي السوري ومنتجاته من الأعسال ومشتقاتها. ‏

26‏/03‏/2010

لبنان/ مربو النحل: للتوقف عن رش المبيدات اثناء فترة الازهار


توقفت نقابة مربي النحل في الجنوب بعد اجتماع طارىء في صور، عند الكارثة التي واجهت مربي النحل بسبب رش المبيدات السامة خصوصا على اشجار الحمضيات المزهرة، ورش مبيدات الاغصان الامر الذي ادى الى موت اعداد كبيرة من خلايا النحل".
واملت من المزارعين، "التوقف عن رش المبيدات اثناء فترة الازهار، ودعت وزير الزراعة الى اتخاذ موقف سريع وحاسم لحماية قطاع النحل، ووضع حد للخسائر التي تلحق به، والاسراع في اتخاذ التشريعات التي تنظم عمليات رش المبيدات والادوية السامة، خصوصا ما يتعلق بالتنسيق بين المزارعين والنحالين قبل عملية الرش".
وطالبت "الوزارة المعنية بترشيد المزارعين واستبدال الادوية السامة بالنحل بأخرى غير مضرة، وطالبتها بوضع قانون يمنع الحاق الضرر ويفرض انزال عقوبات على من يخالفه". 
http://www.lebanonfiles.com/news

