أهلاً وسهلاً بكم في مدونة منحل الديوانيه ......... يسرنا مشاركتك فيها
Welcome to Diwaniyah Apiary Blog... We are pleased to hear from you

31‏/12‏/2010

السعوديه/ العسل الوطني يشكو من إغراق السوق بالمستورد


محمد البيضاني - الباحة
يواجه النحالون عددًا من المعوقات تتمثل في عدم فاعلية المناحل الإرشادية وعدم وجود دعم في أسعار مواد ولوازم تربية النحل، التي تساعدهم على استخدام طرق التربية الحديثة، إلى جانب انتشار مشكلات وأمراض النحل، خصوصًا الآفات التي تؤدي إلى ضعف شديد للطوائف وأحيانًا تؤدي إلى تدمير كامل للمناحل.
وطالبوا بضرورة حماية العسل الوطني بمنع إغراق السوق من العسل المستورد في مواسم الإنتاج، وتحديد محميات صيفية وشتوية للنحل في مختلف مناطق المملكة، وحماية المراعي النحلية من الأضرار، وتعويض النحالين عند فقد خلاياهم بسبب حملات الرش بالمبيدات.
وطالبوا بالسماح باستيراد طرود النحل المسكن، ومراقبة جودة الطرود والملكات المستوردة والإسراع في إصدار اللائحة الخاصة بتطبيق نظام تربية النحل المعتمد من مجلس الشورى، كما طالبوا صندوق التنمية الزراعية بإعادة النظر في تخصيص جزء من القروض للخلايا الحديثة فقط، وترك المجال للنحالين في اختيار نوع وسيلة نقل خلاياهم حسب ظروف المناطق التي يرتحل إليها النحل، وضرورة التنسيق بين وزارة الزراعة ووزارة التجارة لحماية العسل الوطني بمنع إغراق السوق من العسل المستورد في مواسم الإنتاج.
في البداية يطالب صالح عويد عضو جمعية النحالين التعاونية الجمعية بالتحرك تجاه حماية المناحل، التي تقع في الأودية من السرقة، كما نتمنى من وزارة الزراعة النظر إلى القروض التي أمر بها وتسهيل مهمة الحصول عليها، كما نتمنى نحن النحالون في منطقة الباحة من دعمنا بالسيارات المتنقلة وكذلك جميع مستلزمات المناحل.
ويقول ابراهيم الغامدي: لا بد من تكثيف التوعية من جانب وزارة الزراعة وإعداد البرامج الإرشادية للمنتجين والمستهلكين، والتنسيق مع الهيئة العامة للحياة الفطرية بتحديد محميات صيفية وشتوية للنحل في مختلف مناطق المملكة، وحماية المراعي النحلية من الأضرار، ودراسة موضوع تعويض النحالين عند فقد خلاياهم بسبب حملات الرش بالمبيدات والتنسيق مع وزارة الصحة بشأن تنظيم حملات مكافحة الحشرات.
وطالب أحمد الغامدي بضرورة التنسيق مع الهيئة العامة للحياة الفطرية بتحديد محميات صيفية وشتوية للنحل في مختلف مناطق المملكة، وحماية المراعي النحلية من الأضرار، ودراسة موضوع تعويض النحالين عند فقد خلاياهم بسبب حملات الرش بالمبيدات والتنسيق مع وزارة الصحة بشأن تنظيم حملات مكافحة الحشرات.
ويقول أحمد الزهراني صاحب مناحل: لا بد من التنسيق مع وزارة العمل بإعطاء النحالين الحرية في اختيار جنسية العمالة المستقدمة، ودراسة سلالة النحل المحلية وإنشاء محطات لإكثارها وعمل ضوابط لاستيراد النحل من الخارج، وكذلك توصية لمؤسسات التنمية بعمل دراسات للحمولة الرعوية في المناطق التي يقصدها النحالون.
ويتفق علي أحمد وخالد الغامدي وغرم الله الزهراني على أن هناك معوقات أخرى لا بد من معالجتها من قبل الوزارة تتلخص في محدودية الدعم والاهتمام من وزارة الزراعة، خاصة فيما يتعلق بوجود فنيين متخصصين في مناطق المملكة المختلفة وعدم وجود أو عدم فاعلية المناحل الإرشادية وعدم وجود دعم في أسعار مواد ولوازم تربية النحل لتساعد النحالين على التوجه لاستخدام طرق التربية الحديثة ويوجد أيضا مشاكل ناتجة عن انتشار آفات وأمراض النحل خاصة الآفات التي تؤدي إلى ضعف شديد للطوائف وأحيانا تؤدي إلى تدمير كامل للمناحل.
ويقول محمد الكناني هناك ارتفاع في أسعار المواد المتعلقة بالنحل ولوزامه، ونحن نطالب الزراعة بتخفيض أسعار مواد ولوازم تربية النحل لتساعد النحالين على التوجه لاستخدام طرق التربية الحديثة. كما يشتكي مربو النحل: من هلاك متزايد لمجموعات النحل بشكل لافت للانتباه، ويعود السبب حسبهم إلى الجفاف الحاد التي تعرفه المنطقة منذ فترة وإلى الاستعمال المفرط للمبيدات المضادة للحشرات والأعشاب الضارة، وبعض الأمراض التي تصيب هذا النوع من الحشرات، الأمر الذي أغرقهم في انشغال دائم جراء التراجع الملحوظ في كميات العسل المنتجة.
http://al-madina.com/node/281119

30‏/12‏/2010

العراق/إنخفاض أعداد النحل المنتج للعسل في النجف بنسبة 85 في المئة


يشهد قطاع المناحل وإنتاج العسل الطبيعي في النجف ظاهرة اختفاء النحل المنتج للعسل وسط ضمور عام في أعداد بيوت النحل وخلاياه واعتلال النحل.
وخلال حديثه لـ"راديو سوا"، أوضح الدكتور سعدون عبد الهادي العجيل عميد كلية الزراعة بجامعة الكوفة أن ظاهرة اختفاء النحل في النجف تعود لنقص مناسيب مياه الأنهار وتقلص مساحات الأراضي الزراعية وارتفاع درجات الحرارة، بالإضافة إلى تراجع الدعم الحكومي لقطاع المناحل.
من جانبه أشار الدكتور مرتضى كريم الأستاذ في كلية الزراعة بجامعة كربلاء إلى أهمية قيام النحالين بجملة من الإجراءات التي تضمن الحفاظ على طائفة النحل المنتج للعسل، منها نقل النحل من فترة إلى أخرى إلى مصادر فيها غذاء للنحل واهتمام النحال ومعرفته بما يجري داخل الخلية لطائفة النحل من أفات وأمراض.
يذكر أن قطاع المناحل وإنتاج العسل في العراق يشهد تراجعا ملحوظا منذ العقد الأخير من القرن الماضي بعد أن كان في صدارة دول الشرق الأوسط من حيث أعداد المناحل كمية العسل المنتج في الثمانينات.
http://www.radiosawa.com/iraq/arabic...3057943&cid=24

المغرب/ تربية النحل تدر أرباحا مهمة على المستفيدات



من بين الجمعيات المستفيدة من دعم المبادرة الوطنية للتنمية بإقليم الجديدة "التعاونية النسوية الفلاحية النصر لتربية النحل".
الكائن مقرها بدوار سي عبد الله بن مسعود، بالنفوذ الترابي لجماعة سيدي إسماعيل، وفي اتصال برئيستها لطيفة القضيوي الإدريسي، أفادت أن تعاونيتها، البالغ حاليا عدد أعضائها 9 نساء، استفادت سنة 2007، من دعم، في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، عبارة عن 50 خلية نحل مملوءة، ومعدات وآلة لفرز العسل، ونضاج لتصفيته، و11 بذلة عمل، و5 مدخنات، و6 سكاكين، و140 كيلوغرام من الشمع. وبلغت التكلفة المالية للدعم المخصص للتعاونية، حسب مصدر من عمالة الجديدة، 20 مليون سنتيم.
وتنتج التعاونية أنواعا متميزة من العسل، مطلوبة في السوق، ضمنها عسل الكالبتوس، وعسل ألف وردة، وعسل الفصة والشوك. وتعمل التعاونية على تطوير منتوجها، وكذا، الرفع من جودته، حيث يتم نقل خليات النحل، على متن سيارات مكتراة، إلى مناطق بعيدة في المغرب، إلى السهول والجبال، لرعي بعض الأعشاب الناذرة، والتي تحدد طبيعة ونوعية العسل المرغوب في الحصول عليه.
ووصل إنتاج التعاونية من العسل، برسم سنة 2009، ما يزيد عن 300 كيلوغرام، و260 كيلوغرام، من فاتح يناير 2010، وإلى غاية 31 أكتوبر الماضي. وتجد التعاونية صعوبة في تسويق عسلها ذي الجودة العالية، في المعارض، ولدى بعض الزبناء، نظرا لعدم توفرها على "لومبالاج"، والذي يعطي المنتوج مظهرا يحفز على الإقبال عليه واقتنائه. وتعتزم رئيسة التعاونية رفع طلب في الموضوع، إلى عامل إقليم الجديدة، من أجل الحصول على دعم إضافي.
وتجدر الإشارة إلى أن عدد خليات النحل بالتعاونية، قد تقلص من 80 إلى 34 خلية، إثر تعرض "الشهدات" للسرقة، عندما كان النحل يرعى في أرض خلاء، وكذا، جراء هجوم، تعرضت له، الصيف الماضي، خليات النحل، من قبل "فراشات"، عندما كانت ترعى في أرض سقوية، حيث وضعت (الفراشات) بيضها، بداخل الخليات، وتطور وأفرز مادة، خلقت حالة "هستيريا" لدى النحل، الذي غادر المكان إلى غير رجعة.
ويعتبر مشروع تربية النحل، الذي يندرج في إطار المبادرة الوطنية، والذي يسعى ضمن غاياته، إلى النهوض بأوضاع المرأة القروية، وتحسين ظروف عيشها، قد غير حياة المنخرطات فيه، وحياة أسرهن، ونمط عيشهن، حيث يوجد ضمنهن 5 سيدات متزوجات. وأصبحت النساء يحظين بعمل يدر عليهن مدخولا ماليا، يلبي حاجاتهن ومتطلبات الحياة اليومية.
http://www.almaghribia.ma/Paper/Arti...s=17&id=121437

عمان/ جهود كبيرة لمركز التنمية الزراعية : تربية نحل العسل ..مهنة تحظى باهتمام كبير في قريات



