أهلاً وسهلاً بكم في مدونة منحل الديوانيه ......... يسرنا مشاركتك فيها
Welcome to Diwaniyah Apiary Blog... We are pleased to hear from you

30‏/04‏/2010

المسواك (عود الآراك ) وفوائده الطبية



الدكتورالصيدلاني صبحي العيد *
يعرف السواك من الناحية العلمية باسم salvadona pensica من الفصيلة الآراكية
ويأتي المسواك من شجرة تسمى الآراك وهي شجرة قصيرة معمرة ذات اغصان غضة تتدلى هذه الاغصان للاسفل او تكون زاحفة في بعض الاحيان وهي دائمة الخضرة ولا يزيد ارتفاعها عن 4 أمتار وثمارها توجد على هيئة عناقيد عنبية الشكل تكون في البداية بلون اخضر ثن تتحول للون الاحمر الفاتح ولها جذور طؤيلة تمتد عرضا تحت سطح الارض والجذور هي الجزء المستعمل في السواك ، لا يزيد قطر جذعها عن 30-40 سم وهي تنمو في مناطق عديدة في الاجواء الحارة الرطبة مثل مناطق الحجاز واليمن في البلاد الافريقية .
يقوم تجار الآراك بحفر الارض وتجميع الجذور على مختلف احجامها ثم تقص لاحجام مختلفة حسب سمكها وتباع على هيئة حزم في الاسواق .
إن استعمال المسواك عند المسلمين قد بدأ منذ حوالي 1400 عام بينما استعمال الفرشاة لم يبدأ الا قبل حوالي 200 عام ويعود فضل ذلك لمعلم البشرية نبينا محمد (ص) حيث قال :”عليكم بالسواك فنعم الشيء السواك ” .
إن الفم هو المدخل الرئيسي لجميع اعضاء الجسم الداخلية ويمكن ادراك المخاطر التي يمكن ان تصيب هذه الاجهزة سواء جهاز التنفس او القناة الهضمية في حال اصيب الفم واللثة بالامراض حيث ان الجراثيم التي قد تتواجد بالفم وبين الاسنان يمكن ان تنتقل للمعدة عن طريق المريء فتسبب التهابات حادة او مزمنة قد تتطور لقرحة في الجهاز الهضمي وقد تنتقل هذه الجراثيم للجيوب الانفية فتؤدي لالتهاب في الجيوب مع مايصحب ذلك من صداع وروائح كريهة من الفم والانف وقد تنتقل الجراثيم هذه ايضا للدماغ عن طريق الاوعية الدموية مسببة بعض الالتهابات مثل التهاب السحايا .
لقد اثبتت الابحاث الطبية ان افضل الاوقات لتنظيف الاسنان هو قبل النوم لمنع بقايا الطعام بين الاسنان من التخمر اثناء الليل وعند الاستيقاظ ايضا لازالة ما قد يكون تكاثر وتخمر من الجراثيم داخل الفم اثناء النوم منعا لتكاثر الجراثيم والفطريات داخل الفم التي ينتج عنها نخر الاسنان ورائحة الفم الكريهة ، وقد جاء في الحديث النبوي الشريف ” اذا قام احدكم من النوم فليستك ” .
فوائد السواك الطبية :
1- يقتل الجراثيم الموجودة بالفم لاحتوائه على مادة قاتلة للجراثيم وتعرف هذه المادة باسم السنجرين ومواد كبريتية اخرى .
2- يعالج نزيف اللثة لاحتوائه على مواد قابضة ويقويها لاحتوائها على مادة الفلورين .
3- الآراك يزيد بياض الاسنان لاحتوائه على الكلوريد والسيليكات .
4- يحمي الاسنان من التسوس لاحتوائه على مواد حمضي تغطي المينا .
5- يقوي الشعيرات الدموية المغذية للثة مما يوفر وصةل الدم والاكسجين لها بكمية كبيرة مانعا حدوث الالتهابات .
6- يزيل رائحة الفم الكريهة لاحتوائه على مواد عطرية تطيب رائحة الفم .
7- اما بالنسبة لثمار الآراك فهي تقوي المعدة وتحسن الهضم ومنفثة للبلغم وذا جفت هذه الثمار وسف مسحوقها مع الماء فإنه يدر البول وينقي المثانة ومضاد للاسهال .
لقد فضل العلماء السواك على فرشاة الاسنان لأنه يقوم مقام الفرشاة والمعجون بآن واحد فهو فرشاة بأليافة ومعجون بما فيه من مواد مطهرة ربانية .
إن عيدان الآراك مغطاة بطبقة قشرية تأتي بعدها الألياف الدقيقة الناعمة التي تتفرق عند نقعها بالماء ويوجد بين هذه الالياف الدقيقة الناعمة حبيبات النشا وبلورات الساليساليك والاحماض حيث تتبدد هذه العناصر بعد عدة ايام من استعمال السواك لذلك يجب قطع الالياف المستعملة بعد بضعة ايام ليصنع فرشاة جديدة حيث يقشر من العود ما طوله حوالي 2سم حيث تدق القطعة المقشرة أو يضغط عليها بين الاضراس لتفريق اليافها ثم تنقع في ماء مالح بضع ساعات ثم تستعمل لتدليك الاسنان من الداخل والخارج وتقطع القطعة المستعملة من السواك كل بضعة ايام .
هذا وقد اجريت في جامعة مانيسوتا في الولايات المتحدة الامريكية دراسة شاملة حول السواك بعد ان هالهم ان الزنوج المسلمين الذين يطبقون سنة المسواك يتمتعون بأسنان ولثة وفم سليمين لحد كبير اذا ما قورنت مع غيرهم من الناس الذين يستعملون الفرشة والمعجون لتنظيف اسنانهم ، فجاءت النتائج قاطعة ومذهلة باحتواء المسواك على مواد قاتلة للجراثيم التي تصيب الفم واللثة .
وقد بدء العلماء بعد هذه التجارب باسداء النصيحة لاستعمال المسواك بالاضافة لفرشاة الاسنان من أجل تنظيف الاسنان وحماية اللثة والفم من الميكروبات وانواع الالتهابات الاخرى
حيث ان المسواك محبب لرسولنا الكريم ويعتبر استعماله من السنة لذا يجب ان يستعمل بطريقة حضارية وغير منفرة مثال ذلك :
- لا يجوز استعماله وانت تتكلم مع الآخرين
- لا يجوز استعماله اثناء العمل وفي الشارع العام
- لا يجوز ان تملأ فمك بالبصاق نتيجة استعمال المسواك لتبصق بعد ذلك بمحتويات فمك على الدرج أو في الشارع العام وهذا ما ألاحظه احيانا
- يجب ان يحفظ المسواك بعلبة نظيفة ولا يجوز وضعه في جيب القميص او الجاكيت معرض للشمس او الغبار او الرياح الملوثة حيث قد يصبح هنا ناقل للجراثيم بدلا من ان يساعد في قتلها.
إن المواد الفعالة في عود الآراك هذا تعطي نتائجها على ان تستعمل معا وبعد احتكاكها بلثة الاسنان بواسطة الشعيرات الصغيرة ينتج عنها مخلفات تتمتع بخاصية محاربة الالتهابات وانعاش الفم واللثة وذلك بعد تفاعلها مع عصارات الفم من هنا يبدأ الشك في قيمة معاجين الاسنان التي تباع على انها معجون المسواك فأكاد اجزم انها تحتوي فقط على اصنص المسواك الصناعي فقط ولا تتمتع بالخاصية التي يتمتع بها عود الآرك كمنظف ومطهر للثة والاسنان ، مع تقدم العلم والاختراعات في المجال الطبي والصيدلاني فلا نستطيع ان نوصي فقط باستعمال المسواك وترك مستحضرات الفم جانبا من المعاجين الطبية المطهرة والمنظفة والمبيضة منها ولكن يحبذ استعمالهما معا اما بالتناوب أو بعد بعضهم البعض فهناك الكثير من مشاكل الفم واللثة التس لا بد من استعمال المعاجين خاصة لمداواتها والعناية بها .
Toothpicks (Oud Alarak) and medical benefit 
Pharmacist, Dr. Sobhi Eid * 