إنتاج العسل.. مشروع مربح بتكاليف زهيدة




 
مشروع ناجح غير مكلف
مشروع ناجح غير مكلف




















بعد ان فتحت «القبس» ملفات زراعة الاسطح والحدائق المنزلية وتربية الاسماك تفتح اليوم ملف تربية النحل وجني عسله، معتمدة على تجارب واقعية مشجعة وغير مكلفة (وغير مخيفة من القرص المؤلم ايضا).
وكما يقول خبراء تربية النحل، فان تربية النحل واكثاره رغم انها لا تحتاج الى رأسمال كبير، فهي من الصناعات الزراعية التي تدر ربحا وفيرا، اضافة الى توفير العسل والغذاء الملكي وحبوب اللقاح والشمع لاهل البيت.
«القبس» زارت ميدانيا منحلا بسيطا بدأه احد المواطنين منذ نحو عام في حديقة منزل بشارع 329 في «العقيلة»، مكتفيا مؤقتا بخمس خلايا، كلفة الخلية 40 دينارا، وقد شهد بانه في موسم واحد انتج 40 كيلوغراما وعرض عليه احد تجار الجملة 800 دينار لشرائها، لكنه فضل توزيعها على الاهل والاصدقاء والمعارف، منتظرا الموسم المقبل في يونيو ليعاود الكرة ويصل رحمه ابتغاء مرضاة ربه على حد قوله، كما قمنا بزيارة المسؤولين في هيئة الزراعة بادارة البحوث وادارة العلاقات العامة للتعرف على النصائح اللازمة لاي هاو قد يفكر - بعد قراءة هذا التحقيق - في تربية نحل العسل في حديقة منزله او على سطح بيته او في اي مكان آخر.
واخيرا تحدثنا مع احد موردي خلايا النحل من مصر (حيث النوع الاشهر المناسب للتربية في هذه الظروف البيئية القاسية) الى الكويت، ليعرف الراغب في جني العسل تكلفة مشروعه المستقبلي دون «لدغ» اي شركة مستغلة لجهل المبتدئين.
يقول نواف سالم (ابو سالم): اشتريت في البداية خليتين بــ 80 دينارا، وكان الانتاج ضعيفا اذ لم احصل سوى على 7 كيلوغرامات من العسل في موسم السدر (من سبتمبر الى ديسمبر) ثم حصلت على 28 كيلوغراما في موسم الربيع (من مارس الى يونيو) تشجعت بعد حصولي على دورة تدريبية لمدة 3 أشهر نظمتها هيئة الزراعة واشتريت 3 خلايا اخرى، وفي ديسمبر الماضي حصدت 40 كيلوغراما وزعتها على اخواني واصدقائي، رافضا عرضا قدمه لي تاجر عسل بالجملة قيمته 800 دينار. واتوقع ان تنتج الخلايا الخمس في موسم الربيع هذا ما بين 60 ــــ 65 كيلوغراما من اجود انواع العسل. وبعدها سأضاعف العدد ان شاء الله، فالتدرج مع المبتدئين خير من البدء بعدد كبير من الخلايا.
متابعة
وعن متابعته لمشروعه الصغير، يقول ابو سالم كل 10 أيام آخذ عدتي وارتدي البدلة الواقية، واكشف على النحل واتأكد من وجود الملكة وعملها ونشاط الشغالات ونظافة الخلية، ولان الموسم الربيعي (هذه الايام) يكثر فيه «التطريد» اي خروج النحل بلا عودة مع الملكة، أقاوم هذا التطريد بإعدام شرانق الملكات الجديدة وآخذ «الرويل جل» الذي تفرزه الشغالات لتغذية هذه الشرانق واجمعه في «برطمان».
ويضيف: صارت لدي خبرة كافية تجعلني اميز مكان الذكور عن مكان الاناث عن مكان وضع حبوب اللقاح. وفي الغالب يتم اعدام الذكور ايضا لان جسمها يصير اكبر واذا تركتها لا ينتظم عمل الخلية فالملكة التي تضع نحو 1500 بيضة تتيبس وتكثر الانشقاقات.
ونسأله عن تغذيته للنحل ورعايته فيقول: كل ما افعله هو ان اوفر لها الماء تحت الخلية فيما يشبه «الطست» واضع فيه قطع الخشب والاسفنج، فالنحل يقف على الخشب الطافي ويشرب او على الاسفنج ويمتص الماء.
وعن استخلاصه للعسل في نهاية الموسم يقول: الحقيقة لم اشتر «فرازة» بعد وهي جهاز فرز العسل عن طريق الطرد المركزي، لكني استعين بصديق يأتي بها إلي ونقضي يوما في الفرز، بأن نضع محصول برواز الشمع والعسل في الجهاز ثم نضع شاشة اسفل صنبور الجهاز لتصفية الناتج من حبوب اللقاح واصب العسل الصافي في برطمانات، أشتريها من أي مركز تجاري بسعر 300 فلس تقريبا للبرطمان الواحد، وإذا لم تتوفّر الفرازة لأي سبب، استعمل الطريقة التقليدية، وأضع الشمع بالعسل في الغترة أو الشاشة البيضاء، وأعصرهما فيخرج العسل، ويبقى الشمع وحبوب اللقاح، وهي الطريقة المستعملة حتى الآن في البلدان العربية داخل المزارع البدائية.
ويناشد أبوسالم المسؤولين البتّ في طلبه المقدم الى هيئة الزراعة منذ 5 سنوات بتخصيص منحل، ولو على مساحة 5 آلاف متر مربع في أي مكان، فقد استوفى الاشتراطات التي حددتها الهيئة وتعاقد على 300 خلية نحل واجتاز دورة مربي نحل العسل بتفوق، ومعه ايصال طلب التخصيص، يكاد يبلى بعد كل هذه السنوات العجاف!
تشجيع الهواة
وفيما يرى أبوسالم ان كل مواطن يمتلك حديقة باستطاعته تجربة خلية نحل أو خليتين، على أن يدرس أولاً مبادئ تربية النحل، «وعليك ان تصنع «عريشة» تظلل على الخلايا وتضع الماء».
ويحذر مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام في الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية شاكر عوض من استسهال تربية النحل داخل المناطق السكنية، فيقول لــ «القبس»: الهيئة تفضل ان تكون المناحل خارج مناطق السكن، حتى نأمن على الأطفال من اللدغ، اذا ما اقترب أحدهم وفتح الخلية، بدافع حب الفضول، كما على المربي حضور الدورات التدريبية التي تقيمها الهيئة دوريا ليكتسب المهارة الكافية للتربية، ولا يخسر نقوده التي سيضعها في هذا المشروع، فاذا ما اضطر الهاوي الى اقامة منحل صغير في حديقة منزله فعليه التأكد من عزل الخلايا عن الآخرين.
• وماذا عن توزيع المناحل على الراغبين؟
ــــ منذ سنوات وتوزيع المناحل متوقف، ثم صدر قرار مجلس الوزراء في 2005 بايقاف توزيع القسائم لحين وضع ضوابط لها، لذا يمكن التصرف الآن في الاماكن الخاصة لحين اعادة فتح توزيع قطع الأرض.
• وماذا عن منحل الهيئة؟
ــــ نعتمد عليه في اجراء التجارب العلمية وتكاثر النحل وانتاج بعض انواع العسل، ثم نستفيد من هذه التجارب باصدار نتائجها في كتيبات للمربين وتصبح مادة خصبة تقدم في الدورات الارشادية التي تنظمها ادارة الارشاد الزراعي تحت اشراف مديرها النشط غانم السند.
• هل تعتقد ان اعتماد المواطن على نفسه في انتاج عسل النحل افضل من اعتماده على شراء بعض الأنواع؟
ــــ بالطبع، فانت تنتج شيئا تثق فيه، ليس مخلوطا او معرضا للغش التجاري، لكن هذا لا يعني ان العسل الموجود بالسوق سيئ، بل هناك انواع درجة اولى.
حتى تنجح في تربية النحل