قريات ـ محمد الدرمكي
تحظى تربية نحل العسل باهتمام كبير من قبل المواطنين في ولاية قريات، كونها من المهن العريقة التي زاولها الآباء والأجداد سابقا ولتنوع تضاريس الولاية وجغرافيتها فهنالك الجبال والسهول والأودية والمزارع وكل ما تحتاجه النحلة لبناء خلاياها.
ويتمسك الكثير من مربي النحل بهذه المهنة التي تنبع من أهمية العسل كغذاء ودواء؛ ولهذه الأسباب حافظت مهنة تربية نحل العسل على مكانتها.
ولمركز التنمية الزراعية بقريات جهود كبيرة قام بها في الاهتمام بتربية نحل العسل وتشجيع المربين على اتباع الوسائل والطرق الحديثة الكفيلة بتطويره.
أكد بذلك مدير مركز التنمية الزراعية بقريات عبدالله بن خليفة بن عبدالله الشماخي وقال: إن وزارة الزراعة تولي تربية نحل العسل أهمية ورعاية كبيرة ما أدى ذلك إلى زيادة الانتاج حيث تم تنفيذ البرامج البحثية والإرشادية وإنشاء الوحدات المتخصصة في تربية نحل العسل، إضافة إلى توفير أوجه الدعم المختلفة لمربي النحل والمهتمين بتربية نحل العسل، وكان من نتيجة ذلك أن تضاعفت أعداد طوائف نحل العسل في السلطنة.
وأضاف: تعتبر تربية نحل العسل من المهن العريقة لأهالي المنطقة زاولها الآباء عن الأجداد بطرق تقليدية حيث يقومون بالبحث عن عشوش النحل في كهوف الجبال وبين أغصان الأشجار ويقومون بنقلها وتسكينها في المناطق القريبة والتي تسهل متابعتها باستمرار.
مناحل إرشادية
وتتويجا لتلك الجهود فقد قامت الوزارة بإنشاء المناحل الإرشادية في المناطق الزراعية التي لا تتوفر بها مناحل لتكون نواة لنشر نحل العسل في المنطقة ولتدريب المزارعين على طرق التربية الحديثة وأهم المعاملات التي على النحال القيام بها.
وأضاف قائلا: لقد حظيت ولاية قريات ومناطق الإشراف بولاية العامرات كباقي المناطق الزراعية بنصيب وافر من خدمات النحل حيث قامت الوزارة بإنشاء منحل إرشادي بمركز التنمية الزراعية بولاية قريات ومن أهداف هذا المنحل هو نواة لنشر تربية نحل العسل بولايتي قريات والعامرات وتعريف المزارعين وتدريبهم على طرق التربية الحديثة وعلى أهم المعاملات الضرورية التي يجب على مربي النحال القيام بها.
مشروع تطوير 
وعن مدى استفادة ولاية قريات ومناطق إشراف المركز من مشروع تطوير النحل يقول مدير المركز: رغم أن هذا المشروع من المشاريع التي استحدثت في السنوات الأخيرة بولاية قريات عن باقي ولايات السلطنة إلا أن أعداد خلايا النحل بدأ يتضاعف؛ ففي البداية قامت الوزارة بتوزيع طرود نحل العسل على المزارعين بالمجان بمعدل خليتين لكل مزارع ونتيجة لتلك الجهود الكبيرة والدعم المقدم من قبل الوزارة والمتابعة الدورية لمربي النحل من قبل الجهاز الفني بالمركز وإعطاء التوصيات اللازمة لهم فقد أصبحت خلايا النحل تتضاعف حيث إن بعض المناحل بالولاية يضرب بها المثل على مستوى المنطقة من حيث المناحل النموذجية وأعداد الخلايا وإنتاجية العسل بها، علاوة على أن المزارعين أصبحوا يدركون مميزات الطرق الحديثة في تربية نحل العسل ومن مميزاتها أنها تمكن مربي النحل في التحكم التام في حياة النحل وفي نشاطه كذلك عند إجراء جميع العمليات النحلية بسهولة والحصول على إنتاج وفير من العسل.
طلبات المزارعين 
وعن الشروط الأساسية للحصول على خلايا نحل العسل ودور المركز في هذا الجانب أجاب مدير المركز: يقوم المركز باستقبال طلبات المزارعين الراغبين في تربية نحل العسل وتسجيلها في السجل الخاص لهذه الطلبات بعدها تتم عملية فرز الطلبات وعملية المعاينات الفنية للمزارع وذلك للتأكد من ملاءمة موقع المزرعة ومدى توافر المحاصيل الرحيقية المتعاقبة الأزهار اللازمة للنحل كأشجار السدر وغيرها، وعندما يتم ترشيح المزارع بحسب أولويات تلك الطلبات نقوم بإرشاده بعمل مظلة للمنحل بحسب الاشتراطات الفنية المعمول بها من قبل الوزارة وتوفير مستلزمات وأدوات النحالة، كما يشترط بأن يقوم مربي النحل باستخراج ترخيص لمنحله سواء المنحل الخاص أو التجاري وذلك بعدما يتم استيفاء الاشتراطات المنصوص بها في لائحة الدعم التنفيذية لنظام الزراعة.
خدمات ودعم 
أما عن الخدمات والدعم الذي تقدمه الوزارة للمزارعين الذين تم اختيارهم لهذا المشروع يقول: يحصل كل مزارع من الذين تم ترشيحهم في القيام بتربية نحل العسل على خليتي نحل عسل نوع محلي ويعامل كبرنامج حقل إرشادي أو 10 خلايا نحل عسل كمنحل استثماري وذلك بنظام الدعم المالي المعمول به حاليا من قبل الوزارة بواقع 70 ريالا لكل خلية نحل ويقوم المركز بعدها بتدريبه على طرق التربية الحديثة لتربية نحل العسل والاستمرار في متابعة هذه الخلايا حتى يتمكن المزارع في الاعتماد على نفسه فنيا لمتابعة تلك الخلايا، كما يقوم المركز بتنظيم لقاءات ودورات تدريبية لمربي النحل وأبنائهم والراغبين في تربية نحل العسل بالطرق الحديثة.
وحول الجهود التي قام بها المركز لمكافحة الدبور الأحمر الذي يهاجم خلايا النحل هذا العام قال مدير المركز: قام المركز وبجهود وتعاون مربي نحل العسل بتعميم المصيدة الحديدية التي حصلنا عليها كنموذج من دائرة وقاية المزروعات بالوزارة على مجموعة كبيرة من مناحل المواطنين حيث تم تصنيع أكثر من 20 مصيدة وقد أشاد معظم مربي النحل بهذا النموذج من المصايد الذي تقضي على أعداد كبيرة من هذه الحشرة وقللت من مهاجمتها على خلايا النحل.
ويناشد مدير المركز قائلا: نتمنى من الأخوة المزارعين مربي النحل في الولاية ومناطق الإشراف التابعة للمركز الاعتناء ورعاية مناحلهم واتباع الإرشادات والتوصيات اللازمة والاستفادة من الزيارات الميدانية التي يقوم بها المركز من قبل الفنيين والمختصين بين الحين والآخر وذلك لزيادة الخبرة والتعرف على الأساليب والطرق الحديثة في تربية نحل العسل بشكل أكبر متمنيا لهم إنتاجا وفيرا في المواسم المقبلة والإكثار من الخلايا المحلية في مناحلهم.
طرق تربية النحل
كما التقينا بفني إرشاد نحل العسل بالمركز طلال بن أحمد بن ناصر المشرفي الذي حدثنا عن طرق تربية نحل العسل فقال: يربى نحل العسل في القديم بطرق قديمة لها كثير من الصعوبات والعيوب في متابعة حالة الخلايا، أما اليوم فقد أدخلت الوزارة الخلايا الحديثة والمعروفة بخلايا لانجستروث وهي خلايا خشبية لها الكثير من المزايا ساهمت في زيادة إنتاج العسل وانتشار التربية لدى الكثير من المواطنين، كما أن الدعم المادي والمعنوي ساهما وبشكل كبير في زيادة كمية المنتج من العسل، وكذلك العديد من مستلزمات تربية نحل العسل كالفرازات والمناضج إضافة إلى الخدمات الإرشادية التي يحتاج إليها المربي طوال فترة الموسم.
دورات تدريبية
ويؤكد طلال المشرفي قائلا: إن من الأهداف التي يسعى المركز إلى تحقيقها والمتمثل في قسم النحل وهي من الأقسام المهمة بالمركز هو الاهتمام بتدريب الكوادر العمانية الشبابية من أبناء الولاية ومناطق الإشراف بولاية العامرات على تربية نحل العسل بالطرق الحديثة وهذا بحد ذاته يعد مكسبا لهم يعود عليهم بالنفع والفائدة كما يساعد على نشر الوعي على مستوى المزارعين نحو الاهتمام بمناحلهم من حيث الرعاية والخدمة والاطلاع المستمر.
ويضيف قائلا: يتواصل المركز في هذا الجانب مع المزارعين ومربي النحل وذلك من خلال عقد الدورات التدريبية واللقاءات وأيام الحقل التي تعقد بين فترة وأخرى حيث يتم ذلك في اللقاءات المباشرة لدى مربي النحل لتعريفهم بالجوانب والأساليب الحديثة التي تكفل للمزارع ومربي النحل الاعتماد على نفسه لرعاية منحله والعناية بالطوائف والإكثار منها وأن يكون قادرا على التعامل مع النحل عن قرب كما يقوم المركز بتدريب المزارعين وقت موسم الفيض "حصاد العسل" بتدريبهم على عملية فرز العسل وكيفية تصفيته وبالتالي الحصول على عسل صاف خال من الشوائب.
ويعقب قائلا: إن المركز بصدد إقامة دورة تدريبية سيتم تحديدها قريبا ومن المتوقع أن تستقطب أعدادا كبيرة من الجنسين من طلاب المدارس ومربي النحل والراغبين في تربية النحل من الشباب.
واختتم طلال المشرفي قائلا: نتمنى من مربي النحل بالمنطقة أن يستمروا في عطائهم وأن يبذلوا المزيد من المجهودات والاهتمام الأكثر بمناحلهم وضرورة الرجوع إلى مركز التنمية الزراعية للاستفسار عما هو جديد في تربية نحل العسل ومتابعة الخلايا أولا بأول بحسب الارشادات الفنية والمركز لا يألوا جهدا في سبيل الاعتناء بنحل العسل والإكثار من الطوائف والمحافظة عليها من الأمراض الفتاكة.
المرأة الريفية تشارك
أما مرشدة شؤون المرأة الريفية بالمركز كاملة بنت جمعة بن سعيد البلوشية تقول: إن نساء الريف بالمنطقة يشاركن بعناية متميزة في شتى البرامج التي تنفذها وزارة الزراعة لا سيما برنامج تربية نحل العسل عند المرأة الريفية ففي الفترة الأخيرة لوحظ أن المرأة لها دور في هذا المجال لذلك اهتمت الوزارة بتطوير مشروع نحل العسل حيث أدخل هذا المشروع ضمن البرامج التي تنفذها وزارة الزراعة من أجل تنمية المرأة الريفية في شتى مجالات الإنتاج الزراعي والحيواني، فقامت الوزارة بتوزيع حقول النحل على الريفيات اللاتي يعملن أو الراغبات في هذا المجال ومن ضمن أهداف هذا المشروع هو التوسع في تربية نحل العسل لزيادة دخل الأسرة الريفية، وتوعية المزارعات بمميزات الطريقة الحديثة لتربية نحل العسل، وتعريفهن وتدريبهن على العمليات التي تجري بالمنحل وكيفية فرز العسل وتنظيفه واتباع الطرق السليمة لتخزين وتعبئة العسل.
أما عن الخطوات التنفيذية لاختيار المزارعات في هذا المجال فتقول: يتم اختيار المزارعات اللاتي لديهن الرغبة في تربية نحل العسل وتدريبهن عل الطرق الحديثة لتربية نحل العسل وبعد اختيار المزارعات اللاتي تنطبق عليهن هذه الشروط يقوم المركز بحسب الحصة المقررة في التوزيع بتوزيع 3 طرود نحل العسل مع مستلزمات المنحل مثل الحوامل الحديدية ومداخن والأقنعة والقفازات ومن ثم يقوم المركز بالمتابعة الدورية لهذه الطرود بعد توزيعها ووضع التوصيات الضرورية للمزارعات من خلال هذه المتابعة وحاليا لدينا 4 مزارعات منهن 3 في ولاية قريات وواحدة في وادي الميح بولاية العامرات وقد لاقى هذا المشروع نجاحا منقطع النظير علاوة أن أحد المزارعات قامت بتقسيم وإكثار 12 خلية من 3 خلايا وعمر هذا المشروع لا يتعدى سنتين.
لقاء مع بعض المستفيدات
وتؤكد كاملة البلوشية قائلة: ما لا شك فيه أن هذا المشروع لاقى ترحيبا كبيرا من خلال القائمات عليه ومن خلال الطلبات المستمرة للحصول على خلايا لتربية نحل العسل من قبل المرأة الريفية، الأمر الذي يدل على أن المشروع نجح نجاحا كبيرا، حيث أضاف نشاطا منتجا ساهم في رفع دخل الأسرة، وذلك بالاستفادة من إنتاج الطرود وبالتالي زيادة حجم المنحل أو الاستفادة من بعضها في عمليات البيع بأسعار مجزية، كذلك إنتاج العسل المتميز بجودته وسعره المناسب.
ولإلقاء المزيد من الضوء على هذا المشروع فقد تم إجراء هذه اللقاءات مع بعض المستفيدات من هذا المشروع التقينا بفاطمة بنت سعود المعشرية من قرية وادي الميح التابعة لولاية العامرات التي أشارت قائلة استلمت المشروع منذ بداية العام 2009 بواقع ثلاث خلايا مع كامل مستلزماتها بعد ذلك بدأ تدريبي من قبل المختصين على عمليات النحالة المختلفة ومع مرور الوقت أصبحت لدي خبرة في هذا المجال وجميعها بحالة جيدة والحمد لله، وهذا كله يعود لجهود المختصين الذين لم يألوا جهدا في تزويدنا بالمهارات المختلفة في هذا المجال من خلال المحاضرات والندوات الارشادية وأيام الحقل والحلقات التدريبية والتي كان لها الدور الأكبر في عملية التدريب، ومن وجهة نظري فإن هذا المشروع مشروع اقتصادي ناجح بكل المقاييس وذلك يرجع إلى الإنتاج الجيد من العسل وزيادة عدد الخلايا، كما إن هذا المشروع لا يتطلب مني تفرغا كاملا، وفي نهاية حديثي لا يسعني إلا أن أتقدم بالشكر الجزيل لوزارة الزراعة لمساعدتها في تنفيذ مثل هذا المشروع والذي يخدم المواطن العماني ويساهم في إيجاد مورد رزق جيد.
وتقول خولة بنت جمعة الحميدية بقرية الوسطى: استلمت المشروع منذ العام 2009 بواقع ثلاث خلايا نحل عسل مع كافة المستلزمات الضرورية لتربية نحل العسل حيث قام المختصون بمركز التنمية الزراعية بولاية قريات بمساعدتي حيث أصبح لدي حاليا 6 خلايا من أصل ثلاث خلايا، كما وصل إنتاج العسل إلى أكثر من 15 كيلو جرام في هذا الموسم، وأقوم باستهلاك جزء منه في البيت حيث وفر علينا شراء العسل، بالإضافة إلى أنني أبيع كمية منه للراغبين في الشراء والأسعار والحمد لله جيدة ومناسبة ونشكر وزارة الزراعة على هذه الخدمة الطيبة التي ساعدتنا كثيرا.
http://www.shabiba.com/innerpage.asp?detail=69019


النحل الطنان الاسكتلندي مهدد بالانقراض

يخشى علماء في المملكة المتحدة أن تؤدي عملية التكثير الذاتي للنحل الطنان الى انقراضه. فتبعاً لما يقوله علماء اسكتلنديون, فإن فقدان التنوع الجيني عند النحل يجعله اكثر عرضة للاصابة بالامراض من غيره. ويقولون إن المشكلة تتفاقم ايضاً نتيجة عدم تواصل هذا النحل في موطنه المعزول مع غيره من النحل في مواطن أخرى.
http://www.alrai.com/pages.php?news_id=370015

28‏/12‏/2010

السعوديه/ إحباط تهريب حشيش في قاع أواني عسل


لجأ مهرب قادم عبر منفذ الطوال إلى إخفاء كمية من الحشيش المخدر في قاع قدور نحاسية مملوءة بالعسل، مدعيا أنها هدايا إلى بعض معارفه، لكن يقظة المراقب الجمركي أحبطت محاولة تمريرها.
واشتبه المراقب الجمركي بإجابات المهرب وموقفه فأحاله إلى التفتيش، ليتبين وجود طبقة سوداء اللون في قاعدة قدرين كانت بحوزته ملئت بالعسل، وجرى تفريغ العسل للتأكد من محتوى القدرين، واتضح بعد تحريك قاعدة أحد القدرين المثبتة بإحكام، وجود بلاطتي حشيش مخبأة بطريقة فنية يصعب اكتشافها، وبلغ وزن ما استخرج من القدرين أكثر من أربعة كيلوجرامات من مادة الحشيش المخدر، فيما أحيل المتهم إلى الجهات المعنية لاستكمال التحقيقات.
http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20...1227391069.htm