Siwaak know from the scientific name of the platoon salvadona pensica Alarakip 
The toothpick of a tree called Alarak tree, which is short-lived with twigs lush hanging these branches down or be creeping in some cases, it is an evergreen and a maximum height of 4 meters and fruits are in the form of clusters of blueberry form, initially, the color green than turn to the color red light and have Twilp roots, has a width below the surface of the ground and the roots are used in tooth brushing, no more than trunk diameter of 30-40 cm and is growing in many regions of the atmosphere hot and humid areas such as Saudi Arabia and Yemen in the country of Africa. 
Traders Alarak digging roots and gathering the various sizes and then cut to different sizes depending on thickness, and sold in the form of packages in the market. 
The use of toothpicks when Muslims began some 1400 years ago, while the use of the brush was not until nearly 200 years and return it prefers for the teacher of human Prophet Mohammad (PBUH) when he said: "You Siwak Siwak thing, yes." 
The mouth is the main entrance to all members of the body's internal organs and can recognize the danger that it could infect the machines either respiratory or gastrointestinal tract in case of injured mouth and gum disease as the bacteria that may reside mouth and between teeth can be transmitted to the stomach through the esophagus, causing acute or chronic ulcer may develop in the digestive system has to be transmitted to the pockets of spores leads to nasal inflammation of the sinuses with Maisahb from headaches and unpleasant odors from the mouth and nose were also these bacteria are transmitted to the brain through the blood vessels, causing some infections such as meningitis. 
Has proven medical research that the best times to clean the teeth is before sleep to prevent bits of food between the teeth of the fermentation during the night and when waking up also to remove what might be breeding and fermentation of the bacteria in the mouth during sleep to prevent the proliferation of bacteria and fungi in the mouth resulting in tooth decay and bad breath It was mentioned in the Hadith: "If any of you sleep Felictk." 
The benefits and blessings: 
1 - kills bacteria in the mouth because it contains a substance lethal to bacteria, known as Article Alsingerin and other sulfurous materials. 
2 - deals with bleeding gums because it contains materials holding and strengthen to contain fluorinated. 
3 - more than Alarak whiteness of teeth because it contains chloride and silicate. 
4 - protects teeth from tooth decay because it contains materials covering the acidic enamel. 
5 - strengthens the capillaries feeding the gums, which provides a snort of blood and oxygen have a large amount of inflammation prohibitive. 
6 - Eliminate bad breath because it contains materials perfume aromatic smell of the mouth. 
7 - As for the fruits of Alarak It strengthens the stomach and improve digestion and Mnfetp of mine and The dried fruits of this Osev Mshogaha with water, it generates and purifies the urine bladder and an anti-diarrhea. 
Scientists have preferred to brush teeth tooth brushing because it takes the place of the brush and paste that one is Boliavp brush and toothpaste, with its disinfectant God. 
The Eden Alarak coated nuts followed by a micro fiber soft scatter when soaked with water and there is between these Microfiber soft starch granules and crystals SA acids where dissipate these items after several days of using the siwaak must therefore cut fibers used in a few days to make a new brush with peel from returning to a length of about 2 cm where the hammer piece peeled or press it between the molars to disperse the fibers and then soaked in the marinade a few hours and then used to massage the teeth from the inside and outside the cut piece of used tooth brushing every few days. 
This was conducted at the University Manisota in the United States a comprehensive study on tooth brushing after were terrified that black Muslims who apply years toothpicks have teeth and gums and mouth healthy reduced considerably when compared with other people who use the brush and toothpaste to clean their teeth, the results came conclusive and spectacular contain Toothpick materials deadly germs that affect the mouth and gums. 
The scientists start after these tests furnishing advice to use a toothpick in addition to a toothbrush to clean teeth and protect the gums and mouth of the microbes and other kinds of infections 
As toothpicks granular to the Holy Prophet is the use of the year so must be used in a civilized manner and non-offensive example: 
- Do not permissible to use it and you talk with others 
- May not be used while working in the street 
- Can not fill your mouth spat from the use of toothpicks to spit then the contents of your mouth on the stairs or in the street and this is what I observe, sometimes 
- Must be kept clean toothpick mailbox may not be placed in a shirt pocket or jacket exposed to the sun or wind or dust contaminated with here may be the carrier of germs, rather than helping to kill her. 
The active substances in the promises Alarak this yield results that are used together, and after having had contact Bltp teeth by small hairs resulting residue also feature fight infections and revive the mouth, gums, and after interaction with the juices of the mouth of here starts uncertainty in the value of toothpaste sold as toothpaste toothpick Vokad I am confident that it contains only Sns toothpick industry, not only has a characteristic enjoyed by promises Clarke cleaner and disinfectant for the gums and teeth, with the progress of science and inventions in the field of medical and pharmaceutical, we can not only recommend the use of toothpicks and leave Cosmetics oral part of the pastes medical disinfectant and cleaned and bleached, but there favored the simultaneous use either alternately or after each other, there are many problems of the mouth and gums REGISTRATION must use special pastes heal and care. 
Electronic translation by Google