تنصح هيئة الزراعة كل مبتدئ بــ:
الاستعداد الشخصي لمن يقوم بالعمل في المنحل، سواء كان صاحبه او من يوكل اليه العمل.
التدريب العملي لمدة كافية في احد المناحل الاهلية، او الحكومية القريبة من مقر اقامة صاحب المنحل، وفي موسم نشاط النحل حتى يلم بمختلف عمليات النحالة الاساسية.
ان يبدأ النحال بتربية عدد محدود من الخلايا لا يزيد عن «10-5» خلايا في السنة الأولى، وذلك ليضمن سير العمل بنجاح، وليكتسب خبرة وتجربة تمكنه من التوسع تدريجيا.
الاستعانة باحد الفنيين من ذوي الخبرة لمعاينة واختيار المكان المناسب لانشاء المنحل، وعمل التخطيط اللازم لاقامة المظلات ومصدات الرياح.
تناسب كمية الغذاء او المرعى بالمنطقة مع عدد الطوائف المطلوب تربيتها.
ديوانية النحالين الأحد
يجتمع المهتمون بتربية النحل في ديوانية النحالين بالنادي العلمي جنوب السرة الاحد المقبل لمناقشة الموضوعات المتعلقة بتربية النحل، وجني العسل وذلك بعد صلاة المغرب مباشرة.
النحل المصري طيب!
الخلايا الموضوعة بجانب سور البيت تحيط بها ألعاب الأطفال. إذاً ألا يخافون من لسع النحل؟ سألنا نواف سالم فقال: النحل غير مؤذ بطبيعته، ولا يهاجم بل يدافع عن نفسه وقت إحساسه بالخطر، وكما ترى دراجة الأطفال هنا بجانب ألعاب أخرى، وهم يلهون بجانب الخلايا وجلسات الكبار أيضاً في حديقة البيت بالقرب من الخلايا.. اطمئن يا أستاذ النحل المصري بالذات طيب.
دليل إرشادي
فقط عليك الدخول إلى موقع هيئة الزراعة الإلكتروني الذي تحسن بدرجة %70 خلال الأشهر القليلة الماضية، وهو www.Paaf.gov.kw والبحث تحت عنوان «المكتبة الإلكترونية» عن إصدارات الثروة النباتية، وهناك ستجد كنزاً اسمه كتاب «تربية النحل» في 66 صفحة بالألوان والصور التوضيحية. وفي هذا بداية يمكنك بعدها الاتجاه إلى موقع اتحاد النحالين العرب www.na7la.com لمزيد من التفاصيل.
موت نحلة متسللة!
بعدما ارتدى محرر «القبس» القناع الواقي من اللسع، واقترب مطمئناً لرصد حركة النحل في خلاياه، ورؤية الملكة وتميزها عن العاملات والذكور، تسللت نحلة داخل القناع، وباتت اللسعة وشيكة في الوجه الأمر الذي يؤدي الى حساسية جلد الوجه وإلى تورم محتمل ومنظر عام لا يسر، فضلاً عن أي مضاعفات أخرى.
المحرر ارتعب، لكن النحال الخبير أبومالك طمأنه، وقال لا تنزع ولا تخلع القناع، ومد يده ببراعة، فأمسك بالنحلة بين أصابعه، ففارقت الحياة تجنباً للسعة محتملة.
نحل مدخن!
قام أبو سالم بحشر قطعة من الخيش الجاف بعد ان اشعلها في آلة نفخ الدخان واقترب من خلايا النحل وقبل ان يفتحها بدأ ضخ الدخان حولها وبالتحديد عند بوابة الدخول الصغيرة اسفلها، وقال: الدخان يشعر النحل بان في الغابة حريقا فيدخل الخلايا ويأكل من العسل فيهدأ، وبذلك نضمن ألا يكون شرسا وألا يلسع.
النحلة بــ «فلس»!
يأتي الطرد من مصر محملا بــ 6 ألواح خشبية على كل منها طبقة من الشمع، ويكون ممتلئا بالنحل حوالي 120 الف نحلة وسعره يتراوح بين 20 و25 دينارا، أي ان سعر النحلة حوالي فلس، أما الخلية المصنوعة من الخشب السويدي ببقية تجهيزاتها، اضافة الى 4 الواح اخرى فسعرها يتراوح بين 10 و15 دينارا، ويوجد بالكويت الكثير من الشركات المستوردة للنحل ومعظمها يوفد مندوبا الى العملاء ليختبر مكان التربية أولا ويرى هل هو مناسب أم لا.
أبو مالك: رعاية الخلايا 3 مرات في الشهر تكفي
يقول النحال الخبير، الذي قضى 20 عاماً في تربية النحل وجني العسل والاشراف على المناحل محمود ابو مالك، انصح المبتدئين بالاطلاع اولا ثم بدء مشروعهم بخمس خلايا مثلا وبعد دراسة المنطقة واوقات الرحيق واختبار القدرة على رعاية النحل مرة كل 10 ايام اي 3 ايام في الشهر ليمكن تطوير المشروع.
وبسؤاله عن التربية في المناطق السكنية، قال لا ضرر منها بل يمكن ان تربي عددا من الخلايا في شرفة منزلك وعمل مستويين من الأبواب حتى تضمن عدم دخول نحلة قد تخيف طفلا صغيرا الى الشقة. واضاف: في موسمي الجني يقوم المربي بكشط العسل وطبقة من الشمع من الألواح العشرة بكل خلية ويترك البيوت السداسية ليعبئها النحل بالعسل مرة اخرى كغذاء له. (يلاحظ ترك القليل من العسل له حتى يجمع الرحيق بنشاط)، ويكفي ان يوفر المربي كمية من العسل الطبيعي المفيد لاسرته، واذا فاض شيء فيمكن بيعه وسعر الكيلو الخام الواحد يمكنه من شراء طرد نحل فيه 20 الف نحلة.
وعن المفقود من النحل يقول: لأن الجو في الكويت حار جدا في فصل الصيف يفقد المربي من %60 - %90 من النحل، ولا يمكن تعويضه بالبيض الذي تنتجه الملكة، لذلك لابد من تجديد الخلايا بشراء طرود جديدة كل عام تقريبا.
الملكة الشابة تبيض 150 بيضة يوميا
من عجائب الطبيعة التي تعرفنا اليها عن كثب، ان النحلة الملكة التي تهيمن على الخلية بأكملها تظل تبيض من 120 الى 150 بيضة يوميا حتى تشيخ، وعلى الرغم من ان عمر الشغالات التي تجمع الرحيق أو تنظف الخلية أو تراعي اليرقات لا يتجاوز 45 يوما، فان عمر الملكة يمتد لسبع سنوات!
يقول النحال أبومالك: لكن يفضل ان نستبدل الملكة بأخرى شابة كل سنة حتى نضمن خصوبتها وقوتها، ولذا نقوم باعدام يرقات الملكات العذراوات والذكور الزائدة، ومن المدهش ان الملكة تتلقح مرة واحدة في عمرها وتحتفظ بالمادة الذكرية في قناة خاصة بها تنتج منها كل هذا البيض!
أنواع النحل
تنقسم سلالات نحل العسل الى النحل المصري: وهو صغير الحجم لونه اصفر مع وجود زغب ابيض، وانتاجه من العسل قليل الا انه مقاوم لمعظم الامراض كما انه ذو كفاءة عالية في تلقيح الازهار، وهناك كرنيولي هجين أول مصري، هذا النوع من النحل هجين بين النحل المصري والكرنيولي وهو كبير الحجم لونه رمادي غامق، ملكاته نشطة في وضع البيض والشغالات تجمع العسل بوفرة، ولون شمعه ابيض يصلح في انتاج القطاعات العسلية، وهناك النحل الايطالي، وهو كبير الحجم لونه اصفر، هادئ الطباع ملكاته بياضه، وهذا النوع نشط في جمع الرحيق، وهناك عدد من السلالات الاخرى مثل القبرصي والقوقازي والالماني والاسترالي وغيرها الا انها غير منتشرة في الكويت بدرجة كبيرة نظرا لعدم تأقلمها مع الظروف المناخية السائدة وخصوصاً ارتفاع درجة الحرارة في فصل الصيف.