27‏/12‏/2010

العسل اليمني.. علاجات بمذاقات متعددة



المصدر: شيماء هناوي - دبي
يُعد العسل اليمني الذي ينتمي إلى عسل زهور صحراء الربع الخالي، من أشهر أنواع العسل، إذ تتعدى فوائده، القيم الغذائية، لتشمل منافع علاجية، تقف سبباً رئيساً وراء ارتفاع أسعاره، إذ يعد الأغلى في العالم، وفقاً لمنظمة الفاو العالمية.
وقال فيصل الشرعبي (من مركز ألوانه للعسل اليمني) إن «جودة العسل اليمني وشهرته، جاءت نتيجة طبيعية لتنوع التضاريس والمناخ اللذين يؤثران بدورهما في جودة العسل ولونه ولزوجته، فضلاً عن تعدد مواسم التزهير على مدار العام في اليمن»، مشيراً إلى أنه إلى جانب فوائده الغذائية، يتميز العسل اليمني بقيم علاجية جمة، تعد سبباً لارتفاع أسعاره، مقارنه بغيره من أنواع العسل الأخرى، طبقاً لما سجلته منظمة الزراعة العربية قبل خمس سنوات تقريباً، استناداً إلى مؤشرات منظمة الفاو التي بينت أن متوسط سعر الكيلوغرام للعسل الطبيعي عالمياً يقدربـ 10.3 دولارات.
في حين أن متوسط سعر كيلوغرام العسل اليمني، خصوصاً السدر، يصل إلى 68.3 دولاراً، بل إن بعض الأنواع النادرة، مثل الجبلي والسوقطري يصل سعر الكيلوغرام إلى 150 دولاراً. وتُعد دول مجلس التعاون الخليجي في المرتبة الأولى لطلب العسل اليمني، ويليها الأردن، ومن دول الغرب بريطانيا وأميركا وفرنسا، وفقاً للشرعبي.
أنواع
تختلف أنواع العسل اليمني ــ كما بين فيصل الشرعبي ــ تبعاً لأنواع الزهور التي يتغذى عليها النحل، والمنطقة التي تقع فيها التي تتوزع في تضاريس متنوعة (سهلية وساحلية وأودية)، والمناخ وكمية الأمطار، والوقت الذي استغرق لإنتاج العسل، بالإضافة إلى تفاوت وتنوع التربة التي تؤثر إيجاباً أو سلباً، في جودة العسل وكثافته ولونه ولزوجته. وتتعدد أنواع العسل اليمني، ومن أشهرها السدر، السلم، السمر، الصال، الجبلي، والمراعي، ولكل نوع من هذه الأنواع خصائص ومنافع مختلفة، أهمها تحفيز طاقة البدن، والشفاء من مجموعة كبيرة من الأمراض التي تصيب الكبار والصغار.
ومن أهم أنواع العسل اليمني، التي تحتل المرتبة الأولى من حيث الجودة والشهرة العالمية، حسب مدير فرع عالم العسل اليمني سمير بن عبدالله صالح عسل السدر، المسمى بفاكهة العسل اليمني، إذ يمتاز بمذاقه اللذيذ ونكهته الطيبة ولزوجته العالية، ويعرف في اليمن بشجر عسل العلب، يستخرجه النحل من زهور أشجار السدر، والتي تزهر في مواسم مختلفة، والموسم الرئيس في شهر أكتوبر من كل عام، وعسل السدر في هذه الفترة يكون خالصاً لا يختلط به أي نوع من الأزهار مع توافر الظروف الملائمة، والمتمثلة في الطقس الصحو والهواء الخالي من الرطوبة، إذ يمثل العسل في هذه الفترة أجود أنواع العسل على الإطلاق بقيمته الغذائية والعلاجية، وأسعاره عادةً ما تكون مرتفعة.
وأضاف صالح «يأتي في المرتبة الثانية، عسل السمر، الذي يأتي مختلطاً بزهور أشجار أخرى متعددة، وعسل السلم الذي يعرف بعسل (الشوكة)، خفيف الكثافة يميل بلونه إلى الحمرة، وعلى خلاف حلاوة عسل السدر، يأتي عسل الصال المعروف بطعمه اللاذع الذي يترك حرقة في الحلق تبقى بعد تناوله لساعات، ويتميز العسل الجبلي بتجمده وتعدد ألوانه، فمنه الأبيض والأبيض الداكن والأحمر، حسب نوع الأزهار والصبغة التي يكتسبها النحل، وينتج عسل المراعي في كثير من أيام السنة، إذ إن النحل لا يعتمد في إنتاجه على أشجار معينة».
جودة

من جهته، قال رشاد البهرمي (من مركز سبأ للعسل اليمني) «على الرغم من اختلاف أنواع العسل اليمني، إلا أنها جميعها ذات جودة، وقيمة غذائية وعلاجية عالية، ويتقدمها في المرتبة عسل السدر، لذلك ترتفع أسعاره إلى نحو 1500 درهم للكيلوغرام أحياناً، وتتمثل قيمه العلاجية في علاج أكثر الأمراض انتشاراً مثل السعال وحالات البرد، وفقر الدم، والربو وقرحة المعدة والقولون، ويلجأ إلى تناوله الناس نظراً لطبيعة مكوناته التي تخلو من أي إضافات كيميائية».
وحول كيفية التعرف إلى العسل الطبيعي، قال مقبل شبيطة (من مركز قطرات النحل للعسل اليمني) «يمكن التعرف إلى العسل الطبيعي من خلال رائحته القوية، ولونه، وطعمه، ويجيد التعرف إلى مذاقه الطبيعي غالباً النحالة أكثر من العامة، ويختلف مذاق العسل حسب أنواعه، فعسل السدر معروف بطعمه الشديد الحلاوة، ولذا سُمي بفاكهة العسل اليمني، في حين أن عسل الصال يعرف بطعمه اللاذع، إذ يمتاز بالمذاق الحار جداً، أشبه بطعم الفلفل، يمنح الجسم حرارة كبيرة، لذا يعتبر بشكل خاص علاجاً فعالاً للصدر»، لافتاً إلى أن كل نوع من أنواع العسل اليمني يستخدم لعلاج أمراض معينة، فعسل السلم مثلاً، يستخدم لعلاج مرضى السكر، لذا سمي بعسل مرضى السكر، لاحتوائه على نسبة كبيرة من الفركتوز الذي لا يؤثر في ارتفاع نسبة السكر في الدم، كما يعمل على تنشيط خلايا البنكرياس لإفراز الأنسولين.
ويتكون العسل اليمني حسب الدراسات التي أجريت عليه من مجموعة من الماء والفيتامينات والأملاح المعدنية، إضافة إلى عدد من الخمائر التي تنشط تفاعلات الاستقلال في الجسم والتمثيل الغذائي، وقد أجري أول تحليل لعينة من عسل السدر اليمني الذي تشتهر به مديرية دعون بحضرموت اليمنية، قام به المعهد الملكي البريطاني عام ،1937 إذ خلصت النتائج إلى أن العسل الدعوني صنف من أصناف العسل ذي اللون الذهبي والحلاوة الشديدة، ومميز الطعم والرائحة، ويحتوي على نسبة عالية جداً من السكر الثنائي، بينما أشارت دراسة أخرى إلى أن رطوبة عسل السدر اليمني تبلغ نحو 16٪، وهي نسبة مثالية تمنع حدوث التخمر في العسل اليمني.
وصفة شفاء
تستخدم أنواع العسل اليمني الرئيسة في علاج مجموعة كبيرة من الأمراض:
عسل السدر الذي يُعد أشهر أنواع العسر اليمني: مفيد في تعقيم وتطهير الجروح والعمليات الجراحية، نظراً لقدرته على امتصاص الرطوبة التي تنتج عنها الجراثيم، فيسهم في قتلها، وفي علاج احمرار العين.
السمر:. يسهم في علاج الربو، أمراض فيروسات الكبد، البرد، فقر الدم، الملاريا، التيفوئيد، الحموضة والقرحة، التهابات الجهاز التنفسي، وهو مفيد في علاج الكبد وتنشيطه، والتهاب الصدر وللسعال كذلك، لاحتوائه على (الجرسلين) المضاد للاحتقان.
الصال: يمنح مذاقه الحار جداً الجسم حرارة كبيرة، لذا يُعد علاجاً فعالاً للصدر، ويعالج الوهن والضعف الجنسي، شريطة أن يتناوله المريض لشهرين متتاليين بكميات خفيفة في الصباح والمساء.
http://www.emaratalyoum.com/life/lif...12-27-1.334265

26‏/12‏/2010

العسل فعّال لمعالجة آثار التسمم الناجمة عن السكر



يقول العلماء إنّ العسل يبدو فعالا لمعالجة آثار التسمم الناجمة عن السكر وما يسببه من صداع.

لندن: قال علماء إن العسل طريقة شديدة الفاعلية لمعالجة آثار التسمم الناجمة عن السكر وما يسببه من صداع في اليوم التالي.
وأوضحت الجمعية الملكية للكيمياء في بريطانيا أن الفروكتوز (سكر الفاكهة) الموجود في العسل يساعد الجسم على تفتيت الكحول إلى مشتقات غير مؤذية.
ونقلت صحيفة الديلي تلغراف عن الدكتور جون ايمسلي من الجمعية الملكية قوله أنّ سبب الآلام المرتبطة بالصداع بعد السكر هو تحلل الكحول إلى مادة اسيتالديهايد السامة للجسم.
ولكن الفروكتوز يحولها إلى حامض الخليك الذي يحترق خلال عملية التمثيل الطبيعية ويتحلل إلى غاز ثاني اوكسيد الكربون الذي يطرده الجسم عن طريق التنفس.
كما أنّ تناول العسل على قطعة خبز محمصة يضيف مادتي البوتاسيوم والصوديوم اللذين يساعدان الجسم أيضا على التعامل مع آثار الكحول.
وقال الدكتور ايمسلي ان نشوة السكر تأتي من الكحول والصداع يأتي من اسيتالديهايد، وهي مادة كيمياوية سامة يتحول إليها الكحول في الجسم فتسبب الصداع والغثيان وربما حتى التقيؤ.
ويختفي الصداع عندما يتحول اسيتالديهايد تدريجيا إلى مواد كيماوية أقل ضررا.
واشار ايمسلي إلى أن الوقت أحسن علاج لعلاج الصداع الناجم عن السكر ولكن هناك طرقا أخرى للتقليل من حدته.
واقترح تناول قدح من الحليب قبل الشرب وتناول أنواع صافية من الكحول مثل الجن.
وقال إن الحليب يقلل من سرعة امتصاص الكحول ويعني هذا تعامل الجسم مع كمية أقل من مادة اسيتالديهايد في كل لحظة.
كما أن الكحول يزيد من فقدان الماء وهذا الجفاف يفاقم الصداع.
لذا يُنصح بخلط الكحول بين حين وآخر مع احد المشروبات الغازية وتناول قدح كبير من الماء قبل النوم.
http://www.elaph.com/Web/Health/2010...pagemainmiddle

العسل علاج للصداع



أظهرت دراسة جديدة أن العسل هو العلاج الأمثل للتخلص من آثار الثمالة مثل الصداع وغيرها. ونقلت صحيفة (دايلي تلغراف) البريطانية عن دراسة نشرتها الجمعية الملكية للكيمياء أن سكر الفراكتوز الموجود في العسل، يسهم في تفكيك الكحول، ليحولها إلى مواد غير مؤذية.
وقال الباحث جون أمسلي: (إن آثار الثمالة المؤلمة التي تشمل الصداع والغثيان والتقيؤ ناتجة عن تحول الكحول إلى مادة الأسيتالدييد السامة، التي تتحول باستخدام الفراكتوز إلى حمض الاسيتيك، الذي يحرق بدوره من خلال عملية الأيض، فيتحول إلى ثاني أكسيد الكربون الذي يخرج من الجسم من خلال التنفس).
http://www.albayan.ae/last-page/2010-12-26-1.8135



باحث مصري يتوصل إلى علاج خشونة الركبة عن طريق لدغات النحل


العريش - أ ش أ
اكتشف الباحث خليل إبراهيم خليل أن لدغ النحل له دور كبير في تأهيل مفصل الركبة المصاب بالخشونة وتحسين القوة العضلية للعضلات العاملة على مفصل الركبة والمدى الحركى للمفصل.
وأكد خليل، مدير وحدة العلاج الطبيعى بكلية العلوم الزراعية البيئية بالعريش والحاصل على درجة الدكتوراة في التربية الرياضية، أنه قام بتطبيق التصميم التجريبى للبحث على مجموعتين تجريبيتين حيث اختار 12 لاعبا فى كرة القدم مصابا بخشونة مفصل الركبة ممن تتراوح أعمارهم ما بين (19 -25عاما).
وأضاف الباحث، في رسالة الدكتوراه التي قام بها بعنوان (تأثير برنامج تأهيلى رياضى على خشونة مفصل الركبة بعد أشعة الليزر أو لدغ النحل)، أن أهمية البحث تأتي نظرا لأن معدلات إصابة خشونة الركبة من أكثر الإصابات التى يتعرض لها الرياضيون في الأنشطة التى تعتمد على العدو، وبصفة خاصة كرة القدم كأحد أهم الأنشطة الرياضية التى تعتمد على العدو فى فترات كثيرة خلال المباراة.
http://www.masrawy.com/News/Various/...26/accure.aspx


25‏/12‏/2010

العسل... علاج لآثار ما بعد الثمالة


لندن - يو بي أي - أظهرت دراسة جديدة أن العسل هو العلاج الأمثل للتخلص من آثار الثمالة مثل الصداع وغيرها.
ونقلت صحيفة «ديلي تلغراف» البريطانية عن دراسة نشرتها الجمعية الملكية للكيمياء أن سكر الفركتوز الموجود في العسل يساهم في تفكيك الكحول ليحولها إلى مواد غير مؤذية.
وقال الباحث جون أمسلي إن آثار الثمالة المؤلمة التي تشمل الصداع والغثيان والتقيؤ ناتجة عن تحول الكحول إلى مادة الأسيتالدييد السامة، التي تتحول باستخدام الفركتوز إلى حمض الاسيتيك، الذي يحرق بدوره من خلال عملية الأيض فيتحول إلى ثاني أكسيد الكربون الذي يخرج من الجسم من خلال التنفس.
http://www.alraimedia.com/Alrai/Arti...&date=25122010



الكويت/ شحنتا عسل وماء زمزم دخلتا البلاد عبر المطار ... من دون فحص



علمت «الراي» من مصادر مطلعة في بلدية الكويت ان هناك «شحنتين» إحداهما معبأة بالعسل وأخرى محملة بـ «ماء زمزم» دخلتا إلى البلاد عن طريق المطار دون مرورهما على الفحص المتعارف عليه في مثل هذه الحالات.
وكانت معلومات وردت إلى إدارة حساسة في بلدية الكويت من أحد الموظفين في الادارة التابعة لمطار الكويت وتشرف عليها بلدية الكويت لأخذ عينات من البضائع والأغذية لفحصها تفيد بأن (شحنتين) دخلتا إلى البلاد عبر منفذ المطار محملتان بماء زمزم وعسل دون أن يؤخذ منهما أي عينة لفحصها والتأكد من سلامتهما.
وأضافت المصادر انه عند سؤال أصحاب هاتين الشحنتين بسبب جلبهما لهما أفادا أنهما (استعمال شخصي) وعلى اثره دخلت البضائع دون التأكد وأخذ عينات لفحصها من قبل بعض الموظفين في الموقع المذكور آنفاً، مشيرة إلى انه خلال الأيام القليلة سيفتح تحقيق حول الموضوع لمعرفة من تساهل لادخال هاتين الشحنتين دون فحصهما معرضا بذلك أرواح المواطنين والمقيمين لاخطار صحية عديدة في حال تم تصريف «ماء زمزم» و«العسل» على المواطنين والمقيمين عبر عرضهما للبيع في الأسواق المحلية، لافتة إلى ان جميع البضائع من المواد الغذائية تخضع في جميع المنافذ إلى الفحص قبل السماح بدخولها للبلاد.
http://www.alraimedia.com/Alrai/Arti...&date=24122010