28‏/04‏/2010

العراق/ توزيع (49 )خلية نحل ضمن مشروع تطوير المرأة الريفية في ميسان



العمارة ( إيبا )..
وزعت في شعبة المرأة الريفية التابعة لقسم الإرشاد والتعاون الزراعي بمديرية زراعة محافظة ميسان (49) خلية نحل ضمن مشروع الدعم الوزاري لتطوير مستوى المعاشي للفتاة والمرأة الريفية. 
  وقال رئيس قسم الإرشاد والتعاون الزراعي المهندس شاكر رحمة جاسم لمراسل وكالة الصحافة المستقلة( إيبا )" ان الكميات الموزعة شملت مناطق المحافظة وبواقع (18) خلية ضمن مركز مدينة العمارة وخليتي نحل لقضاء علي الغربي وثلاثة خلايا لقضاء قلعة صالح وخليتي نحل لناحية السلام وثلاثة خلايا لكل من الميمونة والمشرح وعلي الشرقي و(15) خلية الى ناحية كميت.
 وأضاف:" تم توزيع المستلزمات الخاصة بتربية النحل التي تشمل بدلات خاصة للنحالين وقفازات.
  من جانبها أوضحت مسؤولة شعبة المرأة الريفية المهندسة نضال عبد الجبار" ان فريق عمل متخصص من مديريتنا سيتابع تلك الخلايا لتطوير المشروع الذي ينفذ للمرة الأولى في المحافظة على المستوى الإرشادي والإنتاجي.
  وأضافت" ان القسم قد افتتح دورات تدريبية شاركت فيها (100) امرأة ريفية للتدريب حول كيفية إدارة مشروع النحل لإنتاج العسل قبل تسليم الخلايا.
  وقالت" ان وزارة الزراعة تساهم في دعم هذا المشروع بنسبة 50%.
  ولفتت الى ان مشاريع أخرى تم تقديمها الى المرأة الريفية تمثلت بتزويدها بمكائن الخياطة وأجهزة الحاسوب الآلي مع التدريب على كيفية استخدامها وتشجيعها على الصناعات الغذائية التحويلية.

http://ipairaq.com/index.php?name=inner&t=economy&id=24416


Distribution (49) Beehive planned development of rural women in Maysan 
Architecture (Iba) .. and distributed in the Women's Division of the Department of Rural Extension and Agricultural Cooperation Directorate of Agriculture Maysan province (49) bee hive in the draft ministerial support for the development of the level of living of rural girls and women. 
  The head of the Guidance Department and agricultural cooperation, Shaker mercy Jassem correspondent of the independent press (Iba), "The Distributed included areas of the province and by (18) cell within the center city of Amara, and my cell bees to spend on the west and three cells to spend the Qal and my cell bees in terms of peace and three cells per of the auspicious and dissected and Ali al-Sharqi and (15) cell-to-hand dun. 
  He added: "The distribution of supplies for the rearing of bees, which includes special allowances for beekeepers and gloves. 
   For its part, showed rural women are responsible Division Engineer Nidal Abdul-Jabbar "The dedicated team from the Directorate of those cells will continue to develop the project implemented for the first time in the province on the indicative level and productive. 
   "The section that opened training courses attended by (100) rural women for training on how to manage the project for the production of honey bees before delivery of the cells. 
   She said "The Ministry of Agriculture will contribute to support this project by 50%. 
  They noted that other projects have been submitted to the rural women by providing them with Bmkain was sewing and computers with automated training on how to use and encourage the food industry manufacturing
Translated electronically by Google

27‏/04‏/2010

هل عسل النحل الطبيعى يزيد الوزن؟؟



يسأل القارئ زياد: هل عسل النحل يزيد الوزن؟ وما الكمية التى من الممكن تناولها يوميا، وكيف أفرق بين العسل الطبيعى والمغشوش؟
يجيب الدكتور مصطفى سارى أستاذ التغذية والعلاج الطبيعى قائلا: ملعقة العسل يحتوى على عناصر غذائية مهمة جدا للجسم فمعلقة العسل الصغيرة تحتوى على 90 سعرا حراريا، وبالنسبة للفرد الذى يحافظ على وزنه يحتاج إلى ملعقة أو ملعقتين عسل يوميا لما له قيمة غذائية عالية أما الفرد الذى يتبع برنامجا غذائيا لإنقاص الوزن غير مسموح له بتناول العسل إلا إذا كان البرنامج الغذائى يحتوى على عسل نحل لأن تناول عسل النحل بكميات كبيرة بدون لزوم يمكن أن يؤدى إلى زيادة الوزن كما إن عسل النحل به سعرات حرارية أكثر من السكر فمثلا ملعقة السكر بها 70 سعرا حراريا أما معلقة العسل الطبيعى فتحتوى على 90 سعرا حراريا.
أما فيما يتعلق بكيفية معرفة العسل الطبيعى من العسل المغشوش فتقول الدكتورة أمل البسطويسى أستاذ علوم وتكنولوجيا التغذية بمركز البحوث الزراعية:
لا يتم معرفة ذلك سوى بالتحاليل المعملية للتفرقة بين العسل الطبيعى والعسل المغشوش لأنه يتم غشه بشراب الذرة أو عسل البطاطس والذى يسمى عسل الجلوكوز، وإنما يمكن تمييز العسل الطبيعى ببعض الصفات الموجودة فيه مثل أن يكون لونه ذهبيا وقوامه سميكا، كما أنّ العسل الطبيعى حتى لو كان مصفّى بطريقة جيدة إلا أنه لابد أن يحتوى على بقايا شمع العسل .
.


Do honey bees than normal weight?? 
Asks the reader Ziad: Is honey more than weight? The amount that can be dealt with every day, and how distinguish between natural and adulterated honey? 

Answer Dr. Mustafa Sari professor of nutrition and physical therapy, saying: Spoon honey contains nutrients that are very important for the body Fmalqp honey small contains 90 calories, and for the individual who maintains the weight needs to be a spoon or two tablespoons of honey per day because of its high nutritional value to the individual who follows the nutritional program for weight loss is not allowed to eat honey only if the program diet is honey, because eating honey in large quantities without the need can lead to weight gain and the honey bees by more calories than sugar, for example, one teaspoon of sugar with 70 calories The outstanding natural honey DTV to 90 calories. 

With regard to knowledge of how natural honey honey adulterated says Dr. Amal Bastawisy Professor of Science and Technology Nutrition Agricultural Research Center: 

Does not know that only analyzes laboratory to differentiate between natural honey and honey adulterated because it is insincerity, corn syrup or honey, potatoes, called honey glucose, but can distinguish natural honey, some attributes in it like to be golden brown and the texture is thick, and natural honey, even if refinery in a good way but it must contain the remnants of beeswax ..