الاتحاد الاوروبي واوكسفام يعززان صمود العائلات الفقيرة في فلسطين






بيت لحم-معا-/
 لا يختلف حال المواطن سامي دار يعقوب عن حال مئات الفلسطينيين الذين تقطعت بهم السبل وفقدوا عملهم داخل اسرائيل في ايجاد بدائل يستطيعون من خلالها سد رمق حياتهم , فلم يكن يحلم المواطن المذكور بأن يصبح مربي نحل بعدما توقف عمله في اسرائيل كنجار.
وبدأت قصة سامي وهو من قرية كفل حارس شمال سلفيت، عندما بدأ بممارسة هوايته في تربية النحل واعتقد أنه يستطيع أن يوفر دخلا له ولأسرته والحصول على العسل وبيعه ومن ثم جني الأرباح ، الا أن الأمر كان يتطلب العمل والتدريب والممارسة ليتمكن من اتقان عمله فالهواية وحدها لن تجدي نفعا ، والتدريب والممارسة والمتابعة اليومية هي الأساس .
وعن طريق المصادفة سمع سامي بمشروع ممول من الاتحاد الأوروبي وأوكسفام وذلك بالتنسيق مع الاغاثة الزراعية وكانت فرحته عارمة عندما سمع أن قريته ستكون ضمن خمس قرى سيتم تنفيذ المشروع بها وقام سامي بالمبادرة وبتقديم طلب للمشاركة في هذه الدورة ليستفيد بعد ذلك من المشروع ، وحصل ما كان يتمناه ، التحق بالدورة التي كانت نقطة الانطلاق نحو تعلم ادارة مشروع ناجح ، وكيف يربي النحل ويغذيه ومتى يجمع العسل وكيف يسوقه
يقول سامي : " عندي هواية أًصلا بالنحل ومسبقا كنت اشتريت خليتين ولم يكن عندي الخبرة وبدون دورات ، وبقيوا سنة وهربوا وماتوا ولم أستفيد منهم ". ويضيف قائلا:" انوي تطوير مشروعي بزيادة اقسام الخلايا تمهديا لبيعها بالاضافة الى العسل .ويتابع ": انا اعد بانه وخلال فترة وجيزة سوف معروفا لدى الكثيرين من خلال تطوير جودة العسل بطعم الزعتر والميراميه ومن يجرب العسل سنه أو شهر سوف يشتريه في العام القادم
وقدم شكره للممولين الذين أتاحوا له ولغيره هذه الفرصة لتطوير هواياتهم وفتح باب رزق جديد لي ".
يونس يامن - منسق المشروع بالاغاثة الزراعية والمشرف على هذا المشروع يقول :" مشروع النحل هو جزء من مشروع تعزيز صمود العائلات الفقيرة أو تمكين العائلات الفقيرة من توفير دخل لها لتعيش منه ، كفل حارس هي واحده من خمس قرى استفادت من المشروع وسامي هو أحد المستفيدين الذين تقدموا بطلب مثله مثل غيره للاستفادة من المشروع وكان يشارك بكل الجولات الميدانية في البلد ليستفيد ويتعرف على خصائص النحل و يتعامل معه وكيف يتجاوز العقبات التي تواجه أي نحال
ويضيف يونس :" المشروع يقدم 3 خلايا نحل حي و6 صناديق خشبية ثلاثة منها للتربية وثلاثة منها نهضات لرفع الصناديق ، والاطارات الشمعية التي تصلح ل 6 صناديق ، وداخون والعتلة ولباس النحل ( القناع ) وكل الاكسسوارات ( الغذاية للنحل وحاجز الملكات ) ، لقد استفاد سامي كغيره من هذا المشروع ، والان يستطيع أن يعتمد عليه ليشكل دخلا بالنسبة له ولأسرته ".
قصة نجاح سامي هذه هي رساله لكل من يرغب في تطوير هوايته ويفكر في مستقبله ومستقبل اسرته ويعيد ترتيب أوراقه بما يتماشى مع ظروفه الشخصية والظروف العامة في البلد .
هذا وبتمويل من الاتحاد الأوروبي قامت شبكة معا بانتاج قصة تلفزيونية عن سامي وهو يسرد قصته وكيف أصبح حلمه حقيقة بفضل الاتحاد الأوروبي ومؤسسة أوكسفام ، وسيقوم تلفزيون فلسطين ببث القصة مساء اليوم في تمام الساعة السادسة وسيقوم باعادة بث القصة يوم الخميس القادم في تمام الساعة السادسة مساءا ، وستقوم شبكة معا التلفزيونية ببث القصة اليوم في تمام الساعة السادسة مساءا .