السعوديه / هجرة جماعية للنحل من برد السراة إلى دفء تهامة



الباحة: محمد آل ناجم
انتقل الكثير من أصحاب المناحل في منطقة الباحة إلى مناطق تهامة الدافئة خلف خلايا النحل التي تهاجر موسميا إلى تلك المناطق، حيث دفعت برودة أجواء السراة والأجواء الممطرة والضبابية وميل درجات الحرارة لأدنى معدلاتها على قطاع السراة مع توشح قطاع تهامة بالخضرة والدفء؛ المهتمين بتربية نحل العسل للتوجه بقوافلهم النحلية إلى تهامة مودعين جبال السراة لأكثر من أربعة أشهر، خوفاً من نفوق النحل من شدة البرودة، وتوقع عدد منهم أن يتم نقل ما يزيد على 3 آلاف خلية نحل.
يقول سعيد الزهراني "أحد مربي النحل": إنه وصل الفارق بين تجمعات الخلايا إلى أقل من 20م في أغلب الأودية التي تكثر بها أشجار "الأثل" و"الضهيانة السمر" و"العرفج" والنباتات العطرية التي يتميز بها قطاع تهامة بمنطقة الباحة وغيرها من الشجيرات التي ينتج منها ما تعارف عليه النحالون بعسل "الخبت" أي السهل نسبة إلى سهول تهامة، مشيراً إلى أن دفء الأجواء وتوفر النباتات والزهور بمناطق تهامة يسهمان في إنتاج أنواع جيدة من العسل مثل السدر والسمر، الذي يبلغ سعر الكيلو الواحد منه ما بين 300 و470 ريالا.
ويؤكد غرم الله علي، أن البرد يؤثر على النحل وبشكل كبير، ليكون قطاع تهامة بديلا متعارفا عليه ورحلة لابد منها لكل نحال في هذه الأيام، فحر تهامة يحرك قوافل النحل باتجاه سراة المنطقة أما برودة أجوائها فتعيد القوافل باتجاه تهامة
ويشير عبدالله علي إلى أنه برغم تكلفة نقل النحل إلا أن الانتقال أمر لابد منه في ظل انخفاض درجة الحرارة التي قد تفتك بالنحل، لافتا إلى أنه يستغرق المكوث في المناطق الدافئة أكثر من ستة أشهر، حتى تعود الأجواء في المرتفعات إلى الاعتدال، مؤكداً أن تربية النحل باتت عملية مكلفة إذ يصل سعر الخلية الخشبية الواحدة إلى أكثر من 700 ريال، إضافة إلى ما يتقاضاه العمال المكلفون بحماية النحل، حيث تصل مرتباتهم إلى ألفي ريال شهريا، وكذلك عملية نقل خلايا النحل في عربات تصنع خصيصا لذلك تصل تكلفة الواحدة منها إلى 10 آلاف ريال.
ويوضح إبراهيم الزهراني أن الكثير من النحالين يبدون تخوفهم من القرود التي تهاجم خلايا النحل الخاصة بهم بعد مغادرتهم، وتكسيرها للظفر بوجبة لذيذة من العسل الطازج مما تسبب في خسارتهم نتيجة قلة منتجهم من العسل، بعد أن تسببت مجموعة القردة في تنفير نحلهم وتهشيم خلايا العسل، فضلا عن الحشرات التي تهاجم النحل مثل حشرة الدبور، وفراشة النحل، وعملية الرش العشوائية.
بدوره حذر رئيس مجلس إدارة جمعية النحالين التعاونية المشرف على كرسي المهندس عبدالله بقشان لأبحاث النحل في جامعة الملك سعود الدكتور أحمد الخازم الغامدي من خطورة الرش العشوائي الذي تنفذه جهات حكومية على استثمارات "النحالين" في المملكة، مشيراً إلى أن ذلك يعود إلى سوء التنسيق بين مربي النحل وفرق الرش قبل تنفيذ الرش، إضافة إلى ضعف وعي الطرفين بتلك المخاطر، مطالباً الخازم الجهات ذات العلاقة باحتواء الأضرار الكبيرة التي تنشأ عن الرش، وتعويض النحالين المتضررين منها.
http://www.alwatan.com.sa/Local/News...3&CategoryID=5



حاول إخراج النحل... فأشعل حريقا


لايك وورث (الولايات المتحدة) - يو بي أي - تسبب رجل في ولاية فلوريدا الأميركية بإشعال حريق في منزله عندما حاول إخراج سرب من النحل منه.
ونقلت صحيفة «بالم بيتش بوست» الأميركية عن الناطق باسم قسم الإطفاء في مقاطعة بالم بيتش دون ديلوسيا قوله ان ماريو جو كان يحاول بث الدخان في بيته بغية إخراج النحل من عمود يدعم شرفة في الطبقة الثانية عندما اشتعلت عرضياً. وقال ديلوسيا ان النار اشتعلت في المنزل وتسببت بأضرار تقدر بـ50 ألف دولار.
وأضاف ان أحداً لم يصب في الحادث لكن الحريق لم يؤد حتى الى إخراج النحل من البيت.
http://www.alraimedia.com/Alrai/Arti...&date=24122010

السعوديه/ تكريم مزارعين وشعراء وموهوبين في ختام مهرجان العسل


الزراعة توفر جهازا لاكتشاف جودة المنتج بنصف مليون ريال
رجال ألمع: عبد الله السلمي
شهد محافظ رجال ألمع محمد بن سعود المتحمي مساء أول من أمس اختتام فعاليات وبرامج المهرجان الثالث للعسل في مركز الحبيل التابع للمحافظة، نيابة عن أمير منطقة عسير رئيس مجلس التنمية السياحية في المنطقة الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز, وبحضور محافظ محايل مسفر الحرملي وحشد من المسؤولين والأهالي والزوار.
وتخلل الحفل تكريم المزارعين الحريصين على زراعة أراضيهم في بادرة إيجابية من قبل المحافظة، حيث تم تكريم شيخ قبيلة العوص الشيخ إبراهيم العسكري ونواب قرى وادي العوص.
وأهدى محافظ رجال ألمع ساعته الشخصية للشاعر أحمد المنجحي من محايل عسير بعد إلقائه قصائد شعرية، كما أهدى محافظ محايل عسير ساعته الشخصية أيضا للطالب الموهوب محمد حسن من ثانوية حمزة بن عبدالمطلب في تعليم رجال ألمع الذي ابتكر جهازًا لقياس جودة العسل.
وشهد الحفل تكريم المؤسسات والجهات المشاركة التي تمثلت في الهيئة العامة للسياحة، صحيفة الوطن "الراعي الإعلامي " للمهرجان، الغرفة التجارية الصناعية بأبها ، والإدارات الحكومية, ومشايخ القبائل والمشاركين في نجاح المهرجان.
وألقى مدير التربية والتعليم برجال ألمع هاشم الحياني كلمة أوضح فيها أن مشاركة التعليم في مهرجان العسل بنيت على التحصيل التربوي لقيمة المناسبة ومردودها على الأسر بشكل عام وطلاب المدارس بشكل خاص. فيما أشار مدير عام الزراعة في المنطقة فهد الفرطيش إلى اعتماد وزارة الزراعة جهاز اكتشاف جودة العسل بقيمة تقدر بحوالي نصف مليون ريال وسيكون في منطقة عسير قريبا.
وألقى تاجر العسل علي الحياني كلمة نيابة عن بائعي المنتج وطالب الجهات المعنية بالإسراع في اتخاذ تدابير حماية العسل النقي من المغشوش والمصنع. فيما تسلم مدير المهرجان إبراهيم مسفر الألمعي هدية من بائعي العسل تقدر بأكثر من 10 كجم من أقراص العسل قدمها نيابة عنهم شيخ سوق العسل محمد البارقي.
وطالب الألمعي في كلمة ألقاها بأن يكون مقر الجهاز الجديد الذي تنوي وزارة الزراعة توفيره في قرية العسل برجال ألمع، واستعد الألمعي لتسويق جهاز الطالب المبتكر على الشركات لتبني هذا الجهاز واعتماد مردوده للطالب المخترع.
وشاركت قبيلة (صلب) يتقدمهم الشيخ محمد العرافي بألوان شعبية، كما شارك الشاعر سعيد مشاري وعازف الناي حديش جبان في لون تراثي عن (طرق الجمال).
وفي ختام الحفل تجول الحضور في المركز الإعلامي، ومعرض الفنان التشكيلي إبراهيم الألمعي، وكذلك في جناح (المرسم الحر) التابع لإدارة التربية والتعليم, وشاهدوا اللوحة التشكيلية لأحد طلاب المحافظة الفائزة بجائزة المهرجان، كما تم تكريم الإعلامي علي الألمعي لفوزه بأفضل صورة فوتوجرافية لقرية العسل، وكرمت إدارة التربية والتعليم طرشي محمد الصغير لاهتمامه بالتراث العمراني في المحافظة.
http://www.alwatan.com.sa/Local/News...9&CategoryID=5



السعوديه/ 4 ملايين مبيعات مهرجان العسل خلال 12 يوما


طالب يبتكر جهازا لكشف العسل المغشوش
محمد طيران من عسير
اختتمت أمس الأول في مركز الحبيل التابع لمحافظة رجال ألمع جنوب شرق أبها فعاليات مهرجان العسل الثالث الذي نظمته جمعية النحالين التعاونية في المنطقة بالتعاون مع كرسي المهندس عبد الله بقشان لأبحاث النحل في جامعة الملك سعود وجهاز هيئة السياحة والآثار في المنطقة على مدى 12 يوما. وأكد إبراهيم مسفر الألمعي مدير المهرجان، أن المبيعات تجاوزت أربعة ملايين ريال خلال فترة المهرجان، في حين تجاوز عدد الزوار 35 ألف زائر، وشارك في أداء الفعاليات التي صاحبت المهرجان 1400 مشارك إلى جانب مشاركة 110 مدارس، منها 30 مدرسة ثانوية و80 مدرسة شاركت في مسابقة مهرجان الرسم للنحل والعسل، وقال الألمعي: "إن عدد البائعين الذين شاركوا في قرية مهرجان العسل 100 بائع، فضلا عن الباعة المتجولين وأصحاب البسطات"، وأكد أن مبيعات بعض البائعين تجاوزت نصف مليون ريال.
وشهد المهرجان مشاركة 30 إدارة حكومية وجهة أهلية وخاصة، وكرمت إدارة المهرجان مساء أمس أكثر من 160 جهة وشخصا، منهم 55 إعلاميا وإعلامية كان لهم جهود متميزة في التغطية الصحفية وبلغ عدد زوار المواقع الإلكترونية الذين شاهدوا فعاليات المهرجان وأخباره أكثر من 100 ألف زائر، واستطاع بعض أبناء المنطقة والسعوديين المغتربين مشاهدة فعاليات المهرجان عبر بث مباشر نفذته بعض المواقع الإلكترونية، حيث شاهد مغتربون في موسكو وروما وأمريكا المهرجان وكأنهم في قريتهم الحالمة التي تحولت إلى كرنفال كبير قصده آلاف الزوار من داخل المملكة وخارجها وولد المهرجان ثقافة شراكة الأسرة في تربية النحل وبداية فكرة المؤسسات العائلية.
وكان المهرجان قد اختتم فعالياته مساء أول من أمس وتخلل الحفل الختامي العديد من الفعاليات والبرامج المنوعة، شملت عرض الطالب محمد الألمعي من مدرسة عمرو بن شعيب في رجال ألمع للحضور ابتكاره الذي يستطيع من خلاله تمييز العسل الجيد من المغشوش، وافتتاح معرض عسير التراث للفنان التشكيلي إبراهيم فائع الألمعي.
http://www.aleqt.com/2010/12/24/article_482474.html

23‏/12‏/2010

علماء يستطيعون الفوز بمعركة القضاء على الزواحف المهلكة لنحل العسل


لندن ـ كارين إليان
تحقّق إنجاز علمي جديد في المعركة ضد الزواحف المهلكة لتكاثر النحل المعروفة بالفاروا، والتي تعتبر العدو الأكبر لنحل العسل، والتي أظهرت من قبل مقاومة شرسة ضد كل محاولات التخلّص منها، وهو ما يعتبره العلماء إنجازًا كبيرًا باستخدام التقنيات الجينيّة. فالأبحاث التي قامت بها الوحدة القوميّة للنحل وجامعة أبردين استطاعت إخماد الوظائف الطبيعيّة لجينات هذه الحشرة، وكما يقول ألن بومان "قمنا بزراعة جزء جيني يؤدّي لخلق مقاومة من الحشرة داخل وظائفها الطبيعيّة نفسها، وهو ما يؤدّي لتدميرها ذاتيًّا دون أي إيذاء للنحل أو أي حيوان آخر في البيئة المحيطة".
ويزداد نشاط الحشرة التي تبدو مثل حشرة البق الصغيرة في الشتاء، وموطنها الأصلي آسيا، وقفزت أخيرًا لأوروبا وسبّبت مشكلات كثيرة للنحل، والذي يعاني من مشكلات مناعيّة في الأساس، وقد سبقت محاولات كثيرة للسيطرة عليها كيميائيًّا، لكنها لم تحقّق نجاحًا كبيرًا، كما أن سلالات جديدة للفاروا نجحت في تطوير مناعة ضد العلاج الكيميائي.
ويبدو أن العلماء لا زالوا في حاجة لتطوير الجين وخصائصه، بحيث يكون أكثر قدرة على التدمير الذاتي لحشرة الفاروا، وتشير الاختبارات إلى أن العلاج يُمكن إضافته لخلايا النحل في الغذاء، ويقول مارتن سميث، رئيس منظمة الحفاظ على النحل "ربما يكون البحث لا يزال في بدايته، لكننا سعداء بالمحاولة للقضاء على حشرة الفاروا، والتي تُمثّل التهديد الأكبر للحفاظ على النحل في العالم"، ويُتوقع في خلال سنوات قليلة أن يتمّ تطوير العقار بشكل فعال تمامًا للقضاء على هذه الحشرة الضارة.
http://www.arabstoday.net/index.php?...=330&Itemid=81