الفيلة قادرة على انذار بعضها باقتراب النحل


نايروبي (ا ف ب) - يولد طنين النحل لدى الفيل "زمجرة" تنذر غيره من الفيلة باقتراب هذه الحشرات، بحسب دراسة علمية اجريت في كينيا.
وعند اسماع الفيلة طنين النحل مسجلا، تبين انها تهرب وتختبئ ايضا حتى من دون رؤية النحل، بحسب الدراسة التي شارك فيها باحثون من جامعة اوكسفورد ومنظمة "سايف ذي الفنتس" وديزني انيمال كينغدوم".
وقالت لوسي كينغ من قسم علم الحيوانات في جامعة اوكسفورد التي قادت الابحاث انه "خلال التجارب اسمعنا عائلات من الفيلة طنين نحل غاضب وراقبنا ردود فعلها".
واوضحت كينغ "اكتشفنا ان الفيلة لا تكتفي بالهروب عند سماع الطنين بل تصدر زمجرة فريدة وتهز برأسها".
وتبين ان ردة فعل هذه الحيوانات تتغير عند استبدال تسجيل الزمجرة الاصلي بتسجيل معدل.
وتلجأ الفيلة الى هذه الزمجرة من اجل توعية صغارها على خطر النحل، بحسب الدراسة التي ستظهر في المجلة الالكترونية "بلوس وان".
ويبقى على الباحثين التأكد من اذا ما كانت هذه الزمجرة للتحذير من النحل فقط ام من مخاطر اخرى ايضا.
واوضح جوزف ستوليس من "ديزني انيمال كينغدوم" وهي حديقة حيوانات في فلوريدا ان "هذه الزمجرة تعطي مؤشرات ملفتة الى امكان الفيلة اصدار اصوات اشبه بحروف العلة بتغيير وضعية اللسان والشفتين، كما يفعل الانسان".
وبينت دراسات سابقة ان الفيلة تتجنب قفران النحل وان وضع هذه الاخيرة بالقرب من الاراضي المزروعة يبعد الفيلة التي تتسبب باضرار فادحة عند مرورها.
وعلى الرغم من سماكة جلدها، تتعرض الفيلة الراشدة الى لسعات حول العينين وداخل الخرطوم. كما ان صغار الفيلة معرضة لخطر الموت من جراء مهاجمة النحل لها لأن جلدها اقل سماكة.
Elephants are able to notice some of approaching bees 

Nairobi (AFP) - generates a murmur to the elephant "roar" potentially other elephants approaching these insects, according to a scientific study conducted in Kenya. 
When the elephant heard murmur registered, turned out to run and hide as well, even without seeing the bees, according to the study in which researchers from the University of Oxford and the "net of all Alphents" and Disney Groomer kingdom. " 
Said Lucy King from the Department of Zoology at the University of Oxford, who led the research that "During the experiments harken families of elephants, humming bees angry and watched their reactions." 
The King said "We discovered that elephants not only to flee when they hear the roar of the buzz, but issued a unique and shaking her head." 
It turns out that the reaction of these animals change when you replace the original registration Snarl registration rate. 
And resort to these elephants Snarl to educate their young on the risk of bees, according to the study that will appear in the online magazine "PLoS ONE." 
It remains for researchers to make sure if these were snarling warning of bees only, or of other risks too. 
Said Joseph Stoles from "Groomer Disney kingdom," a zoo in Florida, said "This remarkable Snarling provide clues to the possibility of elephants make sounds like a reason to change the print status of the tongue and lips, as does the man." 
Previous studies had shown that elephants avoid Agafran bees and the development of the latter near the cultivated land away elephants, which cause heavy damage when they pass. 
Although the thickness of the skin, are an adult elephants to bites around the eyes and in Khartoum. And young elephants are in danger of death by bees attack them because their skin is less thickness.

أبعاد مهمة في علاقة النحل بالبيئة




د. نزار حداد - يعود اهتمام الإنسان بالنحل إلى قديم الزمان. فقد اهتم أسلافنا بالنحل من أجل عسله وشمعه بشكل رئيس. اما في العصور الحديثة فقد تطور اهتمام العلماء بنحل العسل لأسباب تتجاوز منتجاته من عسل وحبوب لقاح وشمع وغذاء ملكي وسم نحل وعكبر، فاصبح جُل الاهتمام منصبا على دور النحل في تلقيح المحاصيل الزراعية وذلك بسبب التأثير المباشر الذي يكاد يعادل تأثير اضافة الاسمدة الزراعية او الري التكميلي في المناطق البعلية. بل امتدت آفاق العلماء الى استخدام النحل في الكشف عن المتفجرات والالغام الارضية ناهيك عن الاهتمام الحثيث لعلماء التنوع الحيوي بدراسات تأثير النحل على حماية النباتات البرية التي يزورها سعيا وراء المرعى ولكن له دور فاعل في تلقيحها وعقد ثمارها ونضج بذورها. هذا وقد نُقل عن العالم ألبرت آينشتين (1879- 1955) قوله: «حين يختفي النحل من الأرض، يبقى للجنس البشري أربع سنوات فقط ليعيشها؛ لا نحل، لا تلقيح، لا نباتات، لا حيوانات، ولا إنسان ...» وتجدر الاشارة هنا الى عدم اخذ هذه الجملة بشكل حرفي على الأقل من منظورها المتعلق بإطارها الزمني، لكنها تحمل في طياتها جوهراً من الحقيقة.
لقد قدم العالم يورغن تاوتز بعداً جديداً لاهمية نحل العسل يسٌهل علينا فهم دوره في الحفاظ على التنوع الحيوي للنباتات البرية فيقول: «يكون السهل والمرج مزهر جميل وملون إذا وجد نحل يلقح ازهاره، ولكن غالبا ما ننسي أنّ تأثير أنشطة النحل في تلقيح نباتات المرج والسهل يصل حتى قطعة اللحم التي توضع في أطباقنا. فنوعية لحم البقر مثلا تتحسن بوجود النحل، لأن النحل يؤمن تنوعاً في نباتات المراعي». ولكن ماذا عن تأثير النحل على الحيوانات والطيور البرية التي تقتات على الاعشاب والحشائش البرية والمزروعة. هذه امثلة بسيطة على الدور الوظيفي المتشعب والمترامي الأطراف للنحل في النظام البيئي الطبيعي، كما هو الحال ايضا في النظام البيئي المصطنع الذي أنشأه الإنسان في الحقول والمزارع والبساتين.
ذهب بعض علماء البيئة والطبيعة الى استخدام النحل كمؤشر لتقييم حالة النظام البيئي، فاستخدم تحليل نحل العسل ومنتجاته في تحديد مستوى التلوث في بيئته المحيطه، ومن ذلك التلوث بالمعادن الثقيلة والمبيدات والاسمدة الزراعية، حيث يرى هؤلاء العلماء أن زيارة النحل للازهار ومصادر المياه والطيران في الهواء والإستراحة على الاغصان والاوراق سبباً كافيا  لتراكم عوالق الملوثات على جسمه وفي داخله مما يجعل النحل  مقياسا مباشراً على مدى تلوث البيئة المحيطة به، إلا ان هذه الابحاث لا تزال في بداياتها.
ويؤكد علماء البيئة والعلوم الحياتية أن إدارة الموارد الزراعية بشكل متجدد على وجه المعمورة غير ممكنة دون وجود نحل العسل. كما يعتمد الجنس البشري ونحل العسل كل منهما على الآخر، فمن غير الممكن للزراعة أن تكون مستدامة بدون نحل العسل، ويعتمد نحل العسل على الانسان اعتمادا شبه كلي في ظل ظروف التغيرات المناخية والاحتباس الحراري والتأثيرات السلبية للأنشطة البشرية والتوسع العمراني والزراعة المكثـفة واستخدام المبيدات والاسمدة الزراعية وأخيرا وليس اخرا عولمة انتقال الكائنات الحية وما يصاحبها من إنتقال للامراض والآفات التي تهدد صحة النحل.
إن إستغناء الانسان عن نظرته النرجسية الانانية والإستعاضة عنها بنظرة تحليلية شمولية للكائنات الحية وعلاقتها ببعضها هي الكفيل الرئيس للحفاظ على التنوع الحيوي سواء على مستوى النبات او الحيوان او حتى الانسان، وفهمنا للعلاقة التكاملية بين الانشطة البشرية من جانب وأثرها على البيئة المحيطة او نشاط نحلة العسل من جانب اخر، وأثرها على المراعي والغابات والمحاصيل الزراعية واستدامة الموارد الوراثية، مما سيؤدي بالضرورة الى اعادة النظر في تعاملنا مع الطبيعة الام المحيطة بنا. ونستذكر هنا المفهوم الفلسفي الذي وضعه الفيلسوف الصيني كنفوشيوس 551 ق.م- 479 ق.م  حين قال : «عندما نقطع اخر شجرة ونصطاد اخر سمكة ونهدر اخر قطرة ماء، فقط حينها نفهم اننا لا نستطيع ان نأكل النقود» وهو بذلك سبق علماء الزراعة المستدامة بمئات السنين، وعلنا في هنا نضيف على قول كنفوشيوس «ونخسر اخر نحلة» لنفهم  حينها فقط اننا لا نستطيع ان نأكل النقود.
المركز الوطني للبحث والارشاد الزراعي