اليابان تعلم «أرامل الحرب» العراقيات الاعتناء بالنحل!


طوكيو ـ كونا ـ 
تعتزم الحكومة اليابانية تقديم دعم مالي لأرامل الحرب في العراق من خلال مشروع مشترك تنفذه مع الولايات المتحدة وعدد من المنظمات غير الحكومية.
واوضح راديو «ان اتش كي» الياباني انه بمقتضى الاتفاقية التي وقعها القائم بالأعمال الياباني لدى العراق كاتسوهيكو تاكاهاشي في قاعدة عسكرية اميركية في محافظة بابل (جنوب)، فان طوكيو ستقدم مبلغ نصف مليون دولار لهذا الغرض.
ومن المقرر ان يتبنى المشروع في جزء منه تعليم نحو مائة امرأة، بمن فيهن العازبات والأرامل، طرق الاعتناء بخلايا النحل، اذ تشتهر محافظة بابل بانتاج عسل النحل.

القبس

أسراب نحل تهاجم طلاب جامعة الخرطوم

هَاجَمت أسرابٌ من النحل مبنى كلية الهندسة بجامعة الخرطوم، ووزارة الصحة الاتحادية أمس وسبّبت في خلق حالات إغماء وذعر وسط الطلاب والموظفين والمارة.وهرعت عربة الاسعاف لمكان الحادث، ونقلت المغمي عليهم من جراء اللسعات إلى المستشفى، وذكر أحد الطلاب لـ «الرأي العام» أمس، أنَّ الهجوم المفاجئ كان نتاج إثارة أحد خلايا النحل من قبل أحد زملائه دون قصد.وأدى الهجوم لمغادرة عدد كبير من الطلاب لمباني الكلية الأمر الذي أسْهم في ارباك اليوم الدراسي بالكلية.
الرأي العام

ياسبحان الله ... ولله في خلقه شؤون !!!!!

 صبي صيني في السادسة من عمره ولد بخمسة عشر اصبعاً في يديه و16 في قدميه
 وخضع امس الثلاثاء لجراحة لإزالة الاصابع الزائدة بمستشفى في شنيانغ باقليم لياونينغ .