أطفال بريطانيون ينشرون دراسة في مجلة علمية مرموقة

(AFP) –
لندن (ا ف ب) - نشرت مجلة علمية بريطانية مرموقة للمرة الاولى مقالا كتبه اطفال، حسبما اعلنت مؤسسة رويال سوسايتي في لندن.
وجاء في بيان رويال سوسايتي أن "مجموعة من تلامذة الصفوف الابتدائية نجحوا في تحقيق أمر غير مسبوق، من خلال نشر مشروع لهم في مجلة تعترف بها رويال سوسايتي. هذا المقال الذي يأتي باستنتاجات جديدة حول طريقة رؤية النحل الطنان للالوان، نشر اليوم (الاربعاء) في مجلة بيولوجي ليترز".
العلماء الصغار الذين تراوح اعمارهم بين ثمانية وعشرة اعوام "برهنوا ان النحل الطنان قادر على تعلم وتذكر اشارات قائمة على الالوان والاشكال في فسحة معقدة (...). وتشكل اكتشافات التلامذة تقدما مهما" في ما يتعلق ببصر النحل الطنان، وفقا لرويال سوسايتي.
وقد اجرى هذه الدراسة تلامذة من مدرسة بلاكاوتون الابتدائية في ديفون (جنوب غرب انكلترا) بمساعدة العالم بو لوتو الذي يعمل في جامعة يونيفرستي كوليدج لندن.
وتسنت للاطفال "فرصة العمل مع أحد العلماء وان يصبحوا علماء بأنفسهم" حسبما قال مدير المدرسة ديف سترادويك الذي عبر عن سروره لنشر الدراسة في مجلة مرموقة.
الاطفال الذين اجروا اختباراتهم في فناء كنيسة رسموا اشكالا بأقلام تلوين ليروا ان كانت الحشرات ستتجه نحو الماء الحلو أو المالح .
http://www.google.com/hostednews/afp...7fcc9d1f81.541

22‏/12‏/2010

العلاج بالعسل


د. عميش يوسف عميش
استخدم العرب العسل منذ عدة قرون اعتقاداً منهم وحسب تجربتهم بأنه يحسن الدورة الدموية ويساعد على منع الإمساك وعلى تليين الأمعاء. كما انه يحمي الأطفال من مرض نقص فيتامين س (الإسقربوط). ولقد ورد في صحيحي البخاري ومسلم حديث شريف عن استعمال عسل النحل كعلاج لأمراض الجهاز الهضمي. وكذلك استخدم العرب العسل لعلاج القمل في رؤوس الأطفال والصبيان . كما إنهم اعتقدوا إن تناول العسل يحسن الرؤية والبصر والسمع . كما استخدمه العرب كمضاد للميكروبات والفطريات حيث جعل على شكل كريم أو سائل بنسبة 5% لعلاج التهابات الجلد كما انه إذا سخن قليلا وأضيف إليه قليلا من ملح الطعام واستخدم كقطرة فانه يذيب الصمغ ويعمل على إزالته من الأذنين. واستخدم على شكل غرغرة للحلق في حال التهاب اللوزتين . كما انه كان يستخدم بشكل مرهم لعلاج تقرحات الجلد. إذن فلقد اثبت استخدام العسل نجاحاً عبر عدة قرون مضت وأدت إلى شفاء الكثير من الأمراض . أما اليوم فلقد ظهرت دراسات وأبحاث بينت إن الفضل في قضاءه على الميكروبات يعود إلى تأثير العسل ضد النشاط الميكروبي للجروح بفعل واحد أو أكثر من المواد التي يتكون منها العسل.
قام الدكتور سالم نجم سالم أستاذ أمراض الجهاز الهضمي - كلية الطب جامعة الأزهر بدراسة حول عسل النحل نشرتها – نشرة الطب الإسلامي – الكويت يناير 1981 (ص 418-423) . حيث اجري دراسة على 45 مريضاً (16ذكوراً و 19اناثاً) تتراوح أعمارهم بين (20-50) عاماً وذلك باستعمال عسل النحل وكانت أهم الأعراض المرضية لديهم نزيف معوي ، انتفاخ أعلى البطن ، غثيان و تقيؤ. وقد أجريت للمرضى فحوصات شعاعيه و فحوصات بالمنظار قبل وبعد العلاج حيث أظهرت النتائج تحسن بنسبة 90% في أعراض أمراضهم .
كما قام أطباء آخرين مثل الدكتور احمد الزواوي الذي أوضح أن عسل النحل يساعد على التئام الجروح المتقيحة والالتهابات الجلدية ، واعتقد بان احد المكونات الأساسية للعسل أي 40% هو مادة الديكتروز هو العامل المؤثر على استجابة أنسجة الجسم له .
أما الدكتور احمد شوقي إبراهيم – أستاذ الأمراض الباطنية في جامعة الكويت فقد بحث مفعول العسل كعلاج في دراسات كثيرة عن الأمراض. وقد وجد إن العسل يعمل كمضاد حيوي إذا استعمل لعلاج للجروح والحروق
أما تتابع الدراسات حول مفعول العسل فكانت :
1- 1937 اظهر (Dold H DU) في بحثه لمفعول العسل كمضاد حيوي على سبعة عشر نوعاً من مختلف الميكروبات.
2- 1944ناقش (PlackyE.Zente) محتويات العسل التي قد يكون لها مفعول المضاد الحيوي .
3- 1958 وجد كلا من Duisberg.H), Warnelke.B and and ,(Lebensone ان العسل يحتوي على مضاد حيوي وان العسل المخفف له نفس المفعول كمضاد حيوي وانه قد يكون ذلك بسبب (خميرة الانفرتيز ) الموجودة في العسل .
4- 1960 ناقش كلا منStenson E , Subers.M.H. and Pehy J). ) المادة القاتلة للميكروبات بالعسل ، و افترضوا أن تكون في (حامض الجليكونيك) أو في (فوق أكسيد الهيدروجين) .
5- 1970 وجد كلا من ( Cavarach D, Beazley J and Ostapowks F.J ) في دراستهم على مريضة تم استئصال رحمها أن استعمال العسل موضعياً على الجرح يجعله خالياً من الميكروبات في فترة 3-6 أيام فقط وان الالتئام التام يحدث بعد أسبوعين.
مجلة (JAMA) الطبية الأمريكية ذكرت في عددها (1/9/2010) إن هناك دراسات قام بها باحثون من المركز الطبي الأكاديمي في جامعة أمستردام كشفت السر حول قدرة العسل في عملية القضاء على البكتيريا وذلك بواسطة مادة بروتينية تدخل في تركيب مادة العسل سميت ( -1 (Defensin وقد حدد الباحثون ماهية تركيب هذه المادة التي يحتويها العسل وتعمل على تدمير البكتيريا . كذلك بينت التجارب على مفعول العسل مقارنة ذلك بالمضادات الحيوية التي تقتل نفس النوع من البكتيريا. ومن ضمن تلك التي لا تستجيب البكتيريا لها. لكن النتيجة بينت أن المادة البروتينية (Dftensin -1 ) هي أصلا صادرة عن جهاز المناعة المتواجد في النحل نفسه وهي العامل الرئيسي لجعل العسل فاعل في قتل البكتيريا . هذا البحث على العسل والنحل وخاصيته المضادة للبكتيريا تفتح بلا شك المجال للباحثين لتطوير عوامل أخرى موجودة في مواد كثيرة نباتية مثلاً لعلاج الالتهابات وخاصة تلك التي تصاحب الجروح .
http://www.alrai.com/pages.php?news_id=374650


اليمن/ 20 نحالا من لحج ينهون دورة تدريبية في مجال تربية انتاج العسل


لحج ـ سبأنت :
أنهى 20 مندوبا من النحالين والمرشدين في مديريات محافظة لحج اليوم الاربعاء دورة خاصة بتربية إنتاج العسل، نظمها مكتب الزراعة والري بالمحافظة بالتعاون مع البرنامج السلعي الامريكي.
وهدفت الدورة إلى رفع قدرات إمكانيات النحالين وتزويدهم بالمعلومات بالطرق الحديثة لتربية وإنتاج نحل العسل والتي يستفيد منها المرشدين والمزارعين والمربين للنحل في نشر المعلومات لإخوانهم المزارعين في المديريات المذكورة .
وفي ختام الدورة حث مدير عام مكتب الزراعة والري بالمحافظة المهندس علي محسن المنتصر المتدربين على أهمية الاستفادة من المعلومات والبرامج التدريبية التي تلقونها بهدف تطوير أنتاج العسل .
في حين قام المنتصر بتوزيع بدلات النحالين مع خليتين نحل المحسنة للمشاركين في الدورة من مديريات (الحوطه، تبن، الحبيلين، الملاح،يهر، طورالباحه، المقاطرة،القبيطة، المسيمير، المضاربه، رأس العارة) تقديرا لمشاركتهم الفاعلة .
http://www.sabanews.net/ar/news231461.htm

21‏/12‏/2010

السعوديه/إختتام دورتي أساسيات تربية النحل لـ 78 متدربًا ومتدربة بالمدينة المنورة

طيبة اليوم - عبدالرحيم الحدادي - المدينة المنورة:
ضمن برامج خدمة المجتمع التي تقدمها الإدارة العامة لشؤون الزراعة بمنطقة المدينة المنورة اختتمت دورة أساسيات تربية النحل للرجال المنعقدة في الإدارة العامة لشؤون الزراعة بمنطقة المدينة المنورة، وحضرها 45 متدربًا.
وكذلك دورة النساء والمنعقدة في مقر الجمعية الخيرية للخدمات الاجتماعية بالمدينة المنورة وحضرتها 33 متدربة، ولاقت نجاحًا طيبًا واستحسان المشاركين فيها، وشملت أسسًا في تربية النحل، ورفع مستوى الجودة والكفاءة الاقتصادية. وتم تسليم المتدربين والمتدربات شهادات تدريبية لحضور الدورة.
أوضح ذلك مدير عام الإدارة العامة لشؤون الزراعة بمنطقة المدينة المنورة المكلف المهندس صالح بن علي اللحيدان، وقال إن الإدارة تسعد بتجاوب المشاركين ولا سيما المبتدئين في تربية النحل مع هذه الدورات، التي ستعود بالنفع على مجتمع المنطقة، في إطار اهتمام صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن ماجد بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة، ومتابعة معالي وزير الزراعة الدكتور فهد بن عبدالرحمن بالغنيم الحريصين على تفعيل برامج وأنشطة خدمة المجتمع في القطاعات الحكومية والمشاركة في استغلال أوقات الشباب والفتيات بما يعود عليهم بالنفع.

http://www.taibanews.com/inf/news.php?action=show&id=5141

20‏/12‏/2010

فلسطين/ زراعة قلقيلية توزع 80 خلية نحل على المستفيدات من مشروع الامن الغذائي


قلقيلية- معا- باشرت مديرية زراعة محافظة قلقيلية اليوم الاحد، بتوزيع خلايا نحل على المستفيدات من مشروع تدعيم الامن الغذائي في المحافظة بتمويل من منظمة الاغذية والزراعة العالمية للامم المتحدة (FAO) والذي ينفذ من قبل وزارة الزراعة.
وياتي هذا المشروع ضمن دعم السيدات في الريف وذلك من اجل زيادة الدخل لدى الاسرة الريفية، من خلال مشروع تربية خلايا نحل وتدعيم الامن الغذائي.
وبلغ عدد الخلايا لكل سيدة "5" خلايا وعدة النحال, وقد بلغ عدد السيدات المستفيدات من المشروع "16" سيدة من (النبي الياس وعزبة الطبيب) وقد سبق عملية التوزيع دورة تدريبية خاصة بتربية النحل سيتم استكمال الشق العملي منها خلال الايام القليلة القادمة.
http://www.maannews.net/arb/ViewDetails.aspx?ID=343633

فلسطين/ بتمويل الوكالة الكندية للتنمية اختتام برنامج إدارة وبناء مزارع النحل



الخليل- معا- اختتم المركز الفلسطيني للاتصال والدراسات التنموية في مدينة الخليل وضمن مشروع خطوة إلى الأمام "بناء مشاريع اقتصادية صغيرة مدرة للدخل للمرأة الريفية في فلسطين" والممول من الوكالة الكندية للتنمية الدولية والذي ينفذ في قرى "ترقوميا ودير سامت" بواقع دورتين تدريبيتين في إدارة وبناء مزارع النحل استمرت لمدة شهر حيث تلقت المشاركات المستهدفات من المشروع تدريبات كافية في آلية التربية والعلاج والأمراض والتسويق وإدارة المشاريع الصغيرة.
وفي تصريح لها أفادت فداء أبو تركي مديرة المركز بأن هذه المرحلة هي الأولى من المشروع والذي استهدف قطاع المرأة المهمش في مناطق تعاني من صعوبات اقتصادية ناتجة عن اقتطاع الجدار لمعظم أراديها الزراعية مضيفة بأن المشاركات في التدريبات العملية والنظرية سوف يحصلن على مشاريع صغيرة مدرة للدخل في تربية النحل إضافة إلى أدوات ومستلزمات النحالة كذلك سوف يدمج المشروع في حاضنة الأعمال النسوية والتي سوف تقوم بمهام الأشراف والمتابعة والتسويق.
http://www.maannews.net/arb/ViewDetails.aspx?ID=343797