Important dimensions in connection with the bees Environment

D. Nizar Haddad - due attention to human bees to ancient times. The ancestors of bees care for the Isla and a candle in the president. But in modern times has developed the attention of scientists Bnhal honey for reasons other than products of honey, pollen and wax, food, royal marking bees and Ekbr, making the bulk of the attention on the role of bees in pollination of agricultural crops due to the direct effect which is almost equivalent to the impact of added fertilizer or supplemental irrigation in rainfed areas. But extended the prospects for scientists to use the bees to detect explosives and landmines, not to mention the relentless attention to the scientists of biodiversity studies the impact of bees on the protection of wild plants visited by the pursuit of pasture, but it has an active role in the vaccinated and the holding of fruit and seed maturation. This has been reported as the world Albert Einstein (1879 - 1955) saying: «vanishes bees from the ground, remains of the human race only four years to live; no bees, no pollination, no plants, no animals, no human being ...» It should be noted here not to take this sentence literally, at least from their perspective on the time-frame, but it carries with it the essence of truth. Has made the world Jürgen Taaotz a new dimension to the importance of honey bees easier for us to understand its role in maintaining the biodiversity of wild plants and says: «to be easy and Prairie flowered beautiful and colorful if any bees inoculated flowers, but often forget that the impact of the activities of bees in pollination plants, lawn and easy to reach even a piece of meat are placed in the dishes. The quality of beef, for example, improving the presence of bees, because bees believes in a diversity of pasture plants ». But what about the impact of bees on wild animals and birds that feed on herbs, grasses, wild and cultivated. These are examples of simple functional role and the vast complex of the bee in the natural ecosystem, as is the case also in the artificial ecosystem created by the rights in the fields and farms and orchards. Some ecologists and nature to the use of bees as an indicator to assess the state of the ecosystem, use the analysis of honey bees and its products in determining the level of pollution in her environment, including pollution by heavy metals, pesticides and fertilizers in agriculture, where the opinion of these scholars that the visit of bees to flowers, water and flying in the air and the rest branches, and leaves a sufficient reason for the accumulation of pollutants on plankton in the body inside, which makes the bees a direct measure of the extent of pollution of the surrounding environment, but such research is still in its infancy. Emphasizes environmental scientists and life sciences that the Department of Agricultural Resources is renewed on the planet is not possible without the presence of honey bees. It also depends of the human race and honey bees on each other, it is not possible for agriculture to be sustainable without honey bees, depending honey bees to humans, depending almost entirely under conditions of climate change and global warming and the adverse effects of human activities, urbanization, intensive agriculture and use of pesticides and fertilizers in agriculture, and finally but not least, globalization movements of living and the accompanying transfer of diseases and pests that threaten the health of bees. The dispensing rights for his view of narcissistic selfishness and replace it with an analytical view coverage of living organisms and their relationship to each other is the sponsor President for the conservation of biodiversity, both at the level of plant or animal or even human, and our understanding of the relationship of complementarity between human activities by their impact on the surrounding environment or the activity of bee honey on the other, and their impact on pastures, forests and agricultural crops and the sustainability of genetic resources, which will inevitably lead to a review in dealing with Mother Nature surrounding us. We recall here the philosophical conception developed by the Chinese philosopher Confucius, 551 BC. M - 479 BC. M when he said: «When I cut another tree and are hunting another fish and waste another drop of water, only then understand that we can not eat money» is thus already scientists sustainable agriculture hundreds of years, and publicly in here to add the words of Confucius «and lose another bee» to understand only then we can not eat money. National Center for Agricultural Research and Extension

26‏/04‏/2010

المؤسسة الفرنسية-اكتد- تنهي عملية توزيع خلايا النحل

سلفيت-معا-
ضمن مشروع دعم الأسر التي تعاني من انعدام الامن الغذائي أنهت وكالة التنمية والتعاون التقني (المؤسسة الفرنسية ACTED) عملية توزيع خلايا النحل على المستفيدين من مشروعها الممول من مكتب المفوضية الاوروبية للمساعدات الانسانية ECHO .
وفي هذا الاطار تحدث المهندس أحمد خميس قائلا ان عملية توزيع خلايا النحل والادوات اللازمة للعناية بها استغرقت ما يقارب اسبوعين لتشمل 7 من القرى والبلدات في محافظتي سلفيت ورام الله , وبعدد مستفيدين وصل الى 120 مستفيد موزعين على كافة المواقع المستهدفة وهي (سلفيت وفرخة, بروقين, بني زيد الغربية, عمورية, بديا , دير بلوط, اسكاكا).
والجدير بالذكر ان المؤسسة كانت قد أنهت عملية التوزيع ليلة أمس حيث تم توزيع خلايا النحل بالاضافة الى الملابس والادوات الخاصة بالنحال على المستفيدين من سلفيت وسط رضا تام من المستفيدين .
وكان المهندس حسني بركات مدير مكتب سلفيت أشرف على عملية التوزيع مستمعا الى اراء وانطباعات المستفيدين مؤكدا لهم على أن خلايا النحل تم فحصها وتدقيقها من قبل خبير جودة بحيث يتم فحص الخلايا قبل واثناء عملية التوزيع ومن ثم يتم الموافقة عليها بشكل نهائي من خلال فحصها مرة اخرى بعد التوزيع بثلاثة أيام وبهذه الالية استطاعت المؤسسة التأكد من خدمة الجودة المقدمة للمستفيدين.