25‏/03‏/2010

غرائب علم الحيوان




1- الفرجة تؤذي الدلافين نفسيا 
دعت عالمة أميركية للتوقف عن استخدام الدلافين في صناعة الترفيه لأنها قد تكون مؤذية نفسياً لها، مشيرة إلى أن الأبحاث التي أجريت مؤخراً على هذه الحيوانات البحرية أظهرت أنها تتمتع بذكاء كبير، ولدى بعضها أدمغة أكبر من أدمغة البشر وأنها قد تتأثر كثيراًً بسبب استخدامها في هذه المجالات.
وقالت الباحثة في علوم الأعصاب لوري مارينو من جامعة إيموري الأميركية لموقع ساينس دايلي «لدى الكثير من الدلافين الحالية أدمغة أكبر من أدمغتنا بكثير».
ومن المقرر أن تناقش مارينو دراسة حول الدلافين ومدى تطابق استخدامها في صناعة الترفيه مع المعايير الأخلاقية. وأضافت مارينو «الدلافين مخلوقات متطورة ومعقدة وشديدة الذكاء ولها شخصياتها الخاصة بها، وكذلك استقلاليتها وحياتها الخاصة وهي عرضة للمعاناة وللصدمات النفسية بشكل هائل».
ودعت إلى إعادة النظر في استغلال هذه الحيوانات البحرية في صناعة الترفية وزجها في أحواض للسباحة مع السائحين أو القيام بألعاب بهلوانية في الهواء.
وخلصت مارينو إلى «أن ما نعرفه الآن عن أدمغة الدلافين يشير إلى أن هذه الممارسات ضارة نفسياً لها وتقدم صورة مضللة عن قدراتها الفكرية والطبيعية».
2- ولادات للأنواع المهددة بالانقراض 
شهدت حديقة الحيوان في ريو دي جانيرو ولادة حيوانات من اصناف مهددة بالانقراض تمثل التنوع البيولوجي في العالم، مثل آكل النمل ذي العنق الاسود، والببغاء ذي اللونين الاصفر والاخضر، والقرد المقلنس ذي الصدر الاصفر اللون.
واعرب رودريغو كوستا العالم البيولوجي عن سروره قائلا «انها المرة الاولى التي تبصر النور انواع حيوانات مثل آكل النمل او طيور الطوقان ذات المنقار المنقط داخل المحمية». واضاف ان «آكل النمل من نوع تاماندوا-ميريم مهدد بالانقراض في ولاية الريو، لأنه متحدر من الغابة الاطلسية».
وتتمتع هذه الغابة الاستوائية الرطبة، التي كانت تغطي الساحل البرازيلي بالكامل عند اكتشافها في 1500، بنظام بيئي يعد الاغنى بالتنوع البيولوجي على الكرة الارضية. الا انها قد تزول بدورها خلال اربعين عاما اذا استمر تراجع اشجارها بالوتيرة الحالية. ويحتاج إنجاح عملية انجاب الحيوانات داخل محميات الى الكثير من الصبر.
وقال كوستا في هذا السياق «في ما يتعلق بطيور الطوقان اعددنا دراسة حول تكيفها في المحيط ونوع الغذاء الذي تفضله، فضلا عن الاعشاش والشريك المناسب وبدلنا بين الكثير من الذكور والاناث حتى حل الوئام الفعلي بين الطرفين». وتابع «نجحنا في الحصول على صغيرين منها». ولفت الى انهم عملوا على ثقب اعشاش الطيور حين تجاوزت الحرارة 40 درجة مئوية لتهويتها. اما الدببة والذئاب فقد قدمت اليها خضار مجمد ومكعبات الثلج.
3- موسم الأزهار يلوث البيئة!
بعد أن لدغ المسؤولون التايوانيون بالشكاوى، قاموا بتعقب المادة اللزجة الصفراء الغامضة التي تشوه السيارات والملابس المغسولة منذ أسابيع حتى توصلوا الى مصدرها، حيث عزت الى التدفق الموسمي للنحل وفضلاته. فقد كسا النحل الذي انجذب الى المزارع والمشاتل النباتية قرب مدينة كاوهسينغ الكثيفة السكان أحد الاحياء بفضلاته منذ شهر فبراير شباط مما أثار ذعر وغضب السكان الذين لم يتعرفوا على مصدر هذه المشكلة.
وقال شين كونغ فو وهو نائب رئيس قسم بوحدة الحماية البيئية ان تحقيقا استهل في هذه المسألة بعد ان شكا السكان من البقع على كل سيارة متوقفة تقريبا وكذلك على الملابس التي تركت خارج المنازل لكي تجف. وأضاف ان من المتوقع ان يقل عدد النحل في أبريل بعد موسم الازهار لكن حتى ذلك الوقت لا يمكن للسلطات عمل شيء لابعاد هذه الحشرات عن منازلهم. وأكد على أنه «من الصعب وقف النحل بسبب سرعة طيرانه». واضاف «لكن مسألة ان الفضلات لا يمكن ان تضر بالبشر. ليس بوسعنا تأكيد ذلك».
4- البعوض يعالج الأمراض!
نجح علماء يابانيون في تحويل البعوض من ناقل للأمراض إلى «حقن مصل طائرة» تعالج الأمراض، من خلال إدخال بعض التغييرات الجينية عليها. وأصبحت الحشرات التي نجح العلماء في تعديلها وراثيا تنتج مواد مصلية في غدتها اللعابية صالحة لمكافحة بعض الأمراض المعدية. وذلك وفقا للبحث الذي أجراه فريق علمي تحت إشراف البروفيسور شيجيتو يوشيدا من جامعة يشي ميديكال ونشر في مجلة «إنسكت موليكيولار بيولوجي ماغازين» المتخصصة في أبحاث الحشرات. قام الفريق العلمي بتربية بعوضة معدلة وراثيا تنتج في لعابها مصلا ضد ما يعرف بداء الليشمانيات الطفيلي الذي ينقله البعوض، فوجدوا أن لدغات هذه الحشرات أدت إلى تزايد عدد الأجسام المضادة ضد الطفيليات المسببة للمرض في أجسام الأشخاص الملدوغين مما يعني نجاح العلماء في تطعيم هؤلاء الأشخاص بهذا المصل.
وأكد يوشيدا أن رد الفعل الوقائي لهذا المصل يشبه المصل التقليدي ضد المرض وأن من يعرض نفسه لهذه اللدغات بشكل مستمر يمكن أن يرفع مستوى المناعة لديه على مدى حياته كلها. ويصيب مرض الليشمانيات البشرة وأعضاء أخرى في الجسم مثل الكبد والغدد الليمفاوية. وبذلك نجح العلماء في تطبيق نظرية علمية مطروحة منذ عقود.
5- استحالة السيطرة على القرش
أعلن باحثون في سيدني أن محاولة شن هجوم على سمكة قرش معينة أمر مستحيل. فأسماك القرش نشطة طوال الوقت ولا تستقر في مكان. وقام الباحثون بتثبيت أجهزة تصدر أمواجا صوتية في خمسة أسماك قرش تم اصطيادها في ميناء سيدني، وظلوا يراقبون حركاتها من خلال 45 مركز تنصت في ساحة المياه المحصورة بالميناء وأعلى الساحل وأسفله. والتقط الباحثون بعض أسماك قرش الثور، وهي نوع سائد في الميناء، وشاركت في احدى هجمات العام الماضي على الأقل. وغادرت إحدى أسماك القرش، والتي يبلغ طولها 2.4 متر، الميناء بعد أسبوع من تثبيت أجهزة التعقب الصوتية عليها، متجهة نحو الشمال. وبعد ذلك بأسبوعين، عادت السمكة إلى الميناء بعد قضائها يوما واحدا فقط في المكان الذي يبدو أنه الوجهة التي قصدتها بعد 220 كيلومترا قطعتها للوصول إليه. وقالت آمي سموثي، رئيسة برنامج أبحاث تعقب أسماك القرش: «كانت رحلة سباحة طويلة كى تقضى (السمكة) يوما واحدا فقط أو أقل». وأضافت: «غير أننا لا نعلم سبب قيامها بذلك.. هناك أمور كثيرة لا نعلمها بشأن ما لدينا من أسماك قرش الثور». وقال ستيف وان وزير الصناعات الأولية في نيو ساوث ويلز، إنه من المقرر أن يستمر هذا البرنامج لمدة عشرة أعوام.
ويهدف البرنامج إلى مساعدة ممارسي السباحة على الابتعاد عن طريق أسماك القرش.