دراسة : الطيور التي تلتهم النحل تستخدم الطيران الشراعي لترشيد الطاقة

سان فرانسيسكو : الألمانية
أكدت دراسة ألمانية أن طيورا صغيرة تستخدم الطيران الشراعي لترشيد طاقتها. وأشار فريق من الباحثين تحت إشراف مارتن فيكلسكي من معهد ماكس بلانك لعلوم الطيور في مدينة رادولفتسل الألمانية في دراستهم التي نشرت نتائجها في مجلة "بلوس ون" الأمريكية إلى أنهم اكتشفوا أن الطيور الأوروبية الصغيرة التي تتغذى على النحل تستخدم هذا النوع من الطيران في الحفاظ على سرعتها أثناء هجرتها في أسراب من منطقة إلى أخرى وأنها ترشد طاقتها من خلال هذه الطريقة رغم محافظتها على سرعتها.
وجاء في الدراسة أن الباحثين درسوا نماذج طيران أسراب الطيور بشكل واسع ويعرفون الكثير عن سرعة طيران هذه الأسراب والمسافات التي تقطعها وآليات الطيران التي تتبعها هذه الطيور أثناء هجرتها. وكان العلماء يعتقدون حتى الآن بأن صغار الطيور لا تستخدم الطيران الشراعي بشكل واسع مثل الطيور الكبيرة وذلك بسبب ضعف عضلاتها وصغر حجم أجنحتها وأنها تستخدم في طيرانها تيارات حرارية لتحديد اتجاهها.
قام الباحثون بالإمساك بأنواع صغيرة من الطيور في إسرائيل وثبتوا أجهزة إرسال على ظهرها. وأظهرت قياسات نبض القلب وسرعة الطيران ونوع الطيران أن هذه الطيور تعتمد هي الأخرى في بعض الأحيان على الطيران الإنزلاقي (الشراعي).
وعن ذلك أوضح فيكلسكي أن فريق الباحثين "فوجئ من خلال تقييم نتائج الدراسة بأن هذه الطيور الصغيرة تطير بشكل شراعي تارة واعتمادا على رفرفة أجنحتها تارة أخرى وأن سرعة خفقان القلب لديها أثناء الطيران الشراعي كانت نصف سرعة الطيران بالرفرقة بالأجنحة.. كانت حاجة الطيور أثناء الطيران الشراعي من الطاقة تساوي تقريبا حاجتها أثناء وقوفها في عشها أو أثناء استراحتها". وكانت دراسات سابقة قد أكدت أن سرعة خفقان قلوب أسراب الطيور المهاجرة أثناء الطيران الشراعي أكبر بنسبة 30% عنه أثناء أخذها قسطا من الراحة.
http://www.aleqt.com/2010/12/20/article_480882.html

17‏/12‏/2010

السعوديه/ هجوم غاشم على منحل احد مربي النحل برجال المع

في حادثة قد تكون غريبة ونادرة وفي غفلة من صاحب المنحل حدث هجوم غاشم وذلك في اليوم التاسع من ذي الحجة( يوم عرفة) ويوم العيد لعام1431هـ وقع هجوم غير متوقع من عدو النحل الاول( حشرة الدبور) فقد قضت على ما يقارب 35 خلية اعدمتها عن بكرة ابيها لدرجة انه لا يستطيع احد الاقتراب منها طيلة النهار مما اضطر صاحبها الى مباغتتها ليلا بعد زوال الشمس وفي وقت المغيب وقام بالكشف على النحل فوجدها هالكة جميعها مع محصولها .
ولم يكن امامه سوى الانتقام من هذا العدو المتسلط وذلك بجلب المبيد الحشري وقام برش المبيد عليها واعدامها بالكامل كردة فعل طبيعية.
ويقول صاحب المنحل في حديثه (لصحيفة صدى ألمع ) انه وضع النحل بوادي كسان الاعلى وليست المرة الاولى التي يضعها في ذلك الموقع المتميز بطبيعته وامانه. الا انه يعتبر هذا درس له ولغيره بان لايترك اي من ممتلكاته دون الاشراف عليها وملاحظتها يوميا.
والسؤال الذي يجب طرحة ؟
اليس من حقه ان يحظى برعاية وتعويض حال تقدمه بشكوى عن الاضرار التي لحقت به الى فرع وزارة الزراعة كونه احد النحالين المعروفين بالمحافظة وخارجها؟
وكذلك كون وزارة الزراعة الجهة الراعية للنحالين حيث تدعمهم وتشجعهم وتحثهم على الاستمرار بالمحافظة على هذا المنتج الذي يحظى باهتمام مسئولي محافظةرجال المع كافة وكونها تمتاز بانتاج العسل البلدي الممتاز على مستوى المملكة وايضا لدينا بالمحافظة إقامة المهرجان السنوي لانتاج وبيع اجود انواع العسل.
http://sadaalma.com.sa/news-action-show-id-2933.htm

عسل النحل يقوي جهاز المناعة ويحسن أداء وظائف المخ والكبد


أهمية العسل الطبيعي في تحسين صحة الإنسان
بنسلفانيا ـ رولا عيسى
كشفت بعض الأبحاث العلمية  مؤخرًا عن أهمية العسل الطبيعي في تحسين صحة الإنسان، سواء فيما يتعلّق بعلاج نزلات البرد وتصلّب المفاصل وأمراض اللثة، أو تحسين أداء الكبد والمخ لوظائفهم الحيوية. وذكرت دراسة أعدّتها كلية الطب في جامعة بنسلفانيا، أن العسل يحتوى على مضادات للفيروسات التي تسبّب نزلات البرد، حيث أن ملعقة واحدة منه يُمكنها أن تُعالج نزلات البرد دون أي وصفة طبية.
وتعود أهمية العسل إلي كونه يحافظ على مستويات السكر في دم الإنسان، وزيادة إنتاج الجليكوجين في الكبد، لذا يتناوله المشاركون في اختبارات التحمّل والسباقات، لأنه يقلّل من إحساسهم بالتعب، وقد أثبتت الدراسات الطبية أن ملعقة صغيرة من العسل تحتوي على 22 سعرًا حراريًا، في حين تحتوي نفس الكمية من السكر على 15 سعرًا حراريًا، فضلاً عن أن عسل النحل أكثر قيمة ويزوّد المخ بالطاقة من الغلوكوز والفركتوز خلال دقائق.
وأهمية العسل كمقوٍ للجسم ليست آنيّة، وإنما تعود  إلي ألفي عام، حيث كان الرياضيون في اليونان يتناولونه خلال التدريب في الأولمبياد، لأنه يمنحهم الطاقة ويعزّز مستويات أدائهم، لاسيما أن العسل يحتوي على الجلوكوز والفركتوز، اللذين يساهمان في ضخّ احتياطيات هائلة من الجليكوجين في الكبد.
وعن دوره في  تحسين وظائف المخ والكبد، فإن تناول ملعقة من العسل قبل النوم تدعم أداء المخ لوظائفه أثناء النوم من خلال الطاقة التي يزوّده بها، لاسيما أن المخ يعمل بشكل مستمر حتى أثناء وقت الراحة، فيما يُساعد على تخزين الكبد لكميات هائلة من الفركتوز.
ويُعد العسل مفيدًا أيضًا فيما يتعلّق بزيادة إدرار البول، وإزالة الماء الزائد من الأنسجة والمفاصل، فضلاً عن أن تناوله يُشعر الشخص بالراحة إذا ما كان يعاني من أي ألم في أي جزء من الجسم، كما أن هناك علاقة وثيقة بين تناول العسل بشكل منتظم في وجبة الإفطار مع فنجان من القرفة، وتقليل مشكلات تيبّس العضلات وتصلّب الركبتين.
وتوصلّ أحد الأبحاث الطبيّة في جامعة سيدني إلى أن عسل النحل يُمكن استخدامه كضمادات لالتهابات الجروح، إضافةً إلي كونه علاجًا مفيدًا للقروح الباردة، وأمراض اللثة وقرح الساق المصابة، وكذا أمراض الصدفية، والإكزيما، إلى جانب آلام التهاب المفاصل، ويُمكن استخدامه أيضًا في علاج أعراض المناعة المنخفضة مثل التعب، والالتهابات المتكرّرة والحساسية ونزلات البرد.
وكان أبو قراط، أبو الطب الحديث، قد أكّد أن تناول العسل الطبيعي  يوميًّا يقوّي جهاز المناعة، وله تأثير مضاد للجراثيم داخليًّا وخارجيًّا، مما يُساعد الجسم على الشفاء  من الأمراض، فضلاً عن علاجه للقروح والزهري.
ويحتوى العسل على مجموعة من الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية وبيوفلافونويدس التي تُبقي الجهاز المناعي يعمل بشكل جيد إذ ما تمّ تناول بضعة ملاعق منه يوميًّا، كما أنه يعزّز النوم الهادئ لفترات طويلة.
وهناك فوائد أخرى للعسل، إذ أنه له تأثير المليّن، خاصةً في حالات الإمساك المرتبطة بالشيخوخة، والانتفاخ الناتج عن اتباع نظام غذائي غني بالأغذية المصنعة على حساب الفاكهة والخضروات الطازجة، ويدعم العسل أيضًا عمل بكتيريا الأمعاء الصديقة، ويساعد في عملية الهضم، كما أنه جيّد  بالنسبة للمصابين بمتلازمة القولون العصبي (الرابطة) ومرض القلاع، وقرحة المعدة، إذا ما تم تناول ملعقتين ثلاث مرات في اليوم.
http://arabstoday.net/index.php?option=com_content&view=article&id=52162&catid=321&Itemid=118
  

السعوديه/ النحلات مرفهات في رجال ألمع

رجال ألمع: محمد الصالحي 
ظهيرة محافظة رجال ألمع صاهدة، وشمسها أول من أمس تصفع الخد وتلهب الرأس. لكن "النحالين" هناك يمضون وقتهم غير آبهين لها، ومنهمكين في ترفيه نحلهم وملكاته، فوق جبال عالية تحيط بها غابات.. بعيدة عن العين وقريبة من الطبيعة. وتلك مواقع مخصصة لشهور عسل النحل، وخلالها تنغمس عاملاته في زهر السدر والسمر والقمرة قبل أن يتكرمن بعسلهن على نحّالهم، ولكن بعد عشرات اللسعات. وهي الضريبة كما يقول النحّال مفرح آل مخاتم (60 عاما).
فوق جبل يبعد مسيرة ساعة عن منزله، يخبئ آل مخاتم مناحله عن أعين الناس وزملائه، فهو يعتقد أن "اختيار المكان شطارة تلهب المنافسة". يتعاهد هناك 400 خلية مصنوعة من خشب بالزيارة كل يوم. يروح ويغدو إليها ويده على قلبه خوفا على رزقه. يحرسها عامله مرابطاً قربها حتى موسم "السمرة" ثم ينتقل إلى حيث تكثر أشجارها. هي رحلة بدأها آل مخاتم منذ 40 عاما، وقودها حبه وإخلاصه لصنعته وإلا فالأمر لا يستحق كل ذلك العناء: فـ"البديل عسل مخدوع لا يكلف جهدا، ويشبعك مالا".
يقف آل مخاتم على شفا جبل عال، يراجع مخازن عسله ونحله والتي انتهى من قطع أعوادها الأسبوع الماضي وتوزيعها وتخزينها انتهاء ببيعها في مهرجان رجال ألمع للعسل. تلك المناحل تدفع له في موسم "السدرة"، وفي شهرين إلى ثلاثة، 2800 كيلو من العسل يبيعها بمتوسط 300 ريال للكيلو. وهو ما يجعله راضيا بالترفيه والتعب الذي يبذله لنحلاته، لكن ذاك –ويجزم غاضبا- يصير مبلغا تافها مقارنة بما يقبضه الباعة المتجولون والذين يبيعون عسلا مخدوعا. وهؤلاء هم عقدة آل مخاتم وزملاء مهنته.
في ديسمبر، يبدأ النحالون في رجال ألمع بقطف "أعواد العسل السدرة" كما يسمونها، وهو من أجود أنواع العسل. وقبل تجميعه يخلصون في رعاية مئات آلاف النحلات. يجيئون إليها بالماء ويغطونها عن الأمطار والشمس وشر الدواب، ويحمونها وملكاتها من هجمات "دبابير" لا تبقي ولا تذر، بطرق ابتكرتها لهم وزارة الزراعة. 
وهناك نحل من السعودية، ونحل مصري وتركي وأفريقي وحتى أوروبي، ولكل مميزات تزداد إذا تزاوجت وهجنت. وآل مخاتم لا يفضل استيراده، فعسل النحل البلدي أجود وألذ في رأيه. في حين يرى النحّال وصاحب مؤسسة لإنتاج العسل وتصديره مفرح الشديدي بأنها حل مناسب لمواجهة انخفاض الإنتاج، فاشتراك الأنواع يمنح العسل مذاقا أطيب ولا يقلل من جودته بل يزيدها كما يقول، شريطة أن ترخصه وزارة الزراعة.
وحسب كمية الأمطار يكون العسل الحقيقي أو لا يكون. قد تعشب الأرض فتصل إليه "جوابي النحل" فتصنع منه منتجاً بمذاق ورائحة ما أكلته. أو تجدب فلا يأتي العسل إلا نادرا، ووقتها تصير الفرصة مواتية لإغراق السوق ببضاعة بلا نكهة ومغشوشة، وبكميات كبيرة جدا "تصيب مستودعات السكر بأزمة طلب". وهذه نظرية الشديدي، فالعسل الأصلي الذي يبحث عنه الناس يعتمد على الأمطار وخضرة الأرض.
ومفرح الشديدي عمره 57 عاماً. أمضاها منذ طفولته مع أبيه وجده في جوار النحل ومعه. أصيل في قرويته، متلذذ بمهنته، متدرب في جامعات، ومشرف على عشرات المناحل. يقول: قد لا تصدقني، ولكنني –والله- أبيع العسل في ظل فوضى الغش حتى لا يقول الناس.. "ذهب النحالون الصادقون".
وعقدة الشديدي وآل مخاتم وزملاؤهم تتعلق بترفيه النحلات الذي يصل إلى مستوى مختلف في مكان آخر: إذ يسقى بماء مُحلى، ويطعم بسكر وتمر و"نشا". يقول الشديدي: لاحقا تعطي النحلات أصحابها على قدر ما أعطوها، ويصير العسل وكأنه طبخة طبّاخ.
والعسل أنواع، أغلاه وأندره "المجرى". لونه فاتح ويتغذى نحله من شجرتي الوشاية والقمرة، وهو جوهرة نفيسة وصل سعر الكيلو منه إلى 1500 ريال في الأيام الماضية بمهرجان العسل في رجال ألمع. وأفضله السدرة، وهذا موسمه، وبعده السمرة ثم الطلحة.. وغيرها أنواع كثيرة.
وعن بائعي العسل المغشوش، كما يسميهم الشديدي، يقول: هؤلاء يفترشون الطرقات بصينيات صغيرة مملوءة بأقراص عسل وبقوارير زجاج، وهو ليس عسلا ولن يكون. هذا خداع لا يكتشفه إلا المتمرسون. هم يخلطون بضاعتهم بالسكر أو يغذون نحلهم بمواد كيميائية ويبيعونه غالياً لأشخاص مساكين. ويضيف: هؤلاء لم تلسعهم النحلات، ولم يتصبب عرقهم وتتشقق أيديهم وهم يصعدون بخلايا النحل إلى الجبال، ولم يغدوا ويروحوا لرعايتها أشهرا. هذا غش.
ويبدو أن أسلوب تربية النحل الذي يتبعه الشديدي وآل مخاتم وزملاؤهما، والذين نالوا تزكية المشرف على مهرجان رجال ألمع للعسل إبراهيم مسفر الألمعي أعطاهم دخلا ذهبيا، فإحصائيات المهرجان في أسبوع تشير إلى بيع 20 ألف كيلو من العسل لمشترين من المملكة ودول الخليج. بل إن الرقم –بحسب الألمعي- مرشح لزيادة مضاعفة في الأسابيع المقبلة وحتى بعد انتهاء المهرجان.
في حين قال محافظ رجال ألمع محمد بن سعود المتحمي إن السنتين المقبلتين ستحملان دعماً لأولئك النحالين وإنشاء نزل بيئية متخصصة بالتنسيق مع الهيئة العامة للسياحة والآثار، اعتماداً على استراتيجة بدأت منذ خمس سنوات.
وقال المتحمي إن المحافظة تخطط لتصدير عسل أولئك النحالين إلى مناطق المملكة، ولاحقا إلى خارجها، مشيراً إلى أن مهرجان العسل في رجال ألمع مهد لذلك وأعطى مقياساً جيداً على جودة ما يقدمه النحالون.
ويعود الألمعي ليشير إلى أن عائلات في رجال ألمع صارت تتشارك في تربية النحل وتقاسم مهام حمايته، وأن هناك فكرة مطروحة لتحويل وادي ريم لمنطقة تجمع 100 نحال إضافة إلى أسرهم ليتحول مستقبلاً إلى محمية.
7 طرق لتمييز العسل المغشوش
تحدث النحال مفرح الشديدي عن 7 طرق يمكن أن يميز بها المشتري العسل الذي يبحث عنه:
• تجنب شراء العسل المحمول في السيارات والمفروش على الأرض والمعرض للشمس طويلا، فهو لم يعد عسلا كما يقول.
• السؤال عن البائع ومرجع عسله ونوعه وتاريخ قطف أعواده.
•الانتباه إلى رائحة العسل، فكل نوع ينتمي برائحته إلى الشجرة التي يتغذى منها النحل، مثل عسل السدرة والسمرة والطلح.
•يمكن كشف العسل المغشوش والمدعوم بالسكر من على أقراص العسل حيث يتجمد السكر على الحواف وتسهل ملاحظته.
• إذا خلط عسل جيد بآخر مغشوش، فالشديدي ينصح بطريقة جربها ونجحت، وذلك بوضعه في عبوة شفافة وسينفصل العسل إلى طبقتين إذا كان مغشوشا.
•إشعال نار في طرف ملعقة عسل، وإذا كان مغشوشا سيشتعل سريعا بخلاف الأصلي الذي لن يتفاعل مع النار. 
•صب العسل من أعلى، وسينساب الجيد منه بدون تقطع، أما المغشوش فعكس ذلك.
http://www.alwatan.com.sa/ Dialogue/News_Detail.aspx ?ArticleID=33360&Category ID=4