Palestine / French establishment - Aktd - end the distribution of beehives
Sulphate - together - part of a project to support families experiencing food insecurity ended Agency for Development and Technical Cooperation (French organization ACTED) the distribution of the hive to the beneficiaries of the project funded by the European Commission's Humanitarian Aid ECHO. 

In this context, Eng Ahmed Khamis said that the distribution of hives and the tools necessary to take care of them lasted for nearly two weeks to include 7 of the villages and towns in Salfit and Ramallah, and the number of beneficiaries reached 120 beneficiaries spread over all the target sites, namely, (sulphate, relax, Brukin, Bani Zeid Bank, Amorite, Bedia, Deir Balut, Iskaka). 
It should be noted that the Foundation had completed the distribution of the night with the distribution of hives in addition to clothes and tools for Balnhal on the beneficiaries of the center of Salfit full consent of the beneficiaries. 
The engineer Hosni Barakat Director of the Office of Salfit supervised the distribution listening to the views and impressions of the beneficiaries asserted that the hives have been tested and verified by an expert quality so as to check the cells before and during the distribution process is then given final passage through the examination again after distribution of three days of the mechanism of the institution has been able to ensure service quality provided to beneficiaries.


التهاب الأعصاب المتصلب المتعدد.. الشر وراء أقنعة عديدة


- الشروق

ذلك المرض الغامض الغادر الذى يتمايز بغرابة أطواره وتلون صفاته. يترصد الإنسان فى بدايات شبابه فيهاجمه فى مراهقته للمرة الأولى بنوبة خفيفة مبهمة المعالم يحار الطب فى تشخيصها، ضربة استطلاعية يتحسس بها طريقه ويتفقد نقاط الضعف غير الحصينة ليعاود الكرة مرة أخرى فى مراحل النضج. يعاود الهجوم بشراسة ومباغتة تفقد الجسد توازنه وتخل بكل موازينه. ضربة قاتلة إما يثب فيها الجسد مستنهضا كل قواه فيجهضها لتنحسر أعراضها أو تكون القاضية فتتمكن منه لتتركه حطاما أسير مقعد متحرك إلى آخر أنفاسه وأيامه.

التصلب المتعدد multiple sclerosis أو التهاب الأعصاب المتصلب المتعدد المتناثر. أكثر من اسم لمرض واحد يحار الطب فى وصفه لذا يسميه بصفاته. فهو مرض يصيب الجهاز العصبى المركزى. من المعروف أن السيال العصبى الذى يحمل النبضات العصبية من المخ لسائر أنحاء جسم الإنسان يسرى فى الأعصاب محتميا بغلاف من مادة دهنية مهمة هى الميالين Myelin.
يجب أن يظل هذا الغمد أو الغلاف سليما من أى تلف حتى يحافظ على سلامة الأعصاب بداخله فتظل العلاقة بين المخ وأعضاء الجسم المختلفة قائمة فى تناغم يحفظ على الإنسان سلامة حركته وتوافق وظائفه الحيوية.
يستهدف المرض ذلك الغلاف الدهنى فيعمل على تدمير أجزاء متناثرة منه فى أماكن متعددة، أهميتها وموقعها هما اللذان يحددان خطورة الأعراض الناجمة ومستقبلها.
على الرغم من أن مادة الميالين تحاول استجماع نفسها والتئام أطرافها فإن الأعراض تنشأ قبل أن تلتئم إذا حدثت ندوب فيها. تلك الندوب تعوق التئام الأماكن التى تمزقت بفعل هجوم المرض فتظهر الأعراض التى تختلف حدتها من إنسان لآخر بصورة لا يمكن معها توقع الخطوة المقبلة فى تاريخ ذلك المرض الذى تخفى فى صور عديدة ويفاجئ المريض والطبيب فى آن واحد.
تتراوح نسبة العجز الكامل الناشئة عن التصلب المتناثر بين 25 و30٪ من نسبة المصابين به بينما تظل النسبة الأكبر تعانى إما من نوبات متكررة أو شفاء بعد الإصابة بالنوبة الأولى فى مجموعات يصنفها العلم كالآتى:
 حالات حميدة:وهى تلك الحالات التى تقتصر الإصابة فيها على نوبة واحدة من الأعراض المختلفة مثل تنميل الأيدى واضطرابات النظر نتيجة التهاب العصب البصرى. فتور الهمة والإحساس بالإجهاد ربما التلعثم عند الحديث ونسيان الأسماء والأحداث. قد يعترى الإنسان تغيرات فى المزاج بدون أسباب واضحة كمشاعر الاكتئاب والعزوف عن الطعام والرغبة فى البقاء منعزلا. وقد يتطور الأمر لعدم التحكم فى الوظائف الحيوية كالإخراج «البول والبراز» والعلاقة الزوجية الحميمة.
قد يتعرض الإنسان أيضا لحالة من فقدان القدرة على الحركة أو الشلل المفاجئ لكن ذلك قد ينتهى فجأة كما بدأ ولا يعاود المرض مهاجمة الإنسان مرة أخرى بل يقف الأمر عن هذا الحد.
تمثل تلك الحالات نحو 20٪ من حالات التصلب المتعدد المتناثر.
حالات تتعرض لانتكاسات محدودة:هناك بعض الحالات التى تتعرض لنوبات متكررة من أعراض مرض تصلب الأعصاب المتناثر لكنها أيضا تمر بفترات طويلة تنحسر فيها الأعراض تماما، ويمكن للإنسان أن يعاود أنشطته بطريقة طبيعية خالية من الإعاقة.
حالات تتعرض لانتكاسات متوالية متصاعدة:

قد تكون النوبات أقل حدة من سابقتها لكن التعافى منها لا يتم بصورة كاملة إنما يبقى مع المريض بعض من الأعراض فلا يحظى بفترات راحة خالية من الهموم إنما تتراكم الأعراض رغم العلاج فيعانى المريض من نسبة عجز دائمة متزايدة.