حريق هائل بمنحل بالغربية ملك نائب بالبرلمان والخسائر المبدئية 100 ألف جنيه




مصراوي - خاص -/
شب حريق هائل يوم الخميس بمنحل لإنتاج عسل النحل بطريق شبشير – القرشية بمحافظة الغربية وأتت النيران على محتويات المنحل بالكامل.
تلقى اللواء رمزي تعلب مدير امن الغربية بلاغا من شرطة النجدة بنشوب حريق بمناحل عثمان المملوكة لعضو مجلس الشعب عن دائرة محلة روح مأمون عثمان.
هرعت قوات الحماية المدنية لمكان الحريق وتمكنت سيارات المطافئ من إطفاء النيران التي استمرت أكثر من ساعتين.
وأتت النيران على أكثر من 500 خلية ومستلزمات انتاج وأخشاب وشموع وعسل وقدرت الخسائر المبدئية بـ 100 ألف جنيه.
أخطرت النيابة العامة التي تولت التحقيق وقررت ندب خبراء المعمل الجنائي لبيان سبب الحريق وطلبت سرعة تحريات المباحث حول الواقعة وعما إذا كان هناك شبهة جنائية وراء الحادث من عدمه.

العراق/ جمعية النحالين تدرب ريفيات كربلائيات لزيادة إنتاج العسل

كربلاء/ أصوات العراق:


أنهت جمعية النحالين في محافظة كربلاء، الأربعاء، دورة خاصة لتدريب 20 امرأة ريفية على طرق تربية النحل لزيادة إنتاج العسل في المحافظة، بحسب مسؤول في الزراعة.
وقال رئيس اللجنة الزراعية في مجلس إدارة قضاء الهندية رافع غريب المحنة لوكالة (أصوات العراق) إن جمعية النحالين في كربلاء “أنهت دورة تدريبية لنساء ريف قضاء الهندية (20 كم شرق كربلاء) استمرت لمدة أسبوع”، مشيرا إلى أن الدورة “جرت بمشاركة 20 امرأة من الفلاحات في ريف المدينة من اللواتي لديهن الرغبة لتربية النحل في بساتينهن”.
وأضاف أن الدورة “تهدف إلى دعم المرأة الريفية من خلال تطوير قدراتها وتأهيلها لكي تكون منتجة وقادرة على إعالة نفسها وعائلتها”، وتابع “كما هدفت الدورة إلى زيادة عدد المناحل في المحافظة بنحو يؤدي إلى زيادة إنتاج العسل”.
وأردف أن الدورة التي أقيمت بالتعاون مع المزرعة الإرشادية في الهندية “تضمنت دروسا خاصة بتطوير تربية النحل والإطلاع على الأساليب العلمية الحديثة في هذا المجال”، مبينا أن جمعية النحالين “جلبت خلايا النحل ذات المواصفات الجيدة وقامت بتوزيعها على المتدربات بكل مستلزماتها وبمعدل خمس خلايا لكل امرأة متدربة وستتابع عملية تربية النحل من قبل المتدربات”.

دور المواد الطبيعية فى علاج الأمراض الجلدية



شمع العسل من المواد الطبيعية المفيدة فى علاج الأمراض الجلديةشمع العسل من المواد الطبيعية المفيدة فى علاج الأمراض الجلدية