السعوديه/ «العسل الألمعي» يدخل عالم المهرجانات لمنافسة «التمور» و «الزهور»

أبها - يحيى جابر
على رغم عدد زوار مهرجان «موسم السدرة» ضمن ملتقى ألمع الثقافي السابع لسياحة الثقافة والتراث في منطقة عسير الذي تجاوز ثمانية آلاف شخص، وحجم تداول30 ألف كغم من العسل بأكثر من نصف مليون ريال في أقل من أسبوع، يتبقى على المهرجان الأخذ بملاحظات بعض زواره، وإعطائهم كثيراً من المعلومات عن النحل والعسل، وإيقاف عمليات الغش التي سجلت حالتان منها، لتحقيق طموح مسؤوليه بمنافسة مهرجانات التمور والزهور والزيتون وغيرها.
وذكر رجل الأعمال محمد الصقار أن فكرة المهرجان جيدة وتساعد على تسويق المنتج بطريقة حضارية، إلا أنه يجب توضيح بعض النباتات التي يستخلص النحل منها الرحيق مثل شجر السدر والشوكة ووضع عينات من تلك الأشجار على بوابة أماكن بيع العسل، ووضع خريطة بأماكن النحل في المحافظة، مشيراً إلى أنه من الضروري إضافة البناء التقليدي على جميع المتاجر، وأن هذا المهرجان بحاجة إلى نواة لآلية ومعايير لجودة العسل بإشراف أشخاص متخصصين، وكذلك تدريب المواطنين على تربية النحل وإنتاج العسل.
وأوضح مدير الفعاليات في المهرجان أن قرية العسل ستكون نواة لقرية متطورة تخدم جميع مرتاديها، وأنه يرحب بالأفكار التي من شأنها تطوير هذا المنتج الوطني، مشيراً إلى أن الإقبال على المهرجان كان جيداً وخصوصاً من المتسوقين من خارج محافظة رجال ألمع، ما عكس مردوداً مادياً على متاجر البيع في قرية العسل بمركز الحبيل قدر بأكثر من نصف مليون ريال.
من جانبه، أشار محافظ رجال ألمع محمد المتحمي أن تضافر الجهود لدعم المهرجان من الإمارة والهيئة العامة للسياحة والآثار، وأمانة المنطقة والإدارة العامة للزراعة وإدارة التربية والتعليم وجامعة الملك سعود، كان له أثر كبير في إنجاح المهرجان، وقال: «نطمح إلى منافسة مهرجانات التمور والزيتون والحمضيات والزهور، ونحن واثقون بأن العسل سيكون مصدره من محافظتنا»، لافتاً إلى أن هناك لجنة مختصة لتقويم المهرجان، وأنه تم استقطاب الشباب لعرض ما لديهم من العسل السائل أو الأقراص.
إلى ذلك، كشفت لجنة تقويم الجودة بالمهرجان محاولتين للغش من أحد بائعي العسل، بعد أن أخضعت بعض العسل المعروض والمعد للبيع، لتتم مصادرته على الفور، وحذرت من محاولة الغش، واستغلال عدم معرفة بعض المستهلكين للعسل، لما يتسبب في تشويه سمعة المهرجان، مشيرة إلى أنها لن تتهاون مع أي شخص يقوم ببيع العسل المغشوش من خلال فعاليات مهرجان العسل الألمعي.
http://ksa.daralhayat.com/ksaarticle/213599

16‏/12‏/2010

سوريا/ مؤتمر النحالين يوصي بإحداث معهد عربي لتربية النحل وتفعيل الرقابة على بيع أدويته

دمشق-سانا
أوصى المؤتمر الثالث للنحالين السوريين في ختام فعالياته التي اقيمت في كلية الزراعة بجامعة دمشق بإنشاء معهد لتربية النحل على مستوى الدول العربية لإجراء الدراسات والبحوث اللازمة لاستغلال الثروة النحلية فيها وتفعيل الرقابة على بيع أدوية النحل والتشديد على الأدوية غير النظامية.
وتضمنت التوصيات ضرورة الحد من استخدام المبيدات الضارة بالنحل وإنتاج ملكات نحل في سورية خاصة بانتاج كميات كبيرة من العسل تغطي الاستهلاك المحلي اضافة إلى تفعيل قرار تنظيم مهنة تربية النحل بعد اجراء التعديلات اللازمة لتنفيذه بالشكل الأمثل والسماح باستيراد مقطورات خاصة بسكن النحل والعمل على إيجاد أفضل السبل لتوزيع الدواء عبر الجمعيات النحلية.
يشار إلى أن المؤتمر الثالث للنحالين السوريين الذي نظمته الأمانة الفرعية لاتحاد النحالين العرب في سورية بالتعاون مع جامعة دمشق ناقش على مدى يومين قضايا النحالين في سورية ومشكلات مربي ومستهلكي النحل في سورية والدول العربية من خلال محاضرات وتجارب علمية وعملية قدمها مجموعة من الخبراء والمختصين في هذا المجال.
http://www.sana.sy/ara/2/2010/12/15/324099.htm

فلسطين/ زراعة أريحا توزع 44 خلية نحل على عدد من الأسر


أريحا 16-12-2010 وفا- وزعت مديرية زراعة محافظة أريحا والأغوار بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة العالمية 'الفاو' اليوم الخميس، 44 خلية نحل على 11 مستفيدا من الأسر الفقيرة في المحافظة.
واوضح نائب مدير زراعة المحافظة المهندس عمر بشارات، أن ذلك يندرج ضمن مشروع 'تدعيم الأمن الغذائي من خلال توزيع الأغنام وخلايا النحل، للعمل على زيادة دخل الأسر العاملة في القطاع الزراعي'، المنفذ من قبل وزارة الزراعة بالتعاون مع منظمة الزراعة والأغذية العالمية للأمم المتحدة 'الفاو'، الممول من التعاون الإسباني.
وأشار إلى أن الهدف من المشروع تقديم الدعم والمساعدة للأسر الريفية ذات الدخل المحدود، من خلال تنفيذ مشاريع زراعية صغيرة مدرة للدخل، للتخفيف من حدة الفقر وتحقيق الأمن الغذائي قي المناطق الريفية الفقيرة وتحسين مصادر الدخل لها.
بدوره، بين رئيس قسم التنمية الريفية ومنسق المشروع من مديرية الزراعة المهندس عمر صوافطة، أن عدد المستفيدين من المشروع 11 مستفيدا من أعضاء الجمعيات التعاونية، وسيحصل كل واحد منهم على 4 خلايا نحل، ولباس للحماية من لسع النحل، وفرازتان لفرز العسل.
وأضاف أن اختيار المستفيدين تم بعد تعبئة مجموعة من الاستمارات وبعد عدة جولات ميدانية برفقة منسق 'الفاو' على الأسر المقدمة للمشروع، كما تم اختيار المستفيدين بناء على مجموعة من الأسس والمعايير والشروط الضرورية لتنفيذ المشروع، وعقد دورة تدريبية سابقة نظرية وعملية للمستفيدين من المشروع.
من جانبها، ذكرت نائبة مدير المشاريع في منظمة 'الفاو' المهندسة انتصار اشتية، أن مشروع توزيع خلايا النحل يأتي ضمن نشاطات يتم تنفيذها في الضفة الغربية وتشمل إضافة للنحل أغناما وحديقة منزلية وبناء أبار واستزراع سمكي.
وقالت: إنه تم ضمن المشروع توزيع 140 خلية نحل في محافظتي أريحا وقلقيلية، بينما تم توزيع 144 رأسا من الأغنام استفادت منه إضافة لمحافظتي أريحا وقلقيلية محافظة نابلس، كما تم تنفيذ مشروع الحدائق المنزلية في مناطق شرق نابلس وشمل بناء 31 بئرا مع حديقة منزلية، و16 محطة تنقية مع حديقة منزلية.
وأشارت اشتيه إلى أن المشاريع المنفذة في قطاع غزة شملت توزيع 50 رأسا من الأغنام استفاد منه 25 مستفيدا، إضافة لتوزيع 162 أرنبا 27 منهم ذكور استفاد منه 27 شخصا.
http://arabic.wafa.ps/arabic/index.p...etail&id=93411

السعوديه/ تمديد مهرجان العسل برجال ألمع إلى 17 محرم


رجال ألمع: عبد الله السلمي
وجه أمير منطقة عسير الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز بتمديد فترة المهرجان الثالث للعسل في مركز الحبيل بمحافظة رجال ألمع حتى الخميس المقبل 17 /1 /1432 بسبب الإقبال المتزايد على المهرجان.
وأوضح محافظ رجال ألمع المشرف العام على المهرجان محمد بن سعود المتحمي أن تمديد فترة المهرجان أسبوعاً آخر يعد تتويجًا للنجاح الذي حققه المهرجان.
من جانب آخر قال مدير المهرجان إبراهيم مسفر الألمعي"إن المهرجان بدأ يستقطب عددا من المتسوقين من المناطق البعيدة في المملكة كالرياض وجدة والقصيم إلى جانب وصول بعض المتسوقين من دول الخليج، حيث استقبل المهرجان قبل أمس وفدين من دولتي الكويت وقطر".
إلى ذلك تسوق وفد من وزارة الداخلية مساء أول من أمس في المهرجان وشارك في حضور فعاليات ليالي ألمع التراثية.
http://www.alwatan.com.sa/Local/News...4&CategoryID=5

15‏/12‏/2010

السعوديه/ مصادرة كميات من العسل المغشوش في مهرجان رجال ألمع


عبد الله الغالبي ـ رجال ألمع
كشفت لجنة تقييم الجودة في مهرجان العسل الثالث «موسم السدرة» في رجال ألمع، عن محاولتين للغش من أحد بائعي العسل، بعدما أخضعت العسل المعروض والمعد للبيع للكشف، وعمدت إلى مصادرة الكميات المغشوشة على الفور. وحذرت اللجنة من محاولات الغش، واستغلال عدم معرفة المستهلكين بالعسل، مشيرة إلى أن ذلك يتسبب في تشويه سمعة المهرجان. وأكدت أنها لن تتهاون مع أي شخص يبيع العسل المغشوش من خلال المهرجان. إلى ذلك يتواصل تدفق الزوار على مهرجان العسل، ووصل عددهم إلى أكثر من ثمانية آلاف زائر منذ انطلاقته مساء الخميس الماضي. وزار المهرجان وفد من وزارة الداخلية، وآخر من مشرفي التوجيه والإرشاد في إدارات التربية والتعليم. وتجولوا في صالة العرض واستمعوا إلى شرح عن أنواع العسل المعروضة. وأوضحت لجنة الجودة والتقييم أن حجم تداول العسل بلغ أكثر من نصف مليون ريال، فيما بلغت كميات العسل المباعة أكثر من ثلاثين ألف كيلو.
وقال لـ «عكـاظ» محافظ رجال ألمع محمد بن سعود أبو نقطة المتحمي أن ما يميز مهرجان العسل ونشاطاته إنه استقطب الكثير من الشبان الذين انخرطوا في عرض ما لديهم من العسل السائل أو الأقراص، وأضاف، نطمح إلى منافسة مهرجانات التمور والزيتون والحمضيات، والزهور، ونحن واثقون بأن العسل سيكون مصدره من محافظة رجال المع. وأكد أن هناك لجنة مختصة ستتولى تقييم المهرجان الثالث من كل النواحي الإيجابية والسلبية منها.
http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20...1215388408.htm