حالات تعانى من أعراض مزمنة متصاعدة:تلك الحالات التى يتغلب فيها المرض على الإنسان فيقعده تماما عن الحركة وينتهى به الأمر إلى موات تدريجى وشلل يزحف على أعضائه فى صورة لا يمكن توقعها وإن كانت نهايتها القائمة معروفة.
تصلب الأعراض المتناثر المتعدد يصيب السيدات بنسبة تبلغ ضعف إصابته للرجال يبدأ مبكرا ببعض معالم تتحدد فى سن تتراوح بين العشرين والأربعين ولا يمكن توقع أى نتائج للإصابة به إنما أمره متروك تماما له.
أسباب الداء:
يظل حتى اليوم أصل الداء غير معروف وتظل أسبابه صندوقا مغلقا مفتاحه فى قاع المحيط. لكن هناك بعضا من النظريات التى تشير إلى أن احتمالات الإصابة به إنما تعود لخلل مفاجئ فى جهاز المناعة تجعل خلاياه تنطلق كالسهام تجاه خلايا الجسم لتهاجمها كما لو كانت خلايا عدوة دخلت الجسم غازية.
 فيهاجم الجسم نفسه بنفسه. أما سبب ذلك الجنون المفاجئ فيعزوه البعض لصدمة نفسية أو جسدية يتعرض لها الإنسان فتهزم إدراكه وتعرضه لحالة من العنف النفسى تنعكس آثارها على جسده. هناك أيضا من يشيرون إلى عدوى فيروسية، نعود إلى النظرية التى تشير إلى عدم قدرة أنسجة الإنسان المعرض للإصابة بتصلب الأعصاب المتناثر على امتصاص الدهون المعددة غير المشبعة مما يزيد من نسبة الدهون المشبعة فى أجهزة جسمه المختلفة وقد يقدم ذلك للإصابة بتصلب الأعصاب المعدد. وقد أعلنت دراسات غذائية متعددة عن تحسن بعض الحالات التى استبعدت الدهون المشبعة من غذائهم لكن ذلك لا يعد علاجا فى حد ذاته إنما عامل مساعد ربما للوقاية.
هناك أيضا بعض النظريات التى تشير إلى أن التلوث البيئى قد يساهم فى هزة لأنسجة الجسم ينشأ بعدها التصلب المتعدد كالتسمم بالرصاص، المبيدات الحشرية، أبخرة الديزل، الملوثات الكيماوية فى مياه الشرب من الصنبور.
تشخيص داء التصلب المعدديعتمد التشخيص على أحد الاختيارات البصرية ورد الفعل له عند المريض.
كذلك يفصح عن الكشف بالرنين المغناطيسى أو اختبار بذل الفقرات من النخاع الشوكى.
العلاج

نظرا لقسوة الأعراض واختلافها وتباين تطوراتها فى صورة يعجز العلم عن ملاحقتها يعد علاج داء تصلب الأعصاب المتناثر مشكلة حقيقية للمريض والطبيب معا.
الأدوية المعروفة: أهمها الكورتيزون ومشتقاته حيث يعمل على تخفيف حدة الالتهابات وبالتالى تخفيف حدة الألم، هناك أيضا العقاقير التى تسبب ارتخاء العضلات المشدودة وأنواع عديدة من الأدوية التى تعالج كل عرض على حدة وفقا لحالة المريض وتطوراتها إلى جانب الحقن بالإنترفيرون بيتا فى بعض الحالات.
العلاج بالإبر الصينية: تستخدم الإبر الصينية أساسا لتقليل حدة انقباض العضلات والمعاونة على استرخائها جلبا للراحة.
لدغات النحل: من العلاجات المستعملة تعريض مريض تصلب الأعصاب المتناثر لثلاث جلسات فى الأسبوع لمدة ستة شهور متصلة للدغات النحل الحى. لدغة النحل المؤلمة تنبه جهاز الإنسان المناعى للعمل. معاناة الإنسان من التهاب جلده واحمراره وتورمه لها أثر قوى على خلايا المناعة التى تتنشط فى الاتجاه الصحيح هذه المرة.
لكن وجود تفاعلات الحساسية لدى البعض قد تفسد تلك التجربة التى يؤكد البعض فائدتها.
التمارين الرياضية: Feldenkrais method هى طريقة لتعلم كيف يمكن للإنسان أن يتعامل مع عضلاته التى قد يطولها تأثير المرض فتقل حركتها وتنقطع صلتها بأعصابها. دروس يتلقاها المرضى الذين يعانون من الإعاقة ليحافظوا على بقية الجهد فى العضلات المعطوبة.
نمط الحياة والغذاء: تعد التمارين الرياضية وخاصة تحت الماء من أفضل السبل للحفاظ على حيوية العضلات لمرضى التصلب المتعدد كذا اليوجا التى يقوم بتدريس حركات منها مفيدة متخصصون للمرضى بصورة مستمرة.
الاهتمام بالغذاء أمر بالغ الأهمية لمرضى التصلب المتناثر وهناك العديد من الأنظمة الغذائية التى يمكن اتباعها وفقا لحالة المريض وتطورها.
لا يمكن بالطبع الاعتماد عليها كعلاج لكنها تساهم فى أن تطول مدة الفترة التى تتخلل النوبات بلا أعراض كما أنها تقاوم نوبات الألم القاسية التى يتعرض لها المريض.
علاجات ثانوية: زيت البرايم روز Evening phimrose oli يحتوى على أحد الدهون الأساسية التى تدخل فى تركيب الميالين وربما أفاد ذلك فى سرعة التئام أطراف الغلاف الذى يحوى الأعصاب بداخله كذلك Coengymelo الذى يزيد من استخدام الخلايا للأكسجين.
تتعدد علاجات تصلب الأعصاب المتعدد بصورة تعلن عن حيرة العلم والعلماء فى مواجهة أقنعة كثيرة يتخفى وراءها مرض كالشبح يظهر ويختفى فى آن واحد يسرق بهجة الحياة فى أكثر سنواتها حيوية، سنواب الشباب.
حيرة لن تستمر طويلا فالدراسات الحديثة قد تحمل أملا واعدا بأن تضيق حلقة المعرفة حول عنق الداء. ولهذا حديث آخر إن شاء الله.
مجموعات دعم المريض: وسيلة للعلاج ومساندة المريض نفسيا حيث تجتمع مجموعات صغيرة من المتطوعين تحت إشراف مراكز العلاج تتولى متابعة حالة المريض نفسيا وإمداده وعائلته بأحدث الأخبار العلمية عن علاج المرض ومناقشة تطوراته وكيفية التغلب على صعوبات الحياة اليومية فى مقابل زحف أعراض الإعاقة المستمر فى الحالات القاسية.
فكرة إنسانية تعكس اهتمام المجتمع بمرضى يطول انتظارهم للشفاء الذى قد لا يأتى فيؤنسهم دفء محبة من حولهم ولو إلى حين.