 تنظم الجمعية العربية لعلاج الصدفية مؤتمر دولى بعنوان "العودة إلى الطبيعة مستقبل الأمراض الجلدية" خلال يومى 12 أبريل المقبل، وذلك بمشاركة أكثر من 300 من العلماء والأطباء المتخصصين فى الأمراض الجلدية بشكل عام وعلاج الصدفية بشكل خاص من مصر والدول العربية والأجنبية.
أكدت الدكتورة أغاريد الجمال رئيس المؤتمر ورئيس الجمعية العربية لعلاج الصدفية، أن هذا المؤتمر يعتبر من أهم المؤتمرات التى تنظمها الجمعية، حيث إنه يناقش عدداً من الموضوعات العلمية الهامة، تتناول الجديد فى تشخيص وعلاج الأمراض الجلدية واستخدام المواد الطبيعية فى علاج الصدفية والأكزيما والالتهابات المزمنة واستخدام الليزر فى عمليات التجميل وشد التراخى فى الجلد.
بالإضافة إلى عرض ومناقشة أهم الاكتشافات العلمية التى توصل إليها علماء وأطباء الأمراض الجلدية والتى تدور حول دور المواد الطبيعة فى العلاج مثل صمغ العسل وشمع العسل والزيوت الطبيعية التى كان أول من يستخدمها الفراعنة ومازالت موجودة حتى الآن، ولا يستعملها الكثيرون استعمالاً صحيحاً مثل زيت اللوز وزيت المريمية وغيرها من المواد، خاصة أن الدول العربية بشكل عام ومصر بشكل خاص تمتلئ أرضها الطيبة بالمواد الطبيعية التى تعالج الكثير من الأمراض ومنها أمراض الجلد والصدفية خاصة.
وأضافت رئيس المؤتمر أن من أهم الموضوعات التى يناقشها المؤتمر خلال جلساته هى الصدفية والعلاج بالمواد الطبيعية وتكنولوجيا النانو ودورها فى علاج الأمراض الجلدية واستخدامات الليزر فى العلاج، وشد التراخى فى الجلد وعمليات تجميل الجلد والعلاج بالمواد الطبيعية.
وقالت الدكتورة أغاريد الجمال إن المؤتمر يشارك فيه عدد من كبار العلماء فى أمراض الجلد وعلاج الصدفية مثل الدكتور كارل هولوبار من فينا والدكتور جوزيف جورجى من سيدنى أستراليا والدكتورة ستيلا فاتوفيل. من كرواتيا والدكتور شوارتز رئيس أقسام الجلد فى كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، والدكتور عمر الشيخ أمين عام رابطة أطباء الجلد العرب، والدكتور عبد الوهاب الفوزان أمين عام مجلس التعاون الخليجى للأمراض الجلدية من الكويت والدكتورحسن عبد الله مستشار الأمين العام لرابطة أطباء الجلد العرب من دولة قطر والدكتور أديب بطل أمين الجمعية السورية للأمراض الجلدية.
هذا بالإضافة إلى مشاركة عدد كبير من أطباء الأمراض الجلدية من مصر والبحرين والسعودية والكويت واليمن وتونس وفلسطين وليبيا والمغرب وسوريا ولبنان.

23‏/03‏/2010

إقبال الصينيون المصابون بالسكري والروماتيزم إلى التداوي بلسع النحل











شهد أحد المراكز الطبية في العاصمة الصينية بكين اندفاع الكثير من المرضى واصطفافهم في طوابير من أجل التداوي بلسع النحل والذي يعتبر علاجاً تقليدياً على قدر كبير من الأهمية بين الأوساط الشعبية والذي يعادل العلاج بوخز الأبر.

وذكرت شبكة الأخبار (رويترز) أن العلاج بلسع النحل يشبه علاج الوخز بالأبر حيث تستخدم إبرة النحلة بدلاً من الأبر العادية وبنفس الطريقة لكن سموم النحل التي يقول الأطباء أنها "مادة طبيعية ضرورية للعلاج ويجعلها كالعلاج بالحقن".
ويقول الأطباء في عيادة كانغ تاي بي وهي مركز للعلاج بالطب الصيني في شمال شرق العاصمة بكين إن "العلاج أثبت فاعليته في الشفاء من أمراض كالروماتيزم والتهاب المفاصل وأمراض أخرى".
وقال الطبيب بالمستوصف وانغ جينغ "العلاج بلسعات النحل له تأثير ملحوظ على مرضى العظام والمفاصل,و
يعتمد هذا العلاج بشكل رئيسي على سموم النحل التي تحفز الدورة الدموية وتقلل الالتهابات ويسكن الألم".
ويقول الأطباء إن "النحل المستخدم في العلاج هو خليط من عدة أنواع من ايطاليا والخليج ويربى في فناء المستوصف".
حيث أن إبرة اللسع في النحلة طولها 0.3 ملليمتر وتحتوي على 0.3 ملليجرام من السموم مما يجعلها مناسبة للعلاج.
ويستخدم الأطباء ملقاطاً لالتقاط نحلة من بيت النحل ويضعونها واحدة تلو الأخرى على مناطق الضغط في مناطق الألم.
وتقوم النحلة بعد ذلك بطبيعتها باللسع ثم تموت, ويظل سمها بعد ذلك في جسد المريض لعدة ساعات , ويقول المرضى إنها "تساعد على تسكين آلامهم".
ويحدد الأطباء المعالجون الذين يخضعون قبل الممارسة لتدريب مكثف الفترة الزمنية اللازمة لبقاء السم في الجسد وعدد النحل اللازم للعلاج
, وفي أقصى الحالات يمكن لسع المريض أكثر من مئة مرة على ألا يقل عدد اللسعات عن خمسة أو أربعة على أقل تقدير
.
ويستقبل المركز ثلاثين مريضاً يومياً في المتوسط ويصل عددهم أحياناً إلى 50 مريضاً في عطلة نهاية الأسبوع.
 ويقول الأطباء أن "العلاج بات شعبياً للغاية لدرجة أنهم يفكرون في توسيع المركز العام المقبل".
ويقطع بعض المرضى مسافات طويلة من مناطق نائية في الصين من أجل العلاج الفريد الذي يتكلف حوالي 120 يوان (18 دولارا) وهو اقل تكلفة بكثير من طرق العلاج التقليدية.
تقول هان ليدي وهي مريضة تعاني من التهاب في الأوردة بسبب مرض السكري إنها "عولجت في العيادة سبع مرات و إن النتائج تستحق الألم الذي تتعرض له أثناء العلاج".
ويشير الأطباء إلى أن" 90 في المئة من المرضى تعافوا أو شعروا بتحسن بعد العلاج".
يذكر أن العلاج في الصين بوضع نحل حي على مناطق ضغط محددة في جسم المريض حتى يتعرض للسع يرجع إلى ما يزيد عن ثلاثة آلاف سنة وباتت الممارسة قانونية منذ عام 2007.
سيريانيوز