السعوديه/ عسير: مهرجان العسل يرفع نسبة الإشغال في الفنادق والشقق

محمد طيران من عسير
حقق مهرجان العسل الثالث (موسم السدرة) في مركز الحبيل التابع لمحافظة رجال ألمع عوائد مالية كبيرة جراء حركة المبيعات الكبيرة للعسل التي يشهدها المهرجان بصفة يومية منذ أن انطلق الخميس الماضي، وقال إبراهيم مسفر مدير فعاليات المهرجان أن الحضور يتراوح يوميا بين 3 آلاف شخص إلى 3500 شخص يوميا للمهرجان والفعاليات المصاحبة له في حين تراوح المبيعات بين 400 و500 كيلو جرام يوميا بمتوسط مبيعات يومية 150 ألف ريال، وأشار إلى أن المهرجان ولد ثقافة برامج الأسر المنتجة، الذي استطاع من خلاله بعض المواطنين بما فيهم النساء أن يشاركوا في البيع والشراء وجلب الرزق بطرق شريفة بما من شأنه أن يقضي على الفقر والعوز، وأن يحول تلك الأسر إلى أسر منتجة، واستقبل المهرجان عددا من الوفود المحلية والدولية منها وفد عماني ووفد لسيدات الأعمال في جدة في حين يستقبل غدا وفدا من وزارة التربية والتعليم مكونا من 42 إدارة تعليمية إلى جانب وفد من وزارة الداخلية، وآخر من وزارة الشؤون الاجتماعية. وأشار محمد أحمد البارقي شيخ تجار العسل أن اختلاف أسعار العسل بحسب جودته ساعدت على زيادة المبيعات، حيث جعلت المنتج في متناول جميع شرائح الزوار، وتصدر عسل السدرة المبيعات، نظرا كون الموسم موسم جنيه، وتراوح سعر الكيلو بين 250 و300 ريال أتى بعده الأنواع الأخرى مثل عسل السمرة، والشوكة، والمجرى التي يراوح سعر الكيلو جرام لها بين 200 ريال والـ800 ريال، وأكد البارقي أن مبيعات هذا العام فاقت مبيعات العام الماضي، وأن التجار حققوا مكاسب عالية منهم من نجح في بيع ما لديه من عسل في يوم واحد لتجار من خارج المنطقة، وأسهم المهرجان الذي يقام للعام الثالث في زيادة نسبة الإشغال في فنادق وشقق المحافظة السكنية والمحافظات المجاورة، حيث سجلت نسبة الإشغال 100 %، وصاحب مهرجان العسل بيع بعض المأكولات والحلويات التي يعد العسل أحد مواد تكوينها وإعدادها إلى جانب إعداد وبيع بعض المأكولات التي تشتهر بها المحافظة، التي كانت عامل جذب آخر للزوار والسواح الذي قدموا للمنطقة.
يذكر أن هنالك محاضرات وفعاليات ثقافية وعلمية متخصصة في مجال النحل وتربيته، إضافة إلى سهرات فلكلورية شعبية بنكهة العسل تقام كل مساء تحكي تاريخ تلك القبائل الألمعية، وتراثها، وألوانها الشعبية الأصيلة. من جهة أخرى أسهم المهرجان في زيادة نسبة إرسال الطرود من العسل عبر الشحن الجوي وشركات الشحن المختلفة من المنطقة، وإلى بعض المحافظات والمناطق في المملكة.
http://www.aleqt.com/2010/12/14/article_478729.html

السعوديه/ نجاح مهرجان العسل بمنطقة عسير.. و«الأبيض» الأغلى


بدأت يوم الخميس الماضي الدورة الثالثة لمهرجان رجال ألمع للعسل الذي أقامته سلطات المحافظة لتوعية الناس بأهمية انتاجه في ذلك الجزء الصغير من منطقة عسير. وقال نحال محلي بجانب خلايا النحل التي يملكها «رجال ألمع مشهورة بالنحل منذ القدم لانها تشتهر بكثرة الاشجار والجبال والمناخ المعتدل.. وبالنسبة للنحل فهي موجودة منذ القدم خاصة في رجال ألمع هم مشهورون بإنتاج العسل». ويؤكد منظمو المؤتمر على الروابط الثقافية للمنطقة بالعسل عبر تقديم عروض للرقصات التقليدية وقصائد الشعر لزوار المهرجان وجميعها تتناول الحرفة المحلية المتوارثة لإنتاج العسل.
وبعيدا عن الاجواء الاحتفالية يخشى التجار في سوق رجال ألمع من غش العسل وقالوا ان ذلك قلص ثقة المستهلكين في شهرة المنطقة بإنتاج العسل الصافي.
وقال أحد التجار «نحن نحارب والمهرجان يسعى لمحاربة أي شيء مغشوش وبإذن الله سبحانه وتعالى لا يدخل مهرجان العسل برجال ألمع إلا عسل نقي وصاف».
وما قاله التاجر ردده محافظ رجال ألمع محمد المتحمي في كلمة بالمهرجان «ما أرجوه وما أتأمله أن نعمل جميعا بأن نرتقي بهذا المنتج وأن نعمل جاهدين لننزع من بيننا كل من يريد أن يؤثر على هذا المنتج الذي ميزه الله سبحانه وتعالى بجودته وبشفائه للناس وان ينزع القناع عن كل من يريد ان يغش هذا المنتج». وأحد أغلى صادرات المنطقة من العسل ثمنا هو عسل السدرة الذي يتميز بلونه الأسود ومرارة طعمه وارتفاع قيمته الغذائية، وينتج عسل السدرة نحل يتغذى على زهور شجرة العناب ويعتقد على نطاق واسع ان به خصائص طبية خاصة لمرضى السكر، ويتراوح سعر الكيلو منه بين 250 و350 ريالا سعوديا (66 – 93 دولارا).
لكن التجار أبلغو «رويترز» ان نوعا آخر من العسل أكثر ندرة وطلبا وهو عسل أبيض حلو المذاق، يسمى المجرة ويبلغ سعر الكيلو منه 800 ريال (213 دولارا). وقال أحد التجار «يتميز عسل المجرة بحلاوته.. فيه من الحلاوة الكثير عن أي عسل آخر وكذلك ايضا يجمد ويثبت اكثر من أي عسل يكون سائلا». وتوقع القائمون على المهرجان بيع ما لا يقل عن 20 ألف كيلوغرام من العسل في أسواق رجال ألمع مع نهاية المهرجان في 16 ديسمبر نظرا للطلب القوي.
http://www.alanba.com.kw/AbsoluteNMN...&zoneid=29&m=0

600 ألف خلية نحل في سورية

تشير إحصائيات العام الماضي إلى وجود قرابة /595000/ خلية نحل تعيش على الأراضي السورية تنتج نحو 2700 طن من العسل و117 طناً من شمع النحل. وحسب الأمانة السورية لاتحاد النحالين العرب فإن عدد العاملين الذين يرعون هذه الثروة يقدر بحوالي /30/ ألف نحال مع أسرهم في بعض الأحيان حيث تساهم تربية النحل بقدر كبير من الدخل الإضافي للفلاح والمزارع في الريف السوري ويعد أحد قطاعات الزراعة المهمة ومعادلاً مهماً في الإنتاج الزراعي والتنمية وعنصراً فعالاً في البيئة فلولا التأبير لانقرضت آلاف الأنواع النباتية حشرية التأبير عدا فوائده الطبية والتجارية والصناعية حيث يساهم في زيادة إنتاج الأشجار والنباتات خليطة التلقيح بما لا يقل عن 30%.
ولفت المشاركون في المؤتمر الثالث للنحالين السوريين المنعقد بجامعة دمشق تحت عنوان «تربية النحل مهمة في التنمية» بمشاركة باحثين وعلماء ومختصين في حقل تربية النحل من 12 دول عربية، إلى وجود مخاطر حقيقية تهدد قطاع تربية النحل في معظم الدول العربية ناتجة عن التغيرات والتحولات البيئية والمناخية وظهور بعض الأمراض الجديدة مشددين على ضرورة بذل الجهود لتوفير أفضل الظروف المناسبة لحياة النحلة وزيادة إنتاجيتها ومنافعها من خلال الاهتمام بالبيئة لما لها من تأثير مباشر على الارتقاء بمهنة تربية نحل العسل مؤكدين أهمية تعظيم دور المرأة في هذا المجال والعمل على تطوير البحث العلمي ورفع وتيرته بما يكفل إيجاد الحلول الناجعة للمشاكل التي تعترض قطاع تربية النحل.
http://alwatan.sy/newsd.php?idn=92141

14‏/12‏/2010

دراسة.. النحل المصاب بالأرق لا يدل أقرانه جيدا على موقع الرحيق

واشنطن : الألمانية
أكدت دراسة أمريكية أن حشرات النحل التي لا تنام جيدا ترقص بشكل رديء مما يجعلها لا تخبر أقرانها جيدا بمكان وجود الأزهار التي تتغذى على رحيقها. وأشار باحثو جامعة تكساس الأمريكية في دراستهم التي نشروا نتائجها في مجلة "بروسيدنجز" التابعة للأكاديمية الأمريكية للعلوم إلى أن نتائج دراستهم تذكر بنتائج الأرق لدى الإنسان حيث تؤدي الإصابة بالأرق لدى النحل إلى عدم تواصله بصورة جيدة مع أقرانه.
وأشارالباحثون تحت إشراف باريت كلاين، من جامعة تكساس، إلى أن دراستهم هي الأولى التي تتناول مثل هذه الصعوبات لدى الحشرات. وفي حين توجد العديد من وسائل حرمان الإنسان من النوم فإن الباحثين اضطروا للبحث عن أسلوب لحرمان النحل من النوم لإجراء تجاربهم حيث قرروا لصق صفائح دقيقة على ظهر الحشرات من أجل السيطرة على مواعيد نومه من خلال مغناطيس ثبتوه بالقرب منها يهزونها به عبر هذه الصفائح المعدنية عندما يريدون أن يؤرقوها.
وقام الباحثون بهز الحشرات عدة مرات أثناء مواعيد نومها المعتادة ثم راقبوا طريقة رقص النحل الذي منع من النوم، ذلك الرقص الذي يشيرون به إلى موقع مصدر الغذاء الجيد للنحل. ووجد كلاين أن "الرقص لم يكن خاطئا بالضرورة ولكنه كان أقل دقة عن رقص الحشرات التي لم تمنع من النوم.. نعتقد بأن الرقص غير الدقيق للنحل يجعل حشرات أقل تطير إلى مكان الرحيق ونعتزم القيام بالمزيد من الدراسات لتوضيح ذلك".
http://www.aleqt.com/2010/12/14/article_478915.html

النحل كالبشر يتأثر بقلة النوم


أوستن- قال باحثون أميركيون ان النحل، تماماً كما البشر، لا يستطيع تقديم أفضل ما لديه عندما يحرم من النوم لفترة كافية.
وعمد الباحثون في جامعة تكساس إلى دراسة تصرفات النحل ووجدوا انها تجد صعوبة في التواصل مع بعضها وأداء الرقص المعتاد بطريقة مناسبة لإرشاد أقرانها إلى مكان الزهور الغنية بالرحيق.
وقال باريت كلاين المشارك في الدراسة انه "عندما يحرم البشر من النوم، يتراجع أداؤهم لمجموعة متنوعة من المهام بما في ذلك التواصل بوضوح ودقة".
وأضاف كلاين "اكتشفنا ان النحل المحروم من النوم يشكو من مشاكل في التواصل أيضاً، وهو يدل باقي النحل إلى مكان الغذاء بطريقة أقل دقة".
وأشار إلى انه بالنسبة للنحل فإن التواصل بدقة أقل قد يؤثر على نجاحها في تحديد مكان الطعام ما يؤدي بالتالي إلى وجود مستعمرة نقل أقل منافسة.
يشار إلى ان كلاين ابتكر آلة مغناطيسية ومررها بهدوء فوق النحل خلال الليل لحرمانها من النوم، ووجد ان أدائها عند الرقص لتحديد مكان الرحيق تراجع في اليوم التالي.
وأوضح كلاين ان "الرقص لم يكن خاطئاً بالضرورة وإنما أقل دقة من الرقصات التي اعتاد النحل الذي لم يحرم من النوم على أدائها".
http://www.alarabonline.org/index.as...010%2010:46:27

سوريا /بمشاركة عربية بدء أعمال المؤتمر الثالث للنحالين


افتتح أمس المؤتمر الثالث للنحالين السوريين الذي تقيمه الأمانة الفرعية لاتحاد النحالين العرب في سورية بمشاركة أساتذة جامعات وباحثين ومحاضرين والأمناء المساعدين للنحالين العرب في عدد من الدول العربية.
وأكد الدكتور وائل معلا رئيس جامعة دمشق أهمية المؤتمر في معالجة موضوعات بحثية مهمة تسهم في تطوير تربية النحل وتحسينها إضافة للمساهمة في التعريف بأهمية تربية النحل وأهمية النحلة السورية اقتصادياً وتفعيل دور الجمعيات والجهات المعنية بتربية النحل للارتقاء بهذا القطاع وتبادل الخبرات البحثية في هذا المجال العلمي المهم. ‏
من جهته أشار السيد إبراهيم ماضي الأمين العام لاتحاد النحالين العرب إلى الاهتمام الذي يوليه الاتحاد لتفعيل دور الاتحادات الفرعية في الدول العربية من خلال البرامج المشتركة وتبادل الزيارات من أجل رفع شأن مهنة تربية النحل وتطويرها والارتقاء بها في الوطن العربي ودفع الباحثين العرب إلى متابعة المستجدات العالمية وتنفيذ البحوث والمشروعات المتعلقة بتربية النحل. ‏
وبيّن الدكتور حمزة بلال عميد كلية الزراعة في جامعة دمشق أن أهمية المؤتمر تنبع من الاهتمام والتوجه لتطوير قطاع تربية النحل كأحد قطاعات الإنتاج الحيواني المهمة والذي يساهم بقدر كبير من الدخل. ‏
وأشار الدكتور علي البراقي الأمين المساعد لاتحاد النحالين العرب في سورية إلى أن المؤتمر يشارك فيه نحو مئة مشارك من اثنتي عشرة دولة عربية سيبحثون في دور الجمعيات الأهلية النحلية والبيئية والمرأة الريفية في تنمية المجتمع، وآفاق التعاون بين الجهات المعنية بتربية النحل ودور اتحاد النحالين العرب في تنمية هذا القطاع إضافة لبحث آفات نحل العسل ومنتجات نحل العسل كغذاء ودواء والنحلة السورية بحوث ودراسات. ‏
http://www.tishreen.info/_local.asp?...10121405140414