Neuritis rigid multi .. Evil behind the many masks



- Sunrise
 
This mysterious disease, which deviates strangely treacherous outburst and discoloration of attributes. Lurks in the early human Vihagmeh youth in his teens for the first time a light heart nebulous puzzled medicine in diagnosis, strike reconnaissance, probing the way and inspect the vulnerabilities that are vulnerable to re-ball again in the stages of maturity. Re-attack ferociously and unannounced lose body balance and without prejudice to all whose scale. Potentially fatal blow to either bounce where the body Mstnhia all his strength to Vighiha symptoms subside or be the judge thereby enabling him to leave debris on the prisoner of a wheelchair to last breath and his days. Multiple Sclerosis multiple sclerosis, or inflammation of the nerves rigid multi-scattered. More than one name to a single disease are puzzled Medicine in the recipe, so he calls his features. It is a disease of the central nervous system. It is known that runny nerve carries nerve impulses from the brain to other parts of the human body left in the nerve sheath articulated with the task of the fatty substance is leaning Myelin. Must continue to be the sheath or cover sound from any damage to maintain the integrity of nerves inside, they remain the relationship between the brain and various organs of the body exist in harmony, protect and preserve the integrity of his rights and agree its vital functions. Targeted disease that case worked to destroy the fatty parts of it scattered in various places, and its importance have been determined by the seriousness of the symptoms caused and its future. Although the article is trying to summon up leaning itself and heal the parties before the symptoms arise if there were to heal the scars. Scars that hinder the healing places torn by the attack of the disease symptoms appear different intensity from one person to another can not be expected with the next step in the history of the disease, which is concealed in many ways and surprise the patient and the physician at the same time. Proportion of total disability resulting from sclerosis scattered between 25 and 30% of the infected while still the largest proportion suffer either from frequent bouts of infection or the recovery of heart after the first in groups classified by science as follows:
 
Cases of benign:
It is those cases where the infection is limited to a single episode of different symptoms such as numbness of hands and disorders as a result of inflammation of the optic nerve. Listlessness and a sense of stress may stutter when talking and forget the names and events. Been going on in the human changes in mood without obvious reasons Kmchaar depression and abstention from food and the desire to remain isolated. And evolve it to lack of control over vital functions Kalikraj «urine and feces» and intimate marital relationship. Rights also may experience a state of loss of the ability to move or sudden paralysis, but that could end as suddenly as the disease began to come back and attack humans again, but it stands on this point. These cases represent about 20% of cases of multiple sclerosis scattered. Cases are limited to setbacks: There are some cases subjected to repeated bouts of symptoms of hardening of the nerves dispersed, but is also experiencing long periods where the symptoms completely subside, and the person can come back in a natural way of its activities free of disability. Cases subjected to successive setbacks mounting:
Seizures may be less severe than its predecessor but the recovery is not fully but remain with the patient some of the symptoms do not enjoy periods of rest carefree but accumulate symptoms despite treatment the patient suffers from an increasing percentage of permanent disability. Who are suffering from chronic symptoms mounting:
Those cases where the disease is to overcome human Afikadh just about the movement and ends up being favorable to the gradual and creeping paralysis of its members in the form can not be predicted, although the end of the list are well known. Multiple sclerosis symptoms scattered affects women at twice the rate for men suffering starts early with some parameters determined between the ages of twenty and forty and can not expect any results to infection but was left entirely to him. Causes of disease:
Remains even today the cause of disease is unknown and the causes remain closed fund key at the bottom of the ocean. But there are other theories which indicate that the likelihood of infection is caused by a sudden malfunction of the immune system cells to make off shoulders to the body's cells to attack them as if they were the enemy entered the body cells invasive.
 
Attacks the body itself. The reason for this sudden madness Afeesoh some of the psychological trauma or physical human exposure Vthzm aware of and being in a state of psychological violence, its effects on the body. There are also point to a viral infection, we return to the theory which refers to the inability of human tissue exposed to nerve injury hardening scattered on the absorption of fat listed is not saturated, which increases the proportion of saturated fat in various organs of the body may provide for the hardening of nerve injury Almadd. The studies have reported multiple food for an improvement in some cases ruled out saturated fat from their diet, but this is not a treatment in itself but a catalyst may for prevention. There are also some theories that suggest that environmental pollution may contribute to the jolt to the body tissues arise after multiple sclerosis Kaltzmm lead, pesticides, diesel fumes, chemical contaminants in drinking water from the tap. Diagnosis of MS Almadd
Diagnosis depends on a choice visual reaction to his patient. Also reveals the detection of magnetic resonance, or test to make paragraphs from the spinal cord. Treatment
Given the severity of symptoms and the variety and contrast developments in the form of science can not prosecute for treatment of disease is hardening of the nerves dispersed a real problem for the patient and doctor together. Medications known: the most important of cortisone and its derivatives, where he works to alleviate inflammation and thus alleviating the pain, there are also drugs that cause relaxation of tight muscles and many types of drugs that treat each offered separately according to the patient's condition and developments as well as injection Balintrveron beta in some cases. Acupuncture Chinese: Chinese needles are used primarily to minimize muscle contraction and help Astrechaiha brought to rest. To bee stings: the treatments used sclerosis patient exposure to the spray of three meetings per week for six consecutive months of bee stings neighborhood. To bee stings and painful caution human immune system to work. Human suffering from inflammation of the skin and swelling and Ahmrarh have a strong impact on the immune cells that Ttenct in the right direction this time. But the presence of allergic reactions in some people might spoil the experience, which confirms some of its usefulness. Exercise: Feldenkrais method is a way to learn how man can deal with the muscles that may be adversely impact of the disease reduces movement and cut off from Boasabha. Lessons received by patients who suffer from disabilities to maintain the rest of the effort in the damaged muscle. Lifestyle and food: is exercise, especially under the water of the best ways to maintain the vitality of the muscles of patients with multiple sclerosis as well as Yoga, which teaches them useful specialized movements of patients continuously. Interest in food is crucial to MS patients scattered and there are many diets that can be followed according to the patient's condition and its evolution. Can certainly not be relied upon as a remedy, but contribute to the long duration of the period between seizures without symptoms and resist severe bouts of pain experienced by the patient. Secondary treatments: Oil Prime Rose Evening phimrose oli has one of the essential fats that enter in the composition of demyelination and may have benefited in the speedy healing of the Parties to the cover, which contain nerves as well as inside Coengymelo which increases the use of cells for oxygen. There are many treatments for multiple sclerosis has announced a loss for science and scientists in the face of many disguises and hides behind a disease like a ghost appears and disappears at the same time stealing the joy of life, her years in the most vital, Snwab youth. Confusion will not last long modern studies may carry the hope and promise to narrow the circle of knowledge on cervical disease. This is another interview, God willing. Support groups Patient: A means of healing and support the patient psychologically meets small groups of volunteers under the supervision of treatment centers will also monitor the patient psychologically and to provide him and his family with the latest scientific news about the treatment of disease and to discuss developments and how to overcome the difficulties of daily life in exchange for the advance of symptoms of disability sustained in the cases cruel. The idea of human society reflects the interest of patients waiting for long to heal, which may not come Viwnassehm warmth of love around them, even if for a while.